مفاجأة إثر كمين في جبيل! - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

مفاجأة إثر كمين في جبيل!

Published

on

يُقال أن “الجار قبل الدار” ولكن في جبيل الجَار استحصل على مُفتاح الدار ليسرق قوت اصحابه وغلة العُمر.

مَبالغ مالية تُفقد تِباعاً، شكوك تُراود اصحاب المنزل ولا دليل ملموس أو حسي بيدهم يكشف ما يجري بفترات مُختلفة الى ان قرروا وضع كاميرا ونصب كمين للفاعل.

الخُطة باءت بالفشل فالفاعل لم يكتفِ بسرقة الأموال الموضوعة كفخ انما سرق الكاميرا وما يُعرف بالـ “DVR” والصدمة كانت بما جرى لحظتها اذ عثر الفاعل قبل ان يهم بالفِرار على مبلغ مالي مخبأ تحت الفِراش بحسب التفاصيل التي حصل عليها موقع “رادار سكوب”..

على اثر ذلك، تقدمت العائلة بشكوى أمام مخفر جبيل حاصرةً الشُبهة بجهة مُعينة بضوء شكوك عديدة ليُصار بعدها الى مُراقبة المُتهم بذلك، ليلة بكاملها دون أي نتيجة تُذكر.

غدًا يومٌ آخر، استكملت عملية المُراقبة الى أن خرج الأخير من منزله، الحديث هُنا عن المُتهم او بالأصح المُتهمة وهي الجارة العزيزة التي خرجت برفقة نجلها الذي يحمل كيسًا أسودا رماه في القُمامة، تم توثيق ذلك ثم التوجه الى القُمامة وفتح الكيس ليتبين ان بداخله الكاميرا المسروقة!

دليل في اليد يُثبت صحة الشكوك والاتهامات، وبالتنسيق مع شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، تم تعقب الجارة ورصد تحركاتها، تبع ذلك اتصال بالاخيرة للادلاء بافادتها بحجة انه تم الاستماع لافادة باقي الجيران وفق معلومات “رادار سكوب” .

اثناء الادلاء بالافادة، كانت أكثر من مُرتاحة، لم يبدو عليها حتى علامات التوتر ونكرت علمها بحدوث سرقة أو ما شابه الا ان العائلة لم تُصدق أيا من كلماتها.

وبعد مخابرة المدعي العام وبناءً على اشارته، داهمت الاجهزة الامنية منزلها حيث عثروا على الـ” DVR ” المسروق مُخبأ في “تتخيتة” المنزل. تمت مواجهة السيدة بالادلة والقرائن فاعترفت بإقدامها على سرقة مبلغ لا يتعدى الـ 350 $ الا انه في الواقع يتعدى ذلك بملايين.

اللافت في هذه السرقة غير ان الجارة هي من غدرت بهم، الطريقة، اذ عمدت في كل مرة الى الدخول الى منزلهم وبوقاحة بواسطة المُفتاح. المفتاح؟ نعم بعد ان استولت عليه وخبأته في جعبتها اذ كانت على علم ودراية بمكان وضع جيرانها للمفتاح أمام المدخل وقت مغادرتهم المنزل. خصوصاً انها كانت على تواصل دائم مع ربة المنزل عبر تطبيق الواتساب، تَطْمَئِن عليها للتأكد أنها خرجت وان العائلة خارج المنزل لتستغل المعلومة وتقوم بفعلتها.

الاخيرة اعترفت بفعلتها ولكن باعترافات منقوصة ولا تمت للواقع بصلة على الرغم من مفاوضات جارية بين ذوي السارقة والعائلة المسروقة التي ترفض اسقاط حقها قبل الاعتراف بكامل المبلغ المسروق.

العِبرة مما جرى، اختار الجار قبل الدار تحسُّبًا من مصير مُشابه لمصير احدى عائلات جبيل.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

اخر الاخبار

غريب مش ضاجج الفايسبوك بهل خبر !

Published

on

By

غريب مش ضاجج الفايسبوك  بهل خبر !

توّجت الشابه ساندرا أنطوان سكر من بلدة بشرّي بطلة عالمية في لعبة الفنون القتالية المختلطة (MMA) التي جرت نهائياتها في أمستردام، العاصمة الهولندية.

وفي النهائيات، فازت بجدارة على منافستها الهولندية كالي هامينغ واحتلت المرتبة الأولى عالمياً بهذه اللعبة، وتسلّمت بعد ذلك الميدالية الذهبية ورفعت اسم لبنان عالياً.

Continue Reading

اخر الاخبار

«الكهرباء» تحتاج إلى 77 مليون دولار: زيادة ساعات التغذية متوقف على سلامة

Published

on

By

وافق مجلس الوزراء في جلسته، أمس، مبدئياً، على توفير 77 مليون دولار نقداً طلبتها مؤسسة كهرباء لبنان لتشغيل معامل دير عمار والذوق والزهراني والجية، تفادياً لانهيارها، بهدف تأمين التيار الكهربائي بمعدّل 4 ساعات يومياً، بدلاً من ساعتين كحدّ أقصى حالياً. إلا أن الاكتفاء بموافقة كهذه، وانتظار اقتراحات وزارة المالية حول آلية التمويل، يعني أن الأزمة تراوح مكانها، وأن الحكومة تتأنّى في إلزام مصرف لبنان تحويل الـ 400 مليار ليرة المتراكمة في حسابات المؤسسة إلى الدولار النقدي وفق السعر الرسمي المعتمد، كما اقترحت المؤسّسة كمخرجٍ للحؤول دون انقطاع التغذية. واكتفت بدعوة سلامة إلى حضور جلسةٍ للحكومة يوم الأربعاء «في إطار التعاون»، كما اقترح رئيسها نجيب ميقاتي. بمعنى آخر، رحّلت الحكومة الإشكال المتوقّع حول التمويل إلى الأسبوع المقبل.

