بنك بيروت: خطة لتطوير منصّة رقمية - Lebanon news - أخبار لبنان

بنك بيروت: خطة لتطوير منصّة رقمية

بنك بيروت: خطة لتطوير منصّة رقمية

• ما الخدمات التي بات مصرفكم يقدّمها عبر التطبيقات الالكترونية؟  لقد أطلق المصرف الخدمات المصرفية الإلكترونية منذ العام 2011 وعمد بشكل دوري الى زيادة هذه الخدمات، وقد أطلق أخيراً منصته الإلكترونية «DIGI» التي تمكّن العميل من تنفيذ عمليات مصرفية رقمية شاملة، وأبرزها الآتي:  – عمليات فتح حسابات للعملاء الحاليين والمحتملين. – تقديم طلبات للحصول على قروض، والإجابة عليها بفترة وجيزة لا تتعدى اﻟ ٢٤ ساعة عمل. – تنفيذ جميع انواع الحوالات المصرفية محلية كانت ام دولية. – تسديد بعض المدفوعات المهمة، على سبيل المثال لا الحصر: – أقساط المدارس والجامعات. – لوائح الأعراس. – أقساط تأمينية. – تسديد فواتير بطاقات الائتمان. – تبرعات للصليب الاحمر. – تحويل فوري لمبالغ نقدية من خلال تطبيق الهاتف الذكي لأي شخص على الأراضي اللبنانية، وغيرها. – منصّة تحكّم ببطاقات الدفع وبطاقات الائتمان متطورة وسهلة الاستعمال. – إيداع اموال نقدية وشيكات مصرفية. – الإطلاع على الحسابات بطريقة سهلة. وغيرها من العمليات المهمة والمفيدة للمستخدم. • كم تبلغ نسبة تحوّل العملاء من الصيرفة الكلاسيكية الى الصيرفة الالكترونية؟ تتجاوز نسبة عدد المستخدمين حالياً الـ50% من عدد العملاء. كما انّ العمليات التي تنفّذ إلكترونياً أصبح معدلها يتجاوز الـ60%. • ما هي المشاريع الجديدة التي يُفترض ان يتوقعها العملاء في الايام المقبلة؟ تبعاً للقوانين المرعية الإجراء، سوف يقوم المصرف بتطوير وإضافة هذه العمليات تباعاً، مما يوفر للعملاء الراحة والملاءمة في اجراء عملياتهم المصرفية. لذلك نعمل حالياً على تطوير منصة رقمية حديثة شاملة Omni channel platform قريباً حيث ستقدم تجربة ممتعة وفريدة للعملاء. • قياسا بالوضع في دول المنطقة، هل حقق القطاع المصرفي اللبناني تطوراً كافياً في الصيرفة الالكترونية؟ إن تطوير الصيرفة الإلكترونية في لبنان يسير على قدم وساق وبطريقة سريعة نسبياً مقارنة مع دول المنطقة. وما يساعد في ذلك هو الجهاز البشري المؤهّل تأهيلاً عالياً في هذه المجالات. على أمل تطوير وتحديث القوانين المتعلقة بالخدمات الإلكترونية مواكبة لما تقدّم.  • الى اي حد يساهم هذا القطاع في خفض الكلفة التشغيلية للمصارف؟ إنّ الدراسات العالمية تُظهر الفرق الكبير بين كلفة العمليات المصرفية التي تجري بواسطة الصيرفة التقليدية وتلك التي تجري عبر التطبيقات الإلكترونية. غير أنّ وجود العامل البشري يضيف دائماً قيمة معنوية وخبرة مصرفية لا يمكن الإستغناء عنها، مما يساهم في تقديم الإستشارات المهنية للعملاء حسب الحاجة.

leave a reply