Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

صبي بريطاني يصبح مليونيرا بعد فوزه بالمركز الثاني ببطولة العالم لـ “فورتنايت”

جو تيدي مراسل شؤون الأمن الإلكتروني في بي بي سي فاز صبي بريطاني بمبلغ أكثر من مليون دولار بعد حصوله على المركز الثاني في بطولة العالم مع زميله في اللعبة في نهائيات بطولة العالم بلعبة “فورتنايت” الإلكترونية. وسيتقاسم جادين أشمان، من مقاطعة أيسكس مبلغ 2.25 مليون دولار مع زميله الهولندي. وتحظى هذه اللعبة الإلكترونية بشعبية…

Published

on

صبي بريطاني يصبح مليونيرا بعد فوزه بالمركز الثاني ببطولة العالم لـ “فورتنايت”

جو تيدي
مراسل شؤون الأمن الإلكتروني في بي بي سي

فاز صبي بريطاني بمبلغ أكثر من مليون دولار بعد حصوله على المركز الثاني في بطولة العالم مع زميله في اللعبة في نهائيات بطولة العالم بلعبة “فورتنايت” الإلكترونية.

وسيتقاسم جادين أشمان، من مقاطعة أيسكس مبلغ 2.25 مليون دولار مع زميله الهولندي.
وتحظى هذه اللعبة الإلكترونية بشعبية كبيرة على الانترنت، إذ يصل عدد مستخدميها إلى 250 مليون شخص في مختلف أرجاء العالم.

ويصل إجمالي الجوائز المقدمة في البطولة إلى 30 مليون دولار، ما يجعلها الأكبر في الألعاب الإلكترونية حتى الآن.
وقال جادين لبي بي بي سي إنه “فُوجئ” بحصوله على هذه النتيجة العالية.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

كأس العالم للعبة فورت نايت: 3 ملايين دولار للفائز بالمسابقة الفردية
ودخل جادين مباريات بطولة الزوجي في اللعبة تحت اسم “ولفيز” مع زميله ديف جونغ “روجو” ليحققا المركز الثاني في البطولة.
وقد حصل على المركز الأول النرويجي أميل بيرجكويست بيدرسن وزميله النمساوي ديفيد دبليو بتحقيقهما 51 نقطة مقابل 47 نقطة لأشمان وجونغ.
وتجري المباراة النهائية في بطولة الفردي في اللعبة في وقت لاحق الأحد.
وتتواصل نهائيات كأس العالم في لعبة “فورتنايت” في ملعب في نيويورك، حيث سيحقق الفائز ربحا من الجوائز أكثر من سيمونا هاليب ونوفاك ديوكوفيتش اللذين فازا بلقب بطولة ويمبلدون للعبة التنس.
وحاول أكثر من 40 مليون لاعب التأهل على مدار 10 أسابيع من المنافسة على الإنترنت، لكن 100 فقط هم الذين حصلوا على فرصة للتنافس والفوز بجائزة 3 ملايين دولار (2.4 مليون جنيه إسترليني) في حديقة “فلشينغ ميدوز”.

