خمس طرق جديدة توفر الطعام لسكان العالم في عام 2050 - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

خمس طرق جديدة توفر الطعام لسكان العالم في عام 2050

تواجه الزراعة تحديا غير مسبوق على مستوى العالم لتوفير ما يكفي من غذاء يتناسب مع الزيادة السكانية الهائلة في المستقبل، الأمر الذي دفع إلى ضرورة طرح بدائل جديدة تهدف إلى التصدي للمشكلة. وسيكون من الضروري، مع استمرار الزيادة السكانية على مستوى العالم والتي قد تصل بحسب تقديرات إلى نحو 10 مليارات نسمة بحلول عام 2050،…

Published

on

خمس طرق جديدة توفر الطعام لسكان العالم في عام 2050

تواجه الزراعة تحديا غير مسبوق على مستوى العالم لتوفير ما يكفي من غذاء يتناسب مع الزيادة السكانية الهائلة في المستقبل، الأمر الذي دفع إلى ضرورة طرح بدائل جديدة تهدف إلى التصدي للمشكلة.

وسيكون من الضروري، مع استمرار الزيادة السكانية على مستوى العالم والتي قد تصل بحسب تقديرات إلى نحو 10 مليارات نسمة بحلول عام 2050، إنتاج كميات هائلة من الغذاء لتوفير الطعام لهذا العدد الكبير من البشر.
ويتضح قدر هذا التحدي إذا أدركنا أنه لم يبق أمامنا سوى 30 موسما للزراعة والحصاد قبل أن يصل تعداد سكان العالم إلى هذا العدد، وبناء عليه لابد من تغيير نمط الزراعة التقليدية بشكلها الحالي إن أردنا توفير الطعام على الكوكب.

سافرت خلال الستة أشهر الماضية في شتى أرجاء أوروبا وتحدثت مع رواد في مجال العلم والهندسة فضلا عن قادة فكر عالميين وتجار تجزئة أذكياء وبالطبع مع مزارعين على دراية بالمهنة ولديهم قدرة عالية على مواكبة التغيير.
أجريت لقاءات لصالح بي بي سي وسلسلة حلقات “فيوتشر” بعنوان “تتبع الغذاء” تهدف إلى تناول عدة قضايا تتعلق بتوفير الطعام والتوصل إلى حلول لمواجهة تحدياتنا في المستقبل، لاسيما وأن العالم يواجه حاليا تحولا ماسا ليس في الزراعة فحسب، بل في سلسلة الإمداد الغذائي بأكملها.
وفيما يلي خمسة حلول قد تساعدنا في توفير الطعام لعشرة مليارات نسمة :
الاستعانة بـ “المزارع الآلي”
تمهل قليلا قبل أن تتعجل بالشكوى من أن الروبوت يسرق وظائفنا، إنصت إليّ.
يتحدث كثير من المزارعين عن حالة ملل أصابتهم من جراء قضاء ساعات طويلة في الحقول وقيادة الجرارات، وهي فترة كان بإمكانهم استغلالها في أداء أعمال أخرى حيوية تتعلق بعملهم الأساسي.

مصدر الصورة
Getty Images

واستطاعت شركة “الروبوت الصغير” إنتاج ثلاثة من أجهزة الروبوت الصغيرة أطلقت عليها أسماء “توم” و “ديك” و”هاري”.
يلتقط الروبوت “توم” صورا مزودة ببيانات زراعية يمكن دراستها، بينما يؤدي الروبوت “ديك” أعمال رش المحاصيل بدقة على نحو يغني عن رش الحقول بطريقة المسطحات المعمول بها حاليا، ويحد من تسرب المبيدات الملوثة للبيئة ويرشد التكلفة، في حين يغرس الروبوت “هاري” النباتات مستعينا بذراع حفر آلية.
وتؤدي أجهزة الروبوت الثلاثة تلك المهام الرتيبة التي يشكو منها المزارعون، ويؤدونها بأعلى درجات الدقة وبأقل هدر.
الحفاظ على التربة
تستطيع أجهزة الروبوت الصغيرة المتنقلة أداء أعمال كثيرة بدلا من استخدام الجرارات الزراعية التقليدية ثقيلة الوزن والتي تضغط على التربة وتجعلها مصمتة بتفريغ الهواء من ثناياها ولا تترك مساحة كافية لتخلل الهواء والماء، الأمر الذي يؤثر على قدرة التربة على الاحتفاظ بالرطوبة وامتصاص النبات لها والعناصر الغذائية المطلوبة.
ويعد استخدام أجهزة روبوت صغيرة خفيفة الوزن بدلا من الجرارات حلا لكثير من المشكلات السابقة.

