وذكرت وزارة الدفاع في بيانات متفرقة أن مفرزة للجيش “قضت صباح الأحد، على إرهابيين اثنين خطيرين وضبطت مسدسين رشاشين من نوع كلاشنيكوف في العوانة بولاية جيجل (300 كلم شرقي الجزائر)”.

وفي بيان آخر، أعلنت الوزارة أن الجيش تمكن في العملية نفسها “من إلقاء القبض على إرهابي” و”كشف مأوى للإرهابيين به 4 نساء وطفل رضيع”.

وفي منطقة أريس بولاية باتنة (450 كلم جنوب شرقي الجزائر) “ألقت مفرزة للجيش الوطني القبض على الإرهابي الخطير المدعو أبو الخطاب، وضبطت لديه مسدسا رشاشا من نوع كلاشنيكوف”.

وذكر البيان أن  “الإرهابي الذي التحق بالجماعات الإرهابية عام 1998، كان ينشط كمسؤول عن مجموعة إرهابية”، دون أن يذكر بيان وزارة الدفاع في أي تنظيم كان ينشط.

ورغم تبني ميثاق السلم والمصالحة في 2005  لإنهاء الحرب الأهلية، التي شهدتها الجزائر في تسعينات القرن الماضي، وأوقعت 200 ألف قتيل، لا تزال مجموعات مسلحة تنشط في بعض مناطق الجزائر خصوصا في شرق البلاد وجنوبها.