وسيحصل جميع المتسابقين النهائيين على مبلغ 50 ألف دولار على الأقل، وسيصبح الفائزان في المركز الثالث والرابع من أصحاب الملايين.
وفي تنافسات فردي اللعبة ، وصل اللاعب البريطاني بينجي البالغ من العمر 15 عاما، والذي يستخدم اسم “بينجيفيشي” في اللعبة، إلى النهائيات إلى جانب عدد صغير من مواطنيه.
وقال في مقابلة معه، إن وصوله للنهائيات هو تتويج لثماني ساعات من التدريب يوميا خلال الأشهر الخمسة الماضية.
ويخطط بنجي لشراء منزل لعائلته إذا فاز، لكنه يقر بأنه قلق إزاء المواجهات.
وقال بينجي “سيكون الأمر مختلفا بعض الشيء عندما أكون على المسرح لأنني لم ألعب على منصة كبيرة كهذه من قبل”.
وأضاف “كنت ألعب فقط في غرفة نومي، لذلك سيكون الأمر مختلفا ولكن الآن، أنا واثق حقا لأنني كنت أتدرب كثيرا، وخلال الأسبوعين الأخيرين، تدربت على مدار 12 ساعة يوميا”.
ووصل للنهائيات كذلك لاعب بريطاني آخر هو كايل البالغ من العمر 14 عاما، ويستخدم اسم “مونغرال” في اللعبة، و قد أصبح لاعبا محترفا في عمر 13 عاما.
وقال كايل “إن الأمر جدي أكثر مما يتوقع الناس”.
كما أضاف “لقد تطلب الأمر الكثير من الجهد للتأهل، لذا فهي ليست مجرد لعبة للتسلية. لقد لعبت على الأقل من 8 إلى 10 ساعات يوميا لأشهر متتالية لأكون هنا”.

مصدر الصورة
Getty Images

Image caption

قال بنجي إن وصوله للنهائيات هو تتويج لثماني ساعات من التدريب يوميا خلال الأشهر الخمسة الماضية

وتُمثَّل في البطولة أكثر من 30 دولة، ويشارك 70 لاعبا من الولايات المتحدة و 14 من فرنسا و 11 من المملكة المتحدة.
وقد أُنشأت حلبتان دائريتان وزودتا بأجهزة الكمبيوتر، ليتمكن كل لاعب من التنافس في بيئة معدة خصيصا تماثل ظروف لعبه في منزله، إذ سيستخدم فأرة الكومبيوتر ولوحة المفاتيح ووحدة التحكم المعتاد عليها.
ويملأ عشرات الآلاف من هواة اللعبة ملعب “آرثر آش”، الذي يستضيف عادة بطولة الولايات المتحدة للتنس، إضافة إلى ملايين آخرين يُتوقع أن يتابعوا البطولة عبر الإنترنت لدعم الاعبين النجوم في أكثر “لعبة رماية” شعبية في العالم.
كما يوافق هذا الحدث أيضا الذكرى السنوية الثانية لإطلاق لقب “المعركة الملكية”.
ويمكن القول إن “فورتنايت” هي اللعبة الأكثر شعبية في العالم، وتقوم على مشاركة 100 لاعب يوضعون على جزيرة حيث يتعين عليهم العثور على الأسلحة وبناء الصروح والقضاء على بعضهم البعض حتى يتربع لاعب واحد على القمة.

Image caption

اللاعب البريطاني كايل المعروف باسم “مونغرال” واثق من أدائه في البطولة

وستنتج نهائيات هذه البطولة أول بطل للّعبة في العالم، والميدان مفتوح بشكل مذهل إذ أن نحو 30 لاعباً مرشح لنيل لقب البطولة.
وسيكون تيرنر تيني، البالغ من العمر 22 عاما، أحد أبرز المرشحين، وهو معروف على الإنترنت باسم “تيفو”، ولديه أكثر من 11 مليون متابع على يوتيوب و 6.6 مليون على موقع البث المباشر للألعاب “تويتش”.
لكن على الرغم من ذلك، كانت المنافسة للوصول إلى النهائيات شرسة ولم يتمكن لاعب مشهور يدعى نينجا، من التأهل.
واللافت عدم وجود إناث في المرحلة النهائية،إذ أن الغالبية من الفتيان دون سن 16 عاما.
وتنافس في عطلة نهاية الأسبوع في ثنائي اللعبة، خمسون فريقا مزدوجا تألف كل فريق من لاعبين اثنين للحصول على جائزة 3 ملايين دولار للفريق الفائز بالمركز الأول، يتقسامها اللاعبان.

