هل من المستحيل أن نحب الشريك دون التضييق عليه؟ - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

هل من المستحيل أن نحب الشريك دون التضييق عليه؟

إن محاولة إنشاء مسافة عادلة بين الزوجين هو أمر معقد. فكيف يبقيان متحدَين مع الحفاظ على حرية كل منهما؟ وكيف يحب المرء شريكه بشدة دون الضغط عليه أو الشعور بالوحدة؟ يتأثر الزوجان برغبتين كبيرتين قد تبدوان متناقضتين ويصعب التوفيق بينهما؛ فالأولى هي الرغبة بالاتحاد مع الشريك، إذ يتعطش الزوجان المتحابان إلى الاتحاد بعمق، ويعبّران عن…

Published

on

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

إن محاولة إنشاء مسافة عادلة بين الزوجين هو أمر معقد. فكيف يبقيان متحدَين مع الحفاظ على حرية كل منهما؟ وكيف يحب المرء شريكه بشدة دون الضغط عليه أو الشعور بالوحدة؟

يتأثر الزوجان برغبتين كبيرتين قد تبدوان متناقضتين ويصعب التوفيق بينهما؛ فالأولى هي الرغبة بالاتحاد مع الشريك، إذ يتعطش الزوجان المتحابان إلى الاتحاد بعمق، ويعبّران عن حاجتهما إلى مشاركة كل الأمور مع بعضهما البعض. أما الثانية، فهي الرغبة بالتصرف بطَبَعية. وخلافًا للرغبة الأولى أو بالتوازي معها، تكمن الرغبة الشديدة في الحفاظ على الشخصية وعدم إضاعتها خلال الاندماج مع الآخر. ويريد الزوجان أن يتحدا، لكنهما ينويان الحفاظ على احترامهما لذاتيهما، غير متأثرَين ببعضهما البعض. وهكذا، يحاولان أن يصبحا روحًا واحدةً في جسدين، ومتحدَين لكن منفصلين، وقريبين لكن بعيدَين.

روح واحدة في جسدين

يُقال إن الزواج المثالي هو في “الاتحاد الحر”؛ ولكن، ليس من السهل الجمع بين “الاتحاد” و”الحرية”. في الزواج، لا يمكن للمرء أن يكون متحدًا مع الآخر وحرًا في الوقت نفسه نظرًا لأن الأمرَين يسلكان طريقين مختلفَين. يشبه الزواج المجتمع المبني على التوازن الدائم بين هاتين الحاجتين. ونلاحظ ثلاثة أنواع من الأزواج:- الزواج الذي يسود فيه اتحاد الزوجين على حساب احترامهما لذاتيهما؛ فهما دائمًا معًا ويتعايشان بشكل جيد، ولكن يكون ذلك أحيانًا على حساب شخصية أحدهما، بحيث يضيّق عليه الشريك المتعطش للاتحاد.- الزواج الذي تسود فيه حرية كل من الزوجين؛ فهما يكسران القيود ويطلقان على نفسيهما لقب “الزوجين العصريَين”، لأن كل منهما يضع إرادته في الأولويات.

ويزعمان أيضًا أنهما “محررَين” ولا يعرفان الشعور بالغيرة “المؤذية”. بمعنى آخر، يعيش هذان الزوجان جنبًا إلى جنب ويسلكان مسارين متوازيين، لكنهما يبتعدان عن بعضهما مع مرور السنوات. وفي هذه الحالة، تتم التضحية بالاتحاد، وقد تؤدي إلى معاناة أحد الزوجين من الشعور بالوحدة والنقص بالعاطفة عاجلًا أم آجلًا.- الزواج الذي يحاول خلاله الزوجان التعايش مع الاتحاد والحرية على حد سواء، أي أنهما يتحدان مع احترام ذاتيهما. في البداية، يحترم الزوجان الفروقات بينهما ويرحبان بها، لكنهما ما يلبثان أن يعودا إلى الاتحاد عندما يلاحظان أنهما ضحّيا به. لا يخشى هذا الزوجان الابتعاد عن بعضهما البعض أحيانًا ليسترجعا نفسيهما، ويمكن لأي منهما أن يقوم بالنشاطات التي تفرحه، شرط أن يشارك اكتشافاته أو مشاكله مع الشريك. وهكذا، يتحدان من جديد، ليس على الرغم من الاختلاف، بل بفضله.

