Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

نائب لبنانية منتخبة تعترض: “بدي لوحة السيارة رقم 100”!

Published

on

تحت عنوان النواب إلى مكاتب مجددة… والأرقام لا توزع وفق الرغبة، ذكرت صحيفة “الحياة” أن “بعدما اكتملت صورة التشكيلة النهائية للمجلس النيابي الجديد، تشخص الأنظار إلى الجلسة النيابية العامة التي سيعقدها المجلس النيابي المنتخب في 23 الجاري، أي بعد ثلاثة أيام من انتهاء ولاية البرلمان الحالي في 20 أيار الجاري، برئاسة رئيس السن النائب ميشال المر، تخصص لانتخاب رئيس للبرلمان ونائب رئيس، إضافة إلى هيئة مكتب المجلس”.

 

وأشارت “الحياة” الى أن “ما أن انتهت الانتخابات النيابية التي حملت وجوها جديدة إلى المجلس بلغت 79 نائبا من أصل 128، عدد أعضاء البرلمان، ينقسمون مناصفة بين المسلمين والمسيحيين، حتى انهمكت دوائر المجلس أمس وخلال الأيام الماضية بالقيام بالإجراءات اللوجستية اللازمة التي تخصّ النواب، وتحولت مكاتبهم في المبنى الثاني المخصص لهم في ساحة النجمة إلى ورشة عمل ضخمة تولاها مكتب الصيانة في المجلس، توزعت بين الطلاء وإجراء إصلاحات وتمديدات كهربائية جديدة فيها، تحضيراً لتسليمها إلى النواب قبل انعقاد الجلسة الأربعاء المقبل”.

 

وبانتظار انتهاء الورشة، الاثنين على أبعد تقدير وفق مصادر نيابية لـ”الحياة”، وقيام إحدى الشركات الخاصة بالصناعة البلاستيكية بوضع أسماء النواب الجدد على لوحة الأرقام أمام المكاتب التي سيشغلونها، بعدما حذفت منها أسماء أسلافهم الذين سيغادرون، شهد مكتب الأمين العام للمجلس عدنان ضاهر على مدى الأيام الثلاثة الماضية عجقة نواب جدد حضروا إلى المجلس للمرة الأولى، حيث جال مع العديد منهم في أروقة المجلس والقاعة العامة، شارحاً وراداً على استفساراتهم. وحرص الضاهر على اصطحاب النواب من مبنى المجلس القديم إلى المكاتب المخصصة لهم للتعرف إليها، في المبنى الجديد، وذلك عبر الممر الذي يربط المبنيين تحت الأرض وتسليمهم مفاتيحها.

 

وكشفت “الحياة” أن أمين عام المجلس زوّد النواب الجدد بلوحات سياراتهم الخاصة (ألغيت الزرقاء) التي تحمل نمراً جديدة للمجلس النيابي كان تسلمها من النواب الذين تنتهي نيابتهم بانتهاء ولاية المجلس الأحد المقبل. وكان هؤلاء النواب حضروا إلى المجلس في زيارة وداعية، وشوهدوا مع مرافقيهم ينقلون من مكاتبهم ما تبقى لهم من أغراض شخصية.

 

وفيما لوحظ أن العديد من النواب الجدد لا يحيطون بتفاصيل كثيرة تتعلق بإدارة عمل المجلس ودوره، وما لهم وما عليهم، صادفت “الحياة” أمس في مبنى مكاتب النواب، مدير مكتب إحدى النواب المنتخبات يلتقط صوراً للمجلس ومكاتبه وبثها إلى النائب المذكورة بناء لطلبها. وروى أن النائب المعنية أجرت اتصالاً بأمين عام المجلس طالبة منه تزويدها بلوحة لسيارتها تحمل الرقم 100 فاعتذر، إذ إن هذا الرقم أعطي لزميل آخر، فاعترضت قائلة: “أنا كان بدي هذا الرقم، حاطيتو براسي من قبل ما فوز بالانتخابات”. فأجابها: “لو كان ذلك ممكناً أنا حاضر. لكن وفق ما هو متعارف عليه، فكل نائب منتخب يحصل على الرقم الذي كان بحوزة النائب الذي فاز بمقعده”.

 

وأضاف مدير المكتب: “عندما علمت بذلك، وكوني كنت سابقاً مديراً لمكتب أحد النواب السابقين أبلغتها بأن السيد ضاهر هو الرقم 2 بعد رئيس المجلس النيابي، وهو يطبق القانون. فسارعت حينها إلى الاتصال به معتذرة”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار الشرق الأوسط

مصر.. مقتل إرهابيين هاربين على صلة بـ”واقعة الأميرية”

Published

on

By

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، الاثنين، مقتل اثنين من المطلوبين أمنيا وذلك أثناء اختبائهم في إحدى الشقق السكنية في محافظة القليوبية.

