Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

“الإسلام الذي نادرا ما تعكسه الثقافة الشعبية في الغرب”

مصدر الصورة AFP Image caption سكان كرايست تشيرتش وضعوا الآلاف من باقات الزهور أمام أحد مساجد المدينة تعبيرا عن التضامن مع الضحايا. لا يزال الهجوم المروع على المسجدين في كرايست تشيرتش في نيوزيلندا يلقى اهتماما ملحوظا من جانب الصحف البريطانية التي ظهرت فيها أصوات تنتقد “تقصير” الغرب في تقديم الإسلام الصحيح، ومقترحات محددة لمكافحة التطرف…

Published

on

“الإسلام الذي نادرا ما تعكسه الثقافة الشعبية في الغرب”

مصدر الصورة
AFP

Image caption

سكان كرايست تشيرتش وضعوا الآلاف من باقات الزهور أمام أحد مساجد المدينة تعبيرا عن التضامن مع الضحايا.

لا يزال الهجوم المروع على المسجدين في كرايست تشيرتش في نيوزيلندا يلقى اهتماما ملحوظا من جانب الصحف البريطانية التي ظهرت فيها أصوات تنتقد “تقصير” الغرب في تقديم الإسلام الصحيح، ومقترحات محددة لمكافحة التطرف اليمني التي قالت تقارير إن شركة أمازون العملاقة تستفيد ماليا من الكتب التي تنشر أفكاره.

كما كُشف عن “وثيقة” تشير إلى أن الاتحاد الأوروبي يتأهب لسقوط رئيسة الوزراء البريطانية بسبب سياستها في معالجة أزمة البريكست. واهتمت الصحف كذلك بما يحدث داخل نادي ليفربول ورأي نجمه سادو ماني في نجوم الفريق، وبـ “إنجاز طبي” ربما يسهم في حل مشكلة ملايين الرجال في العالم.
تعبر صحيفة صنداي تلغراف عن ثقتها في أن الفاشية لن تنتصر. وتقول في مقال افتتاحي إن الاعتداء على مسجدي كرايست تشيرتش تذكير بـ “شيطان الفاشية الدائم”.

واستعرضت الصحيفة ما دار، حسب التقارير، بين العجوز المسلم اللاجئ من أفعانستان داوود نبي الذي رحب بالقاتل عند باب المسجد قائلا “أهلا أخي”، وعندما فتح المعتدي النار، تلقاها الرجل المسن ذو الـ 71 عاما.
وتقول صنداي تلغراف “هذا هو الإسلام الذي ربما نادرا جدا ما ينعكس في الثقافة الشعبية (في الغرب)، إسلام كرم الضيافة، والعطف والإحسان والتضامن والسماحة والرحمة”.

مصدر الصورة
AFP

Image caption

صنداي تلغراف تقول إن أمازون لم ترد على الانتقادات الموجهة لـ “تربحها” من نشر كتب التطرف اليميني.

وتطالب الصحيفة أنه “من الضروري مواجهة الفاشية ليس فقط بالأمن الصارم والعمل الشرطي، ولكن أيضا بالنقاش الفكري التفصيلي، فهو ككل الأكاذيب لا يصمد أمام النقاش الدقيق. وقد هزمه العالم من قبل وسوف يفعلها مرة أخرى”.
تكشف صحيفة صنداي تايمز النقاب عن أن شركة أمازون العملاقة تجني أرباحا من بيع الكتاب التي ألفها “السفاحون القتلة” من اليمين المتطرف.
وتقول الصحيفة إنها أجرت تحقيقا في الأمر واتبين أن الشركة لا تزال تبيع مطبوعات كتبها قادة يمنيون متطرفون في أمريكا مثل دايلان روف وأوروبا مثل أندريه بريفيك.
ويقول تقرير للصحيفة، عن نتائج التحقيق، إن توزيع هذه المواد المتطرفة “أثار الانزعاج لأن برنتون تارانت المتهم الرئيسي في اعتداء نيوزيلندا قال إن اعمال بريفيك- الذي قتل 77 شخصا في عام 2011 (في النرويج)- ألهمته، فضلا عن تأثره بالإرهابيين اليمينيين”.
ونقلت الصحيفة عن سياسيين ونشطاء في حملات مناهضة لليمين المتطرف دعوتهم لأمازون بإزالة كتاب بريفيك من قائمة مبيعاتها.
وحسب التقرير، فإن دميان كولينز، رئيس لجنة الرقمنة والثقافة والإعلام والرياضة في مجلس العموم البريطاني، قال ” إنه لأمر غير مسئول أن تعطى الأشخاص الذين ارتكبوا أعمال إرهابية فظيعة منصات. إن بيع مطبوعاتهم يساعد في نشر رسائلهم التي تدعو للكراهية”.
وحسب الصحيفة، فإن أمازون لم ترد على طلبها التعليق على نتائج تحقيقها.

