Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

ضحايا مظاهرات إيران، وسوريا و”الحزام والطريق”، و”خسارة حتمية” للديمقراطيين في صحف بريطانية

مصدر الصورة Reuters من الموضوعات التي ناقشتها صحف بريطانية صباح الثلاثاء في نسخها الورقية والرقمية: ارتفاع عدد ضحايا المظاهرات في إيران، ومحادثات انضمام سوريا لمبادرة “الحزام والطريق” الصينية، وموقف الديمقراطيين الحساس في مساعي عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. ونشرت الإندبندنت أونلاين تقريرا لمراسلتها في العاصمة الأمريكية واشنطن نجار مرتضوي بعنوان “العفو الدولية: أكثر من 300…

Published

on

ضحايا مظاهرات إيران، وسوريا Ùˆ”الحزام والطريق”ØŒ Ùˆ”خسارة حتمية” للديمقراطيين في صحف بريطانية

مصدر الصورة
Reuters

من الموضوعات التي ناقشتها صحف بريطانية صباح الثلاثاء في نسخها الورقية والرقمية: ارتفاع عدد ضحايا المظاهرات في إيران، ومحادثات انضمام سوريا لمبادرة “الحزام والطريق” الصينية، وموقف الديمقراطيين الحساس في مساعي عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ونشرت الإندبندنت أونلاين تقريرا لمراسلتها في العاصمة الأمريكية واشنطن نجار مرتضوي بعنوان “العفو الدولية: أكثر من 300 قتيل وآلاف المعتقلين في حملة قمع المتظاهرين في إيران”.
تقول مرتضوي إن المنظمة، التي يوجد مقرها الرئيسي في لندن، أشارت إلى أن عدد القتلى وصل إلى 304 حسب مصادر موثوقة وشهود عيان تمكنت من جمعها، كما أن المعتقلين بينهم صحفيون وأطفال وطلبة ويمكن أن يتعرضوا للتعذيب”.

وتضيف الصحفية أن عدد الضحايا مرشح للزيادة لأن السلطات الإيرانية استخدمت قوة مميتة في مواجهة المتظاهرين، وأن معدل الإصابات خلال الأيام القليلة الماضية ربما يكون الأعلى من نوعه خلال أي فترة مماثلة في تاريخ البلاد.
وتنقل الجريدة عن فيليب لوثر مدير منظمة العفو الدولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قوله “لقد وثقنا وحللنا عددا من المقاطع المصورة التي توضح قيام عناصر الأمن بضرب ولكم وركل معتقلين مصفدي اليدين، وفي حالات أخرى وثقناها لم يتمكن المعتقلون من الاتصال بعائلاتهم منذ لحظة اعتقالهم”.
وتنقل الجريدة عن سينا ازودي مستشارة العلاقات الدولية قولها “النظام الإيراني الواقع تحت ضغط خارجي كبير قرر أن يستخدم أسلوب القبضة الحديدية ليظهر نفسه على أنه قوي ومتحكم في الأمور”.
سوريا و”الحزام والطريق”

مصدر الصورة
AFP/getty

الديلي تليغراف نشرت تقريرا لمراسلتها في بيروت جوزي إينسور بعنوان “الأسد يقول إن سوريا في محادثات جادة مع الصين للانضمام إلى مبادرة (الحزام والطريق)”.
وتقول إينسور إن “الرئيس السوري بشار الأسد يرغب في إنجاز هذه الصفقة ليعزز الجهود في إعادة بناء البلاد المدمرة بينما تسعى الصين لتعزيز وجودها ونفوذها في منطقة الشرق الأوسط”.
وتضيف الصحفية أن الصين “تحاول منذ فترة تعزيز علاقاتها مع دول المنطقة في إطار مبادرة (الحزام والطريق) التي تصل تكلفتها خارج أراضيها إلى أكثر من تريليون دولار”.
وتواصل قولها إن “الصين التي ساندت الأسد ضد المعارضة أصبحت بالفعل أكبر قوة استثمارية في الشرق الأوسط بعدما عقدت اتفاقات استثمار خارجي مع عدة دول بينها مصر وقطر والسعودية، لكن سوريا التي تدخل على هذا الخط للمرة الأولى ستحضر أول قمة ضمن المبادرة في أبريل المقبل”.
وتوضح إينسور أن الأمم المتحدة تقدر حجم الأموال المطلوبة لإعادة إعمار سوريا بعد حرب أهلية استمرت أكثر من 8 سنوات بنحو 390 مليار دولار، فيما يقول خبراء إن العملية ستستغرق إلى 10 سنوات على الأقل.
“الديمقراطيون يخسرون”