وأضافت الداخلية في بيانها أن العنصرين ضمن عناصر الخلية التكفيرية التي وجهت لها الأجهزة الأمنية ضربة استباقية خلال شهر أبريل الماضي قبل تنفيذهم عمليات إرهابية.

ويأتي ذلك بعد ورود معلومات لقطاع الأمن الوطني باختباء اثنين من تلك العناصر شديدة الخطورة بإحدى الشقق السكنية بمنطقة القلج بالقليوبية، واتخاذها وكرًا للإعداد والتخطيط لارتكاب عمليات عدائية خلال الفترة المقبلة.

وفي أبريل الماضي، أعلنت وزارة الداخلية، في بيان لها، ورود معلومات لقطاع الأمن الوطني عن وجود خلية إرهابية يعتنق عناصرها المفاهيم التكفيرية تستغل عدة أماكن للإيواء بشرق وجنوب القاهرة كنقطة انطلاق لتنفيذ عمليات إرهابية بالتزامن مع أعياد المسيحيين.

وتم رصد عناصر تلك الخلية والتعامل معها، ما أسفر عن مقتل 7 عناصر إرهابية، عثر بحوزتهم على “6 بنادق آلية، 4 سلاح خرطوش، وكمية كبيرة من الذخيرة مختلفة الأعيرة، وأسفر التعامل عن مقتل المقدم محمد الحوفي بقطاع الأمن الوطني وإصابة ضابط آخر وفردين من قوات الشرطة خلال مداهمة بمنطقة الأميرية بالقاهرة.

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

واشنطن تعتزم إغلاق سفارتها في بغداد

Published

on

By

أكدت مصادر سياسية عراقية أن واشنطن تعتزم إغلاق سفارتها في بغداد، بسبب الهجمات الصاروخية التي تستهدفها بشكل شبه يومي.

ويأتي ذلك رغم التعزيزات الأمنية التي نشرتها السلطات العراقية في محيط السفارة الأميركية.

ووجهت الولايات المتحدة تهديدا أخيرا للسلطات العراقية، مفاده أن واشنطن قد تغلق سفارتها في بغداد، في حال استمرار الهجمات ضدها.

وحسب المصادر فإن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو دعا السلطات العراقية إلى اتخاذ خطوات جدية لوقف هجمات الميليشيات على مقر السفارة الأميركية في العاصمة العراقية.

ويبدو تهديد واشنطن بغلق سفارتها في بغداد، خطوة جدية هذه المرة أكثر من أي وقت مضىـ حتى أن السلطات العراقية سارعت إلى اتخاذ اجراءات ميدانية، فقد تم نشر فرقة خاصة من القوات العراقية في محيط المنطقة الخضراء في بغداد والطرق المؤدية إليها.

أما سياسيا، فقد أكدت الرئاسات العراقية الثلاث بالإضافة إلى السلطة القضائية  ضرورة حصر السلاح بيد الدولة، والتصدي للأعمال الخارجة عن القانون وأعمال الاغتيال والخطف التي تطال الناشطين المدنيين، كما أكد البيان المشترك ضرورة منع استهداف البعثات الدبلوماسية.

ورغم أهمية هذه الإجراءات، لكنها لا تبدو في نظر البعض كافية حتى الآن، لوضع حد لفوضى انتشار السلاح، واعتداءات الميليشيات التابعة لإيران.

Continue Reading

اخر الاخبار

كيف تميّز بين الإصابة بكورونا ونزلات البرد والإنفلونزا؟

Published

on

By

مع اقتراب فصل الشتاء تنتشر نزلات البرد والإنفلونزا الموسمية، الأمر الذي يثير خوف كثيرين حول العالم وخصوصا مع تفشي فيروس كورونا المستجد، وتشابه أعراضه مع تلك الخاصة بهذه الأمراض.

وأصدرت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا دليلا للتمييز بين الأمراض الثلاثة، يعتقد خبراء الصحة أنه سيكون مفيدا في محاصرة كورونا، ومساعدة المرضى على تقييم وضعهم الصحي واللجوء إلى العزل في حال شكهم بإصابتهم بكوفيد-19.

كوفيد-19

تعد الحمى من الأعراض الأكثر شيوعا لكورونا، حيث تتخطى درجة الحرارة لدى المصاب بكوفيد-19 حاجز الـ37.8 درجة، هذا إلى جانب السعال المستمر الجاف عادة، وفقدان لحاستي الشم والذوق أو أحدهما.

كذلك يشعر المصاب بكورونا في بعض الأحيان بالإعياء والتعب والتهاب الحلق والصداع، بالإضافة إلى إحساس بضيق في التنفس.

وحسبما نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية، فإن هيئة الخدمات الصحية الوطنية أشارت في دليلها إلى أن الإسهال وسيلان أو انسداد الأنف، يعد من الأعراض النادرة للإصابة بكورونا.

Continue Reading
error: Content is protected !!