Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

القلعة الأثرية التي تقيم فيها آلاف العائلات منذ مئات السنين

مصدر الصورة Michele Burgess/Alamy Image caption تنتصب قلعة جايسالمر المكونة من أكثر من 20 طابقا في قلب الصحراء كأنها قلعة رملية ذهبية بالقرب من الأطراف الغربية لولاية راجستان الهندية، تنتصب قلعة من العصور الوسطى فوق تل مرتفع في قلب الصحراء ببلدة جايسالمر، كأنها قلعة رملية ذهبية. وشيدت هذه القلعة المكونة من أكثر من 20 طابقا…

Published

on

القلعة الأثرية التي تقيم فيها آلاف العائلات منذ مئات السنين

مصدر الصورة
Michele Burgess/Alamy

Image caption

تنتصب قلعة جايسالمر المكونة من أكثر من 20 طابقا في قلب الصحراء كأنها قلعة رملية ذهبية

بالقرب من الأطراف الغربية لولاية راجستان الهندية، تنتصب قلعة من العصور الوسطى فوق تل مرتفع في قلب الصحراء ببلدة جايسالمر، كأنها قلعة رملية ذهبية. وشيدت هذه القلعة المكونة من أكثر من 20 طابقا في عام 1156، وتحيط بها ثلاثة أسوار وأربع بوابات ضخمة ويعلوها 99 برجا.

وأدرجت قلعة جايسالمر ضمن قائمة اليونيسكو للتراث مع خمس قلاع أخرى مهيبة في ولاية راجستان. واستمدت بلدة جايسالمر لقب “المدينة الذهبية” من لون الحجر الرملي الأصفر الخلاب الذي استخدم في بناء هذه القلعة المحصنة.
لكن هذه القلعة ليست معلما تاريخيا ومعماريا بارزا فحسب، بل يعيش فيها أيضا أحفاد السكان الأوائل للقلعة مجانا منذ أكثر من 800 عام، وتتراوح أعدادهم الآن بين 2,000 و4,000 ساكن، إذ منح ملوك جايسالمر أجدادهم هذه الأرض في مقابل خدماتهم للمملكة.

ولا تزال قلعة جايسالمر، التي تعد آخر القلاع المسكونة في الهند، أثرا ينبض بالحياة، إذ تموج باحتها المزدحمة ودروبها الضيقة بالمارة والزوار منذ القرن الثاني عشر.
وتعيش عائلة فيمال كومار غوبا داخل القلعة منذ أكثر من 700 عام، ويدير غوبا البالغ من العمر 44 عاما معرضا للمنسوجات.
وكانت هذه المنطقة في الماضي لا يسكنها إلا أفراد طبقة البراهمة، أعلى الطبقات الاجتماعية التي تضم الكهنة، وكانوا يعملون كمعلمين ومستشارين لملوك بلدة جايسالمر من القرن الثاني عشر وحتى منتصف القرن العشرين، ومنحهم الملوك منازل داخل القلعة. وبعد مرور 700 عام، وتعاقب 23 جيلا، تمتلك عائلة غوبا، التي كانت تنتمي لطبقة البراهمة، 42 منزلا داخل القلعة.
وإلى جانب البراهمة، يعيش أيضا في القلعة أحفاد المحاربين الهندوسيين من طائفة راجبوت شمالي الهند، الذين كانوا يتولون حماية المدينة والقلعة المحصنة بالأسوار. ويقول غوبا إن ألقاب السكان في القلعة تدل على الطبقات التي كانت تنتمي إليها عائلاتهم في الماضي.
ويقول جيتيندرا بوروهيت، بائع في معرض مشغولات يدوية في دروب القلعة الضيقة، وتنتمي عائلته إلى طبقة البراهمة: “تعيش عائلتي هنا منذ 400 عام، وهذا هو منزلنا الوحيد الذي نعرفه”.
وأثناء تجولي داخل أسوار القلعة، تحدثت إلى أصحاب المتاجر والسكان داخل منازلهم، وقال معظمهم إنهم ولدوا في القلعة ويعملون داخلها، وأصبحوا يكسبون قوتهم في العقود الأخيرة بتحويل أجزاء من منازلهم إلى متاجر أو مقاه أو نُزل.