مصدر الصورة
Reuters

Image caption

فشلت ماي مرتين في تمرير اتفاقها مع الاتحاد الأوروبي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد.

وفي مقال مشترك في صحيفة صنداي تايمز، اعتبرت لويز كاسي ومارك رولي، الاعتداء على المسجدين في نيوزيلندا جرس إنذار للغرب.
وفي مقالهما بعنوان “جهودنا لوقف التطرف تُقوض عند كل منعطف”، قال الكاتبان إن : “هجوم كرايست تشيرتش يجب أن يكون إنذار لتنبيه الجميع في مجالات السياسة والشرطة والخدمة العامة في أنحاء العالم الغربي”
ويذكر أن لويز هي مستشار الحكومة البريطانية السابقة التي كانت مكلفة بملف الاندماج. أما مارك فهو رئيس إدارة مكافحة الإرهاب في الشرطة البريطانية سابقا.
وبناء على خبرتهما الواسعة في هذا المجال، يشير الكاتبان إلى أن “اللغة الخطابية التي تثير الانقسام ومناخ الكراهية يغذان التطرف والأعمال الإرهابية المروعة التي تمزق العائلات وتشق الوحدة بين الجاليات”.
وينصح الخبيران بالتمسك بالقيم الغربية في مواجهة التطرف. ويقولان ” لن يهزمنا الإرهابيون طالما نرد عليهم بتأكيد قيمنا في الحرية والتسامح والديمقراطية وتوفير الملجأ الآمن ( للاجئين)”.
ونتقد المقال بشدة ما يعتبره إهمالا من جانب الحكومة وانشغالها ووسائل الإعلام بقضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عن هموم الناس. وأشار إلى “التحديات التي تواجه المجتمع وأدت لأن يشعر الناس بأنهم مهملون، وأن تجد اشكال الكراهية طريقها إلى القتل”.
وقالا الكاتبان “لقد نفّرنا وأثرنا غضب طبقة العمال البيضاء التي تشعر بأن لها نصيب قليل في المجتمع أو الاقتصاد”.
وعن المسلمين، قالت لويز ومارك “لقد فصلنا بدرجة كبيرة الجاليات المسلمة البريطانية التي وجدت نفسها عالقة في وظائف متدنية الدخل ورهينة لشعور بالهجوم”.
ويطالب المقال بمزيد من الصرامة في التعامل مع المحتوى الذي ينشر على الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

مصدر الصورة
PA

Image caption

ماني ، على اليمين، يرى أن النجم الحقيقي فريق ليفربول كله.