مصدر الصورة
Getty Images

الغارديان الرقمية نشرت مقالا للكاتب غاس مادل بعنوان “مساعي العزل: الديمقراطيون يخسرون سواء مضوا أو تراجعوا”.
يقول مادل إن “فكرة أن جهود العزل سوف تضر بحملة الرئيس دونالد ترامب الانتخابية المقبلة هي فكرة ترتكز على أسطورة وجود مرشح جمهوري معتدل وهو شيء غير موجود”.
ويضيف “الجميع يعلمون أنه حتى لو نجحت جهود عزل ترامب من منصبه من قبل مجلس النواب فإن مجلس الشيوخ لن يسمح بتمرير الخطوة التالية وسيكون التصويت في مجلس الشيوخ دون شك رافضا لعزل الرئيس على أسس حزبية”.
ويتابع “حتى نواب الحزب الديمقراطي في الكونغرس يعرفون أن جهود العزل لا تلعب دورا جيدا على الصعيد السياسي لأن الناخب الذي يميل للتصويت إلى الديمقراطيين سيشعر بالتشويش بسبب كثرة الاحتمالات في هذه المساعي”.
ويقول مادل إنه حتى لو فضل الحزب الجمهوري المصالح الحزبية على مصلحة الوطن فلا ينبغي على الحزب الديمقراطي أن ينساق وراء ذلك وهو ما يعني أنه ينبغي عليهم أن يستمروا في مساعي محاكمة ترامب بهدف عزله حتى لو كانت هذه المساعي غير مجدية، لكنها بالتأكيد ستقوم بدفع مزيد من الموضوعات التي يهتم بها الديمقراطيون إلى ساحة الجدل الساسي العام.
ويختم مادل بقوله “في النهاية الديمقراطيون خاسرون سواء أكملوا مساعي العزل أو أوقفوها، لكنهم أوضحوا للجميع كيف يقوم ترامب بإساءة استخدام السلطة وعرقلة جهود الكونغرس”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

اخر الاخبار

ما أهداف زيارة روسية الى بيروت؟!

Published

on

By

كتبت وكالة “المركزية”:
 
صحيح أن الإعلان عن النتيجة الاولى من بنود المبادرة الفرنسية تأجّل إلى بعد غد الخميس بفعل عراقيل فرضتها قوى في الداخل، إلا أن المعروف أن المبادرة دولية، تحديداً أوروبية – أميركية، بقيادة فرنسية ونجاحها مرتبط بتشكيل حكومة حيادية من اختصاصيين قادرة على تحقيق الإصلاحات المطلوبة دولياً لانتشال لبنان من أسوأ أزمة اقتصادية ومالية في تاريخه. فكارثة المرفأ أعادت المجتمع الغربي إلى الساحة المحلية وسط شبه انكفاء عربي، في انتظار أن تتوضح الصورة إقليمياً ومحلياً بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، لكن أين يقف الروس من هذه المبادرة، خصوصاً وأن التطورات في الساحتين اللبنانية والسورية مرتبطة ببعضها إلى حدّ كبير؟
أوساط مطّلعة عن كثب على المواقف الروسية كشفت لـ “المركزية” أن التواصل قائم بين الروس والفرنسيين، وتم الإعلان عن الاتصال الهاتفي بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الروسي فلاديمير بوتين. موسكو تدعم المبادرة الفرنسية وتقف إلى جانبها، كونها تسعى إلى إرساء الاستقرار في لبنان على مختلف الصعد لا سيّما السياسية والأمنية والاقتصادية، وتحقيق ذلك يهمّ الروس جدّاً إذ إنه ينسحب على سوريا ويحسّن وضعها، دائماً وفق الأوساط.

وأكّدت أن موسكو تبغي أن تتشكل حكومة تتمكن من الحصول على ثقة المجتمع الدولي ورضاه، أي فتح قنوات المساعدات المالية، لأنها تعلم جيّداً أن من دون الدعم الخارجي لبنان عاجز عن الاستمرار، في حين أن المساعدات مشروطة بتشكيل حكومة حيادية، أعضاؤها من الاختصاصيين، وقادرة على إنجاز الإصلاحات المطلوبة من المجتمع الدولي. ورأت المصادر أن من هنا يفسّر اهتمام روسيا الشديد بلبنان، لأن تحسّن الوضع الاقتصادي اللبناني يؤثر إيجابيّاً ومباشرةً على سوريا، كون الأزمة فيها زادت أضعافا مع احتدام الأزمة في بيروت. إلى ذلك، نجاح المبادرة الفرنسية يسهّل عودة النازحين السوريين وهذا ما يهمّ الروس، من دون أن ننسى تركيز موسكو على الوضع الأمني لبنانياً، وتخوّفهم من الإنفلات الذي يؤدي إلى عودة التطرف إلى الواجهة وانعكاسه سلباً على الداخل السوري، ما يعني أن المخيمات التي تضمّ مليونا ونصف مليون نازح سوري لن تكون بعيدة من تداعيات أي تصعيد مذهبي، تحديداً سني – شيعي، مع تدخل خارجي يمكن ان يعزز الحرب أو المواجهات المذهبية، وهذه النقطة شديدة الحساسية بالنسبة إلى المسؤولين الروس، حيث أن التوتر المذهبي وتفاقم الوضع الاقتصادي سيؤديان إلى تفلت الوضع الأمني، من هنا يأتي حرصهم على تشكيل حكومة قادرة على رفع اليد عن مساعدات خارجية تنعش الاقتصاد وتبعد إمكانية الخلل الأمني، وفق ما أوضحته المصادر عينها.
وعن الأسلوب المتّبع من روسيا للدفع في اتّجاه تحقيق المبادرة الفرنسية، لفتت إلى أنها تتواصل مع مختلف القوى السياسية المحلية، إلا أنّها لا تضغط مباشرةً بل تترك الدور لباريس، كون موسكو غير مؤهلة حالياً لتأدية أي دور أساسي على الساحة الداخلية، نظراً إلى ارتباط ذلك بضرورة تقديم الدعم المالي في حين أن لا إمكانيات لديها. وتطلب في السياق من كلّ الأطراف تقديم تنازلات في سبيل البلد، مع تقديرها تلك المقدّمة من رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، حيث كان من المفترض أن يكون هو الرئيس المكلّف لكنه رشّح شخصا محايدا سعياً منهم لتحسن الوضع محلياً. وفي الإطار، توقّعت مصادر معنية عبر “المركزية” زيارة موفد روسي إلى لبنان الشهر المقبل.