هل وصلت إمبراطورية الرومان إلى اسكتلندا حقا؟
المدينة الصينية القديمة التي تجذب الوافدين

مصدر الصورة
Charukesi Ramadurai

Image caption

يوفر السكان داخل أسوار القلعة منذ أكثر من 800 عام الخدمات التي يحتاجها المسافرون القادمون عبر الصحراء

وفي القرن الثاني عشر، شيد حاكم المدينة راوال جايسال، قلعة جايسالمر وسميت المدينة على اسمه. وفي الفترة ما بين القرنين السادس عشر والثامن عشر أصبحت المملكة إحدى أهم المحطات على طريق الحرير، الذي كان يربط بين أوروبا والصين عبر الهند وأفغانستان وتركيا ومصر. وكانت قوافل التجار القادمة من الشرق محملة بالحرير والأحجار الكريمة والبهارات والشاي والأفيون تتوقف في خانات بلدة جايسالمر الصغيرة ذات الباحات الفسيحة طلبا للطعام والماء والمأوى للمبيت.
وحقق حكام المدينة ثراء من توافد المسافرين على المدينة، وأقام التجار الأثرياء قصورا ومعابد وخانات داخل أسوار جايسالمر وخارجها.
وبعد مرور مئات الأعوام، لم يتبق من آثار طريق الحرير في المنطقة سوى بعض القرى المهجورة ولافتات حجرية وحصون متداعية وسط الصحراء القاحلة. لكن دروب مدينة جايسالمر الملتوية وجدرانها المبنية من الحجر الرملي لا تزال تجتذب الزوار للنزول في فنادقها وارتياد مطاعمها العديدة، وتعاقبت أجيال من السكان على خدمة المسافرين وتوفير احتياجاتهم لقرون.
وأصبحت دروب القلعة اليوم مكتظة بالمقاهي والمطاعم والمضايف والمنازل، والمعابد، والمتاجر الصغيرة. ولا يزال سكان المدينة، ولا سيما الذين يعيشون داخل أسوار القلعة، يجنون المال من السياح، ويدير بعضهم مطاعم صغيرة، بينما يبيع آخرون حقائب فاخرة من جلد الجمال.
وينادي أصحاب المتاجر على المارة لمعاينة بضائعهم من عمامات زاهية الألوان إلى لوحات من القماش المطرز.

مصدر الصورة
Patanjali Somayaji

Image caption

يعيش اليوم داخل القلعة أحفاد سكانها الأوائل الذين يتراوح عددهم الآن بين 2,000 و4,000 ساكن مجانا

