الراسينغ يفوز والأنصار يُسقط نفسه - Lebanon news - أخبار لبنان

الراسينغ يفوز والأنصار يُسقط نفسه

الراسينغ يفوز والأنصار يُسقط نفسه

وحقق الراسينغ أول 3 نقاط له في الدوري اللبناني، بعد فوزه على ضيفه شباب الغازية 2-1، على ملعب فؤاد شهاب في جونية أمام ما يقارب الـ500 متفرج. وانتهى الشوط الأول على وقع التعادل السلبي، بوجود بضع محاولات للفريقين على المرمى. فالنصف ساعة الأولى لم تشهد أي محاولات، حيث اعتمد الراسينغ على التصويب من خارج منطقة الجزاء، أما الغازية فلم يُصب المرمى في أي تسديدة واتّكل على هفوات المدافعين لتشكيل خطورته. في الشوط الثاني هيمنَ الراسينغ، وفرض لاعبوه أسلوبهم على مجريات اللعب، فيما اعتمد الغازية على الهجمات المرتدة والكرات الثابتة. وافتتح الضيوف التسجيل عبر تسديدة أرضية لرامي فقيه إثر رمية تماس طويلة ارتدت من المدافعين (د 48). وردّ عليه يوسف الحاج هدف التعادل للسندباد، إثر تنفيذه ركلة حرة مباشرة على الجبهة اليسرى ارتفعت فوق الجميع ووقف لها الحارس محمد سنتينا متفرجاً (د 54). وفي الدقيقة 90+2، صفّر حكم المباراة ركلة جزاء لصالح الراسينغ بعد احتكاك بين النيجيري إيمانويل أونيياكا ومدافع الغازية، فانفجرت دكّة بدلاء الغازية غضباً، ووسط ضغط شديد ألغيت ركلة الجزاء، لينتقل الغضب إلى دكّة الراسينغ. ولعب يوسف الحاج الركنية التي احتسبها الحكم عوضاً عن ركلة الجزاء، فأسكنها البديل حسن القاضي برأسه شباك الغازية، وسط غياب الرقابة الدفاعية، معلناً فوز الراسينغ بهدفين لواحد. بعد المباراة، قال مدرب نادي الراسينغ رضا عنتر لـ”الجمهورية”: “عملنا على التسديد من خارج منطقة الجزاء، لأنّ منافسنا يغلق منطقته الخلفية بشكل جيد، ما يخلق لنا مساحات للتسديد من بعيد والاتكال على الكرات الثابتة، علماً أنّ رصيد أهدافنا من الركلات الثابتة ارتفع إلى 2”. وأضاف: “لقد ركّزنا في التمارين على كيفية التعامل مع رميات التماس الطويلة، لكننا تلقّينا هدفاً منها اليوم. علينا التركيز أكثر أمام الفرق التي تدافع جيداً، خصوصاً بعد أن تقدّمها بهدف. والحمدلله تمكنّا من العودة في الوقت البديل، وحصد النقاط الثلاث”. بيطار يهدي التعادل للصفاء خطف الصفاء تعادلاً ثميناً أمام الأنصار في دقائق المباراة الأخيرة، على ملعب صيدا البلدي، محققاً أول نقاطه هذا الموسم في ظل بداية كارثية. ولم يشهد الشوط الأول فرصاً خطيرة على مرمى الفريقين، ما عدا تسديدة صفاوية عبر حسن هزيمة، وكانت السيطرة أنصارية في وسط الملعب من دون خطورة. ومع انطلاق الشوط الثاني افتتح الأنصار التسجيل بعد تسديدة من السنغالي تالا نداي، تصدّى لها الحارس أحمد التكتوك وتابعها التونسي حسام اللواتي في المرمى. وفي الوقت الذي كان يتوقّع فيه الجميع أنّ المباراة تتجه نحو فوز أنصاري ثان، فاجأ حسين العوطة الجميع باستغلاله تمريرة خاطئة من مدافع الأنصار حسن بيطار باتجاه حارسه، ليسجّل هدف التعادل القاتل للصفاء الذي قدم أداءً ضعيفاً في مباراته الثالثة على التوالي.

leave a reply