بايرن ودورتموند لفكّ الشراكة قبل كلاسيكو ألمانيا - Lebanon news - أخبار لبنان

بايرن ودورتموند لفكّ الشراكة قبل كلاسيكو ألمانيا

بايرن ودورتموند لفكّ الشراكة قبل كلاسيكو ألمانيا

يتصدّر بايرن ميونيخ الترتيب برصيد 60 نقطة بفارق الأهداف عن بوروسيا دورتموند، وقمّتهما السبت المقبل على ملعب «أليانز أرينا» في ميونيخ ستحدّد بشكل كبير بطل هذا الموسم، علماً أنّ دورتموند حسم مباراة الذهاب على أرضه 3-2 وكان مبتعداً 9 نقاط في الصدارة، قبل أن تتراجع نتائجه ويسمح لغريمه باللحاق به، بل أن يتخطّاه بفارق الأهداف (41 مقابل 34). ويولي الفريقان أهمية كبيرة للدوري هذا الموسم، خصوصاً بعد خروجهما معاً من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، وإن كان الفريق البافاري لا يزال ينافس على مسابقة الكأس المحلية، حيث بلغ ربع النهائي. وضرب بايرن ميونيخ بقوة في مبارياته الثلاث الأخيرة وحسمها بفارق كبير (5-1 ضدّ بوروسيا مونشنغلادباخ، 6-0 ضدّ كل من فولفسبورغ وماينتس)، وسيسعى إلى رفع إنتصاراته المتتالية إلى 7 للحفاظ على تفوّقه على الأقل على دورتموند قبل مواجهتهما في المرحلة المقبلة. وسيحاول الفريق البافاري ردّ الإعتبار من فرايبورغ الذي كان أرغمه على التعادل 1-1 في ميونيخ ذهاباً، عندما كان رجال المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش يمرّون بفترة سيئة. ويعوّل بايرن ميونيخ على قوّته الهجومية الضاربة بقيادة الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي متصدّر لائحة الهدافين (18 هدفاً) والذي بات أفضل هدّاف أجنبي في تاريخ البوندسليغا، إلى جانب الدولي سيرج غنابري والفرنسي كينغسلي كومان ومواطنه المخضرم فرانك ريبيري وتوماس مولر، فيما يستمرّ غياب جناحه الهولندي الطائر أريين روبن بسبب الإصابة. روبن خارج الخدمة واستبعَد روبن عودته من الإصابة الأسبوع المقبل والمشاركة في القمة ضدّ دورتموند. وقال خلال أمسية خيرية في وسط ميونيخ الأربعاء: «لا أعرف حتى الآن متى سأستعيد مستواي، سنرى، ولكنني أعتقد أنه من غير الواقعي». وأضاف: «أنا على طريق التعافي، ولكنني لا أتدرّب مع الفريق حتى الآن… أعتقد أنّ ذلك سيستغرق المزيد من الوقت. كل ما يمكنني فعله هو مواصلة العمل الجاد والقتال من أجل العودة إلى الملاعب». ويغيب روبن (35 عاماً) عن الملاعب منذ تشرين الثاني الماضي، ومنذ فوز بايرن على بنفيكا البرتغالي 5-1 في دور المجموعات في دوري الأبطال، وهو كان يُمَنّي النفس بالعودة خلال المباراة ضدّ بوروسيا دورتموند. وإنضم روبن الى بايرن ميونيخ عام 2009 بعدما دافع عن ألوان فريقي تشلسي الإنكليزي وريال مدريد الإسباني، وقاد النادي البافاري للفوز بدوري الأبطال على حساب مواطنه بوروسيا دورتموند (2-1) بتسجيله هدف الفوز. وفاز لاعب الجناح الدولي الهولندي السابق بـ19 لقباً مع بايرن وسجّل له 143 هدفاً، واختير أفضل لاعب في «البوندسليغا» بعد عامه الأول في ألمانيا. وينتهي عقد روبن مع النادي البافاري في حزيران المقبل. وتشير التقارير الصحافية الى أنه محط إهتمام أندية عدة مثل إنتر ميلان الإيطالي، أيندهوفن الهولندي وطوكيو الياباني. لا مجال للخطأ من جهته، يأمل بوروسيا دورتموند في استغلال عاملي الأرض والجمهور لمواصلة صحوته وتحقيق فوز ثالث توالياً، كي تكون المعنويات في القمة الأسبوع المقبل. ويدرك بوروسيا دورتموند جيداً أهمية النقاط الثلاث أمام فولفسبورغ بشهادة