Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

انتخابات الجزائر: لماذا يرفض البعض الدعوة لإجراء انتخابات رئاسية؟

أعلن الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، في كلمة بثها التلفزيون المحلي موعد إجراء الانتخابات الرئاسية في البلاد. وقال بن صالح إنها ستجرى يوم 12 ديسمبر/كانون الأول. مصدر الصورة Getty Images وقال بن صالح الذي لن يكون بإمكانه الترشح لهذه الانتخابات وفقا للدستور: “آن الأوان اليوم ليُغلّب الجميع المصلحة العليا للأمة على كل الاعتبارات…

Published

on

انتخابات الجزائر: لماذا يرفض البعض الدعوة لإجراء انتخابات رئاسية؟

أعلن الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، في كلمة بثها التلفزيون المحلي موعد إجراء الانتخابات الرئاسية في البلاد. وقال بن صالح إنها ستجرى يوم 12 ديسمبر/كانون الأول.

مصدر الصورة
Getty Images

وقال بن صالح الذي لن يكون بإمكانه الترشح لهذه الانتخابات وفقا للدستور: “آن الأوان اليوم ليُغلّب الجميع المصلحة العليا للأمة على كل الاعتبارات لأن الأمر يتعلق بمستقبل بلادنا وأبنائنا”.

#الجزائر_تنتخب
إعلان موعد الانتخابات قسم آراء الجزائريين على مواقع التواصل الاجتماعي بين مرحب بالأمر و معارض يرى أنها طريقة جديدة لإسكات الحراك.

ودشن المؤيدون لإجراء الانتخابات هاشتاغ #الجزائر_تنتخب للتعبير عن ترحيبهم وتأييدهم لقرار إجراء الانتخابات آملين أن تكون حلا للأزمة التي تمر بها البلاد.
وقالت سجى إنها وعائلتها وكل محيطتها سينتخبون وهم يدركون جيدا مدى أهمية هذه الانتخابات.

اهمل تويتر الرسالة التي بعث بها @saharfars

انا سانتخب عائلتي الكبيرة ستنتخب كل محيطي في العمل سينتخبون ويستوعبون جيدا ماهي اهمية هذه الانتخابات بالذات لا يمكن لقلة قليلة ان تقرر عن الجميع احترمو راي كل شخص اليست هذه الديمقراطية من ضد الانتخابات يمتنع وانتهى #الجزائر_تنتخب— Saja. Alg (@saharfars) ١٦ سبتمبر ٢٠١٩

نهاية تويتر الرسالة التي بعث بها @saharfars

وعبر بركات رابح عن أمله في أن يكون موعد الانتخابات عرسا لكل الجزائريين.

ودعت مريم معارضي الانتخابات إلى الاكتفاء بالمقاطعة وعدم التعدي على حرية من يريد الانتخاب.

لا انتخابات قبل التغيير الجذري
من ناحية أخرى، اعتبر معارضو الانتخابات أن التغيير لم يحصل بعد وأن الدعوة لإجراء الانتخابات الآن في “صالح العصابة”.
وفي هذا السياق، كتب فاريل ريد :”في كل مرة يدعون لانتخابات والشعب يرفضها..لم يتغير شيء..لكن الأمر في صالح العصابة هم باقون في السلطة رغم أنف الشعب”

اهمل تويتر الرسالة التي بعث بها @FarellReed

في كل مرة يدعون لانتخابات والشعب يرفضها..لم يتغير شيء..لكن الامر في صالح العصابة هم باقون في السلطة رغم أنف الشعب..ارادوا العهدة الخامسة ثم تمديد الرابعة ثم هم الآن يحكمون بغير سند قانوني..يراهنون على الوقت لإعياء الحراك و اسكاته..على خطى الأسيادفي فرنسا مع السترات الصفراء.— Farell Reed (@FarellReed) ١٥ سبتمبر ٢٠١٩

نهاية تويتر الرسالة التي بعث بها @FarellReed

واعتبر مصطفى بخوش أن :”الجهاز البيروقراطي سلطة رابعة ويملك أدوات تأثير تتجاوز بكثير باقي السلطات” وأضاف: “الرهان الحقيقي لإنجاح أي انتخابات تنافسية مرتبط بالقدرة على تحييد هذا الجهاز وإبعاده كليا عن ادارة العملية الانتخابية”

اهمل تويتر الرسالة التي بعث بها @2b3rm

الجهاز البيروقراطي سلطة رابعة يملك أدوات تأثير تتجاوز بكثير باقي السلطات وانا مقتنع بأن الرهان الحقيقي لانجاح أي انتخابات تنافسية مرتبط بالقدرة على تحييد هذا الجهاز وابعاده كليا عن ادارة العملية الانتخابية… وهو رهان ليس في المتناول لحد الآن ويحتاج لتجند كل القوى الحية لتحقيقه— مصطفى بخوش (@2b3rm) ١٥ سبتمبر ٢٠١٩

نهاية تويتر الرسالة التي بعث بها @2b3rm

وقالت حكيمة شاهد إنه كان على السلطة أن تعين هيئة انتخابات ذات ثقة لو انها فعلا كانت تريد انتخابات نزيهة.

