البناء: عودة التأرجح في سعر الصرف تثير التساؤلات… وقسوة تقنين الكهرباء تُسقط وعد الوزير / دياب واثق من الانفراج في مفاوضات الصندوق ... ولبنان لن يكون تحت سيطرة أحد / إبراهيم في الكويت لبرمجة مساهمة ماليّة ونفطيّة ... وموجة كورونا الجديدة تدقّ الباب / - Lebanon news - أخبار لبنان

البناء: عودة التأرجح في سعر الصرف تثير التساؤلات… وقسوة تقنين الكهرباء تُسقط وعد الوزير / دياب واثق من الانفراج في مفاوضات الصندوق … ولبنان لن يكون تحت سيطرة أحد / إبراهيم في الكويت لبرمجة مساهمة ماليّة ونفطيّة … وموجة كورونا الجديدة تدقّ الباب /

كتبت صحيفة ” البناء ” تقول : على إيقاع الاحتفال بذكرى حرب تموز عام 2006 يكتب لبنان مساره السياديّ في مواجهة الأزمة الاقتصادية والمالية، فالخطوات التي بدأت لن يتم التراجع عنها، ولو انفتح على لبنان الذين كانوا يغلقون بوجهه الأبواب، لأنها ليست خطوات تفاوضية بل خيارات تنطلق من التمسك بالسيادة ومضمونها البناء الإنتاجي والانفتاح في كل اتجاه، ومنع وقوع لبنان تحت سيطرة أي قوة تريد التحكم بقراراته السيادية من باب إمساكها بدورة حياة اللبنانيين، ولذلك قال رئيس الحكومة حسان دياب إن لبنان لن يكون تحت سيطرة أحد، وإن الحكومة واثقة من خطواتها، ومنفتحة على مبادلة كل إيجابية بمثلها، ناقلاً مناخات إيجابية عن لقائه بالسفيرة الأميركية دوروتي شيا بعد أسابيع كانت السفيرة تروّج خلالها لرحيل الحكومة ورئيسها، مؤكداً أن المفاوضات مع صندوق النقد الدولي سجلت نقلة إيجابية، بالدخول بمناقشة الإصلاحات اللازمة، بعدما أشبع البحث بالتوصيف والأرقام.

المقاومة التي قالت الكلمة الفاصلة في حرب تموز 2006 ورسمت معادلات القوة للبنان، عادت ورسمت معادلات قوة جديدة بإعلان الخيارات الإنتاجية كطريق لبناء الاقتصاد، وفتحت الطريق للتشبيك مع سورية والعراق، والتوجه شرقاً نحو الصين التي أعلنت جهوزيتها لاستثمار مليارات الدولارات في مشاريع لبنانية، ودق باب إيران لبيع المشتقات النفطية للبنان بالليرة اللبنانية، عسى أن يفعل سواها ذلك خصوصاً ممن يعلنون صداقة لبنان وتصفهم قيادات ومراجع لبنانية بالأصدقاء، ويبقى الأهم رد المقاومة على معادلة الجوع أو القتل بالقتل ثلاثاً، التي أرعبت الأميركي وجعلته يدق الأبواب سائلاً ليسمع الجواب من الوسطاء الذين أبلغوه أن خيارات كبرى باتت على طاولة قيادة محور المقاومة، والضغط الأقصى في الساحة الماليّة سيقابله الضغط الأقصى في الميدان.

التموضع الأميركي المثلث الأسباب، مدفوع بالقلق من نجاح عملية شراء المشتقات النفطية من إيران بالليرة اللبنانيّة، وتشكيل سابقة قابلة للتكرار تعزز مكانة إيران وتخرج الدولار من ساحة القدرة على التأثير، ومثله بالخوف من تحوّل الصين إلى شريك اقتصادي يستثمر على الغياب الغربي ويحجز مكاناً أخلاه الغرب، ويصير حاضراً بقوة على المتوسط، والأهم خشية من تسبب المزيد من الضغط المالي بقلب الطاولة، كما أوحت معادلة القتل ثلاثاً، فبرزت الانفراجات التي ترجمت في مفاوضات صندوق النقد، والتي ارتاح لها أصدقاء للبنان كانت تحد المواقف الأميركية من حركتهم، كالعراق والكويت، التي يبدأ فيها المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم مفاوضات حول برمجة تنفيذ قرار مبدئي بدعم لبنان مالياً ونفطياً، بينما تؤكد مصادر عراقية المضي قدماً بترجمة العناوين التي تم التفاهم عليها في بيروت، بانتظار وصول وفد لبناني وزاري يتابع التفاهمات.