لالتقاء في منتصف الطريق وتحقيق الانسجام الحقيقي

أثناء خوض مشاكل الحياة الزوجية، ينبغي أن يحافظ الزوجان دائمًا على هاتين الحاجتين، ويعودان إلى ما أهملاه لفترة، ويبقيان حرّين لتجنب التضييق على الشريك والشعور بالوحدة. ويتطلب هذا أن يكون كل منهما بالغًا في حبه ويتخلى عن حب المراهقة، ويعرف أنه يستطيع تحمل شيئًا من الوحدة. ويتطلب أيضًا تقديم الحب الحنون والمتعطش للحظات التواصل بين الزوجين.نتطرق إلى المشكلة الجوهرية التي يواجهها كل زوجين، وهي الشعور بالقلق حيال “الروح الواحدة في جسدين”. وكتب الشاعر اللبناني جبران خليل جبران في كتابه “النبي”: “ستظلون معًا إلى الأبد. وستكونون معًا عندما تبدد أيّامكم أجنحة الموت البيضاء. أحبّوا بعضكم بعضًا، ولكن لا تقيّدوا المحبّة بالقيود. قفوا معًا ولكن لا يقرب أحدكم من الآخر كثيرًا: لأنّ عمودي الهيكل يقفان منفصلَين”.

 

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

اخر الاخبار

ما هو مصير زيارة البابا فرنسيس إلى لبنان؟

Published

on

By

لمناسبة انتهاء مهمته في لبنان، زار السفير البابوي المونسنيور جوزف سبيتيري الرابطة المارونية، يرافقه القائم باعمال السفارة الجديد المونسنور جيوفاني بيتييري. وكان في استقباله رئيس الرابطة السفير خليل كرم، واعضاء اللجنة التنفيذية للرابطة، ورؤساؤها السابقون.

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

العثور على جثة المذيعة شيماء جمال داخل فيلا في المنصورية

Published

on

By

عثرت أجهزة الأمن المصرية في ​الجيزة​، على “جثة المذيعة ​شيماء جمال​، مدفونة داخل فيلا ب​المنصورية​، بعد أن ورد بلاغ يفيد بتغيبها منذ نحو 3 أسابيع”.

وذكرت النيابة العامة المصرية، في بيان، أنها “تلقت بلاغًا من عضوٍ بإحدى الجهات القضائية بتغيب زوجته المجني عليها وتدعى شيماء جمال والتي تعمل إعلامية بإحدى القنوات الفضائية بعد اختفائها من أمام مجمع تجاريٍّ بمنطقة أكتوبر دون اتهامه أحدًا بالتسبب في ذلك”.

وأوضحت النيابة أنها “باشرت التحقيقات واستمعت لشهادة ذوي المجني عليها الذين شهدوا باختفائها بعدما كانت برفقة زوجها أمام المجمع التجاري المذكور، وقد ظهرت شواهد في التحقيقات تشكك في صحة بلاغه”.

وأشارت إلى أن “أحد الأشخاص مثل أمس الأحد أمام النيابة العامة وأكد صلته الوطيدة بزوج المجني عليها، وأبدى رغبته في الإدلاء بأقوال حول تورط الزوج الذي أبلغ عن تغيب زوجته في قتلها على إثر خلافات كانت بينهما، مؤكدا مشاهدته ملابسات جريمة القتل وعلمه بمكان دفن جثمانها”.

وأكدت النيابة العامة في بيانها أنه “وإزاء ذلك، ولعضوية زوج المجني عليها بإحدى الجهات القضائية استصدرت النيابة العامة من تلك الجهة إذنًا باتخاذ إجراءات التحقيق ضدَّه بشأن الواقعة المتهم فيها، وبموجبه أمرت النيابة العامة بضبطه وإحضاره”.

وتتبعت النيابة، بحسب البيان، خط سير الجاني في اليوم الذي قرر الشخص الذي مثَلَ أمام النيابة العامة أنه يوم ارتكاب الزوج المتهم واقعة القتل، وضبطت أدلة ترجح صدق روايته، وانتقلت برفقته إلى حيث المكان الذي أرشد عن دفن جثة المجني عليها فيه، فعثرت عليها به، وكان في صحبة النيابة العامة الطبيب الشرعي، حيث اعترف هذا الشخص الذي أرشد عن المكان باشتراكه في ارتكاب الجريمة، وعلى هذا أمرت النيابة العامة بحبسه 4 أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات.

وتلقت أجهزة الأمن، إخطارًا بتغيب مقدمة برنامج “المشاغبة” على إحدى الفضائيات ، وتفحص خط سير المذيعة والاستماع لأقوال أهلها للوقوف على ملابسات اختفائها حتى الآن.

Continue Reading

اخر الاخبار

غريب مش ضاجج الفايسبوك بهل خبر !

Published

on

By

غريب مش ضاجج الفايسبوك  بهل خبر !

توّجت الشابه ساندرا أنطوان سكر من بلدة بشرّي بطلة عالمية في لعبة الفنون القتالية المختلطة (MMA) التي جرت نهائياتها في أمستردام، العاصمة الهولندية.

وفي النهائيات، فازت بجدارة على منافستها الهولندية كالي هامينغ واحتلت المرتبة الأولى عالمياً بهذه اللعبة، وتسلّمت بعد ذلك الميدالية الذهبية ورفعت اسم لبنان عالياً.

Continue Reading
error: Content is protected !!