Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

هجوم نيوزيلندا: بريطانيا تلوح بإجراءات قانونية ضد شركات التكنولوجيا في أعقاب بث فيديو الهجوم في فيسبوك

مصدر الصورة PA دعا وزير الداخلية البريطاني، ساجد جاويد، شركات مواقع التواصل الاجتماعي إلى “تنظيف منصاتها” من المحتويات الحاضة على العنف والإرهاب والكراهية وإلا ستتخذ إجراءات قانونية بحقها. ويأتي هذا التحذير بعد هجوم إرهابي مسلح، على مسجدين في نيوزيلندا، أسفر عن مقتل 49 شخصا، وتصوير المسلح للهجوم، وبثه مباشرة عبر موقع فيسبوك. وكتب جاويد في…

Published

on

هجوم نيوزيلندا: بريطانيا تلوح بإجراءات قانونية ضد شركات التكنولوجيا في أعقاب بث فيديو الهجوم في فيسبوك

مصدر الصورة
PA

دعا وزير الداخلية البريطاني، ساجد جاويد، شركات مواقع التواصل الاجتماعي إلى “تنظيف منصاتها” من المحتويات الحاضة على العنف والإرهاب والكراهية وإلا ستتخذ إجراءات قانونية بحقها.

ويأتي هذا التحذير بعد هجوم إرهابي مسلح، على مسجدين في نيوزيلندا، أسفر عن مقتل 49 شخصا، وتصوير المسلح للهجوم، وبثه مباشرة عبر موقع فيسبوك.
وكتب جاويد في صحيفة ديلي إكسبريس: “يجب على شركات التكنولوجيا فعل المزيد لوقف بث رسائله” في إشارة لمرتكب الهجوم.

واستمر البث المباشر للهجوم على فيسبوك لمدة 17 دقيقة.
وعلى الرغم من حذف الفيديو الأًصلي، إلا أنه قد نُسخ بسرعة وشارك آخرون في نشره على منصات أخرى، من بينها يوتيوب وتويتر.
وحث جاويد الناس على التوقف عن مشاهدة وإعادة نشر تلك “المادة المريضة”، مضيفا أن “ذلك خطأ وغير قانوني”.
وشدد جاويد على أن منصات الإنترنت تقع عليها مسؤولية ضمان أن لا تكون منصات يستخدمها الإرهابيون للترويج لأعمالهم.
وقال: “هذا الإرهابي صور حادث القتل بالرصاص، بهدف الترويج لمعتقداته”.
وأضاف جاويد أن الحكومة تحاول التعامل مع هذا النوع من السلوك “غير القانوني”.
ومن المقرر أن تنشر الحكومة البريطانية ورقة بيضاء، سبق أن تأخر نشرها، بشأن “النشاطات الضارة التي تنتشر عبر الإنترنت”، خلال الأسابيع المقبلة.
وكان المسلح، الذي بث وقائع الهجوم مباشرة على موقع فيسبوك الجمعة عبر كاميرا مثبته فوق رأسه، قد عرف نفسه بأنه يدعى برينتون تارانت، وظهر في البث، وهو يطلق النار على رجال ونساء وأطفال.

مصدر الصورة
Reuters

Image caption

برينتون تارانت، البالغ من العمر 28 عاما، ظهر في المحكمة السبت، على خلفية الهجوم على المسجدين.

وأرسل كل شركات مواقع التواصل الاجتماعي رسائل تعاز عبرت فيها عن تعاطفها مع ضحايا الحادث الإرهابي، وأكدت على أنها تعمل بسرعة على حذف المحتوى غير المناسب.
وقالت شركة فيسبوك: “نبهتنا الشرطة النيوزيلندية إلى فيديو على فيسبوك، بعد قليل من بدء البث الحي، وقمنا بحذف الحساب من على فيسبوك، وكذلك الفيديو”.
ورد جاويد على تغريدة من شركة يوتيوب، قالت فيها إنها “تعمل بيقظة”، من أجل حذف أي فيديوهات عنيفة، قائلا إن الشركات الرقمية بحاجة إلى أن “تمارس نوعا من حق الملكية” على المواد التي تنشر فيها، في إشارة إلى أن الموقع مجرد منصة لا نتشر محتوى معينا بل تعتمد دائما على ما ينشره المستخدمون الذين لهم حقوق الملكية الأدبية لما يقدموه.
ووقع الهجومان في مدينة كرايست تشيرتش في نيوزيلندا، لدى أداء المصلين صلاة الجمعة.
وقال جاويد إنه “شعر بغضب شديد، إزاء قتل 49 شخصا بريئا كانوا يصلون”.
وكتب: “لقد استهدفوا ببساطة لأنه مسلمون، ولأنهم يحترمون الله”.
وأضاف: “والدي الراحل لم تفته صلاة الجمعة قط، وكثيرا ما رافقته، وأتذكر بسعادة لحظات السلام تلك التي شاركنا فيها”.
وشهدت بريطانيا الجمعة وقفات تضامن من أجل الضحايا، أعرب المشاركون فيها عن دعمهم للجالية المسلمة في بريطانيا.
وقدم أرفع الزعماء الدينين للجالية اليهودية في بريطانيا، الحاخام ميرفيس، تعازيه في ضحايا الهجوم، وقال إن الهجوم “إرهاب من النوع الأكثر خسة، خطط له بقسوة، وكان مدفوعا بوباء الإسلاموفوبيا”.
وأعربت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، عن “خالص تعازي” بلادها، في أعقاب “الهجوم الإرهابي المروع”.
وكثفت الشرطة البريطانية من إجراءاتها الأمنية حول المساجد، لتوفير الأمن والطمأنينة للمصلين فيها.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار الشرق الأوسط

مصر.. مقتل إرهابيين هاربين على صلة بـ”واقعة الأميرية”

Published

on

By

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، الاثنين، مقتل اثنين من المطلوبين أمنيا وذلك أثناء اختبائهم في إحدى الشقق السكنية في محافظة القليوبية.