مصدر الصورة
LIONEL BONAVENTURE/AFP/Getty Images

وكان “بينجيفيش” واحدا من 18 لاعبا يشاركون في نهائيات كل من المباريات الفردية والثنائية.
وسيتنافس مع زميله في الفريق، مارتن فوس أندرسون، الذي يلعب تحت اسم “مسترسافيج”، على اللقب الفردي.
ولدى مارتن البالغ من العمر 14 عاما وهو من النرويج، فريق مساعد يتألف من، منسق لوسائل التواصل الاجتماعي، ومدير، ومدربين للصحة الجسدية والعقلية.
ويقول مارتن إنه غير متوتر لأنه معتاد على بث مبارياته أمام الجماهير الكبيرة.
ويضيف الفتى: “أن أحرز لقب بطل العالم سيولد لدي شعورا رائعا، فلهذا السبب ألعب بشكل تنافسي، لكي أفوز”.
والبطولة جزء من حملة لشركة “أيبيك غيم” المصنِّعة للعبة “فورتنايت”، بهدف اقتحام صناعة الألعاب الإلكترونية المزدهرة.
ووفقا لتقرير حديث صادر عن محللين في موقع “نيوزو”، يمثل عام 2019 علامة بارزة رئيسية لسوق الرياضة الإلكترونية العالمية، والتي ستتجاوز إيراداتها للمرة الأولى المليار دولار، ويأتي معظمها من حقوق الرعاية والإعلام.

مصدر الصورة
Getty Images

Image caption

حشد من متابعي بطولة “فورتنايت” عام 2018

ويتوقع الباحثون أن يرتفع عدد مشاهدي الرياضة الإلكترونية إلى 453.8 مليون شخص حول العالم هذا العام.
وقد أحدثت شركة “إيبيك غيمز” موجات من التغيير في عالم الرياضة الإلكترونية، عندما أعلنت في عام 2018 أنها ستمنح جوائز بقيمة 100 مليون دولار عبر منافساتها السنوية، متفوقة بذلك على أي لقب ألعاب تنافسية آخر.
وفعلت الشركة الشيء نفسه عام 2019 وحطمت الرقم القياسي لقيمة الجائزة في حدث واحد من خلال تقديم جائزة بقيمة 30 مليون دولار.
ويرى البعض في ميدان صناعة الألعاب الإلكترونية أن “فورتنايت” قد بلغت الذروة ووصلت للقمة.
لكن على الرغم من أنها لا تزال تحظى بشعبية كبيرة بين اللاعبين والمشاهدين، إلا أن ألقاب المعارك الملكية الأخرى مثل لعبة “آبكس ليجندز” بدأت تجتذب الكثير من اللاعبين.

Image caption

نهائيات كأس العالم للعبة “فورتنايت” تقام هذا العام في مدينة نيويورك الأمريكية

ولعبة فورتنايت مجانية ولكن تباع ضمنها سلعا، مثل الجلود والشخصيات الجديدة، والتي تشير التقديرات إلى أنها تدر على الشركة أرباحا بمئات الملايين من الدولارات شهريا.
غير أن حال بطولة العالم للعبة “فورتنايت” لن تستمر كأكبر مجموعة جوائز لمدة طويلة.
إذ تقام الدورة السنوية التاسعة لمنافسات لعبة “دوتا 2 إنترناشيونال”، في شنغهاي الشهر المقبل، ويبدو أنها ستقدم جوائز بقيمة 30.2 مليون دولار أمريكي، بعد أن بدأ محبو اللعبة حملة لجمع المزيد من الأموال.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

اخر الاخبار

ما أهداف زيارة روسية الى بيروت؟!

