ونقلت الإذاعة الإيرانية عن محمد حسين ذو الفقاري إن 43 شخصا أصيبوا في الهجومين.

وكان قد كشف مسؤول إيراني بارزعن هوية المتورطين في الهجومين الذين استهدفا قبر الخميني والبرلمان في العاصمة طهران.

وقال نائب رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني رضا سيف اللهي في مقابلة مع التلفزيون الرسمي:” فيما يتعلق بهوية المهاجمين، فإنهم ينحدرون من مناطق في إيران وقد انضمو لداعش”.

واقتحم مهاجمون مسلحون ببنادق كلاشنيكوف مبنى البرلمان الأربعاء، وفجر أحدهم نفسه في الداخل، حسب ما قالت وكالات أنباء إيرانية.

وقامت مجموعة أخرى من المهاجمين، بينهم انتحاريان، باستهداف قبر الخميني الواقع على بعد 25 كلم جنوبي إيران.

ونقل التلفزيون الرسمي عن المرشد الإيراني علي خامنئي وصف التفجير والهجمات المسلحة التي وقعت في طهران بأنها مجرد “ألعاب نارية”.

وأضاف “هذه الألعاب النارية ليس لها أي تأثير على إيران.ستتلاشى قريبا…إنها أصغر من أن تؤثر على إرادة الأمة الإيرانية ومسؤوليها”.