وسط كل هذه الإيجابيات ينشغل اللبنانيون بسلبيات تطغى على حياتهم اليومية، فهم لم يكادوا يتفاءلون بتحسن سعر صرف الليرة حتى عاد التأرجح إلى الأسواق يشغل بالهم، مع ضخ تحليلات وتوقعات من مواقع متعددة تتحدث عن اعتبار ارتفاع سعر الصرف هو الأرجح، بينما كل الوقائع تقول إن ما جرى خلال الأسبوع الماضي لم يكن نتيجة تدخل مصرف لبنان بائعاً للدولار، بل نتيجة حركة طبيعيّة للسوق، بينما ما جرى في يومي العطلة كان مشكوكاً بأسبابه خصوصاً لجوء المضاربين لرفع السعر لبيع مخزونهم خلال الأسبوع المقبل بسعر أعلى.

تقنين الكهرباء القاتل هيمن على يوميات اللبنانيين رغم وعود وزير الطاقة، التي لم تترجمها ساعات التغذية بتحسن موعود، والتفاؤل باحتواء هجمات كورونا بددتها أرقام الأيام الماضية تصاعداً نحو التبشير بموجة جديدة، تكون الزيادة اليومية فيها بالمئات بدل العشرات، وهو ما تسبب بالذعر بغياب وضوح الإجراءات التي تنوي الحكومة اتخاذها للحد من تفشي الوباء وتسببه بالمزيد من الانتشار.

وتعزّز المناخ التفاؤلي الذي سيطر على المشهد الداخلي خلال الأسبوع المنصرم وتوالت المؤشرات الإيجابيّة عقب زيارة السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا الجمعة الماضي إلى السرايا الحكومية واجتماعها برئيس الحكومة حسان دياب.

وتجلى هذا المناخ أيضاً بأجواء إيجابية تتوالى من دولة الكويت التي وصلها المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم أمس. وبحسب المعلومات فقد حصل اتصال منذ يومين بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وأمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح مهّد لزيارة اللواء إبراهيم الى الكويت. حيث اتصل عون بالأمير الصباح للاطمئنان الى صحته. وجرى البحث في أوضاع لبنان من كل النواحي والمشكلات التي يواجهها، لا سيما اقتصادياً. فطلب الصباح من عون تحديد احتياجات لبنان الضرورية لبحث إمكانية تقديمها. فأوفد الرئيس عون اللواء إبراهيم ممثلاً شخصياً عنه لعرض الأوضاع عن قرب. ومن المتوقع أن يلتقي إبراهيم أمير الكويت اليوم ووزير الخارجية الكويتية الشيخ أحمد بن ناصر المحمد الصباح وبعض المسؤولين الآخرين.

ولفتت مصادر مطلعة لـ«البناء
الى أن «زيارة إبراهيم تهدف الى طلب مساعدة الكويت على المستويين الاقتصادي والسياسي في هذه الظروف الصعبة التي يعيشها لبنان
. مشيرة الى أن «الاتصالات التي حصلت بين المسؤولين الكويتيين واللبنانيين كانت إيجابية ومهدت للزيارة
، منوهة في هذا الإطار الى «دور رئيس المجلس النيابي نبيه بري في التمهيد لهذه المبادرة والزيارة، وذلك بلقائه سفير الكويت في لبنان منذ أيام
، ومضيفة أن «العلاقة بين لبنان والكويت لطالما كانت ممتازة ومتينة وهم يقدرون موقف لبنان من غزو الكويت ولبنان اول دولة أدانت الحرب على الكويت، وشارك رمزياً في تحريرها، كما يقدرون للبنانيين دورهم في نهضة الكويت
. وتحدثت مصادر «البناء
عن «إمكانية دعم الكويت لبنان بالفيول والمحروقات مع تسهيلات بآليات التسديد المالي اضافة الى استعداد الكويت للمساعدة في كل المجالات
.