واندلعت في فبراير/ شباط الماضي احتجاجات أسبوعية حاشدة أجبرت الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، على التنحي لاحقا. وبعد شغور منصب الرئاسة أعلن البرلمان الجزائري بغرفتيه عبد القادر بن صالح رئيسا مؤقتا للدولة .

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

اخر الاخبار

ما أهداف زيارة روسية الى بيروت؟!

Published

on

By

كتبت وكالة “المركزية”:
 
صحيح أن الإعلان عن النتيجة الاولى من بنود المبادرة الفرنسية تأجّل إلى بعد غد الخميس بفعل عراقيل فرضتها قوى في الداخل، إلا أن المعروف أن المبادرة دولية، تحديداً أوروبية – أميركية، بقيادة فرنسية ونجاحها مرتبط بتشكيل حكومة حيادية من اختصاصيين قادرة على تحقيق الإصلاحات المطلوبة دولياً لانتشال لبنان من أسوأ أزمة اقتصادية ومالية في تاريخه. فكارثة المرفأ أعادت المجتمع الغربي إلى الساحة المحلية وسط شبه انكفاء عربي، في انتظار أن تتوضح الصورة إقليمياً ومحلياً بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، لكن أين يقف الروس من هذه المبادرة، خصوصاً وأن التطورات في الساحتين اللبنانية والسورية مرتبطة ببعضها إلى حدّ كبير؟
أوساط مطّلعة عن كثب على المواقف الروسية كشفت لـ “المركزية” أن التواصل قائم بين الروس والفرنسيين، وتم الإعلان عن الاتصال الهاتفي بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الروسي فلاديمير بوتين. موسكو تدعم المبادرة الفرنسية وتقف إلى جانبها، كونها تسعى إلى إرساء الاستقرار في لبنان على مختلف الصعد لا سيّما السياسية والأمنية والاقتصادية، وتحقيق ذلك يهمّ الروس جدّاً إذ إنه ينسحب على سوريا ويحسّن وضعها، دائماً وفق الأوساط.

وأكّدت أن موسكو تبغي أن تتشكل حكومة تتمكن من الحصول على ثقة المجتمع الدولي ورضاه، أي فتح قنوات المساعدات المالية، لأنها تعلم جيّداً أن من دون الدعم الخارجي لبنان عاجز عن الاستمرار، في حين أن المساعدات مشروطة بتشكيل حكومة حيادية، أعضاؤها من الاختصاصيين، وقادرة على إنجاز الإصلاحات المطلوبة من المجتمع الدولي. ورأت المصادر أن من هنا يفسّر اهتمام روسيا الشديد بلبنان، لأن تحسّن الوضع الاقتصادي اللبناني يؤثر إيجابيّاً ومباشرةً على سوريا، كون الأزمة فيها زادت أضعافا مع احتدام الأزمة في بيروت. إلى ذلك، نجاح المبادرة الفرنسية يسهّل عودة النازحين السوريين وهذا ما يهمّ الروس، من دون أن ننسى تركيز موسكو على الوضع الأمني لبنانياً، وتخوّفهم من الإنفلات الذي يؤدي إلى عودة التطرف إلى الواجهة وانعكاسه سلباً على الداخل السوري، ما يعني أن المخيمات التي تضمّ مليونا ونصف مليون نازح سوري لن تكون بعيدة من تداعيات أي تصعيد مذهبي، تحديداً سني – شيعي، مع تدخل خارجي يمكن ان يعزز الحرب أو المواجهات المذهبية، وهذه النقطة شديدة الحساسية بالنسبة إلى المسؤولين الروس، حيث أن التوتر المذهبي وتفاقم الوضع الاقتصادي سيؤديان إلى تفلت الوضع الأمني، من هنا يأتي حرصهم على تشكيل حكومة قادرة على رفع اليد عن مساعدات خارجية تنعش الاقتصاد وتبعد إمكانية الخلل الأمني، وفق ما أوضحته المصادر عينها.
وعن الأسلوب المتّبع من روسيا للدفع في اتّجاه تحقيق المبادرة الفرنسية، لفتت إلى أنها تتواصل مع مختلف القوى السياسية المحلية، إلا أنّها لا تضغط مباشرةً بل تترك الدور لباريس، كون موسكو غير مؤهلة حالياً لتأدية أي دور أساسي على الساحة الداخلية، نظراً إلى ارتباط ذلك بضرورة تقديم الدعم المالي في حين أن لا إمكانيات لديها. وتطلب في السياق من كلّ الأطراف تقديم تنازلات في سبيل البلد، مع تقديرها تلك المقدّمة من رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، حيث كان من المفترض أن يكون هو الرئيس المكلّف لكنه رشّح شخصا محايدا سعياً منهم لتحسن الوضع محلياً. وفي الإطار، توقّعت مصادر معنية عبر “المركزية” زيارة موفد روسي إلى لبنان الشهر المقبل.