لكن مجتمع السكان داخل القلعة لا يزال مترابطا، رغم توافد الزوار عليها. ولاحظت وجود لوحات مبهجة أمام الكثير من المنازل بالبلدة تعلن عن زفاف عروسين من سكان القلعة. وتحمل اللوحات صورة الإله “غانيشا”، الذي يتجسد في صورة فيل، وهو إله الحياة الجديدة. ولا أحد في هذا المجتمع الصغير يحتاج لدعوة رسمية، بحسب غوبا.
ويقول غوبا: “جميع السكان هنا بمثابة عائلة واحدة، تبدأ الحدود وتنتهي عند البوابة الرئيسية التي تفصلنا عن البلدة. نجتمع معا في الأفراح كما في المصائب.” ويقول بوروهيت: “إن أفضل مزايا العيش في هذه القلعة هو التجانس الذي يسود بين السكان منذ قرون”.
ومن البوابة الرئيسية، سرت في طريق ضيق ومتعرج مليء بالمحلات، وتشق المركبات البخارية طريقها بصعوبة وسط حشود المارة، ورأيت نساء البلدة يرتدين ثيابا ملونة وأغطية رأس زاهية، ويحملن الأزهار وأعواد البخور إلى المعبد داخل أسوار القلعة.
وقادتني إحدى الأزقة إلى قصر “با ري”، وهو قصر قديم عمره 450 عاما تحول إلى متحف يعرض مقتنيات السكان داخل القلعة من القرن الخامس عشر إلى اليوم، بداية من العملات المعدنية والخرائط القديمة والصور الباهتة وأدوات الطهي وحتى العمامات، وغيرها من آثار الماضي. ولكن اللافت أن هذا التاريخ لا يزال حيا في دروب القلعة.
إذ يرتدي السكان اليوم نفس العمامات الملونة المعروضة في المتحف، ويستخدمون نفس الأواني والصحون البرونزية، ويحتفلون بمهرجان الألوان الهندوسي “الهولي” ومهرجان الأضواء “الديفالي” كما كان أجدادهم يحتفلون بها منذ مئات الأعوام، ولم تتغير كذلك الطقوس الدينية اليومية في المعابد الهندوسية والجاينية العديدة داخل أسوار القلعة.
ويقول راكيش فياس، مدير المتحف الذي عاش في قصر “با ري” طيلة حياته وينحدّر من العائلة التي تمتلك القصر: “كان هذا القصر في حالة مزرية”. ويصف عملية ترميمه وتجميع التحف بأنها كانت طويلة وشاقة ولم يتلق دعما من الحكومة أو من أي جهة أخرى.

مصدر الصورة
Patanjali Somayaji

Image caption

منذ أن أصبحت القلعة إرثا محميا لم يعد بوسع سكانها بيع منازلهم إلى أي شخص من الخارج أو تغيير شكل واجهاتها

لم يستغرب غوبا من إهمال الحكومة للقصر. إذ أدرجت هيئة المسح الأثري في الهند، وهي الجهة الحكومية المسؤولة عن حماية معابد الدولة وحصونها ومواقعها الأثرية، قلعة جايسالمر ضمن الآثار التراثية المحمية. وأصدرت الهيئة قرارا بمنع سكان القلعة من بيع منازلهم إلى أي شخص من الخارج أو تغيير واجهات القلعة بأي شكل. ولكنها لم تقدم أي دعم مادي لصيانة القلعة حتى الآن.
وقد تواجه القلعة نفس مصير القصور المهجورة، إن لم تنل الاهتمام الكافي. فهذه القلعة مبنية على صخور رسوبية ناعمة وتتسرب المياه من نظام الصرف القديم داخل القلعة على قواعدها منذ سنوات عديدة. والأسوأ من ذلك، أن أعمال البناء والإصلاح العشوائية داخل القلعة أدت إلى انهيار بعض الأجزاء من الجدران المبنية من الحجر الرملي.
ربما تكون هذه القلعة قد صمدت لأكثر من ثمانية قرون في وجه تقلبات الطقس وهجمات الغزاة، لكن مصيرها الآن أصبح مجهولا.
ويقول غوبا بنبرة أسى: “نعلم أن كل شيء في حياتنا يتغير من نواح عدة، ولكننا نأمل أن يعيش أطفالنا وأحفادنا في هذه القلعة كما عاش فيها أجدادنا”.
يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Travel

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

اخر الاخبار

ما أهداف زيارة روسية الى بيروت؟!