الى ذلك واصل الرئيس دياب مساعيه على أكثر من جبهة لفتح ثغرات في الجدار الصلب المقفل في وجه لبنان داخلياً وخارجياً، وفي خطوة سياسية لافتة، حطّ الرئيس دياب في دار الفتوى للقاء مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان يرافقه وزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمي ومستشار رئيس الحكومة خضر طالب. وأكد دياب بعد اللقاء حيث وقف ودريان جنباً الى جنب «ان لبنان لن يكون تحت السيطرة طالما أنا في السلطة والأخبار عن استقالة الحكومة ضمن الـ fake news ولا صحة لها
، مؤكداً «أننا دائماً تحت مظلة دار الفتوى
. وشدد على أن «الحكومة تعمل بزخم لتخفيف العبء على المواطنين
، لافتاً الى «أننا درسنا النفقة المالية التي تذهب للعائلات الأكثر حاجة ونأمل الوصول الى 200 ألف عائلة والمساعدة من ضمن الـ 1200 مليار للقطاع الصناعي والزراعي
. وعن اللقاء مع السفيرة الأميركية دوروثي شيا أمس، قال دياب «تداولت مع السفيرة الأميركية في مواضيع عدة وهي أبدت كل استعداد لمساعدة لبنان في مجالات مختلفة
. ولفت الى أن «في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي نحن قلبنا الصفحة على المناقشات التي حصلت وبدأنا نتحدث عن الإصلاحات الاساسية المطلوبة والبرنامج الذي سيتم التوافق عليه بين الصندوق ولبنان وهذا ما سيعيد الثقة وسيفتح الباب على مشاريع كثيرة
.

وجاءت زيارة دياب للمفتي دريان بعد زيارة السفيرة شيا الى السرايا الحكومية ولقاء الغداء الذي وصفته أوساط السرايا الحكومي بـ
الجيد ويحمل رسائل أميركية ايجابية تجاه لبنان
.

وتأتي هذه الاجتماعات والزيارات عقب جملة من التطورات الإيجابية الأخيرة، ما يعد تقدماً أحرزه الرئيس دياب حيث بدا مرتاحاً في دار الفتوى ويتحدث من منطلق قوة لا سيما قوله إن لبنان لن يسيطر عليه طالما أنا في هذا الموقع، ما حمل أكثر من رسالة بحسب مصادر مطلعة لخصومه من رؤساء الحكومات السابقين وغيرهم. وأشارت مصادر السرايا لـ«البناء
الى أن «الرئيس دياب ينظر بارتياح للتطورات الإيجابية وهو أعلن مد اليد الى أي دولة تريد مساعدة لبنان
.

ما يطرح السؤال التالي: هل شعر الأميركيون والأوروبيون بالخوف من الدخول الصيني الايراني الى لبنان على حساب مصالح ونفوذ أميركا واوروبا فأوعزوا الى حلفائهم الإسراع بمساعدة لبنان لا سيما مع زيارة مرتقبة لوزير خارجية فرنسا جون ايف لودريان أواخر الاسبوع المقبل، بحسب ما علمت «البناء
؟ ويبقى السؤال كيف ستتم ترجمة هذه المؤشرات الايجابية على المستويات السياسية والاقتصادية والمالية لا سيما المفاوضات مع صندوق النقد واستثناءات للبنان من قانون عقوبات قيصر. وفي هذا السياق علمت «البناء
ان وزارة الخارجية اللبنانية دخلت على خط هذا الملف وبدأت إعداد كتاب استثناء لإرساله الى وزارة الخارجية الأميركية وفقاً للأصول الدبلوماسية.