صحيح أن أجهزة الروبوت الصغيرة لا تستطيع جر معدات ثقيلة كالتي تحرث الأرض وتستصلحها، لكنها تسعى إلى تفادي تكرار نفس الأساليب الزراعية التقليدية.
فرصة جديدة للنفايات
تخامرني الدهشة عندما أعلم كم هي كمية الأغذية الصالحة للأكل التي يُلقى بها في النفايات.
وبحسب تقديرات الأمم المتحدة : “يُلقى ثُلث الطعام المنتج في سلة قمامة المستهلك أو كنفاية لدى تاجر التجزئة أو يتلف من جراء سوء النقل وسوء وسائل الحصاد”.
وتعاني هولندا، وهي ثاني أكبر دولة مصدرة للمنتجات الزراعية (من حيث القيمة) بعد الولايات المتحدة، من مشكلة إهدار كبرى.
ويزداد حجم التالف كلما ازدادت حركة نقل الأغذية عبر هولندا، بيد أن الحكومة تعهدت بأن تصبح أول دولة أوربية من حيث خفض كم الغذاء المهدر إلى النصف بحلول عام 2030.
وثمة أفكار ومبادرات كثيرة تهدف إلى تفادي المشكلة، غير أنني سأتحدث عن فكرة طموحة بشكل خاص تعتمد على استخدام تطبيقات مثل تطبيق يعرف باسم “تو غود تو غو Too Good To Go”، وهو تطبيق يتيح لصاحب المتجر طرح أغذية صالحة للأكل للمستهلك بأسعار مخفضة بدلا من التخلص منها.
إطالة عمر الفاكهة
إن كان الإنسان لا يستطيع حتى الآن التحكم في الزمن، فعلى الأقل يمكنه عمل ذلك في الفواكه وإطالة عمرها ولو لفترة.
أتناول الموز في بريطانيا وأحيانا يكون مستوردا من الإكوادور أو جمهورية الدومينيكان أو كوستاريكا أو من مناطق أبعد جغرافيا.

يُقطف الموز من على الأشجار وهو لايزال أخضر اللون ويقضي فترة تصل إلى نحو 40 يوما على متن السفن قبل أن يستقر على أرفف متاجر السوبرماركت، ليباع أصفر اللون للمستهلك قبل اسوداد لونه، وهو أمر يتطلب إدارة هائلة ورعاية فائقة.
ولو نضجت موزة واحدة قبل وصولها إلى يد المستهلك فإنها تطلق غاز الإيثيلين الذي يؤدي إلى نضج بقية الموز، الأمر الذي يؤدي إلى تلف 15 بالمئة من شحنة الموز بأكملها بسبب هذه الموزة المارقة، وهو بالطبع كم هائل يكون مصيره مكب القمامة.
ويعكف علماء في مؤسسة “نوريتش” البريطانية على تعديل الخريطة الوراثية للموز بهدف تقليل كميات غاز الإيثيلين الذي يطلقه، وبالتالي تقليل حجم الخسارة أثناء عمليات الشحن والنقل، وإطالة عمر الموز على أرفف المتاجر.
وقد يمثل ذلك خيارا في بعض مناطق العالم، بيد أنه في أماكن أخرى كالاتحاد الأوروبي تخضع عملية التعديل الوراثي للمحاصيل الزراعية لقيود شديدة وتتطلب وقتا طويلا للموافقة عليها.
اختيار أفضل الخيارات
أدركت بعد قضاء وقت بين مزارعين ومنتجين وتجار ومستهلكين أن الوسائل التي نستعين بها حاليا في الزراعة ونقل وبيع الأغذية غير مستدامة.
ويعد السبيل الوحيد لتوفير الطعام لنحو 10 مليارات من البشر بحلول عام 2050 هو أن تصبح الزراعة والصناعات الغذائية أكثر استدامة، وهو ما يتطلب تعديل أنماط الزراعة والنقل والتصنيع والتخزين والبيع، وأن تتحرك الأعمال والحكومات للأخذ بذلك، ونحن أيضا كمستهلكين.