Published

on

By

كتبت وكالة “المركزية”:
 
صحيح أن الإعلان عن النتيجة الاولى من بنود المبادرة الفرنسية تأجّل إلى بعد غد الخميس بفعل عراقيل فرضتها قوى في الداخل، إلا أن المعروف أن المبادرة دولية، تحديداً أوروبية – أميركية، بقيادة فرنسية ونجاحها مرتبط بتشكيل حكومة حيادية من اختصاصيين قادرة على تحقيق الإصلاحات المطلوبة دولياً لانتشال لبنان من أسوأ أزمة اقتصادية ومالية في تاريخه. فكارثة المرفأ أعادت المجتمع الغربي إلى الساحة المحلية وسط شبه انكفاء عربي، في انتظار أن تتوضح الصورة إقليمياً ومحلياً بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، لكن أين يقف الروس من هذه المبادرة، خصوصاً وأن التطورات في الساحتين اللبنانية والسورية مرتبطة ببعضها إلى حدّ كبير؟
أوساط مطّلعة عن كثب على المواقف الروسية كشفت لـ “المركزية” أن التواصل قائم بين الروس والفرنسيين، وتم الإعلان عن الاتصال الهاتفي بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الروسي فلاديمير بوتين. موسكو تدعم المبادرة الفرنسية وتقف إلى جانبها، كونها تسعى إلى إرساء الاستقرار في لبنان على مختلف الصعد لا سيّما السياسية والأمنية والاقتصادية، وتحقيق ذلك يهمّ الروس جدّاً إذ إنه ينسحب على سوريا ويحسّن وضعها، دائماً وفق الأوساط.

وأكّدت أن موسكو تبغي أن تتشكل حكومة تتمكن من الحصول على ثقة المجتمع الدولي ورضاه، أي فتح قنوات المساعدات المالية، لأنها تعلم جيّداً أن من دون الدعم الخارجي لبنان عاجز عن الاستمرار، في حين أن المساعدات مشروطة بتشكيل حكومة حيادية، أعضاؤها من الاختصاصيين، وقادرة على إنجاز الإصلاحات المطلوبة من المجتمع الدولي. ورأت المصادر أن من هنا يفسّر اهتمام روسيا الشديد بلبنان، لأن تحسّن الوضع الاقتصادي اللبناني يؤثر إيجابيّاً ومباشرةً على سوريا، كون الأزمة فيها زادت أضعافا مع احتدام الأزمة في بيروت. إلى ذلك، نجاح المبادرة الفرنسية يسهّل عودة النازحين السوريين وهذا ما يهمّ الروس، من دون أن ننسى تركيز موسكو على الوضع الأمني لبنانياً، وتخوّفهم من الإنفلات الذي يؤدي إلى عودة التطرف إلى الواجهة وانعكاسه سلباً على الداخل السوري، ما يعني أن المخيمات التي تضمّ مليونا ونصف مليون نازح سوري لن تكون بعيدة من تداعيات أي تصعيد مذهبي، تحديداً سني – شيعي، مع تدخل خارجي يمكن ان يعزز الحرب أو المواجهات المذهبية، وهذه النقطة شديدة الحساسية بالنسبة إلى المسؤولين الروس، حيث أن التوتر المذهبي وتفاقم الوضع الاقتصادي سيؤديان إلى تفلت الوضع الأمني، من هنا يأتي حرصهم على تشكيل حكومة قادرة على رفع اليد عن مساعدات خارجية تنعش الاقتصاد وتبعد إمكانية الخلل الأمني، وفق ما أوضحته المصادر عينها.
وعن الأسلوب المتّبع من روسيا للدفع في اتّجاه تحقيق المبادرة الفرنسية، لفتت إلى أنها تتواصل مع مختلف القوى السياسية المحلية، إلا أنّها لا تضغط مباشرةً بل تترك الدور لباريس، كون موسكو غير مؤهلة حالياً لتأدية أي دور أساسي على الساحة الداخلية، نظراً إلى ارتباط ذلك بضرورة تقديم الدعم المالي في حين أن لا إمكانيات لديها. وتطلب في السياق من كلّ الأطراف تقديم تنازلات في سبيل البلد، مع تقديرها تلك المقدّمة من رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، حيث كان من المفترض أن يكون هو الرئيس المكلّف لكنه رشّح شخصا محايدا سعياً منهم لتحسن الوضع محلياً. وفي الإطار، توقّعت مصادر معنية عبر “المركزية” زيارة موفد روسي إلى لبنان الشهر المقبل.