وأضافت الداخلية في بيانها أن العنصرين ضمن عناصر الخلية التكفيرية التي وجهت لها الأجهزة الأمنية ضربة استباقية خلال شهر أبريل الماضي قبل تنفيذهم عمليات إرهابية.

ويأتي ذلك بعد ورود معلومات لقطاع الأمن الوطني باختباء اثنين من تلك العناصر شديدة الخطورة بإحدى الشقق السكنية بمنطقة القلج بالقليوبية، واتخاذها وكرًا للإعداد والتخطيط لارتكاب عمليات عدائية خلال الفترة المقبلة.

وفي أبريل الماضي، أعلنت وزارة الداخلية، في بيان لها، ورود معلومات لقطاع الأمن الوطني عن وجود خلية إرهابية يعتنق عناصرها المفاهيم التكفيرية تستغل عدة أماكن للإيواء بشرق وجنوب القاهرة كنقطة انطلاق لتنفيذ عمليات إرهابية بالتزامن مع أعياد المسيحيين.

وتم رصد عناصر تلك الخلية والتعامل معها، ما أسفر عن مقتل 7 عناصر إرهابية، عثر بحوزتهم على “6 بنادق آلية، 4 سلاح خرطوش، وكمية كبيرة من الذخيرة مختلفة الأعيرة، وأسفر التعامل عن مقتل المقدم محمد الحوفي بقطاع الأمن الوطني وإصابة ضابط آخر وفردين من قوات الشرطة خلال مداهمة بمنطقة الأميرية بالقاهرة.

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

واشنطن تعتزم إغلاق سفارتها في بغداد

Published

on

By

أكدت مصادر سياسية عراقية أن واشنطن تعتزم إغلاق سفارتها في بغداد، بسبب الهجمات الصاروخية التي تستهدفها بشكل شبه يومي.

ويأتي ذلك رغم التعزيزات الأمنية التي نشرتها السلطات العراقية في محيط السفارة الأميركية.

ووجهت الولايات المتحدة تهديدا أخيرا للسلطات العراقية، مفاده أن واشنطن قد تغلق سفارتها في بغداد، في حال استمرار الهجمات ضدها.

وحسب المصادر فإن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو دعا السلطات العراقية إلى اتخاذ خطوات جدية لوقف هجمات الميليشيات على مقر السفارة الأميركية في العاصمة العراقية.

ويبدو تهديد واشنطن بغلق سفارتها في بغداد، خطوة جدية هذه المرة أكثر من أي وقت مضىـ حتى أن السلطات العراقية سارعت إلى اتخاذ اجراءات ميدانية، فقد تم نشر فرقة خاصة من القوات العراقية في محيط المنطقة الخضراء في بغداد والطرق المؤدية إليها.

أما سياسيا، فقد أكدت الرئاسات العراقية الثلاث بالإضافة إلى السلطة القضائية  ضرورة حصر السلاح بيد الدولة، والتصدي للأعمال الخارجة عن القانون وأعمال الاغتيال والخطف التي تطال الناشطين المدنيين، كما أكد البيان المشترك ضرورة منع استهداف البعثات الدبلوماسية.

ورغم أهمية هذه الإجراءات، لكنها لا تبدو في نظر البعض كافية حتى الآن، لوضع حد لفوضى انتشار السلاح، واعتداءات الميليشيات التابعة لإيران.

Continue Reading

اخر الاخبار

كيف تميّز بين الإصابة بكورونا ونزلات البرد والإنفلونزا؟

Published

on

By

مع اقتراب فصل الشتاء تنتشر نزلات البرد والإنفلونزا الموسمية، الأمر الذي يثير خوف كثيرين حول العالم وخصوصا مع تفشي فيروس كورونا المستجد، وتشابه أعراضه مع تلك الخاصة بهذه الأمراض.

وأصدرت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا دليلا للتمييز بين الأمراض الثلاثة، يعتقد خبراء الصحة أنه سيكون مفيدا في محاصرة كورونا، ومساعدة المرضى على تقييم وضعهم الصحي واللجوء إلى العزل في حال شكهم بإصابتهم بكوفيد-19.

كوفيد-19

تعد الحمى من الأعراض الأكثر شيوعا لكورونا، حيث تتخطى درجة الحرارة لدى المصاب بكوفيد-19 حاجز الـ37.8 درجة، هذا إلى جانب السعال المستمر الجاف عادة، وفقدان لحاستي الشم والذوق أو أحدهما.

كذلك يشعر المصاب بكورونا في بعض الأحيان بالإعياء والتعب والتهاب الحلق والصداع، بالإضافة إلى إحساس بضيق في التنفس.

وحسبما نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية، فإن هيئة الخدمات الصحية الوطنية أشارت في دليلها إلى أن الإسهال وسيلان أو انسداد الأنف، يعد من الأعراض النادرة للإصابة بكورونا.

Continue Reading
error: Content is protected !!