ويخلص إلى ضرورة ألا يُنظر إلى قضايا الاندماج والتطرف والإرهاب على أنها قضايا منعزلة عن بعضها. وطالب الحكومة بتوفير الموارد التي تحتاجها مفوضية مكافحة التطرف في المملكة المتحدة برئاسة سارة خان.
“ويثقة مسربة” عن البريكست
ورغم اهتمام كل الصحف البريطانية بأزمة خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي “بريكست”، فإن صحيفة الأوبزرفر تنفرد بنشر ما تقول إنها وثيقة مسربة تكشف عن “استعداد الاتحاد الأوروبي لسقوط” رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وسط انهيار كامل في الثقة فيها بعد أسبوع من الفوضى بشأن البريكست”.
وتقول الصحيفة إن الوثيقة هي مذكرة دبلوماسية تتضمن محضر اجتماع للسفراء لدى الاتحاد الأوروبي ومسؤولين كبار في الاتحاد.
وتشير إلى أن الوثيقة “تكشف عن محاولة لضمان ألا يتخلى أي رئيس وزراء جديد عن اتفاق الانسحاب في حالة تغيير ماي في الشهور القادمة”.
وتقول الأوبزرفر إنه وفقا للمحضر فإن ” مارتن سيلماير، السكرتير العام للمفوضية الأوروبية، والمعروف بأنه خبير في الاستراتيجية، سأل : تخيلوا أن لديهم ( البريطانيين) وزيرا جديدا للبريكست أو رئيس وزراء جديدا، ماذا سيحدث حينئذ؟. لقد تم الاتفاق على تفعيل البند 50 والعملية انتهت. يجب أن يكون واضحا أن نقطة البداية ليس هي إعادة التفاوض بشأن اتفاق الانسحاب”.
ويشار إلى أن بعض مؤيدي البريكست المتشددين يسعون لإسقاط ماي كي يحل محلها شخصية أكثر تشددا يعمل على الانفصال التام عن بروكسل.
وتشير الصحيفة إلى أن موقف الاتحاد الأوروبي، المشار إليها، يأتي قبيل أن تجدد ماي محاولتها للمرة الثالثة لتمرير اتفاق الانسحاب في مجلس العموم.
وتقول معلومات الصحيفة إن حزب العمال المعارض سوف يستغل الفرصة لإعادة طرح فكرة إجراء استفتاء ثان على الخروج من الاتحاد الأوروبي أو عرض الاتفاق الذي تصر عليه ماي في استفتاء شعبي.

مصدر الصورة
AFP

Image caption

استخدم الأطباء الـ “دي إن أيه” في بحثهم في مشكلة الحيوانات المنوية لدى الرجال المصابين بالعقم.

في شأن رياضي، يستعرض جوناثان نورثكروفت دور السنغالي سادو ماني في فريق ليفربول الانجليزي.
وبعد أن يسرد تقرير جوناثان الذي اختار له عنوان ” ماني رجل ليفربول”، ينقل عن مهاجم الريدز قوله إنه لا يشعر بأي ضيق من عدم التركيز الكافي على أدائه ودوره مقارنة بآخرين مثل محمد صلاح.
ونقل عن ماني قوله ” أحيانا يسجل مو، وأحيانا بوبي أو أنا. هذا عظيم بالنسبة للفريق”. ويقول “كي أكون أمينا، اعتقد أن نحم ليفربول هو الفريق نفسه”.
ويضيف “من المهم بالنسبة لنا أن نلعب متعاونين ويساعد كل واحد منا الآخر”
ومن المقرر أن يستضيف فولام اليوم ليفربول الذي يحتل الآن المركز الثاني في ترتيب الدوري الانجليزي الممتاز برصيد 73 نقطة بفارق نقطة واحدة عن المتصدر مانشستر سيتي. ويطمح الريدز في الفوز بنقاط المباراة الثلاث لاستعادة الصدارة .
وتلقى صحيفة صنداي تلغراف الضوء على ما وصف بـ “إنجاز طبي” في مجال مكافحة العقم عند الرجال. وفي تقرير بعنوان “انبعاث الآمال لملايين الرجال المصابين بالعقم”.
وتنقل الصحيفة نتائج بحثي طبي حيث تشير إلى أن “الحيوانات المنوية عند الرجال المصابين بالعقم قد تكون سليمة صحية مثلها مثل الرجال الأصحاء”.
واكتشف باحثون بريطانيون أن بعض الرجال ربما يعانون العقم فقط لأن حيواناتهم المنوية تتعرض للضرر بعد أن تمر عبر سلسلة من الأنابيب الناقلة لها”.
واستخدم العلماء في بحثهم أسلوب فحص الحمض النووي “دي إن أيه” للحيوانات المنوية.
وتشير النتائج أيضا إلى أن “شيئا ما غريبا ساما يحدث خلال مسيرة الحيوانات المنوية إلى الخارج، غير أن الحيوانات المنوية تمون سليمة طالما أنها مستخلصة مباشرة من الخصيتين”.
ويقول أحد الخبراء للصحيفة تعليقا على نتائج البحث إن الاكتشاف يعطي أملا للرجال الذين يكافحون للإنجاب حتى عبر التلقيح الصناعي، كما يشير إلى سبب جديد للعقم عن الرجال.
ومن المقرر أن تعرض نتائج البحث الأحد في مؤتمر طبي في برشلونة.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

اخر الاخبار

ما أهداف زيارة روسية الى بيروت؟!

