من المتوقع أن يعاني المليارات من درجات حرارة غير قابلة للعيش في عام 2070! - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

من المتوقع أن يعاني المليارات من درجات حرارة غير قابلة للعيش في عام 2070!

في غضون 50 عامًا فقط، سيعيش 2 مليار إلى 3.5 مليار شخص، معظمهم من الفقراء الذين لا يستطيعون تحمل تكلفة (مكيف الهواء)، في مناخ يعتبر حاراً جدا على مر التاريخ! دراسة جديدة تقول، مع كل زيادة بمقدار 1.8 درجة في متوسط درجات الحرارة السنوية العالمية من تغير المناخ تكون من صنع الإنسان، سينتهي الأمر بحوالي…

Published

on

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

في غضون 50 عامًا فقط، سيعيش 2 مليار إلى 3.5 مليار شخص، معظمهم من الفقراء الذين لا يستطيعون تحمل تكلفة (مكيف الهواء)، في مناخ يعتبر حاراً جدا على مر التاريخ!

دراسة جديدة تقول، مع كل زيادة بمقدار 1.8 درجة في متوسط درجات الحرارة السنوية العالمية من تغير المناخ تكون من صنع الإنسان، سينتهي الأمر بحوالي مليار شخص أو نحو ذلك في مناطق دافئة جدًا ليعتادوا يومًا بعد يوم على التأقلم على هذا الطقس الحار دون تكنولوجيا التبريد، وفقًا لعالم البيئة (مارتن شيفر) جامعة Wageningen في هولندا وهو مؤلف مشارك عن هذه الدراسة.

يعتمد عدد الأشخاص الذين سينتهي بهم الأمر في خطر على مقدار انخفاض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المحاصرة للحرارة ومدى سرعة نمو سكان العالم.

في ظل أسوأ السيناريوهات للنمو السكاني وللتلوث الكربوني – الذي يقول كثير من علماء المناخ أنه يبدو في أقل نسبة هذه الأيام – تتنبأ الدراسة التي نشرت في مجلة يوم الاثنين (Proceedings of the National Academy of Science Academy) بأن حوالي 3.5 مليار شخص سيعيشون في مناطق شديدة الحرارة. وهو ثلث عدد السكان المتوقع لعام 2070.

وقالت الدراسة إنه حتى هذا السيناريو يمكن اعتباره أقل حدة من المتوقع! لأنه في غضون 50 عامًا سيعيش ملياري شخص في أماكن شديدة الحرارة بدون تكييف.

وقالت ناتالي ماهوالد عالمة المناخ بجامعة كورنيل، التي لم تكن جزءًا من الدراسة: “إنها كمية كبيرة وفي مدة قصيرة. ولهذا السبب نشعر بالقلق”. وقالت هي وعلماء خارجيون آخرون إن الدراسة الجديدة منطقية وتنقل الانسان إلى درجة أكبر من الاصرار لتغيير المناخ الذي تغير بسببه بشكل مختلف عن البحث السابق.

عند النظر في موضوع تغير المناخ بطريقة أخرى وغير اعتيادية، درس فريق من العلماء الدوليين البشر مثلما يفعلون مع دراسة الطيور والدبب والنحل، للعثور على “مكان المناخ المناسب” لازدهار الناس والحضارات. بالنظر إلى الوراء 6000 سنة يمكنك أن تتوصل إلى البقعة المثالية من درجات الحرارة للبشرية، متوسط درجات الحرارة السنوية بين 52 و59 درجة فهرنهايت.

نحن نستطيع أن نعيش في أماكن أكثر دفئًا وبرودة من ذلك، ولكن كلما ابتعدت عن هذه البقعة، زادت صعوبة التأقلم.

نظر العلماء إلى الأماكن التي من المتوقع أن تزداد سخونة بشكلٍ غير مريح إلى حد كبير من هذه البقعة وحسبوا أن 2 مليار شخص على الأقل سيعيشون في تلك الظروف بحلول عام 2070.

يعيش حاليًا حوالي 20 مليون شخص في أماكن بمتوسط درجة حرارة سنوي أكبر من 84 درجة فهرنهايت (29 درجة مئوية) – أبعد بكثير من درجة الحرارة المثالية. هذه المنطقة هي أقل من 1 ٪ من الأرض، وتقع في الغالب بالقرب من الصحراء الكبرى وتشمل مكة المكرمة، المملكة العربية السعودية.

ولكن مع ازدياد ازدحام العالم ودفئه، اعتمدت الدراسة إلى أن مساحات كبيرة من إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية وأستراليا ستكون على الأرجح في نفس نطاق درجات الحرارة. سيتأثر أكثر من مليار شخص تقريبًا، وما يصل إلى 3.5 مليار شخص، اعتمادًا على الخيارات المتغيرة للمناخ التي تتخذها البشرية خلال نصف القرن المقبل، وفقًا للمؤلف الرئيسي تشي شو من جامعة نانجينغ في الصين.

