العلماء يعثرون على جسم غامض يحلق على حافة نظامنا الشمسي - Lebanon news - أخبار لبنان

العلماء يعثرون على جسم غامض يحلق على حافة نظامنا الشمسي

العلماء يعثرون على جسم غامض يحلق على حافة نظامنا الشمسي

وتوصل العلماء إلى هذا الاكتشاف بينما كانوا يطاردون ما يعرف بـ”الكوكب إكس”، وهو عالم خفي يظن الفلكيون بأنه غير مكتشف في نظامنا الشمسي، حيث عثر العلماء على جسم غامض يحلق على حافته. Oh my goodness. The existence of “The Goblin” has been confirmed. 2015 TG387 exists AND provides even more evidence of the elusive Planet 9 beyond the Kuiper Belt. This is SO EXCITING. https://t.co/B8PkftiSXgpic.twitter.com/qHvHTCEBGu— Dan Chibnall (@bookowl) October 2, 2018Astronomers find 2015 TG387 – a distant object that travels further from the Sun than any other yet found. Orbit ranges from 80 AU to 2,300 AU in 40,000 years. Its orbit may be influenced by a mysterious “Planet X.” pic.twitter.com/2Zm3FYNyO1— Dr David Whitehouse (@dr_david_w) October 2, 2018ولطالما فكر العلماء وأملوا في أن يكون هذا العالم الغريب قابعا في الظلام على الحافة من نظامنا، إلا أنه لم يتم اكتشاف أي دليل حتى الآن على وجوده فعليا.ويبدو أن “الكائن” الجديد الذي تم اكتشافه يحمل صفات “الكوكب إكس”، حيث أنه يحتوي على مدار يبدو أنه يشير إلى وجود أرض هائلة تتأرجح من بعيد، والأرض الهائلة هي مصطلح يستخدم لوصف الكواكب الصخرية خارج المجموعة الشمسية، والتي تكبر الأرض حجما بكثير، إلا أنها أصغر حجما من الكواكب الغازية، نظريا.وقال عالم الفلك في جامعة كارنيغي، سكوت شيبارد، الذي ساعد في قيادة البحث:إن هذه الأجسام البعيدة ربما تقودنا إلى الكوكب إكس.. وكلما وجدنا المزيد، كلما تمكننا من فهم النظام الشمسي الخارجي والكوكب المحتمل، الذي نعتقد أنه يشكل مدارات هذا النظام، على نحو أفضل، حيث سيعيد هذا الاكتشاف تعريفنا لتطور النظام الشمسي.Here's #2015TG387's retrograde loops. Currently it is in Pegasus, just south of the star Algenib, lower left star of the great square, but at 77.7 AU away, 24.3 magnitude, it's far beyond the range of any amateur telescope or camera. pic.twitter.com/52nqtC2t2W— Tom Ruen (@Tom_Ruen) October 2, 2018وأجرى العلماء محاكاة لمدار الجسم الجديد، في محاولة لفهم كيفية تأثره بالكوكب الافتراضي “إكس”، ووجدوا أن كوكبا غامضا من النوع الذي سبق افتراضه، وهو أرض ضخمة ذات مدار واسع جدا، يتلاءم مع الطريقة التي يتحرك بها الاكتشاف الجديد من خلال النظام الشمسي.ويحمل الجسم المكتشف حديثا اسم “2015 TG387″، وهو على الأرجح كوكب قزم صغير، يبلغ قطره 300 كلم فقط، وهو بعيد بشكل لا يصدق، حيث أنه يبعد عن الشمس بمسافة تبلغ مرتين ونصف المرة مقدار المسافة التي يبعد بها بلوتو عنها.وربما تصل المسافة إلى أبعد من ذلك، ويبعد مدار الاكتشاف الجديد حوالي 2300 وحدة فلكية، أي نحو 2300 مرة المسافة الفاصلة بيننا وبين الشمس. إقرأ المزيد “مذنب الموت” المدمر يقترب من الأرض من جديد وفي تلك المسافة ، يكون “2015 TG387″، واحدا من الأشياء القليلة المعروفة البعيدة جدا، حتى أن مدارها لا يتأثر حتى بالكواكب العملاقة في نظامنا الشمسي مثل نبتون والمشتري.وأوضح شيبارد أن هذه الأجسام التي يطلق عليها اسم ” سحابة أورط ” أو أجسام ” Inner Oort Cloud”، مثل “2015 TG387″ و”2012 VP113″ و” Sedna”، تكون معزولة عن معظم كتل النظام الشمسي المعروفة، مما يجعلها مثيرة للاهتمام بشكل كبير، “ويمكن استخدامها في الأبحاث لفهم ما يحدث على حافة النظام الشمسي”.ويعد هذا الكائن المكتشف حديثا واحدا من أغرب الأجسام التي رصدها علماء الفلك في نظامنا الشمسي،  ولكن يمكن أن يكون هناك الكثير مما لم يتم اكتشافه بعد.ويقول ديفيد ثولين من جامعة هاواي:نعتقد أنه ربما يكون هناك الآلاف من الأجسام الصغيرة مثل TG387 2015 على حافة النظام الشمسي، لكن بعدها يجعل العثور عليها أمرا صعبا للغاية.وأضاف أنه في الوقت الحالي سيتم دراسة “2015 TG387” فقط، عندما يكون في أقرب نقطة من الشمس، وبالنسبة إلى حوالي 99% من مداره البالغ 40 ألف عام، فستكون رؤيته صعبة للغاية.المصدر: إنديبندنت

leave a reply