Published

on

By

كتبت وكالة “المركزية”:
 
صحيح أن الإعلان عن النتيجة الاولى من بنود المبادرة الفرنسية تأجّل إلى بعد غد الخميس بفعل عراقيل فرضتها قوى في الداخل، إلا أن المعروف أن المبادرة دولية، تحديداً أوروبية – أميركية، بقيادة فرنسية ونجاحها مرتبط بتشكيل حكومة حيادية من اختصاصيين قادرة على تحقيق الإصلاحات المطلوبة دولياً لانتشال لبنان من أسوأ أزمة اقتصادية ومالية في تاريخه. فكارثة المرفأ أعادت المجتمع الغربي إلى الساحة المحلية وسط شبه انكفاء عربي، في انتظار أن تتوضح الصورة إقليمياً ومحلياً بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، لكن أين يقف الروس من هذه المبادرة، خصوصاً وأن التطورات في الساحتين اللبنانية والسورية مرتبطة ببعضها إلى حدّ كبير؟
أوساط مطّلعة عن كثب على المواقف الروسية كشفت لـ “المركزية” أن التواصل قائم بين الروس والفرنسيين، وتم الإعلان عن الاتصال الهاتفي بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الروسي فلاديمير بوتين. موسكو تدعم المبادرة الفرنسية وتقف إلى جانبها، كونها تسعى إلى إرساء الاستقرار في لبنان على مختلف الصعد لا سيّما السياسية والأمنية والاقتصادية، وتحقيق ذلك يهمّ الروس جدّاً إذ إنه ينسحب على سوريا ويحسّن وضعها، دائماً وفق الأوساط.

وأكّدت أن موسكو تبغي أن تتشكل حكومة تتمكن من الحصول على ثقة المجتمع الدولي ورضاه، أي فتح قنوات المساعدات المالية، لأنها تعلم جيّداً أن من دون الدعم الخارجي لبنان عاجز عن الاستمرار، في حين أن المساعدات مشروطة بتشكيل حكومة حيادية، أعضاؤها من الاختصاصيين، وقادرة على إنجاز الإصلاحات المطلوبة من المجتمع الدولي. ورأت المصادر أن من هنا يفسّر اهتمام روسيا الشديد بلبنان، لأن تحسّن الوضع الاقتصادي اللبناني يؤثر إيجابيّاً ومباشرةً على سوريا، كون الأزمة فيها زادت أضعافا مع احتدام الأزمة في بيروت. إلى ذلك، نجاح المبادرة الفرنسية يسهّل عودة النازحين السوريين وهذا ما يهمّ الروس، من دون أن ننسى تركيز موسكو على الوضع الأمني لبنانياً، وتخوّفهم من الإنفلات الذي يؤدي إلى عودة التطرف إلى الواجهة وانعكاسه سلباً على الداخل السوري، ما يعني أن المخيمات التي تضمّ مليونا ونصف مليون نازح سوري لن تكون بعيدة من تداعيات أي تصعيد مذهبي، تحديداً سني – شيعي، مع تدخل خارجي يمكن ان يعزز الحرب أو المواجهات المذهبية، وهذه النقطة شديدة الحساسية بالنسبة إلى المسؤولين الروس، حيث أن التوتر المذهبي وتفاقم الوضع الاقتصادي سيؤديان إلى تفلت الوضع الأمني، من هنا يأتي حرصهم على تشكيل حكومة قادرة على رفع اليد عن مساعدات خارجية تنعش الاقتصاد وتبعد إمكانية الخلل الأمني، وفق ما أوضحته المصادر عينها.
وعن الأسلوب المتّبع من روسيا للدفع في اتّجاه تحقيق المبادرة الفرنسية، لفتت إلى أنها تتواصل مع مختلف القوى السياسية المحلية، إلا أنّها لا تضغط مباشرةً بل تترك الدور لباريس، كون موسكو غير مؤهلة حالياً لتأدية أي دور أساسي على الساحة الداخلية، نظراً إلى ارتباط ذلك بضرورة تقديم الدعم المالي في حين أن لا إمكانيات لديها. وتطلب في السياق من كلّ الأطراف تقديم تنازلات في سبيل البلد، مع تقديرها تلك المقدّمة من رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، حيث كان من المفترض أن يكون هو الرئيس المكلّف لكنه رشّح شخصا محايدا سعياً منهم لتحسن الوضع محلياً. وفي الإطار، توقّعت مصادر معنية عبر “المركزية” زيارة موفد روسي إلى لبنان الشهر المقبل.

