٩ تشرين الأول ١٩٧٧…٤٢ سنة على قداسة مار شربل - Lebanon news - أخبار لبنان

٩ تشرين الأول ١٩٧٧…٤٢ سنة على قداسة مار شربل

٩ تشرين الأول ١٩٧٧…٤٢ سنة على قداسة مار شربل

 إن الأب اغناطيوس بلَيْبل وضع سنة 1828 حجر الأساس لدير مار مارون عنايا بعد عدّة أسابيع من مولد القديس شربل.

–                إن جثمان شربل في التابوت يزن 45 كلغ، ومن هذا الجسد نضح 80 ليترا من الدم والعرق لغاية سنة 1950، وبقيَ سليماً وطريّاً لسنة تقديسه 1977، وإن عظامه إلى الآن مغطّاة بجلده الأسود.

–                  إن أول قبر أعِدَّ لجثمان الأب شربل بعد اخراجه من مقبرة الدير كان في “المنبش” الذي يقع فوق المذبح الرئيسي في كنيسة مار مارون وسط الحائط. يُدخل إليه الآن من طاقة قرب بيت القربان.

–                  إن ورده ابنه أخيه حنّا أتت بعد وفاة أبيها تطلب إليه أن يترك لها حصته بالميراث فقال لها الأب شربل: “خيّي السني مات. أنا متّ من وقت ما تركت بقاعكفرا. الميّت لا يبورَت ولا بيوَرّت”.

–         كان الحبيس شربل ينطر الكرم ليلاً. دخله الثعالب وأخذوا يلتهمون العناقيد. عند الصباح قال له رفيقه في المحبسة الأب مكاريوس: “كيف تركت الثعالب تُخرّب الكرم. أجاب شربل: “لقيتُن جيعانين تركْتن ياكلولن حبتين”.

–                  في ختام المجمع الفاتيكاني الثاني قال البابا بولس السادس لكرادلة العالم الكاثوليكي المجتمعين، إنّه ينقص اكليلاً لهذا المجمع والإكليل هو إعلان طوباوية الراهب اللبناني الحبيس الأب شربل مخلوف.

صلّوا هذه الصلاة القوية (على مدى تسعة أيام متتالية) لطلب شفاعة القديس شربل والنعم السموية:

أيّها الإله المُمَجَّد بقدّيسيهِ مَجدًا لا نهايةَ لهُ،

يا مَن استَهوَيتَ قلبَ الأبِ شربلَ فاعتَنَقَ الحياةَ النُّسكيّة،

وَمَنَحتَهُ النِّعمَةَ والقُدرَةَ على التَّجَرُّدِ عنِ العالم،

بالفضائل الرهبانيّة،

العفّة والطّاعة والفقر،

نسألك أن تمنَحَنا

نِعمَةَ أن نحبَّكَ ونَخدُمَكَ

كما أحبَّكَ هو وخدمَك.

أيّها الإِلَه القدير، يا مَن أَذَعتَ

قوَّةَ شفاعةِ القدّيس شربل بعجائبَ ونِعَمٍ شتّى،

إمنَحنا بشفاعتِهِ النِّعمَة التي نلتمسها

…(أذكر النعم التي تطلبها).

أمين.

leave a reply