ما حصل مع هذا الشاب بسبب جائحة كورونا فظيع… إليكم الحلول المطروحة! - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

ما حصل مع هذا الشاب بسبب جائحة كورونا فظيع… إليكم الحلول المطروحة!

  تركت جائحة كورونا الكثير من الآثار السلبيّة على حياة الأشخاص في مختلف أنحاء العالم، ولاسيّما مع البقاء في المنزل لفترات طويلة وعدم الخروج أو ممارسة أي أنشطة، ما أدّى إلى المعاناة من الوزن الزائد. ونقلت وكالات أنباء عالميّة قصة شاب تُعدّ مثالًا على الأثر الكبير للخوف الشديد من الإصابة بفيروس كورونا، انتهت به الحال…

Published

on

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب
 

تركت جائحة كورونا الكثير من الآثار السلبيّة على حياة الأشخاص في مختلف أنحاء العالم، ولاسيّما مع البقاء في المنزل لفترات طويلة وعدم الخروج أو ممارسة أي أنشطة، ما أدّى إلى المعاناة من الوزن الزائد.

ونقلت وكالات أنباء عالميّة قصة شاب تُعدّ مثالًا على الأثر الكبير للخوف الشديد من الإصابة بفيروس كورونا، انتهت به الحال إلى الحصول على لقب “الأخ السمين”.

بدأت القصّة من مدينة ووهان الصينيّة، إذ دفع الخوف الشديد من التقاط فيروس كورونا بالشاب زوهو (26 عامًا) إلى تدهور أموره ومعاناته من زيادة الوزن في خلال فترة الحجر المنزلي، فزاد وزنه 100 كلغ ليصبح 280 كلغ، بعدما لجأ إلى الطعام للتخفيف من حدّة الضغط النفسي والعزل التام على مدى خمسة أشهر.

وتسبّب الوزن الزائد في آثار سلبيّة جدًا على صحّة زوهو، في ظل قلة الحركة والاستسلام إلى الطعام، فدخل المستشفى حيث بدأ العلاج.

وشخّص الأطبّاء حالته بالشهيّة المفرطة نتيجة القلق، موضحين أن حالته النفسيّة شكّلت السبب الرئيسي في زيادة وزنه، إذ بقي لأيّام عدّة من دون نوم ما أدّى إلى نوع من الهشاشة العصبيّة.

التزوّد بالفيتامينات الروحيّة يسرّع الشفاء

إليكم 7 خطوات تغذّي الروح، وتغني القلب، وتساعد المؤمنين قيد الحجر الصحّي المنزلي على محاربة الضغوطات النفسيّة عبر التزوّد بالفيتامينات الروحيّة:

-قراءة الكتاب المقدّس مع العائلة:

الكتاب المقدّس هو هديّة الله لنا، والغذاء الروحي الذي يساعدنا في مسيرتنا الإيمانيّة، ويجعلنا نكتشف مخطّط الله في حياتنا، فكلمته هي درعنا ومصدر قوّتنا، وتمدّنا بالتشجيع، إذ ندرك مدى عناية الربّ بنا “ملقين كل همّكم عليه، لأنه يعتني بكم” (1 بط 5: 7).

-صلاة المسبحة الورديّة:

عندما نصلّي المسبحة الورديّة، نتأمل مع مريم العذراء في أسرار الفرح والحزن والنور والمجد، الغنيّة بالنعم الروحيّة لأنها تسلّط الضوء على كل المحطات المهمّة في حياة يسوع على الأرض من ولادته إلى آلامه وصلبه وقيامته وصعوده إلى السماء.

وتساعدنا الصلاة التي نرفعها بخشوع وإيمان، مع أمّنا مريم إلى الله، على مقاومة التجارب التي تحاول إبعادنا عن مخلّصنا يسوع، فننال النعم الغزيرة.

-مشاهدة سيرة حياة القديسين:

تجسّد سيرة حياة القديسين المبادئ الروحيّة، وتساعدنا على تنمية علاقتنا بالله لأنهم نماذج عظيمة في عيش الفضائل الكبرى.

-إضاءة الشموع على نيّة شفاء المرضى:

الشمعة رمز الحضور الإلهي، وتعبّر عن إيماننا بيسوع، النور الحقيقي الذي أبهج العالم بنور ميلاده وقيامته، ورمز النذر والتقدمة، وتُعتبر إضاءة الشموع علامة من علامات التكريم والتسبيح الصامت والشكر على البركات التي يغدقها الربّ على حياتنا، راجين منه أن يمنحنا قلبًا غيورًا ومُحبًّا.

-الاستماع إلى الترانيم الدينيّة:

يرفع الترنيم النفوس والقلوب إلى الله بفضل الكلمات المفعمة بالرجاء والنغمات الجميلة، ويضفي طابع الفرح على المسبّحين، ويطبع العقيدة وكلام الله في قلوب المؤمنين، ويحثّهم على عيش الحياة المسيحيّة.