Continue Reading

اخر الاخبار

عملية احتيال يتعرّض لها المستوردون اللبنانيون

Published

on

By

عملية احتيال يتعرّض لها المستوردون اللبنانيون بغياب القضاء عن بعض شركات الشحن منها “MSC” و “maersk”، والتي تفرض عليهم دفع رسوم التخزين و”tva” في المرفأ بالدولار، في حين أن الشركتين المذكورتين تدفعان بالليرة اللبنانية لهيئة إدارة واستثمار مرفأ بيروت،كما ان شركات الشحن الاخرى تستوفي المبالغ المتوجبة بالليرة اللبنانية.

ويرى مراقبون، انه يتوجب على “النيابة العامة المالية او مدعي عام بيروت التّدخل لوقف عملية النصب الجارية”.
والجدير ذكره، ان تلك الرسوم ناتجة عن التأخير في التخزين بسبب الانفجار الذي وقع في الرابع من آب واحد اسبابه اهمال ادارة المرفأ نفسها.

Continue Reading

اخر الاخبار

رياض طوق يواجه شكوى برّي غدًا… وتحرك مرتقب!

Published

on

By

في بلد الحريات أصبح قول الحقيقة جرماً يعاقب عليه القانون, وقُلبت الموازين وباتت الجرأة في كشف الفاسدين تُقابل بالقمع عوض محاسبتهم وانصاف المظلومين!

يَمثل الاعلامي رياض طوق صباح غد الثلاثاء في قصر العدل، ليدفع ثمن جرأته المعهودة ومواقفه وذلك بعد شكوى تقدم بها المحامي الدكتور علي رحال، بوكالته عن الرئيس نبيه برّي ضد طوق وضيوفه الاعلامية ديما صادق والناشط السياسي فاروق يعقوب، على خلفية ما ورد في احدى حلقات برنامج “باسم الشعب” من معلومات حول قيام عناصر من شرطة المجلس النيابي باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

وبعنوان “وجوههم معروفة، أفعالهم موثقة، عنفهم منظم، رصاصهم في اجسادنا، بنادقهم في عيوننا، لكنهم يخشون الكلمة…كلنا سوا مع الاعلامي رياض طوق ورفاقه سنقول لا لكم الافواه سننتصر لعيون رفاقنا”، أُطلقت دعوات تضامن واسعة مع الاعلامي طوق، لحقوقيين واعلاميين ومحامين وناشطين من أجل الحرية منهم “انا خط احمر” و “عامية ١٧ تشرين” و “انا القرار” و “اعلامين من اجل الحرية” وحضور لـ”اطباء الثورة” ممَن عُرفوا بـ “القمصان البيض” ودعوات الى التجمع امام قصر العدل غداً الساعة العاشرة.


والجدير ذكره، أن الوقفة غدًا لن تكون للتضامن مع حرية الاعلام عمومًا وطوق خصوصًا، بل ستكون وقفة للتنديد بتصرفات حرس مجلس النواب “غير المسؤولة” تجاه الشعب اللبناني المنتفض.

هذا وكتب طوق في تغريدة على حسابه عبر “تويتر”، “لم أكن أعرف أنه سيتم محاسبتي قضائياً يوم طالبنا في باسم الشعب بمحاسبة عناصر حرس مجلس النواب الذين أطلقوا الرصاص الحيّ على المتظاهرين”.

واضاف، “وها انا غداً سأمثل مع ديما صادق وفاروق يعقوب أمام القضاء لمحاسبتنا لأننا طالبنا بالمحاسبة. غداً سألتزم الصمت إلى حين محاسبة المعتدين الحقيقيين”.

والسؤال، هل اتّخذ القانون صفة مُناصر الظالم والاستقواء على الشعب المنتفض في وجه تجار السياسة؟ وهل انعدمت حرية الاعلام لصالح استباحة؟

Continue Reading
error: Content is protected !!