في ذكرى 11 سبتمبر: ترامب يتوعد بمواجهة من يهددون الولايات المتحدة "بقوة لم تستخدم من قبل" - Lebanon news - أخبار لبنان

في ذكرى 11 سبتمبر: ترامب يتوعد بمواجهة من يهددون الولايات المتحدة “بقوة لم تستخدم من قبل”

في ذكرى 11 سبتمبر: ترامب يتوعد بمواجهة من يهددون الولايات المتحدة “بقوة لم تستخدم من قبل”

مصدر الصورة
EPA

Image caption

ترامب: إذا أتوا لبلدنا مرة أخرى، سنذهب إليهم حيث هم، وسنستخدم قوة لم نستخدمها من قبل.

توعد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حركة طالبان الأفغانية بـ” تصعيد غير مسبوق في العمليات العسكرية ضدها، وذلك بعد أيام قليلة من إعلانه إلغاء مفاوضات مع مسلحي الحركة.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها ترامب أمام وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” في الذكرى الـ18 لهجمات الـ 11 من سبتمبر/ أيلول والتي راح ضحيتها ما يقرب من 3000 شخص.
وخلال الكلمة، حذر ترامب من “استهداف” الأراضي الأمريكية مرة أخرى وقال إن الرد سيكون غير مسبوق ولم يُر مثله من قبل.

وأضاف “إذا أتوا لبلدنا مرة أخرى، سنذهب إليهم حيث هم، وسنستخدم قوة لم نستخدمها من قبل”.
وأكد “لا أتحدث عن أسلحة نووية، سنريهم أسلحة وقوة لم يروها من قبل”.
ولم يوضح ترامب طبيعة “التصعيد العسكري ” الذى تحدث عنه.
وخلال الكلمة، قال ترامب إنه خلال السنوات الأربعة الأخيرة صعدت القوات الأمريكية الضربات ضد “أعدائها ” أكثر من أي وقت مضي، و”ستستمر في ذلك”.

مصدر الصورة
EPA/KEVIN DIETSCH / POOL

وكان ترامب قد أعلن يوم السبت عبر موقع تويتر أنه سيلتقى قادة حركة طالبان الأفغانية يوم الأحد في منتجع كامب ديفيد الرئاسي ، إلا أنه ألغى هذه المحادثات خلال عطلة نهاية الأسبوع، وذلك بعد مقتل جندي أمريكي في انفجار قنبلة.
ويبلغ عدد القوات الأمريكية الباقية في أفغانستان حتى الآن 14 ألف جندي، وهو رقم هزيل مقارنة بالأعداد السابقة للجنود الأمريكيين هناك والتي بلغت ذروتها في عام 2010 ، بواقع 100 ألف جندي.
“لغة القوة”
في غضون ذلك، دعا زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري “أتباعه” إلى شن هجمات على الولايات المتحدة واسرائيل ومن وصفهم بحلفائها الغربيين: بريطانيا وفرنسا وروسيا.
وقال في مقطع مصور على تطبيق تليغرام إن “الولايات المتحدة لا تفهم إلا لغة القوة”.
وأضاف أن هجمات طالبان “القاسية ” أجبرت الأمريكيين على التفاوض مع الحركة.
كما أدان الظواهري ما وصفه بالدعم الأمريكي للإسرائيليين وقرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.
وقال إن القواعد العسكرية الأمريكية والسفارات الإسرائيلية يمكن أن تكون هدفا محتملا لمثل هذه الهجمات.
وأحيت نيويورك الاربعاء الذكرى في مراسم رسمية في غراوند زيرو حيث أسقطت الطائرات التي اختطفها جهاديو تنظيم القاعدة برجي مركز التجارة العالمي.
وتجمع أقارب الضحايا وضباط شرطة ورجال إطفاء وقادة المدينة أمام النصب التذكاري للضحايا، ووقف الحضور دقيقتي حداد وحضر حاكم ولاية نيويورك ورئيس بلدية مدينة نيويورك بيل دي بلازيو وسلفاه مايكل بلومبرغ ورودي جولياني.

مصدر الصورة
EPA/KEVIN DIETSCH / POOL

leave a reply