البيت الأبيض يجهّز مسرح المنطقة - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

البيت الأبيض يجهّز مسرح المنطقة

آخر مسلسل الفضائح ظهر في كتاب «الخوف» للصحافي الاميركي المشهود له برصانته بوب وود ورد، الذي روى بإسهاب عدداً من الوقائع التي تؤشر الى التفسّخ الكبير الذي يصيب إدارة ترامب، والى الهوة الهائلة بين معظم أعضاء الفريق وأفكار الرئيس، والى السخرية من البساطة والخفة في بعض قراراته. والكتاب الذي يسبق الانتخابات النصفية، والتي أضحت بمثابة…

Published

on

البيت الأبيض يجهّز مسرح المنطقة

آخر مسلسل الفضائح ظهر في كتاب «الخوف» للصحافي الاميركي المشهود له برصانته بوب وود ورد، الذي روى بإسهاب عدداً من الوقائع التي تؤشر الى التفسّخ الكبير الذي يصيب إدارة ترامب، والى الهوة الهائلة بين معظم أعضاء الفريق وأفكار الرئيس، والى السخرية من البساطة والخفة في بعض قراراته. والكتاب الذي يسبق الانتخابات النصفية، والتي أضحت بمثابة استفتاء على وجود ترامب في البيت الابيض، جاء بعد الرسالة التي تعتبر سابقة اميركية ونشرتها «نيويورك تايمز» بتوقيع مسؤول كبير داخل ادارة ترامب بقي مجهول الهوية. وأثبتت ردة فعل ترامب والفريق المحيط به صحة ودقة ما ورد في هذه الرسالة، والذي يؤشر الى عنوان عريض: «فوضى في واشنطن». في الأساس إنّ ترامب وصل الى البيت الابيض مخالفاً كل القواعد وضارباً بعرض الحائط أصول وثوابت اختيار الاميركيين لرئيسهم. ولكن نقض هذه القواعد لم يقف عند بوابة البيت الابيض، بل دخل مع الرئيس المثير للجدل الى صلب قرارات المكتب البيضاوي. وأن تشهد هذه الادارة هذا المقدار من الاقالات في صفوف مسؤوليها الكبار، فهذا يعطي صدقية لحال الفوضى التي يعكسها الاعلام الاميركي عن طريقة عمل إدارة ترامب والنزاعات العنيفة في داخلها. آخر ما تردد في هذا المجال هو نيّة ترامب عزل وزير دفاعه جيمس ماتيس بعد الانتهاء من الانتخابات النصفية مطلع تشرين الثاني المقبل. وقيل انّ ترامب بدأ يبرر ذلك بأنّ ماتيس هو من سرّب كثيراً من المعلومات الى الصحافي وود ورد، كما انه يشتبه بعلاقة له بالمقال الذي نشرته «نيويورك تايمز». لكن الاوساط الديبلوماسية تربط نية ترامب بمسائل لها علاقة بعدم ترجمة سياسته على ارض الواقع في الشرق الاوسط. فماتيس الذي اختاره ترامب كان يرى فيه رجلا قابلاً للذهاب بعيداً في مغامرات ومناورات الشرق الاوسط، خصوصاً في وجه ايران. لكن ماتيس او «الكلب الشارد»، حسب ما سمّاه رفاقه في الجيش الاميركي، يريد ويسعى الى تحجيم نفوذ إيران في الشرق الاوسط، ولكنه يريد في الوقت نفسه درس الخطوات جيداً لعدم أذية مصالح بلاده، وهو الذي خبر الالغاز الخطرة لساحات القتال في الشرق الاوسط من خلال قيادته القوات الاميركية، والقدرات المؤذية التي تمتلكها ايران عبر مخالبها الموجودة والمتخفية في كل ساحة من ساحاتها. ترامب الذي اعترف بأنّ التسوية الفلسطينية ـ الاسرائيلية هي اصعب وأعقد مما تصور، يراهن على أن ترويض ايران سيفتح الباب واسعاً امام تحقيق «صفقة العصر». وخلال الاسابيع الماضية، نفذ ترامب احدى اهم الخطوات التمهيدية لمشروع «صفقة العصر» من خلال ضرب وكالة «الاونروا»، وهو ما يعني الاعلان صراحة للمرة الاولى عن توطين اللاجئين الفلسطينيين في اماكن وجودهم. وترافق ذلك مع طرح كونفدرالية أردنية – فلسطينية تفتح الطريق امام «ترانسفير» فلسطيني في اتجاه الاردن لاحقاً وعلى