Continue Reading

اخر الاخبار

عملية احتيال يتعرّض لها المستوردون اللبنانيون

Published

on

By

عملية احتيال يتعرّض لها المستوردون اللبنانيون بغياب القضاء عن بعض شركات الشحن منها “MSC” و “maersk”، والتي تفرض عليهم دفع رسوم التخزين و”tva” في المرفأ بالدولار، في حين أن الشركتين المذكورتين تدفعان بالليرة اللبنانية لهيئة إدارة واستثمار مرفأ بيروت،كما ان شركات الشحن الاخرى تستوفي المبالغ المتوجبة بالليرة اللبنانية.

ويرى مراقبون، انه يتوجب على “النيابة العامة المالية او مدعي عام بيروت التّدخل لوقف عملية النصب الجارية”.
والجدير ذكره، ان تلك الرسوم ناتجة عن التأخير في التخزين بسبب الانفجار الذي وقع في الرابع من آب واحد اسبابه اهمال ادارة المرفأ نفسها.

Continue Reading

اخر الاخبار

رياض طوق يواجه شكوى برّي غدًا… وتحرك مرتقب!

Published

on

By

في بلد الحريات أصبح قول الحقيقة جرماً يعاقب عليه القانون, وقُلبت الموازين وباتت الجرأة في كشف الفاسدين تُقابل بالقمع عوض محاسبتهم وانصاف المظلومين!

يَمثل الاعلامي رياض طوق صباح غد الثلاثاء في قصر العدل، ليدفع ثمن جرأته المعهودة ومواقفه وذلك بعد شكوى تقدم بها المحامي الدكتور علي رحال، بوكالته عن الرئيس نبيه برّي ضد طوق وضيوفه الاعلامية ديما صادق والناشط السياسي فاروق يعقوب، على خلفية ما ورد في احدى حلقات برنامج “باسم الشعب” من معلومات حول قيام عناصر من شرطة المجلس النيابي باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

وبعنوان “وجوههم معروفة، أفعالهم موثقة، عنفهم منظم، رصاصهم في اجسادنا، بنادقهم في عيوننا، لكنهم يخشون الكلمة…كلنا سوا مع الاعلامي رياض طوق ورفاقه سنقول لا لكم الافواه سننتصر لعيون رفاقنا”، أُطلقت دعوات تضامن واسعة مع الاعلامي طوق، لحقوقيين واعلاميين ومحامين وناشطين من أجل الحرية منهم “انا خط احمر” و “عامية ١٧ تشرين” و “انا القرار” و “اعلامين من اجل الحرية” وحضور لـ”اطباء الثورة” ممَن عُرفوا بـ “القمصان البيض” ودعوات الى التجمع امام قصر العدل غداً الساعة العاشرة.


والجدير ذكره، أن الوقفة غدًا لن تكون للتضامن مع حرية الاعلام عمومًا وطوق خصوصًا، بل ستكون وقفة للتنديد بتصرفات حرس مجلس النواب “غير المسؤولة” تجاه الشعب اللبناني المنتفض.

هذا وكتب طوق في تغريدة على حسابه عبر “تويتر”، “لم أكن أعرف أنه سيتم محاسبتي قضائياً يوم طالبنا في باسم الشعب بمحاسبة عناصر حرس مجلس النواب الذين أطلقوا الرصاص الحيّ على المتظاهرين”.

واضاف، “وها انا غداً سأمثل مع ديما صادق وفاروق يعقوب أمام القضاء لمحاسبتنا لأننا طالبنا بالمحاسبة. غداً سألتزم الصمت إلى حين محاسبة المعتدين الحقيقيين”.

والسؤال، هل اتّخذ القانون صفة مُناصر الظالم والاستقواء على الشعب المنتفض في وجه تجار السياسة؟ وهل انعدمت حرية الاعلام لصالح استباحة؟

Continue Reading
error: Content is protected !!