Published

on

By

كتبت وكالة “المركزية”:
 
صحيح أن الإعلان عن النتيجة الاولى من بنود المبادرة الفرنسية تأجّل إلى بعد غد الخميس بفعل عراقيل فرضتها قوى في الداخل، إلا أن المعروف أن المبادرة دولية، تحديداً أوروبية – أميركية، بقيادة فرنسية ونجاحها مرتبط بتشكيل حكومة حيادية من اختصاصيين قادرة على تحقيق الإصلاحات المطلوبة دولياً لانتشال لبنان من أسوأ أزمة اقتصادية ومالية في تاريخه. فكارثة المرفأ أعادت المجتمع الغربي إلى الساحة المحلية وسط شبه انكفاء عربي، في انتظار أن تتوضح الصورة إقليمياً ومحلياً بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، لكن أين يقف الروس من هذه المبادرة، خصوصاً وأن التطورات في الساحتين اللبنانية والسورية مرتبطة ببعضها إلى حدّ كبير؟
أوساط مطّلعة عن كثب على المواقف الروسية كشفت لـ “المركزية” أن التواصل قائم بين الروس والفرنسيين، وتم الإعلان عن الاتصال الهاتفي بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الروسي فلاديمير بوتين. موسكو تدعم المبادرة الفرنسية وتقف إلى جانبها، كونها تسعى إلى إرساء الاستقرار في لبنان على مختلف الصعد لا سيّما السياسية والأمنية والاقتصادية، وتحقيق ذلك يهمّ الروس جدّاً إذ إنه ينسحب على سوريا ويحسّن وضعها، دائماً وفق الأوساط.

وأكّدت أن موسكو تبغي أن تتشكل حكومة تتمكن من الحصول على ثقة المجتمع الدولي ورضاه، أي فتح قنوات المساعدات المالية، لأنها تعلم جيّداً أن من دون الدعم الخارجي لبنان عاجز عن الاستمرار، في حين أن المساعدات مشروطة بتشكيل حكومة حيادية، أعضاؤها من الاختصاصيين، وقادرة على إنجاز الإصلاحات المطلوبة من المجتمع الدولي. ورأت المصادر أن من هنا يفسّر اهتمام روسيا الشديد بلبنان، لأن تحسّن الوضع الاقتصادي اللبناني يؤثر إيجابيّاً ومباشرةً على سوريا، كون الأزمة فيها زادت أضعافا مع احتدام الأزمة في بيروت. إلى ذلك، نجاح المبادرة الفرنسية يسهّل عودة النازحين السوريين وهذا ما يهمّ الروس، من دون أن ننسى تركيز موسكو على الوضع الأمني لبنانياً، وتخوّفهم من الإنفلات الذي يؤدي إلى عودة التطرف إلى الواجهة وانعكاسه سلباً على الداخل السوري، ما يعني أن المخيمات التي تضمّ مليونا ونصف مليون نازح سوري لن تكون بعيدة من تداعيات أي تصعيد مذهبي، تحديداً سني – شيعي، مع تدخل خارجي يمكن ان يعزز الحرب أو المواجهات المذهبية، وهذه النقطة شديدة الحساسية بالنسبة إلى المسؤولين الروس، حيث أن التوتر المذهبي وتفاقم الوضع الاقتصادي سيؤديان إلى تفلت الوضع الأمني، من هنا يأتي حرصهم على تشكيل حكومة قادرة على رفع اليد عن مساعدات خارجية تنعش الاقتصاد وتبعد إمكانية الخلل الأمني، وفق ما أوضحته المصادر عينها.
وعن الأسلوب المتّبع من روسيا للدفع في اتّجاه تحقيق المبادرة الفرنسية، لفتت إلى أنها تتواصل مع مختلف القوى السياسية المحلية، إلا أنّها لا تضغط مباشرةً بل تترك الدور لباريس، كون موسكو غير مؤهلة حالياً لتأدية أي دور أساسي على الساحة الداخلية، نظراً إلى ارتباط ذلك بضرورة تقديم الدعم المالي في حين أن لا إمكانيات لديها. وتطلب في السياق من كلّ الأطراف تقديم تنازلات في سبيل البلد، مع تقديرها تلك المقدّمة من رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، حيث كان من المفترض أن يكون هو الرئيس المكلّف لكنه رشّح شخصا محايدا سعياً منهم لتحسن الوضع محلياً. وفي الإطار، توقّعت مصادر معنية عبر “المركزية” زيارة موفد روسي إلى لبنان الشهر المقبل.

