إطلاق تلسكوب فضائي ضخم يرصد مصادر الأشعة السينية لرسم خارطة للكون - Lebanon news - أخبار لبنان

إطلاق تلسكوب فضائي ضخم يرصد مصادر الأشعة السينية لرسم خارطة للكون

إطلاق تلسكوب فضائي ضخم يرصد مصادر الأشعة السينية لرسم خارطة للكون

مصدر الصورة
RussianSpaceWeb.com

Image caption

رسم توضيحي: التلسكوب “سبكتر أر جي” في حقيقة الأمر هو جهازا تلسكوب في واحد.

أطلقت روسيا واحدة من أهم المهمات العلمية الفضائية، في حقبة ما بعد الاتحاد السوفيتي، وذلك من مدينة بايكونور في كازاخستان.

وتلسكوب “سبكتر أر جي” مشروع مشترك مع ألمانيا، يرسم خريطة للأشعة السينية عبر السماء بأكملها، بتفاصيل غير مسبوقة.
ويقول باحثون إن هذه المعلومات ستساعدهم، على تتبع البنية واسعة النطاق للكون.

وتأمل المهمة في أن يوفر “سبكتر أر جي” رؤى جديدة، للسلوك المتسارع للتوسع الكوني.
ويفترض أن ترصد المهمة أيضا عددا هائلا، من المصادر الجديدة للأشعة السينية، مثل الثقوب السوداء الهائلة الموجودة في وسط المجرات.
ومن المتوقع أن يكتشف “سبكتر أر جي” ثلاثة ملايين من الثقوب السوداء الضخمة، خلال فترة خدمته.

مصدر الصورة
Roscosmos

Image caption

استغرق العلماء الروس نحو عشر سنوات لتصميم التلسكوب.

وأطلق التلسكوب السبت إلى مداره عبر صاروخ من طراز بروتون، غادر قاعدة بايكونور الفضائية في كازاخستان.
لكن الأمر سيستغرق عدة أسابيع، قبل أن تبدأ المهمة فعليا.
ويجب أن تسافر المركبة الفضائية أولا إلى موقع مراقبة شهير، يبعد نحو 1.5 مليون كيلومتر عن الأرض، ويعرف باسم “لاغرانج بوينت 2”.
وهناك يمكن للتلسكوب الاستمتاع ببيئة مستقرة، خالية من تقلبات الظلال ودرجات الحرارة، التي قد يواجهها إذا ما كان يعمل بالقرب من كوكبنا.
وبمجرد اكتمال عملية التجريب، يمكن للمرصد أن يواصل أعمال مسح السماء.
تم تصميم “سبكتر أر جي” كتلسكوب ثنائي في واحد.
ويشغل نظام eRosita الذي طورته ألمانيا الجزء الأكبر من الحافلة على متن المركبة الفضائية (الهيكل المعدني للمركبة). ويقع بجانبه الأجهزة العلمية روسية الصنع، المعروفة باسم ART-XC.

مصدر الصورة
Roscosmos

Image caption

أجلت عملية إطلاق المهمة في الأسابيع الأخيرة، بسبب مشكلات فنية تتعلق بالصاروخ الذي يحمل التلسكوب.

ويستخدم كلاهما مجموعة مكونة من سبع وحدات بكل منها مرآة أنبوبية، لتجميع ضوء الأشعة السينية، وتوجيهها لأسفل نحو مستشكفات كاميرا حساسة.
وعبر عملهما بالتوالي، سيرسم كل من نظام eRosita و ART-XC خريطة الإشعاع، أثناء تدفقه عبر الكون في مدى طاقة يتراوح ما بين 0.2 إلى 30 كيلوإلكترون فولت، وهي وحدة لقياس الطاقة يرمز لها اختصارا بـ (keV).
وعلى مدار ستة أشهر، يجب أن تجري المهمة العلمية مسحا للسماء بأكملها، وسيتم تكرار هذا المسح مرة تلو الأخرى، بهدف تحسين التفاصيل.
ويتوقع العلماء أن تكون البيانات كشفا جديدا.
يذكر أنه لم يتم رسم خريطة أشعة سينية للسماء كاملة من قبل، بمثل هذه الدقة العالية.
ووصف علماء هذه المهمة بأنها أهم مشروع روسي، لدراسة الفيزياء الفلكية في حقبة ما بعد الاتحاد السوفيتي.

leave a reply