ويتعين على المستهلك أن يترفع عن شراء خضراوات “لا تبدو مناسبة” من حيث الشكل، مع تشجيع متاجر السوبر ماركت على إضافة معلومات بشأن المنتج الغذائي توضح لنا كمية الماء والكربون التي يحتوي عليها الغذاء، وبالتالي يمكن للمستهلك شراء ثمرة استُخدمت في زراعتها كميات مياه أقل، أو استخدام تقنيات جديدة للحد من الإهدار، لاسيما وأننا نملك الكثير للحفاظ على طعامنا وتقدير ما يبذله منتجوه من جهد.
ولا يعد الوصول إلى عالم يتغذى على زراعة مستدامة بالأمر السهل، بيد أن جهود مزارعين وعلماء ومهندسين وتجار ورجال أعمال وحكومات تتضافر بغية ضمان توافر أمننا الغذائي في المستقبل.
وأنا أفكر على المستوى الشخصي في حجم الجهد الذي يمكنني أن أبذله للمشاركة في هذه الجهود.
يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Future

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

أخبار الشرق الأوسط

العثور على جثة المذيعة شيماء جمال داخل فيلا في المنصورية

Published

on

By

عثرت أجهزة الأمن المصرية في ​الجيزة​، على “جثة المذيعة ​شيماء جمال​، مدفونة داخل فيلا ب​المنصورية​، بعد أن ورد بلاغ يفيد بتغيبها منذ نحو 3 أسابيع”.

وذكرت النيابة العامة المصرية، في بيان، أنها “تلقت بلاغًا من عضوٍ بإحدى الجهات القضائية بتغيب زوجته المجني عليها وتدعى شيماء جمال والتي تعمل إعلامية بإحدى القنوات الفضائية بعد اختفائها من أمام مجمع تجاريٍّ بمنطقة أكتوبر دون اتهامه أحدًا بالتسبب في ذلك”.

وأوضحت النيابة أنها “باشرت التحقيقات واستمعت لشهادة ذوي المجني عليها الذين شهدوا باختفائها بعدما كانت برفقة زوجها أمام المجمع التجاري المذكور، وقد ظهرت شواهد في التحقيقات تشكك في صحة بلاغه”.

وأشارت إلى أن “أحد الأشخاص مثل أمس الأحد أمام النيابة العامة وأكد صلته الوطيدة بزوج المجني عليها، وأبدى رغبته في الإدلاء بأقوال حول تورط الزوج الذي أبلغ عن تغيب زوجته في قتلها على إثر خلافات كانت بينهما، مؤكدا مشاهدته ملابسات جريمة القتل وعلمه بمكان دفن جثمانها”.

وأكدت النيابة العامة في بيانها أنه “وإزاء ذلك، ولعضوية زوج المجني عليها بإحدى الجهات القضائية استصدرت النيابة العامة من تلك الجهة إذنًا باتخاذ إجراءات التحقيق ضدَّه بشأن الواقعة المتهم فيها، وبموجبه أمرت النيابة العامة بضبطه وإحضاره”.

وتتبعت النيابة، بحسب البيان، خط سير الجاني في اليوم الذي قرر الشخص الذي مثَلَ أمام النيابة العامة أنه يوم ارتكاب الزوج المتهم واقعة القتل، وضبطت أدلة ترجح صدق روايته، وانتقلت برفقته إلى حيث المكان الذي أرشد عن دفن جثة المجني عليها فيه، فعثرت عليها به، وكان في صحبة النيابة العامة الطبيب الشرعي، حيث اعترف هذا الشخص الذي أرشد عن المكان باشتراكه في ارتكاب الجريمة، وعلى هذا أمرت النيابة العامة بحبسه 4 أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات.

وتلقت أجهزة الأمن، إخطارًا بتغيب مقدمة برنامج “المشاغبة” على إحدى الفضائيات ، وتفحص خط سير المذيعة والاستماع لأقوال أهلها للوقوف على ملابسات اختفائها حتى الآن.

Continue Reading

اخر الاخبار

غريب مش ضاجج الفايسبوك بهل خبر !

Published

on

By

غريب مش ضاجج الفايسبوك  بهل خبر !

توّجت الشابه ساندرا أنطوان سكر من بلدة بشرّي بطلة عالمية في لعبة الفنون القتالية المختلطة (MMA) التي جرت نهائياتها في أمستردام، العاصمة الهولندية.

وفي النهائيات، فازت بجدارة على منافستها الهولندية كالي هامينغ واحتلت المرتبة الأولى عالمياً بهذه اللعبة، وتسلّمت بعد ذلك الميدالية الذهبية ورفعت اسم لبنان عالياً.

