أحمد الحريري من القلمون: للمشاركة الكثيفة رداًَ على من يريدها هزيلة - Lebanon news - أخبار لبنان

أحمد الحريري من القلمون: للمشاركة الكثيفة رداًَ على من يريدها هزيلة

أحمد الحريري من القلمون: للمشاركة الكثيفة رداًَ على من يريدها هزيلة

زار الأمين العام لـ”تيار المستقبل” أحمد الحريري، في إطار جولاته التحضيرية للانتخابات الفرعية في طرابلس، مدينة القلمون ترافقه مرشحة التيار ديما جمالي والمنسق العام لطرابلس ناصر عدرة. وكان استهل جولة أمس من دارة بدر القطريب في طرابلس، حيث دعا أمام جمع من الشخصيات الطرابلسية إلى “تفويت الفرصة على من يريد أن تكون المشاركة باهتة، بعد انسحابه من خوض الانتخابات الفرعية”. وشدد على أن “التوافق الحاصل في طرابلس قطع الطريق على المصطادين في الماء العكر”، دعا إلى “التأهب للمعركة والالتفاف حول الرئيس الحريري والموقع الذي يمثله”. أما جمالي فأكدت أن “طرابلس وفية للرئيس الشهيد رفيق الحريري، ولن تسمح باستهدافه في قلبها”. وزار الحريري وجمالي، المدير العام لثانوية روضة الفيحاء مصطفى المرعبي الذي تحدث في حضور الهيئة الادارية والتعليمية، عن مشكلات المعلمين والدرجات الست. فقال الحريري: “ارتأينا التسوية على سياسة الانتظار، لحفظ ما تبقى من الدولة واتفاق الطائف، وخطابنا سيبقى منطقيا وعقلانيا، ولن يكون شعبويا وعنصريا”. ثم توجه الحريري إلى القلمون حيث زار برفقة جمالي، رئيس بلديتها طلال دنكر الذي أكد أمام جمع من أهل المدينة “وقوف القلمون خلف الرئيس الحريري في هذا الاستحقاق النيابي”. ثم زار الناشط مصطفى قدور قبل أن يزور عصام المصري في منزله، حيث كانت كلمات للمصري وجمالي ومن ثم للحريري الذي اعتبر أن “التوافق السياسي في طرابلس مهم جدا، وأدى إلى الموقف الذي اتخذته جماعة “اللقاء التشاوري” بعدم خوض الانتخابات”، مؤكدا “احترام كل المنافسين، تحت سقف اللعبة الديموقراطية، وخوض المعركة بكل جدية”. واختتمت الجولة في المدينة بلقاء مع جمع من أهلها في مطعم الفيصل. وكانت للحريري كلمة حيا فيها نزار زكا وقال: “من أرض القلمون التي كلها حياة نوجه تحية للمواطن المظلوم في سجون القهر نزار زكا، ولن تكتمل فرحتنا إلا بعودته. من قدم الطعن وضغط لقبوله انسحب من خوض الانتخابات الفرعية، والرد على ما يروجه عن أن المشاركة ستكون هزيلة يكون بالمشاركة الكثيفة لتأكيد الالتفاف حول الرئيس سعد الحريري وموقع الرئاسة الثالثة. سنحمي قيادتنا برموش عيوننا، ونقول للجميع لا يمكن أن يكون الرئيس الحريري مكسر عصا في الشمال، لأن قلبه دائما على الشمال”. وختم: “القلمون عودتنا دائما ألا تتركنا، وزيارة الرئيس الحريري المرتقبة للشمال ستمر في القلمون التي يحبها”. 

leave a reply