الحريري سافر دون مرافقين الى الرياض.. هذا ما حصل قبيل اعلان استقالته! - Lebanon news - أخبار لبنان

الحريري سافر دون مرافقين الى الرياض.. هذا ما حصل قبيل اعلان استقالته!

افادت صحيفة “الاخبار” ان هاتف الرئيس سعد الحريري رنّ في 30 تشرين الأول الماضي، يبلغه دعوة عاجلة للقاء ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ليعود بعد يومين إلى بيروت، مشيعاً الأجواء الإيجابية عند معظم الحلفاء والسياسيين، وأنه ينتظر اتصالاً لتحديد موعد له مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز.

الى ذلك اشارت المصادر الى أن الحريري تلقى اتصالاً يوم الجمعة الماضي يفيده بضرورة القدوم فوراً الى الرياض، ومن دون مرافقين، وأن موعده تحدد مع الملك سلمان. لكن، خلال ساعات، تبين أن الملك لم يستقبل الحريري، بل خرج الأخير معلناً استقالته من الحكومة، ليقفل بعدها خطوطه الهاتفية، وينشغل الجميع بحملة شائعات كبيرة حول ما يحصل.

واضافت الصحيفة انه وخلال ساعات قليلة تلت بيانه، انتقل الجميع للانشغال بالحدث السعودي الداخلي، حيث بدأت اعتقالات لعدد غير قليل من الأمراء والمسؤولين السعوديين، ليتبيّن أن جميع هؤلاء كانوا قد أبلغوا قبل أسبوع بضرورة وجودهم داخل الرياض، لأن الملك وولي عهده يريدان الاجتماع بهم. اكتشف الجميع أنها مجرد مواعيد وهمية، وهي أقرب الى كمين مكّن السلطات من ضمان وجود هؤلاء داخل المملكة، إذ اتخذت على الفور إجراءات بمنع إقلاع الطائرات الخاصة في كل المطارات، وليتم تعميم لائحة بعشرات الأسماء عند المعابر الحدودية ممن صدر بحقهم قرار منع سفر أو “ترقب وصول” كما هي حال بعض رجال الأعمال اللبنانيين.

وفي وقت لاحق، تابعت الصحيفة تبين أنه تم نقل جميع المطلوبين الى المجمع الفندقي الراقي “الريتز كارلتون” قبل أن تطوّقه قوة خاصة من الحرس الأميري التابع لولي العهد. ومُنِحت إجازات لعدد كبير من موظفي الفندق، ليتولى رجال الأمن المهمات اللوجستية، وتعلن أدارة الفندق أنه محجوز حتى نهاية الشهر.

وفي ما خص الحريري، لفتت الصحيفة الى ان مسؤولاً سعودياً بارزاً أبلغ جهة لبنانية أن الحريري موضع “شبهة” في ملف هبة المليار دولار التي خصصها الملك الراحل عبدالله لمساعدة القوى الأمنية اللبنانية، وأن اسمه ورد في التحقيقات الجارية مع خالد التويجري، رئيس الديوان السابق الذي تولى الإشراف على إنفاق الهبة بطلب من الملك.

ومع ذلك، سارع مقربون من الحريري ومن أعضاء في حرسه الخاص الى الاتصال به، لكن الاتصالات بقيت مقتضبة وباردة. وقال أحد مساعدي الحريري إنه لم يرد على مكالمته، بل بعث له رسالة من خلال تطبيق “الواتس آب” قائلاً إنه بخير، ومن ثم نقل المساعد عنه أن كلامه اقتصر على العموميات: “إن شاء الله خير”. “نلتقي قريباً”. “المهم الاستقرار”. وعندما اقترح بعضهم عليه أن يزوروه في السعودية، أجابهم بالقول: “إذا احتجت لأحدكم، فسأطلب حضوره”.

الى ذلك اشار مصدر قريب من الحريري الى ان الاخير يربط أي مغادرة له للسعودية بظروف أمنية وسياسية، وإنه قد يسافر الى اليونان للمشاركة في قمة أوروبية – عربية، على أن يعود الى السعودية، وإن مسألة عودته الى بيروت لم تبتّ في كل اتصالاته المقنّنة مع بيروت، رغم أن المصدر نفسه يدعو الى الأخذ بالحسبان أن الحريري قد لا يطلع أحداً في بيروت على برامج تحركاته في العالم. وتجرى اتصالات جدية، تتولاها جهات رسمية فرنسية، لكي ينتقل الحريري إلى باريس، ما يؤدي إلى نزع الكثير من أسباب التوتر الناتجة من الغموض الذي يلف حالة الحريري.

الأخبار

leave a reply