بعد الصور "الفاضحة"..هكذا علق طليق نادين الراسي! - Lebanon news - أخبار لبنان

بعد الصور “الفاضحة”..هكذا علق طليق نادين الراسي!

رفض جيسكار أبي نادر طليق الفنانة نادين الراسي التعليق على الأزمة التي تتعرض لها زوجته السابقة، وأشار في حديث لـ”سيدتي نت” أنها أمور تتعلق بالحياة الشخصية للآخرين ولا يحب التدخل فيها، ومؤكداً أن ما حصل تتحمل عواقبه نادين لوحدها، وأنه كان بإمكانه أن يستغل الوضع لكي يحرمها من حضانة ولديهما كارل ومارسيل ولكنه لا يريد ذلك، من منطلق أنه يرفض أن “يفشّ خلقه” بالأولاد.

ورداً على سؤال حول ما قيل إن طليقته نادين الراسي كانت على علاقة بالدكتور رائد لطوف قبل طلاقه منها، أجاب: “حياة الآخرين الشخصية لا تعنيني ولا تهمني والموضوع كله على بعضه” لا يهمني”.

وعما إذا كانت علاقة نادين بالدكتور رائد لطوف هي السبب الذي يقف وراء طلاقهما، كما ذكر أيضاً في الإعلام، أجاب: “لن أعلق على هذا الموضوع. عندما كانت حياتي في الإعلام لم أكن أعلق والآن أيضاً، لأنني لا أحب أن أتحدث في الأمور شخصية”.

وعما إذا كانت المشكلة التي تورّطت فيها نادين يمكن أن تؤثر على حضانة ولديهما، أوضح: “لا شك أنها تؤثر. لكنني لم أدخل في الأساس في معركة في القضاء من أجل حضانة الولدين، وتم الإتفاق على أن يمضيا الوقت بيني وبينها. هما يمضيان معظم الوقت معي. أحياناً يبقيان معي 10 أيام و 15 يوماً، كما أنهما معي في الويك اند وعندما لا أكون مرتبطاً بأي عمل هما معي أيضاً”.

وعمّا إذا كان يفكر بإستغلال ما حصل مع نادين لكي يحتفظ بحضانة طفليه لنفسه، أجاب: “كلا لن أفعل ذلك، ولن أحرمهما من والدتهما. الولدان بحاجة إلى أم وأب وأنا حريص على شعورهما، ولا يمكن أن أفش خلقي على حسابهما”.

وهل يجد أن نادين أخطأت بتصرفاتها، كونها أماً ، أجاب: “كل إنسان يتحمل عواقب أفعاله”.

وعمّا إذا كان يفكر بالزواج، أجاب: “حالياً، أنا أعيش حياتي وسعيد جداً ومكتفي بالبزنس والتمثيل ولديّ بيتي وولديّ، كما أنني أعيش حياتي الشخصية وكل شيء على أفضل ما يرام”.

وعن علاقته بالتمثيل قال: “لا يمكن أن أعمل شيئاً لا أحبه في الحياة”، مشيراً إلى أنه لا يمكن أن يتخلى عن عمله الأساسي في إدارة المطاعم أو في مكتب السفريات من أجل التمثيل، مؤكداً أن التمثيل مهنة ثانية بالنسبة إليه.

كما أشار جيسكار أبي نادر إلى أن عمله في التمثيل مرتبط بالعمل الذي يعرض عليه ووقت فراغه لأن التمثيل يحتاج إلى تفرّغ.

ورداً على تناقض تجربته مع تجارب معظم الفنانين الذين يبدأون حياتهم المهنية في الفن ثم يفتتحون مطاعم، قال: “هم يبدأون كفنانين، وعندما يجمعون المال يتجهون نحو البزنس، بينما انا اتجهت إلى الفن وكان وضعي ميسوراً من الناحية المادية. أنا لم أركض وراء الفن”.

من ناحية أخرى، أشار جيسكار إلى أنه عرض عليه مشروع تمثيلي خارج لبنان، وهو يعمل على دراسته، بالإضافة إلى فيلم سينمائي لبناني ومسلسل لبناني.

وعن موقفه من سخرية نادين منه كممثل أجاب: “الناس هي التي تقيّم والأعمال هي التي تتحدث عن نفسها”.

سيدتي

 

leave a reply