#لن_نسكت_اعتقلونا: لبنانيون ينددون بالملاحقة القضائية لنشطاء بتهمة "تحقير الدولة ورئيسها" - Lebanon news - أخبار لبنان

#لن_نسكت_اعتقلونا: لبنانيون ينددون بالملاحقة القضائية لنشطاء بتهمة “تحقير الدولة ورئيسها”

#لن_نسكت_اعتقلونا: لبنانيون ينددون بالملاحقة القضائية لنشطاء بتهمة “تحقير الدولة ورئيسها”

#لن_نسكت_اعتقلونا و #لا_لكم_الأفواه وسمان انتشرا في لبنان عبّر من خلالهما رواد مواقع التواصل الإجتماعي عن مواقفهم من استدعاء النيابة عددا من النشطاء للتحقيق بعد مشاركتهم في الاحتجاج على تردي الوضع الإقتصادي وأزمة صرف العملة.

مصدر الصورة
Getty Images

أبرز الموقوفين على ذمة التحقيق الصحفي عامر شيباني وكمال خداج وسلطان منذر الذي أوقفته النيابة العامة التمييزية الجمعة بسبب ما قال مساندوه إنه منشور على فيسبوك.
النشطاء الموقوفون شاركوا في مظاهرات خرجت الأحد الماضي منادية بإسقاط الحكومة ورحيل رئيس الدولة احتجاجا على ارتفاع الأسعار وتراجع سعر الليرة اللبنانية وشح الدولار الذي يتعامل به اللبنانيون.

وأثار توقيف المحتجين واستجوابهم غضب مواطنين وسياسيين.
وكتب #سامي_الجميل النائب في البرلمان ورئيس حزب #الكتائب إن حزبه يضع محاميه على ذمة كل من يستدعى للتحقيق بسبب مشاركته في الاحتجاجات.

اهمل تويتر الرسالة التي بعث بها @samygemayel

امام كل هذا الواقع هذا موقفنا ونحيّي كل الشباب واهلنا الذين نزلوا بطريقة سلمية للتعبير عن الغضب وكل مواطن يعبر عن رفضه للواقع على مواقع التواصل وكل شخص يُستدعى الى التحقيق سيتم وضع محامي الكتائب بتصرفهم#تسوية_الفشل— Samy Gemayel (@samygemayel) ٣ أكتوبر ٢٠١٩

نهاية تويتر الرسالة التي بعث بها @samygemayel

وقال وزير العدل السابق أشرف ريفي إن توقيف الناشطين من “عوارض الإفلاس” وإن “من يمسّ الحريات مصيره السقوط”

اهمل تويتر الرسالة التي بعث بها @Ashraf_Rifi

توقيف واستجواب ناشطين وإعلاميين، بالأمس عامر شيباني واليوم كمال خدّاج واتهام الإعلام كلها عوارض إفلاس. المطلوب معالجة المرض وليس إسكات الوجع. لا للنظام البوليسي ومن يمسّ الحريات مصيره السقوط— General Ashraf Rifi (@Ashraf_Rifi) ٤ أكتوبر ٢٠١٩

نهاية تويتر الرسالة التي بعث بها @Ashraf_Rifi

ويتفق بعض المغردين مع ريفي على أن احتجاز المعارضين لسياسات الحكومة “دليل فشل سياسي”.

وندّد أغلب مستخدمي هاشتاغ #لن_نسكت_اعتقلونا بما وصفوه بـ”سياسة تكميم الأفواه” و”قمع حرية التعبير”.

اهمل تويتر الرسالة التي بعث بها @Oussama73502146

يتميز لبنان عن سائر البلدان العربيهبحريه التعبير والديمقراطيه الحضاريه.لماذا يريدون الغاء هذه الميزه الوحيده الباقيه والتي نفتخر بهاالايكفي اننا اصبحنا نحتل مراتب متقدمه بلفساد بلتلوث بلامراض المستعصيه.وكأن هذا البلد مصاب بلعنه …#لن_نسكت_إعتقلونا— Oussama (@Oussama73502146) ٤ أكتوبر ٢٠١٩

نهاية تويتر الرسالة التي بعث بها @Oussama73502146

وعبّر آخرون عن إصرارهم على مواصلة التظاهر والاحتجاج حتى تنفيذ مطالبهم.

“حرية تعبير ضمن حدود”
مع تصاعد موجة الغضب والتحذير من قمع حرية التعبير قال الرئيس اللبناني ميشال عون في مستهل جلسة الوزراء إن “حق التظاهر لا يعني حق الشتم وحرية الإعلام لا تعني حرية إطلاق الشائعات المؤذية للوطن”، كما ورد في صفحة رئاسة الجمهورية على تويتر.

من جهته نشر المحامي المنتمي لحزب التيار الوطني وديع عقل فيديو على صفحته على تويتر يقول فيه إن “حق اللبناني في التظاهر مقدس لكن التطاول على الرئيس غير مقبول”

اتهامات بتحقير الدولة ورئيسها
التحقيق فتح بعد تقدم المحامي وديع عقل ببلاغ للنيابة العامة الاستئنافية يتهم فيه عددا من النشطاء بـ”تحقير الدولة اللبنانية ورئيسها، وتلفيق مزاعم، وإحداث تدني في أوراق النقد الوطنية، وحض الجمهور على سحب أموال”. ويستند عقل في دعواه على عدد من المقاطع التي سجلت في المظاهرات التي خرجت في لبنان الأحد الماضي.
وطلب عقل حسب نص الدعوى، الذي نشره على صفحته في تويتر، من النيابة الكشف على مواقع التواصل الاجتماعي لتحديد مصادر الأخبار التي قال إنها “ملفقة ضد مصالح الدولة اللبنانية” وطالب بالكشف عن بيانات اتصالات الذين اتهمهم بنشر هذه الأخبار.

اهمل تويتر الرسالة 2 التي بعث بها @w_akl

لأنو الرئيس #ميشال_عون هو الأمل الوحيد لكسر المافيا وإعادة بناء الدولة،ولأنو كرامة رئيسنا من كرامتنا،بإسم الأوادم، تقدمت اليوم بإخبار مفصل أمام النائب العام الإستئنافي ببيروت.وما منرضى ألا ما نشوف الزعران بالحبس من الكبير للصغير… ومش عم نمزح مع حدا لأنو لبنان أكبر من الكل. pic.twitter.com/vBVnAexhZc— Wadih AKL وديع عقل 🇱🇧 (@w_akl) ١ أكتوبر ٢٠١٩

نهاية تويتر الرسالة 2 التي بعث بها @w_akl

أزمة مالية واقتصادية متفاقمة
يعاني لبنان أزمة اقتصادية تزيد حدتها مع عجز المصرف المركزي عن السيطرة على تراجع سعر الليرة اللبنانية وشح مخزون الدولار.
وتنعكس أزمة العملة على القطاعات الحياتية في لبنان واحتياجات اللبنانيين الأساسية من الخبز إلى المحروقات والأدوية، الأمر الذي يدفع المستهلكين اللبنانيين إلى الشوارع كما يدفع المهنيين والعاملين في هذه القطاعات إلى الإضراب.
وأعلنت بالفعل نقابة أصحاب المحطات وأصحاب الصهاريج وموزعي المحروقات قرار الإضراب يوم الاثنين السادس من أكتوبر /تشرين الأول بعد انتهاء مهلة مدتها 48 ساعة منحتها للحكومة.

leave a reply