مراحل، تكريساً ليهودية الدولة الاسرائيلية. طبعاً جاء ذلك في سياق الاعتراف الاميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل. ويبدو أنّ البيت الابيض مستمر في تحضير الخطوات المستقبلية في السياق عينه، فقريباً سيجري تعيين ديفيد ساترفيلد سفيراً لبلاده في القاهرة ولكن بصلاحيات موفد خاص، اي صلاحيات أوسع ستطاول الملف الفلسطيني. وفيما ستسعى واشنطن الى إعلان تعيين ساترفيلد قبل انطلاق مناورات «النجم الساطع» بين الجيشين الاميركي والمصري، الّا انّ السؤال الاساسي هو لماذا الاصرار على الاستعانة بسفير أحيل على التقاعد في أيار 2009؟. من الواضع انّ ساترفيلد عرفه لبنان مراقباً لولادة «اتفاق الطائف» من ضمن فريق ريتشارد مورفي، ومن ثم ديبلوماسياً فسفيراً معتمداً تولى مهمات كثيرة في الشرق الاوسط كمثل كبير مستشاري وزيرة الخارجية السابقة كوندوليزا رايس في ملف العراق، وهي التي انخرطت في مشروع «الفوضى الخلاقة» في الشرق الاوسط. وعمل أيضا مديراً لمكتب الشؤون العربية ـ الاسرائيلية ومساعدا لوزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الادنى، وكذلك عمل على ملف جنوب سوريا والذي أدى الى الحل الذي رُسِم. لكنّ اللافت انه أدّى دور الوسيط في معظم القضايا الصعبة التي تشكل اسرائيل طرفاً فيها. فهو عمل مثلاً على ملف ترسيم الحدود البرية والبحرية بين لبنان وسوريا، وهو كان يتولى ايضاً ادارة مكتب اتفاقية سيناء ومقرها روما. وفي لبنان حسم أمر بقاء السفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد حتى نهاية مدتها، وهي التي تم تعيينها في نهاية ولاية باراك اوباما. لكن الجديد هو وصول فريق ديبلوماسي جديد الى السفارة الاميركية والبدء بمهماته منذ بضعة اسابيع، وطابعه تقني واحترافي من الطراز الرفيع، كلّ في مجال اختصاصه. وفي الاساس اعتادت واشنطن على إرسال موظفين أكفياء الى السفارة في لبنان، باستثناء حقبات معينة معظمها خلال الحرب اللبنانية. وقيل انّ بعض موظفي السفارة الجدد ملمّون بتفاصيل دقيقة عن وضع لبنان والواقع الفلسطيني والخريطة السياسية والميدانية اللبنانية. هذا في وقت يجري التحضير لكي تعود السفارة الاميركية في لبنان، إحدى اكبر السفارات في المنطقة بعد السفارة في العراق، في مهلة تقارب الاربع سنوات وهي مهلة الانتهاء من بناء أقسام السفارة الاميركية الجديدة في عوكر. وفي جوار لبنان، اي في الساحة السورية، تبدو ايران ماضية في تأمين حضورها وحمايته ولكن تحت الارض وبعيداً عن الرقابة الاميركية والاسرائيلية، وذلك إثر زيارة وزير الدفاع الايراني الاخيرة لدمشق حيث تم توقيع اتفاقات حول بناء مصانع لإنتاج الاسلحة، اضافة الى تعاون عسكري إيراني – سوري وثيق. وفيما تسعى واشنطن الى إعادة تفعيل طاقمها الديبلوماسي في العالم العربي من خلال اعتماد خبراء مشهود لهم وتوزيعهم في المواقع المهمة في المنطقة، تعمل روسيا على ترسيخ المكتسبات الهائلة التي حققتها في المنطقة. هي نفّذت مناورة واحدة كبيرة في روسيا وثانية بحرية مقابل شواطىء سوريا بهدف توجيه رسالة قوة الى واشنطن وأعضاء حلف «الناتو»، واظهرت المناورات قدرة الجيش الروسي على نقل القوات والمعدات الاساسية عبر مسافات طويلة وفي وقت زمني قصير، إضافة الى إظهار الخبرة الكبيرة التي كسبها الجيش الروسي في ساحات قتال سوريا، والاقبال الكبير على الاسلحة الروسية.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