مدربه السويسري لوسيان فافر، «ليس هناك مجال للخطأ أمام فولفسبورغ». وأضاف: «إنها فترة حاسمة من الموسم خصوصاً بالنسبة لنا، كون الدوري هو الطريق الوحيد لإنقاذه». ويملك بوروسيا دورتموند الأسلحة اللازمة لحسم مباراة الغد في مقدّمها قائده وهدّافه ماركو رويس (15 هدفاً) والإسباني باكو ألكاسير (14) والنجم الدولي الإنكليزي الواعد جايدون سانشو. برنامج ألمانيا • الليلة: هوفنهايم – باير ليفركوزن (21:30) • غداً بوروسيا دورتموند – فولفسبورغ (16:30) فيردر بريمن – ماينتس (16:30) فرايبورغ – بايرن ميونيخ (16:30) فورتونا دوسلدورف – بوروسيا مونشنغلادباخ (16:30) نورمبرغ – أوغسبورغ (16:30) لايبزيغ – هرتا برلين (19:30) • الأحد: هانوفر – شالكه (15:30) إينتراخت فرانكفورت – شتوتغارت (18:00) بطولة فرنسا يسعى ليون الثالث إلى تشديد الخناق على ليل الثاني، عندما يحلّ ضيفاً على رين الثامن، الليلة في إفتتاح المرحلة الـ30 من الدوري الفرنسي. ويتخلّف ليون بفارق 4 نقاط عن ليل الذي يحلّ ضيفاً على نانت الأحد، لكنّ مهمّة الضيوف لن تكون سهلة في ظلّ تألق رين هذا الموسم وبلوغه ثمن نهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، قبل أن يخرج على يد أرسنال الإنكليزي. ويخوض ليون المباراة في غياب مدافعه الدولي الهولندي كيني تيتي، بسبب إصابة بتمزّق في العضلة الخلفية لفخذه الأيمن تعرّض لها الخميس الماضي في المباراة ضدّ بيلاروسيا (4-0)، في الجولة الأولى من تصفيات كأس أوروبا 2020. وأعرب مدرب ليون برونو جينيسيو عن غضبه بسبب عودة تيتي مصاباً من فترة التوقّف الدولية، وقال: «من المؤسف أن يعود إلى صفوفنا مصاباً لأسباب لا يمكن أن تُعزى إلّا إلى نقص في الإحماء». وتعرّض كيني للإصابة بعد ثوانٍ قليلة من دخوله بديلاً لدينزيل دامفريس في الدقيقة 68، وإضطرّ منتخب بلاده لإكمال المباراة بعشرة لاعبين لأنّ مدربه رونالد كومان أنهى تغييراته الثلاثة القانونية. وأضاف: «لقد دخل كيني إلى الملعب دون إحماء وتعرّض للإصابة. من المؤسف حقاً أن يذهب اللاعب للدفاع عن ألوان منتخب بلاده ويعود مصاباً بسبب قلة الإحماء». أزمة إصابات ويعاني ليون أيضاً من غياب مدافعه فيرلاند مندي بسبب الإصابة التي تعرّض لها في المباراة ضدّ برشلونة الإسباني في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال. وأشار المدرب جينيسيو إلى أنّ مدة غيابه «تتراوح بين 4 إلى 5 أسابيع». لكنّ ليون سيستعيد خدمات حارس مرماه البرتغالي أنطوني لوبيش الذي أصيب بارتجاج برأسه في المباراة ضدّ برشلونة في «كامب نو»، وقطب دفاعه البرازيلي مارسيلو الذي غاب عن المباراة الأخيرة ضدّ مونبلييه بسبب الإيقاف. ويحوم الشكّ حول مشاركة المهاجم العاجي ماكسويل كورنيه لعودته المتأخّرة من جنوب إفريقيا، حيث خاض مباراة دولية ودية مع منتخب بلاده. ولا تختلف حال رين الذي يغيب عن صفوفه المدافعان المالي هاماري تراوريه والجزائري رامي بنسبعيني ولاعب الوسط بنجامان بوريغو بسبب الإيقاف. ولا تزال حظوظ رين قائمة في المنافسة على البطاقات المؤهلة للمسابقتين القاريّتين الموسم المقبل بما فيها دوري الأبطال، حيث يتخلّف بفارق 6 نقاط عن مرسيليا الرابع مع مباراة مؤجّلة ضدّ نيم. ليل لاستعادة التوازن ويُمنّي ليل النفس باستعادة التوازن بعد خسارته أمام ضيفه موناكو في المرحلة الماضية. ويطمح ليل الى إستغلال المعنويات المهزوزة لنانت الذي تعثّر في مباراتيه الأخيرتين