Continue Reading

اخر الاخبار

«الكهرباء» تحتاج إلى 77 مليون دولار: زيادة ساعات التغذية متوقف على سلامة

Published

on

By

وافق مجلس الوزراء في جلسته، أمس، مبدئياً، على توفير 77 مليون دولار نقداً طلبتها مؤسسة كهرباء لبنان لتشغيل معامل دير عمار والذوق والزهراني والجية، تفادياً لانهيارها، بهدف تأمين التيار الكهربائي بمعدّل 4 ساعات يومياً، بدلاً من ساعتين كحدّ أقصى حالياً. إلا أن الاكتفاء بموافقة كهذه، وانتظار اقتراحات وزارة المالية حول آلية التمويل، يعني أن الأزمة تراوح مكانها، وأن الحكومة تتأنّى في إلزام مصرف لبنان تحويل الـ 400 مليار ليرة المتراكمة في حسابات المؤسسة إلى الدولار النقدي وفق السعر الرسمي المعتمد، كما اقترحت المؤسّسة كمخرجٍ للحؤول دون انقطاع التغذية. واكتفت بدعوة سلامة إلى حضور جلسةٍ للحكومة يوم الأربعاء «في إطار التعاون»، كما اقترح رئيسها نجيب ميقاتي. بمعنى آخر، رحّلت الحكومة الإشكال المتوقّع حول التمويل إلى الأسبوع المقبل.

وكان وزير الطاقة وليد فياض قد عرض في الجلسة طلب مؤسّسة كهرباء لبنان توفير 77 مليون دولار «فريش» لتأمين أعمال التشغيل والصيانة للكهرباء، علماً بأن في حساب المؤسسة لدى مصرف لبنان مبلغاً متراكماً يبلغ 400 مليار ليرة، وهي لا يمكنها إلا أن تتعامل مع مصرف لبنان لتأمين الدولارات اللازمة باعتباره العميل المالي للقطاع العام وفق المادة 97 من قانون النقد والتسليف. لذا، طلبت المؤسسة تحويل الليرات إلى دولارات وفق السعر الرسمي لاستخدامها كمصاريف تشغيلية لمعامل دير عمار والزهراني والجية والذوق في الأشهر الأربعة المقبلة، في قطاعات الإنتاج والنقل والتوزيع، بهدف تأمين الحد الأدنى من استقرار الشبكة وسلامة الاستثمار، وبالتالي توفير التغذية بالتيار الكهربائي بمعدّل 4 ساعات يومياً.

ويأتي هذا الطلب بعدما انتهت العقود مع الشركة المشغّلة لمعملَي دير عمار والزهراني «Prime south»، ومشغل معملَي المحركات العكسية في الذوق والجية تحالف «MEP/OEG/Arkay Energy»، وشركات مقدّمي خدمات التوزيع «MRAD, NEUC, KVA, BUS»، والتي أرسلت كتباً إلى المؤسسة تطالبها بتسديد فواتيرها المتراكمة بشكل شهري بالفريش دولار، والعائدة لتأمين المواد الاستهلاكية وقطع الغيار الضرورية وإجراء الصيانات العامة والدورية في منشآت المؤسسة في قطاعات الإنتاج والنقل والتوزيع. وبحسب كهرباء لبنان، فإنه في حال تحويل «المركزي» الـ 400 مليار إلى دولار نقدي، ستتمكّن من تسديد جزء من الفواتير المستحقّة للشركات، وإعادة تلزيمها لإجراء الأشغال والكشوفات اللازمة والصيانات والتصليحات وغيرها من الأشغال الضرورية، وتوريد المعدات وقطع الغيار للحفاظ على تسيير المرفق العام بالحد الأدنى في الظروف الراهنة، ودرءاً لتعريض سلامة الاستثمار للخطر، وخصوصاً أن عدم إجراء الكشف العام عند استحقاقه لأيّ من المجموعات في المعامل الأربعة سيؤدي إلى انهيارها ووضعها خارج الخدمة.
وتستند المؤسسة في طلبها هذا الى أنّ الدولة اللبنانية لم تنجح بعد في استجرار الكهرباء من الأردن ولا في شراء الغاز المصري لزوم معمل دير عمار، وبما أن خطّة وزارة الطاقة، التي عُرِضَت على الحكومة الشهر الماضي، تضمّنت مساهمة مالية لمؤسسة كهرباء لبنان بالدولار الأميركي. وأضافت المؤسسة إن «المركزي» أبدى سابقاً استعداده لتحويل ما تحتاج إليه كهرباء لبنان من الدولارات الفريش على سعر صرف منصّة صيرفة بعد موافقة وزارة المالية، وليس وفق السعر الرسمي المعتمد، كما تطالب كهرباء لبنان التي لا تزال تعتمد سعر 1515 ليرة للدولار الواحد في عمليات الجباية والتحصيل، وبالتالي يستحيل عليها في ظل التعرفة الحالية تسديد المستحقات المالية المتوجبة على المؤسسة بالعملات الأجنبية على سعر منصة صيرفة.

Continue Reading
error: Content is protected !!