اخر الاخبار

غريب مش ضاجج الفايسبوك بهل خبر !

Published

on

By

غريب مش ضاجج الفايسبوك  بهل خبر !

توّجت الشابه ساندرا أنطوان سكر من بلدة بشرّي بطلة عالمية في لعبة الفنون القتالية المختلطة (MMA) التي جرت نهائياتها في أمستردام، العاصمة الهولندية.

وفي النهائيات، فازت بجدارة على منافستها الهولندية كالي هامينغ واحتلت المرتبة الأولى عالمياً بهذه اللعبة، وتسلّمت بعد ذلك الميدالية الذهبية ورفعت اسم لبنان عالياً.

Continue Reading

اخر الاخبار

«الكهرباء» تحتاج إلى 77 مليون دولار: زيادة ساعات التغذية متوقف على سلامة

Published

on

By

وافق مجلس الوزراء في جلسته، أمس، مبدئياً، على توفير 77 مليون دولار نقداً طلبتها مؤسسة كهرباء لبنان لتشغيل معامل دير عمار والذوق والزهراني والجية، تفادياً لانهيارها، بهدف تأمين التيار الكهربائي بمعدّل 4 ساعات يومياً، بدلاً من ساعتين كحدّ أقصى حالياً. إلا أن الاكتفاء بموافقة كهذه، وانتظار اقتراحات وزارة المالية حول آلية التمويل، يعني أن الأزمة تراوح مكانها، وأن الحكومة تتأنّى في إلزام مصرف لبنان تحويل الـ 400 مليار ليرة المتراكمة في حسابات المؤسسة إلى الدولار النقدي وفق السعر الرسمي المعتمد، كما اقترحت المؤسّسة كمخرجٍ للحؤول دون انقطاع التغذية. واكتفت بدعوة سلامة إلى حضور جلسةٍ للحكومة يوم الأربعاء «في إطار التعاون»، كما اقترح رئيسها نجيب ميقاتي. بمعنى آخر، رحّلت الحكومة الإشكال المتوقّع حول التمويل إلى الأسبوع المقبل.

وكان وزير الطاقة وليد فياض قد عرض في الجلسة طلب مؤسّسة كهرباء لبنان توفير 77 مليون دولار «فريش» لتأمين أعمال التشغيل والصيانة للكهرباء، علماً بأن في حساب المؤسسة لدى مصرف لبنان مبلغاً متراكماً يبلغ 400 مليار ليرة، وهي لا يمكنها إلا أن تتعامل مع مصرف لبنان لتأمين الدولارات اللازمة باعتباره العميل المالي للقطاع العام وفق المادة 97 من قانون النقد والتسليف. لذا، طلبت المؤسسة تحويل الليرات إلى دولارات وفق السعر الرسمي لاستخدامها كمصاريف تشغيلية لمعامل دير عمار والزهراني والجية والذوق في الأشهر الأربعة المقبلة، في قطاعات الإنتاج والنقل والتوزيع، بهدف تأمين الحد الأدنى من استقرار الشبكة وسلامة الاستثمار، وبالتالي توفير التغذية بالتيار الكهربائي بمعدّل 4 ساعات يومياً.