Continue Reading

اخر الاخبار

عملية احتيال يتعرّض لها المستوردون اللبنانيون

Published

on

By

عملية احتيال يتعرّض لها المستوردون اللبنانيون بغياب القضاء عن بعض شركات الشحن منها “MSC” و “maersk”، والتي تفرض عليهم دفع رسوم التخزين و”tva” في المرفأ بالدولار، في حين أن الشركتين المذكورتين تدفعان بالليرة اللبنانية لهيئة إدارة واستثمار مرفأ بيروت،كما ان شركات الشحن الاخرى تستوفي المبالغ المتوجبة بالليرة اللبنانية.

ويرى مراقبون، انه يتوجب على “النيابة العامة المالية او مدعي عام بيروت التّدخل لوقف عملية النصب الجارية”.
والجدير ذكره، ان تلك الرسوم ناتجة عن التأخير في التخزين بسبب الانفجار الذي وقع في الرابع من آب واحد اسبابه اهمال ادارة المرفأ نفسها.

Continue Reading

اخر الاخبار

رياض طوق يواجه شكوى برّي غدًا… وتحرك مرتقب!

Published

on

By

في بلد الحريات أصبح قول الحقيقة جرماً يعاقب عليه القانون, وقُلبت الموازين وباتت الجرأة في كشف الفاسدين تُقابل بالقمع عوض محاسبتهم وانصاف المظلومين!

يَمثل الاعلامي رياض طوق صباح غد الثلاثاء في قصر العدل، ليدفع ثمن جرأته المعهودة ومواقفه وذلك بعد شكوى تقدم بها المحامي الدكتور علي رحال، بوكالته عن الرئيس نبيه برّي ضد طوق وضيوفه الاعلامية ديما صادق والناشط السياسي فاروق يعقوب، على خلفية ما ورد في احدى حلقات برنامج “باسم الشعب” من معلومات حول قيام عناصر من شرطة المجلس النيابي باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

وبعنوان “وجوههم معروفة، أفعالهم موثقة، عنفهم منظم، رصاصهم في اجسادنا، بنادقهم في عيوننا، لكنهم يخشون الكلمة…كلنا سوا مع الاعلامي رياض طوق ورفاقه سنقول لا لكم الافواه سننتصر لعيون رفاقنا”، أُطلقت دعوات تضامن واسعة مع الاعلامي طوق، لحقوقيين واعلاميين ومحامين وناشطين من أجل الحرية منهم “انا خط احمر” و “عامية ١٧ تشرين” و “انا القرار” و “اعلامين من اجل الحرية” وحضور لـ”اطباء الثورة” ممَن عُرفوا بـ “القمصان البيض” ودعوات الى التجمع امام قصر العدل غداً الساعة العاشرة.


والجدير ذكره، أن الوقفة غدًا لن تكون للتضامن مع حرية الاعلام عمومًا وطوق خصوصًا، بل ستكون وقفة للتنديد بتصرفات حرس مجلس النواب “غير المسؤولة” تجاه الشعب اللبناني المنتفض.

هذا وكتب طوق في تغريدة على حسابه عبر “تويتر”، “لم أكن أعرف أنه سيتم محاسبتي قضائياً يوم طالبنا في باسم الشعب بمحاسبة عناصر حرس مجلس النواب الذين أطلقوا الرصاص الحيّ على المتظاهرين”.

واضاف، “وها انا غداً سأمثل مع ديما صادق وفاروق يعقوب أمام القضاء لمحاسبتنا لأننا طالبنا بالمحاسبة. غداً سألتزم الصمت إلى حين محاسبة المعتدين الحقيقيين”.

والسؤال، هل اتّخذ القانون صفة مُناصر الظالم والاستقواء على الشعب المنتفض في وجه تجار السياسة؟ وهل انعدمت حرية الاعلام لصالح استباحة؟

Continue Reading
error: Content is protected !!