على صعيد آخر، وبعد أن شهد سعر صرف الدولار في السوق السوداء انهياراً وصل الى حد الـ 5800 ليرة للمبيع و6100 ليرة للشراء، عاد وارتفع بشكل طفيف مساء أمس حتى سجل 6300 ليرة للمبيع و6600 ليرة للشراء.

وتشهد السوق السوداء تخبطاً وتضارباً في المعلومات وفي عمليات البيع والشراء، فمنهم من تريث في بيع الدولار قبل انجلاء الصورة الحقيقية وبين مَن باع على أسعار منخفضة للحد من خسارته اذا ما انخفض أكثر وبين من اشترى بأسعار منخفضة على أمل تحقيق أرباح بعد ارتفاع سعر الصرف.

وينقسم الخبراء في تقييم اتجاهات سعر الصرف بين من يتبنى الحسم بأن الاتجاه نحو هبوط سعر الدولار هو السائد رغم بعض التذبذب الناتج عن مضاربات ستتكرر أيام العطلة وبين مَن يعتقد العكس كما يقول الخبير وليد ابو سليمان لـ«البناء
إن «لا مبرر علمي واقتصادي لانخفاض سعر الصرف رغم المؤشرات الإيجابية التي يجري الحديث عنها، فالنسبة التشغيلية للمطار فقط 10 في المئة وبالتالي توافد المغتربين لا يترجم على أرض الواقع قبل أسابيع فيما تدخل مصرف لبنان بالسوق عبر دعم السلة الغذائية يحتاج الى وقت وإن تدخل فلن يسدّ النقص في السيولة إضافة الى سوق المضاربات في السوق السوداء التي تشهد نقصاً في السيولة ايضاً
، وتوقع ابو سليمان «حصول تقلبات عدة وحادة في سعر الصرف وإذا استمر الضغط على الدولار فسيرتفع الدولار مجدداً
.

في غضون ذلك، عاد ملف وباء كورونا ليحتل واجهة المشهد الداخلي، مع الارتفاع اليومي القياسي لعدد الإصابات الذي بلغ امس بحسب وزارة الصحة العامة 166 اصابة جديدة رفعت العدد التراكمي للحالات المثبتة الى 2334.

واشارت مصادر رسمية متابعة لهذا الملف، الى «ان المطلوب إجراء توعية شاملة مترافقة مع خطة إعلامية مواكِبة، فمن غير المقبول ان تستمر الأمور على هذا المنوال
.

وتحدثت المصادر عن إجراءات جديدة سيتم اتخاذها للتوفيق بين الوضع الاقتصادي، الموسم السياحي، ومواجهة كورونا، مؤكدة بأن لا إغلاق لا في المطار ولا في أي من القطاعات ولا عودة الى نظام المفرد والمجوز. وتوقعت المصادر أن تعود الأعداد الى الانخفاض تدريجيًا في الأسابيع المقبلة إن طبّقت الإجراءات الجديدة جيداً
، وأكدت أن «الحكومة لن تلجأ الحكومة الى اعتماد سياسة مناعة القطيع وستحاول فرض إجراءات جديدة من دون العودة الى إقفال أي من القطاعات
.

ومن المتوقع أن تبحث لجنة الطوارئ الصحية اليوم في الإجراءات الجديدة الواجب اتخاذها والمفترض أن تقرها الحكومة بجلسة الثلاثاء في قصر بعبدا.

وأعلنت وحدة إدارة الكوارث في اتحاد بلديات قضاء صور، وبناء لتقرير رئيس طبابة القضاء الدكتور وسام غزال، أن نتائج فحوصات الPCR التي أجريت أمس، في بلدات جبال البطم وصديقين ورشكناناي، جاءت جميعها سلبية، ما عدا فحوصات الإعادة للمعلن عن إصابتهم سابقاً، والتي جاءت إيجابية. أما بالنسبة للفحوصات في بلدة البازورية، فقد أظهرت ثبوت 3 إصابات جديدة من الدائرة الضيقة للمصابين السابقين والذين تأكدت إصابتهم في فحص الإعادة، وجميعهم في الحجر المنزلي.

leave a reply

*

code

error: Content is protected !!