وعثر رجال الإطفاء على الجثتين داخل سيارة محترقة على أحد الطرق بمدينة نجران.

وقالت المتحدثة إن الحرائق طوقت أيضا مدينة فيجو وهي من بين أكثر المدن سكانا في غاليسيا حيث أخليت مدينة جامعية.

ولم تذكر المتحدثة تفاصيل بشأن أسباب الحريق.

وذكر التلفزيون الرسمي أن الحرائق تلتهم إقليم (غاليثيا) شمال شرقي إسبانيا على الحدود الشمالية للبرتغال كما تهدد وسط البرتغال وشماله لافتا إلى أن حرائق غابات البرتغال تجاوزت في سابقة من نوعها نهر مينيو على الحدود بين البلدين لتصل ألسنتها إلى البلدات الحدودية الإسبانية.

ونقل التلفزيون عن رئيس الاقليم الإسباني نونيز فيخو قوله في تصريح صحفي إن (غاليثيا) عانت من أكثر من 80 حريقا منذ السبت وبان 30 منها ما زال نشطا مشيرا إلى أن أكثر من 350 عنصرا في قوات الإطفاء و150 عنصرا في وحدة الطوارئ العسكرية و20 وحدة إطفاء جوية يعملون على السيطرة عليها.

وأوضح أن الحرائق تسببت في احتراق آلاف الهكتارات في ساعات قليلة جدا بسبب ارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح قوية والجفاف الشديد والقياسي الذي شهدته المنطقة خلال فصل الصيف.

ووصف فيخو الوضع في المنطقة التي تعد واحدة من أكثر المناطق الإسبانية ثراء بطبيعتها وتنوع غطائها النباتي والحيواني بـ”المعقد جدا” مؤكدا ثقته الكاملة بأن معظم تلك الحرائق المدمرة مفتعلة.