وكان وزير الطاقة وليد فياض قد عرض في الجلسة طلب مؤسّسة كهرباء لبنان توفير 77 مليون دولار «فريش» لتأمين أعمال التشغيل والصيانة للكهرباء، علماً بأن في حساب المؤسسة لدى مصرف لبنان مبلغاً متراكماً يبلغ 400 مليار ليرة، وهي لا يمكنها إلا أن تتعامل مع مصرف لبنان لتأمين الدولارات اللازمة باعتباره العميل المالي للقطاع العام وفق المادة 97 من قانون النقد والتسليف. لذا، طلبت المؤسسة تحويل الليرات إلى دولارات وفق السعر الرسمي لاستخدامها كمصاريف تشغيلية لمعامل دير عمار والزهراني والجية والذوق في الأشهر الأربعة المقبلة، في قطاعات الإنتاج والنقل والتوزيع، بهدف تأمين الحد الأدنى من استقرار الشبكة وسلامة الاستثمار، وبالتالي توفير التغذية بالتيار الكهربائي بمعدّل 4 ساعات يومياً.

ويأتي هذا الطلب بعدما انتهت العقود مع الشركة المشغّلة لمعملَي دير عمار والزهراني «Prime south»، ومشغل معملَي المحركات العكسية في الذوق والجية تحالف «MEP/OEG/Arkay Energy»، وشركات مقدّمي خدمات التوزيع «MRAD, NEUC, KVA, BUS»، والتي أرسلت كتباً إلى المؤسسة تطالبها بتسديد فواتيرها المتراكمة بشكل شهري بالفريش دولار، والعائدة لتأمين المواد الاستهلاكية وقطع الغيار الضرورية وإجراء الصيانات العامة والدورية في منشآت المؤسسة في قطاعات الإنتاج والنقل والتوزيع. وبحسب كهرباء لبنان، فإنه في حال تحويل «المركزي» الـ 400 مليار إلى دولار نقدي، ستتمكّن من تسديد جزء من الفواتير المستحقّة للشركات، وإعادة تلزيمها لإجراء الأشغال والكشوفات اللازمة والصيانات والتصليحات وغيرها من الأشغال الضرورية، وتوريد المعدات وقطع الغيار للحفاظ على تسيير المرفق العام بالحد الأدنى في الظروف الراهنة، ودرءاً لتعريض سلامة الاستثمار للخطر، وخصوصاً أن عدم إجراء الكشف العام عند استحقاقه لأيّ من المجموعات في المعامل الأربعة سيؤدي إلى انهيارها ووضعها خارج الخدمة.
وتستند المؤسسة في طلبها هذا الى أنّ الدولة اللبنانية لم تنجح بعد في استجرار الكهرباء من الأردن ولا في شراء الغاز المصري لزوم معمل دير عمار، وبما أن خطّة وزارة الطاقة، التي عُرِضَت على الحكومة الشهر الماضي، تضمّنت مساهمة مالية لمؤسسة كهرباء لبنان بالدولار الأميركي. وأضافت المؤسسة إن «المركزي» أبدى سابقاً استعداده لتحويل ما تحتاج إليه كهرباء لبنان من الدولارات الفريش على سعر صرف منصّة صيرفة بعد موافقة وزارة المالية، وليس وفق السعر الرسمي المعتمد، كما تطالب كهرباء لبنان التي لا تزال تعتمد سعر 1515 ليرة للدولار الواحد في عمليات الجباية والتحصيل، وبالتالي يستحيل عليها في ظل التعرفة الحالية تسديد المستحقات المالية المتوجبة على المؤسسة بالعملات الأجنبية على سعر منصة صيرفة.

Continue Reading

اخر الاخبار

الصين تعلن معارضتها للعقوبات بعد عزل بنوك روسية عن نظام سويفت

Published

on

By

كدت وزارة الخارجية الصينية الاثنين 28 فبراير مجددا معارضتها لاستخدام ما تصفه بالعقوبات غير المشروعة من جانب واحد بعد أن تحركت الدول الغربية لمنع بنوك روسية معينة من الدخول على نظام سويفت العالمي للمدفوعات المالية بين البنوك.

وتجاهل وانغ وين بين المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم دعوة من البيت الأبيض أمس لأن تدين الصين الغزو الروسي لأوكرانيا قائلا إن الصين دائما ما تقف إلى جانب السلام والعدالة وتتخذ مواقفها على هذا الأساس.

ورفضت الصين إدانة الهجوم الروسي على أوكرانيا أو وصفه بالغزو ودعت مرارا لإجراء مفاوضات في حين تقر بما تصفها المخاوف الأمنية المشروعة لروسيا.

وصعدت الدول الغربية العقوبات التي تكثف الضغوط على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال وانغ إن الصين ضد استخدام العقوبات لحل المشكلات وخاصة العقوبات الأحادية التي تفرض دون تفويض دولي.

وتواصل الصين وروسيا التعاون التجاري المعتاد بروح الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة.

وقال وانغ إن جميع الأطراف يجب أن تتحلى بالهدوء وتتجنب المزيد من التصعيد، وذلك بعد أن وضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الرادع النووي في حالة تأهب.

Continue Reading
error: Content is protected !!