Continue Reading

اخر الاخبار

عملية احتيال يتعرّض لها المستوردون اللبنانيون

Published

on

By

عملية احتيال يتعرّض لها المستوردون اللبنانيون بغياب القضاء عن بعض شركات الشحن منها “MSC” و “maersk”، والتي تفرض عليهم دفع رسوم التخزين و”tva” في المرفأ بالدولار، في حين أن الشركتين المذكورتين تدفعان بالليرة اللبنانية لهيئة إدارة واستثمار مرفأ بيروت،كما ان شركات الشحن الاخرى تستوفي المبالغ المتوجبة بالليرة اللبنانية.

ويرى مراقبون، انه يتوجب على “النيابة العامة المالية او مدعي عام بيروت التّدخل لوقف عملية النصب الجارية”.
والجدير ذكره، ان تلك الرسوم ناتجة عن التأخير في التخزين بسبب الانفجار الذي وقع في الرابع من آب واحد اسبابه اهمال ادارة المرفأ نفسها.

Continue Reading

اخر الاخبار

رياض طوق يواجه شكوى برّي غدًا… وتحرك مرتقب!

Published

on

By

في بلد الحريات أصبح قول الحقيقة جرماً يعاقب عليه القانون, وقُلبت الموازين وباتت الجرأة في كشف الفاسدين تُقابل بالقمع عوض محاسبتهم وانصاف المظلومين!

يَمثل الاعلامي رياض طوق صباح غد الثلاثاء في قصر العدل، ليدفع ثمن جرأته المعهودة ومواقفه وذلك بعد شكوى تقدم بها المحامي الدكتور علي رحال، بوكالته عن الرئيس نبيه برّي ضد طوق وضيوفه الاعلامية ديما صادق والناشط السياسي فاروق يعقوب، على خلفية ما ورد في احدى حلقات برنامج “باسم الشعب” من معلومات حول قيام عناصر من شرطة المجلس النيابي باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

وبعنوان “وجوههم معروفة، أفعالهم موثقة، عنفهم منظم، رصاصهم في اجسادنا، بنادقهم في عيوننا، لكنهم يخشون الكلمة…كلنا سوا مع الاعلامي رياض طوق ورفاقه سنقول لا لكم الافواه سننتصر لعيون رفاقنا”، أُطلقت دعوات تضامن واسعة مع الاعلامي طوق، لحقوقيين واعلاميين ومحامين وناشطين من أجل الحرية منهم “انا خط احمر” و “عامية ١٧ تشرين” و “انا القرار” و “اعلامين من اجل الحرية” وحضور لـ”اطباء الثورة” ممَن عُرفوا بـ “القمصان البيض” ودعوات الى التجمع امام قصر العدل غداً الساعة العاشرة.


والجدير ذكره، أن الوقفة غدًا لن تكون للتضامن مع حرية الاعلام عمومًا وطوق خصوصًا، بل ستكون وقفة للتنديد بتصرفات حرس مجلس النواب “غير المسؤولة” تجاه الشعب اللبناني المنتفض.

هذا وكتب طوق في تغريدة على حسابه عبر “تويتر”، “لم أكن أعرف أنه سيتم محاسبتي قضائياً يوم طالبنا في باسم الشعب بمحاسبة عناصر حرس مجلس النواب الذين أطلقوا الرصاص الحيّ على المتظاهرين”.

واضاف، “وها انا غداً سأمثل مع ديما صادق وفاروق يعقوب أمام القضاء لمحاسبتنا لأننا طالبنا بالمحاسبة. غداً سألتزم الصمت إلى حين محاسبة المعتدين الحقيقيين”.

والسؤال، هل اتّخذ القانون صفة مُناصر الظالم والاستقواء على الشعب المنتفض في وجه تجار السياسة؟ وهل انعدمت حرية الاعلام لصالح استباحة؟

Continue Reading
error: Content is protected !!