Continue Reading

اخر الاخبار

عملية احتيال يتعرّض لها المستوردون اللبنانيون

Published

on

By

عملية احتيال يتعرّض لها المستوردون اللبنانيون بغياب القضاء عن بعض شركات الشحن منها “MSC” و “maersk”، والتي تفرض عليهم دفع رسوم التخزين و”tva” في المرفأ بالدولار، في حين أن الشركتين المذكورتين تدفعان بالليرة اللبنانية لهيئة إدارة واستثمار مرفأ بيروت،كما ان شركات الشحن الاخرى تستوفي المبالغ المتوجبة بالليرة اللبنانية.

ويرى مراقبون، انه يتوجب على “النيابة العامة المالية او مدعي عام بيروت التّدخل لوقف عملية النصب الجارية”.
والجدير ذكره، ان تلك الرسوم ناتجة عن التأخير في التخزين بسبب الانفجار الذي وقع في الرابع من آب واحد اسبابه اهمال ادارة المرفأ نفسها.

Continue Reading

اخر الاخبار

رياض طوق يواجه شكوى برّي غدًا… وتحرك مرتقب!

Published

on

By

في بلد الحريات أصبح قول الحقيقة جرماً يعاقب عليه القانون, وقُلبت الموازين وباتت الجرأة في كشف الفاسدين تُقابل بالقمع عوض محاسبتهم وانصاف المظلومين!

يَمثل الاعلامي رياض طوق صباح غد الثلاثاء في قصر العدل، ليدفع ثمن جرأته المعهودة ومواقفه وذلك بعد شكوى تقدم بها المحامي الدكتور علي رحال، بوكالته عن الرئيس نبيه برّي ضد طوق وضيوفه الاعلامية ديما صادق والناشط السياسي فاروق يعقوب، على خلفية ما ورد في احدى حلقات برنامج “باسم الشعب” من معلومات حول قيام عناصر من شرطة المجلس النيابي باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

وبعنوان “وجوههم معروفة، أفعالهم موثقة، عنفهم منظم، رصاصهم في اجسادنا، بنادقهم في عيوننا، لكنهم يخشون الكلمة…كلنا سوا مع الاعلامي رياض طوق ورفاقه سنقول لا لكم الافواه سننتصر لعيون رفاقنا”، أُطلقت دعوات تضامن واسعة مع الاعلامي طوق، لحقوقيين واعلاميين ومحامين وناشطين من أجل الحرية منهم “انا خط احمر” و “عامية ١٧ تشرين” و “انا القرار” و “اعلامين من اجل الحرية” وحضور لـ”اطباء الثورة” ممَن عُرفوا بـ “القمصان البيض” ودعوات الى التجمع امام قصر العدل غداً الساعة العاشرة.


والجدير ذكره، أن الوقفة غدًا لن تكون للتضامن مع حرية الاعلام عمومًا وطوق خصوصًا، بل ستكون وقفة للتنديد بتصرفات حرس مجلس النواب “غير المسؤولة” تجاه الشعب اللبناني المنتفض.

هذا وكتب طوق في تغريدة على حسابه عبر “تويتر”، “لم أكن أعرف أنه سيتم محاسبتي قضائياً يوم طالبنا في باسم الشعب بمحاسبة عناصر حرس مجلس النواب الذين أطلقوا الرصاص الحيّ على المتظاهرين”.

واضاف، “وها انا غداً سأمثل مع ديما صادق وفاروق يعقوب أمام القضاء لمحاسبتنا لأننا طالبنا بالمحاسبة. غداً سألتزم الصمت إلى حين محاسبة المعتدين الحقيقيين”.

والسؤال، هل اتّخذ القانون صفة مُناصر الظالم والاستقواء على الشعب المنتفض في وجه تجار السياسة؟ وهل انعدمت حرية الاعلام لصالح استباحة؟

Continue Reading
error: Content is protected !!