إطلاق النار في هولندا: الشرطة تبحث عن مسلح بعد حادث مدينة أوتريخت - Lebanon news - أخبار لبنان

إطلاق النار في هولندا: الشرطة تبحث عن مسلح بعد حادث مدينة أوتريخت

إطلاق النار في هولندا: الشرطة تبحث عن مسلح بعد حادث مدينة أوتريخت

مصدر الصورة
EPA

Image caption

أغلقت الشرطة المنطقة التي وقع فيها الحادث

أطلق مسلح النار في ترام بمدينة أوتريخت الهولندية، وهو ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص وسقوط 5 من الجرحى، بحسب مسؤولين.

وتقوم الشرطة حاليا بالبحث عن شخص تركي في السابعة والثلاثين من عمره يدعى غوكمان طانش.
وحذرت الشرطة المواطنين من الاقتراب منه في حال رؤيته.

وأغلقت مدارس وشددت الإجراءات الأمنية في العديد من المناطق، بينما تبحث قوات مكافحة الإرهاب عن المشتبه به.
وتفيد التقارير بأن شرطة مكافحة الإرهاب قالت إن الدلائل تشير إلى أن ما وقع كان “هجوما إرهابيا”.
وقال منسق مكافحة الإرهاب الهولندي، بير ياب البيرسبيرغ، إن الجهود تركز على إلقاء القبض على المسلح، وأضاف أن الاحتمال وارد لكون أكثر من شخص وراء العملية، وإن الصورة ليست واضحة تماما حتى الآن.
وأشار إلى أن إطلاق النار وقع في عدة مواقع .
وقال رئيس الوزراء مارك روتي إن الحادث يدعو إلى “القلق الشديد”، وأضاف أن “أي عمل إرهابي هو هجوم على الحضارة وعلى مجتمع الانفتاح والتسامح”.
ورفع مؤشر الخطر إلى أعلى مستوى بشكل مؤقت في مقاطعة أوتريخت.

مصدر الصورة
European Photopress Agency

Image caption

الشرطة تقول إن المسلح لا يزال طليقا

وتفيد تقارير بأن جهاز الأمن طلب من المركز الطبي لجامعة أوتريخت أن يفتح مركز الطوارئ لاستقبال حالات الإصابة، وأن الجامعة أغلقت جميع المباني ومنعت الدخول والخروج منها.
كما منعت القطارات من دخول محطة القطارات المركزية، وأغلقت جميع المساجد في المدينة تحسبا لأي احتمالات.
ووقع الحادث قبيل الساعة الحادية عشرة، وأرسلت 3 مروحيات إلى الموقع.
وتجمع رجال أمن مسلحون بالقرب من موقع الهجوم على الفور. وطلبت الشرطة من المواطنين إمدادها بأي صور بحوزتهم عن الحادث.
كما كثفت الشرطة الإجراءات الأمنية في المطارات في جميع أنحاء هولندا.
وقال شاهد عيان لوكالة الأنباء الهولندية إن “رجلا بدأ بإطلاق النار بجنون”. وأضاف آخر لمحطة الإذاعة المحلية “ان او اس” أنه رأى امرأة جريحة والدم على يديها وملابسها.
وقال إنه أجلسها في عربته وقدم لها المساعدة، مشيرا إلى أنها كانت غائبة عن الوعي حين وصلت الشرطة.

leave a reply