ويأتي هذا الطلب بعدما انتهت العقود مع الشركة المشغّلة لمعملَي دير عمار والزهراني «Prime south»، ومشغل معملَي المحركات العكسية في الذوق والجية تحالف «MEP/OEG/Arkay Energy»، وشركات مقدّمي خدمات التوزيع «MRAD, NEUC, KVA, BUS»، والتي أرسلت كتباً إلى المؤسسة تطالبها بتسديد فواتيرها المتراكمة بشكل شهري بالفريش دولار، والعائدة لتأمين المواد الاستهلاكية وقطع الغيار الضرورية وإجراء الصيانات العامة والدورية في منشآت المؤسسة في قطاعات الإنتاج والنقل والتوزيع. وبحسب كهرباء لبنان، فإنه في حال تحويل «المركزي» الـ 400 مليار إلى دولار نقدي، ستتمكّن من تسديد جزء من الفواتير المستحقّة للشركات، وإعادة تلزيمها لإجراء الأشغال والكشوفات اللازمة والصيانات والتصليحات وغيرها من الأشغال الضرورية، وتوريد المعدات وقطع الغيار للحفاظ على تسيير المرفق العام بالحد الأدنى في الظروف الراهنة، ودرءاً لتعريض سلامة الاستثمار للخطر، وخصوصاً أن عدم إجراء الكشف العام عند استحقاقه لأيّ من المجموعات في المعامل الأربعة سيؤدي إلى انهيارها ووضعها خارج الخدمة.
وتستند المؤسسة في طلبها هذا الى أنّ الدولة اللبنانية لم تنجح بعد في استجرار الكهرباء من الأردن ولا في شراء الغاز المصري لزوم معمل دير عمار، وبما أن خطّة وزارة الطاقة، التي عُرِضَت على الحكومة الشهر الماضي، تضمّنت مساهمة مالية لمؤسسة كهرباء لبنان بالدولار الأميركي. وأضافت المؤسسة إن «المركزي» أبدى سابقاً استعداده لتحويل ما تحتاج إليه كهرباء لبنان من الدولارات الفريش على سعر صرف منصّة صيرفة بعد موافقة وزارة المالية، وليس وفق السعر الرسمي المعتمد، كما تطالب كهرباء لبنان التي لا تزال تعتمد سعر 1515 ليرة للدولار الواحد في عمليات الجباية والتحصيل، وبالتالي يستحيل عليها في ظل التعرفة الحالية تسديد المستحقات المالية المتوجبة على المؤسسة بالعملات الأجنبية على سعر منصة صيرفة.

Continue Reading

اخر الاخبار

الصين تعلن معارضتها للعقوبات بعد عزل بنوك روسية عن نظام سويفت

Published

on

By

كدت وزارة الخارجية الصينية الاثنين 28 فبراير مجددا معارضتها لاستخدام ما تصفه بالعقوبات غير المشروعة من جانب واحد بعد أن تحركت الدول الغربية لمنع بنوك روسية معينة من الدخول على نظام سويفت العالمي للمدفوعات المالية بين البنوك.

وتجاهل وانغ وين بين المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم دعوة من البيت الأبيض أمس لأن تدين الصين الغزو الروسي لأوكرانيا قائلا إن الصين دائما ما تقف إلى جانب السلام والعدالة وتتخذ مواقفها على هذا الأساس.

ورفضت الصين إدانة الهجوم الروسي على أوكرانيا أو وصفه بالغزو ودعت مرارا لإجراء مفاوضات في حين تقر بما تصفها المخاوف الأمنية المشروعة لروسيا.

وصعدت الدول الغربية العقوبات التي تكثف الضغوط على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال وانغ إن الصين ضد استخدام العقوبات لحل المشكلات وخاصة العقوبات الأحادية التي تفرض دون تفويض دولي.

وتواصل الصين وروسيا التعاون التجاري المعتاد بروح الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة.

وقال وانغ إن جميع الأطراف يجب أن تتحلى بالهدوء وتتجنب المزيد من التصعيد، وذلك بعد أن وضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الرادع النووي في حالة تأهب.

Continue Reading
error: Content is protected !!