-السجود أمام المصلوب:

السجود هو شكل من أشكال تسليم كياننا لله، وانحناءة النفس والجسد أمام عظمة حبّ المخلّص الذي رُفع على الصليب من أجلنا، وغلب الموت لتكون لنا الحياة الأبديّة.

-الاتصال بشخص تشاجرنا معه من أجل إتمام المصالحة:

لعلّ أهمّ الخطوات التي تساعدنا على الشعور بالسلام الداخلي، واستعادة بهاء الصورة التي شوّهتها خطايانا، القيام بمبادرة إيجابيّة من أجل مصالحة الأشخاص الذين تشاجرنا معهم في الماضي “كونوا لطفاء بعضكم نحو بعض، شفوقين متسامحين كما سامحكم الله أيضًا في المسيح” (أف 4: 32).

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

اخر الاخبار

ما هو مصير زيارة البابا فرنسيس إلى لبنان؟

Published

on

By

لمناسبة انتهاء مهمته في لبنان، زار السفير البابوي المونسنيور جوزف سبيتيري الرابطة المارونية، يرافقه القائم باعمال السفارة الجديد المونسنور جيوفاني بيتييري. وكان في استقباله رئيس الرابطة السفير خليل كرم، واعضاء اللجنة التنفيذية للرابطة، ورؤساؤها السابقون.

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

العثور على جثة المذيعة شيماء جمال داخل فيلا في المنصورية

Published

on

By

عثرت أجهزة الأمن المصرية في ​الجيزة​، على “جثة المذيعة ​شيماء جمال​، مدفونة داخل فيلا ب​المنصورية​، بعد أن ورد بلاغ يفيد بتغيبها منذ نحو 3 أسابيع”.

وذكرت النيابة العامة المصرية، في بيان، أنها “تلقت بلاغًا من عضوٍ بإحدى الجهات القضائية بتغيب زوجته المجني عليها وتدعى شيماء جمال والتي تعمل إعلامية بإحدى القنوات الفضائية بعد اختفائها من أمام مجمع تجاريٍّ بمنطقة أكتوبر دون اتهامه أحدًا بالتسبب في ذلك”.

وأوضحت النيابة أنها “باشرت التحقيقات واستمعت لشهادة ذوي المجني عليها الذين شهدوا باختفائها بعدما كانت برفقة زوجها أمام المجمع التجاري المذكور، وقد ظهرت شواهد في التحقيقات تشكك في صحة بلاغه”.

وأشارت إلى أن “أحد الأشخاص مثل أمس الأحد أمام النيابة العامة وأكد صلته الوطيدة بزوج المجني عليها، وأبدى رغبته في الإدلاء بأقوال حول تورط الزوج الذي أبلغ عن تغيب زوجته في قتلها على إثر خلافات كانت بينهما، مؤكدا مشاهدته ملابسات جريمة القتل وعلمه بمكان دفن جثمانها”.

وأكدت النيابة العامة في بيانها أنه “وإزاء ذلك، ولعضوية زوج المجني عليها بإحدى الجهات القضائية استصدرت النيابة العامة من تلك الجهة إذنًا باتخاذ إجراءات التحقيق ضدَّه بشأن الواقعة المتهم فيها، وبموجبه أمرت النيابة العامة بضبطه وإحضاره”.

وتتبعت النيابة، بحسب البيان، خط سير الجاني في اليوم الذي قرر الشخص الذي مثَلَ أمام النيابة العامة أنه يوم ارتكاب الزوج المتهم واقعة القتل، وضبطت أدلة ترجح صدق روايته، وانتقلت برفقته إلى حيث المكان الذي أرشد عن دفن جثة المجني عليها فيه، فعثرت عليها به، وكان في صحبة النيابة العامة الطبيب الشرعي، حيث اعترف هذا الشخص الذي أرشد عن المكان باشتراكه في ارتكاب الجريمة، وعلى هذا أمرت النيابة العامة بحبسه 4 أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات.

وتلقت أجهزة الأمن، إخطارًا بتغيب مقدمة برنامج “المشاغبة” على إحدى الفضائيات ، وتفحص خط سير المذيعة والاستماع لأقوال أهلها للوقوف على ملابسات اختفائها حتى الآن.

Continue Reading

اخر الاخبار

غريب مش ضاجج الفايسبوك بهل خبر !

Published

on

By

غريب مش ضاجج الفايسبوك  بهل خبر !

توّجت الشابه ساندرا أنطوان سكر من بلدة بشرّي بطلة عالمية في لعبة الفنون القتالية المختلطة (MMA) التي جرت نهائياتها في أمستردام، العاصمة الهولندية.

وفي النهائيات، فازت بجدارة على منافستها الهولندية كالي هامينغ واحتلت المرتبة الأولى عالمياً بهذه اللعبة، وتسلّمت بعد ذلك الميدالية الذهبية ورفعت اسم لبنان عالياً.

Continue Reading
error: Content is protected !!