ما أدّى إلى تراجعه للمركز الـ15. والأمر ذاته بالنسبة لمرسيليا الرابع والذي يستضيف أنجيه الثاني عشر غداً. وكان باريس سان جيرمان أوقف سلسلة 6 مباريات من دون خسارة لمرسيليا، عندما تغلّب عليه 3-1 في الكلاسيكو في المرحلة الماضية. ويدرك مرسيليا جيداً أنّ إهدار النقاط خصوصاً على أرضه، قد يُضعف آماله في المنافسة على بطاقة في دوري الأبطال، في ظلّ المنافسة الشديدة التي يواجهها من مطارديه سانت إتيان ورينس، حيث يتقدّم عليهما بنقطة واحدة. ويلعب سانت إتيان مع ضيفه نيم الحادي عشر الأحد، فيما يحلّ رينس ضيفاً على ستراسبورغ الأربعاء في ختام المرحلة. وتبدو مهمة باريس سان جيرمان المتصّدر، والذي بات تتويجه باللقب الثاني توالياً مسألة وقت ليس إلّا، سهلة في ضيافة تولوز الرابع عشر الأحد. ويتصدّر سان جيرمان برصيد 77 نقطة بفارق 20 نقطة عن ليل مع مباراة مؤجّلة ضدّ نانت. وتُختتم المرحلة الأربعاء بلقاءي ستراسبورغ مع رينس، ومونبلييه مع غانغان، بسبب خوض ستراسبورغ وغانغان المباراة النهائية لمسابقة كأس الرابطة غداً في ليل. برنامج فرنسا • الليلة رين – ليون (21:45) غداً مرسيليا – أنجيه (18:00) • الأحد: ديجون – نيس (16:00) أميان – بوردو (16:00) سانت إتيان – نيم (16:00) موناكو – كاين (16:00) نانت – ليل (18:00) تولوز – باريس سان جيرمان (22:00) • الأربعاء ستراسبورغ – رينس (20:00) مونبلييه – غانغان (20:00) جيرونا للحاق ببلباو يسعى جيرونا الى اللحاق بضيفه أتلتيك بلباو عندما يستضيفه الليلة في افتتاح المرحلة الـ29 من بطولة إسبانيا. ويحتلّ جيرونا المركز الـ12 برصيد 34 نقطة مقابل 37 لأتلتيك بلباو. ويطمح جيرونا إلى فوزه الثاني توالياً بعد الأول على مضيفه ليغانيس 2-0 في المرحلة الماضية، والأمر ذاته بالنسبة لأتلتيك بلباو الذي سيدخل المواجهة بعد فوزه الثمين على أتلتيك مدريد بالنتيجة ذاتها. ويفتتح جيرونا المرحلة غداً، عشية دربي كاتالونيا بين برشلونة المتصدّر وحامل لقب الموسم الماضي وإسبانيول. ويملك برشلونة فرصة توسيع الفارق إلى 13 نقطة عن أقرب مطارديه أتلتيكو مدريد الذي يلعب غداً أيضاً في ضيافة ديبورتيفو ألافيس الخامس، ولكن بعد 4 ساعات ونصف من مباراة برشلونة. ويخوض ريال مدريد إختباراً سهلاً أمام ضيفه هويسكا الأحد في ختام المرحلة في ثاني مبارياته بقيادة مدربه العائد الفرنسي زين الدين زيدان. كالياري لتعميق جراح كييفو يطمح كالياري الرابع عشر إلى ضرب عصفورين بحجر واحد عندما يحلّ ضيفاً على كييفو صاحب المركز الأخير، الليلة في إفتتاح المرحلة الـ29 من بطولة إيطاليا. ويرغب الضيوف في تعميق جراح أصحاب الأرض الذين باتت عودتهم إلى الدرجة الثانية مسألة وقت ليس إلّا، والهروب من المناطق المؤدية إلى الهبوط. ويملك كالياري 30 نقطة بفارق 6 نقاط عن بولونيا صاحب المركز الـ18 وأول المراكز المؤدية إلى الدرجة الثانية، فيما يملك كييفو 11 نقطة فقط، علماً بأنه حسمت 3 نقاط من رصيده لعقوبة إتحادية بسبب قضية أرباح وهمية وحسابات بنكية مزيفة. وحقّق كييفو فوزاً واحداً فقط هذا الموسم مقابل 11 تعادلاً و16 خسارة، وهو لم يذق طعم الفوز في مبارياته التسع الأخيرة. ويخوض يوفنتوس، المتصدّر وحامل اللقب في الأعوام السبعة الأخيرة، إختباراً سهلاً أمام ضيفه إمبولي غداً، ويحلّ مطارده المباشر نابولي ضيفاً على روما في قمة المرحلة الأحد على غرار قمة إنتر ميلان ولاتسيو في اليوم ذاته.

leave a reply