قال شيفر، إنه بما يكفي من المال، “يمكنك العيش على سطح القمر”. لكن هذه التوقعات “غير قابلة للعيش بالنسبة للناس العاديين والفقراء والمواطن العادي في العالم.”

قال المؤلف المشارك للدراسة تيم لينتون، عالم المناخ ومدير معهد النظم العالمية بجامعة إكستر في إنجلترا، إن أماكن مثل نيجيريا الفقيرة، التي يتوقع أن يتضاعف عدد سكانها ثلاث مرات بحلول نهاية القرن، ستكون أقل قدرة على التأقلم.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

اخر الاخبار

ما هو مصير زيارة البابا فرنسيس إلى لبنان؟

Published

on

By

لمناسبة انتهاء مهمته في لبنان، زار السفير البابوي المونسنيور جوزف سبيتيري الرابطة المارونية، يرافقه القائم باعمال السفارة الجديد المونسنور جيوفاني بيتييري. وكان في استقباله رئيس الرابطة السفير خليل كرم، واعضاء اللجنة التنفيذية للرابطة، ورؤساؤها السابقون.

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

العثور على جثة المذيعة شيماء جمال داخل فيلا في المنصورية

Published

on

By

عثرت أجهزة الأمن المصرية في ​الجيزة​، على “جثة المذيعة ​شيماء جمال​، مدفونة داخل فيلا ب​المنصورية​، بعد أن ورد بلاغ يفيد بتغيبها منذ نحو 3 أسابيع”.

وذكرت النيابة العامة المصرية، في بيان، أنها “تلقت بلاغًا من عضوٍ بإحدى الجهات القضائية بتغيب زوجته المجني عليها وتدعى شيماء جمال والتي تعمل إعلامية بإحدى القنوات الفضائية بعد اختفائها من أمام مجمع تجاريٍّ بمنطقة أكتوبر دون اتهامه أحدًا بالتسبب في ذلك”.

وأوضحت النيابة أنها “باشرت التحقيقات واستمعت لشهادة ذوي المجني عليها الذين شهدوا باختفائها بعدما كانت برفقة زوجها أمام المجمع التجاري المذكور، وقد ظهرت شواهد في التحقيقات تشكك في صحة بلاغه”.

وأشارت إلى أن “أحد الأشخاص مثل أمس الأحد أمام النيابة العامة وأكد صلته الوطيدة بزوج المجني عليها، وأبدى رغبته في الإدلاء بأقوال حول تورط الزوج الذي أبلغ عن تغيب زوجته في قتلها على إثر خلافات كانت بينهما، مؤكدا مشاهدته ملابسات جريمة القتل وعلمه بمكان دفن جثمانها”.

وأكدت النيابة العامة في بيانها أنه “وإزاء ذلك، ولعضوية زوج المجني عليها بإحدى الجهات القضائية استصدرت النيابة العامة من تلك الجهة إذنًا باتخاذ إجراءات التحقيق ضدَّه بشأن الواقعة المتهم فيها، وبموجبه أمرت النيابة العامة بضبطه وإحضاره”.

وتتبعت النيابة، بحسب البيان، خط سير الجاني في اليوم الذي قرر الشخص الذي مثَلَ أمام النيابة العامة أنه يوم ارتكاب الزوج المتهم واقعة القتل، وضبطت أدلة ترجح صدق روايته، وانتقلت برفقته إلى حيث المكان الذي أرشد عن دفن جثة المجني عليها فيه، فعثرت عليها به، وكان في صحبة النيابة العامة الطبيب الشرعي، حيث اعترف هذا الشخص الذي أرشد عن المكان باشتراكه في ارتكاب الجريمة، وعلى هذا أمرت النيابة العامة بحبسه 4 أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات.

وتلقت أجهزة الأمن، إخطارًا بتغيب مقدمة برنامج “المشاغبة” على إحدى الفضائيات ، وتفحص خط سير المذيعة والاستماع لأقوال أهلها للوقوف على ملابسات اختفائها حتى الآن.

Continue Reading

اخر الاخبار

غريب مش ضاجج الفايسبوك بهل خبر !

Published

on

By

غريب مش ضاجج الفايسبوك  بهل خبر !

توّجت الشابه ساندرا أنطوان سكر من بلدة بشرّي بطلة عالمية في لعبة الفنون القتالية المختلطة (MMA) التي جرت نهائياتها في أمستردام، العاصمة الهولندية.

وفي النهائيات، فازت بجدارة على منافستها الهولندية كالي هامينغ واحتلت المرتبة الأولى عالمياً بهذه اللعبة، وتسلّمت بعد ذلك الميدالية الذهبية ورفعت اسم لبنان عالياً.

Continue Reading