ما حقيقة ما جرى في ملهى Allure في جونية مساء السبت؟ - Lebanon news - أخبار لبنان

ما حقيقة ما جرى في ملهى Allure في جونية مساء السبت؟

شغل هذا السؤال المتابعين منذ ان وردت المعلومات عن تعرّض ساهرين في ملهى Allure في المدينة باعتداء إثر رشهم بـ”رذاذ الفلفل” المعروف بالـpepper spray من قبل عناصر في بلدية جونية، ما ادى لاختناق عدد منهم اثر  تنشقهم الغاز.

رواد الملهى ذكروا انهم صدموا بمعاملة الشرطة  وكيفية استخدامهم الغاز المسيل للدموع من أجل فرض قرارهم غير آبهين للمواطنين الموجودين في المكان.وضجت مواقع التواصل الإجتماعي بالخبر بحيث أفاد عدد من الشهود انه تم نقل بعض رواد الملهى الى المستشفيات بسبب اختناقهم من الغاز الذي استخدمته البلدية فيما افادت معلومات بأن سبب ما جرى هو عدم الالتزام بفترة الموسيقى على صوت مرتفع وهو محدد بالساعة 1 فجرا عند نهاية الاسبوع.

فادي فياض، وهو عضو في البلدية كان قد نجح من اللائحة المواجهة للائحة جوان حبيش،اثار القضية عبر “فبسبوك” فكتب أن “ما حصل بالأمس في الملهى الليلي من قبل عناصر البلدية غير مقبول بتاتا، بحيث استخدوا غاز الفلفل بوجه رواد الملهى ما أدى الى اختاق عدد منهم”.

وسأل: “أبهذه الطريقة تُحلّ الأمور؟ ومَن أمر بهذا العمل السخيف؟ وهل هكذا ندعم السياحة في لبنان؟”.

وتابع: “طفح الكيل من تصرفات هذه البلدية وقراراتها، عدد كبير من رواد الملهى تعرضوا للإختناق وبعضهم تم نقله الى المستشفى، فإذا هناك مشكلة مع أحد الملاهي لأن صوت الموسيقى مرتفع فيجب ان تواجه بطريقة قانونية وأقل عدائية، بالله عليكم هذه جونية، هذه الطريقة مرفوضة ولن نقبل بأن تنحدر مدينتنا الى هذا المستوى”.

لكن نائب رئيس بلدية جونية روجيه عضيمي يشير بحسب معلوماته الأولية فإن ما حصل هو أن عددا من عناصر بلدية جونية طلبوا من القيمين على الملهى تخفيض صوت الموسيقى بعد تخطيهم الساعة المحددة، فقام الأمن الخاص بالملهى بالتهجم على عناصر البلدية ما دفعهم الى استخدام رذاذ الفلفل بوجه رجال الأمن ليدافعوا عن أنفسهم، ونتيجة إستخدام هذا الغاز انتشر في الهواء وأدى الى اختناق عدد من المواطنين الذين كانوا في المكان”.

ويشدد عضيمي على أن “البلدية ستقتح تحقيقا بالموضوع وستتابع الأمر حتى النهاية لمعرفة ملابسات الحادثة بأكملها”.

ويؤكد عضيمي أنه “بحسب القانون يُمنَع رفع صوت الموسيقى في الملاهي والحانات بعد الساعة الواحدة من منتصف الليل في نهاية الأسبوع وحتى الثانية عشرة في منتصف الأسبوع، مع العلم أنه عندما توجهوا عناصر البلدية الى ملهى الـ”Allure”  كانت الساعة قد تخطت الثانية والربع”.

يبدو ان الساعات المقبلة ستشهد مزيدا من الجدل بشأن ما جرى فهل تتضح الصورة ويتم تحميل المسؤوليات بشكل منطقي بعيداً عن المزايدات؟

leave a reply