٨٠٠ سنة على لقاء مار فرنسيس بالسلطان الكامل الأيوبي - Lebanon news - أخبار لبنان

٨٠٠ سنة على لقاء مار فرنسيس بالسلطان الكامل الأيوبي

٨٠٠ سنة على لقاء مار فرنسيس بالسلطان الكامل  الأيوبي
تحل في سبتمبر المقبل الذكرى الـ 800 للقاء التاريخي الذي جمع القديس فرنسيس الأسيزي بملك مصر، الملك الكامل.

ففي أوج قوة الحملة الصليبية الخامسة عام 1219، خاطر فرنسيس ومجموعة من رفاقه وعبروا المنطقة التي تفصل جيش الصليبيين عن جيش الملك الكامل.

واستقبل الملك الكامل فرنسيس في محكمته، وتحديا معًا قرنًا من الحرب المستعرة بين الطرفين، في بحث عن السلام والاحترام المتبادل.

ولتخليد ذكرى ذلك اللقاء، وحسب ما نقلت صديفة صدى البلد، يشارك المركز الكولومبي للعلاقات المسلمة المسيحية في استضافة عرض لفيلم “السلطان والقديس”، وهو فيلم وثائقي من نوعية الدراما من إنتاج “مؤسسة الوحدة”، ويحكي قصة هذا اللقاء التاريخي.

وسيعرض الفيلم في قاعات عرض “Event” بضاحية باراماتا في أستراليا، يوم الخميس الموافق 5 سبتمبر المقبل.

في عام 1219م سافر فرنسيس إلى الأراضي المقدّسة، وفي طريقه التقى في مدينة دمياط في مصر مع السلطان الفاطمي “الكامل الأيوبي” – الذي كان يحكم الأرض المقدّسة – لقاءً ملؤه الاحترام والمحبة. وأُعجب السلطان بشخصية القديس وبساطته وشجاعته فاستضافه بضعة أيام وقدّم له الهدايا.

وكان لقاء القدّيس فرنسيس مع السلطان الملك الكامل، الأخ الأكبر لصلاح الدين الأيوبي، لقاءً سلميّاً ورمزاً للحوار (الأوّل من نوعه في التاريخ) بين الأديان. وقد منحه السلطان تصريحاً كتابياً يخوّل له زيارة البلاد المقدّسة والوعظ في مصر.

كان قدوم القدّيس فرنسيس الى القدس بداية وجود الفرنسيسكان في الأراضي المقدسة، ومع مرور الزمن، انتشر الرهبان الفرنسيسكان وأسّسوا أديرة في معظم مدن بلاد الشام، أي في القدس ويافا وعكا وبيروت وانطاكيا وصيدا وصور وطرابلس وطرطوس. ويسهر الفرنسيسكان على الأماكن المقدّسة وقد أُعطوا لقب “حرّاس الأراضي المقدّسة” بجدارة وبامتياز.

 

 

الرجاء الحفاظ على مصدر المقال في حال نقله

leave a reply