هل يجب أن يعتذر الأبناء عن جرائم آبائهم؟ - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

هل يجب أن يعتذر الأبناء عن جرائم آبائهم؟

مصدر الصورة Getty Images Image caption الغزو الإسباني للمكسيك طالب الرئيس المكسيكي اليساري، مانويل لوبيز أوبرادور، مؤخرا ملك إسبانيا، فيليبي السادس، بالاعتذار عن الفظائع التي ارتكبها الغزاة الإسبان منذ نحو 500 عام بحق السكان الأصليين في المكسيك. وقد وجه أوبرادور رسالة مماثلة أيضا إلى البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، يدعو فيها الكنيسة إلى الاعتذار عما تعرض…

Published

on

هل يجب أن يعتذر الأبناء عن جرائم آبائهم؟

مصدر الصورة
Getty Images

Image caption

الغزو الإسباني للمكسيك

طالب الرئيس المكسيكي اليساري، مانويل لوبيز أوبرادور، مؤخرا ملك إسبانيا، فيليبي السادس، بالاعتذار عن الفظائع التي ارتكبها الغزاة الإسبان منذ نحو 500 عام بحق السكان الأصليين في المكسيك.

وقد وجه أوبرادور رسالة مماثلة أيضا إلى البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، يدعو فيها الكنيسة إلى الاعتذار عما تعرض له السكان الأصليون.
وقد رفضت إسبانيا الاعتذار، ولم يصدر بعد رد من الفاتيكان، ولكن قبل 3 سنوات كان البابا قد طالب السكان الأصليين بالصفح عن ما حدث.

مصدر الصورة
AFP

Image caption

كان البابا فرنسيس قد طلب من السلكان الأصليين الصفح

وليست هذه المرة الأولى التي تطلب فيها دولة (أو مجموعة من الناس) من دولة الاعتذار عن الماضي الأليم، فهناك قائمة طويلة بذلك وفي ما يلي أبرزها:
الجزائر وفرنسا
في عام 2008 طالب الأمين العام للهيئة التنفيذية لحزب جبهة التحرير الوطني ووزير الدولة الجزائري حينئذ، عبد العزيز بلخادم، فرنسا “بالاعتذار والتعويض عن الجرائم الوحشية والإبادة الجماعية التي ارتكبها الاستعمار الفرنسي طيلة 132 سنة بحق الشعب الجزائري”.
واعتبر في كلمة ألقاها بمناسبة الذكرى الـ55 لاندلاع ثورة التحرير في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني عام 1954 أن “هذا المطلب يكتسب بعدا شعبيا وهو أقوى من أي قرار يتخذه البرلمان الفرنسي لتمجيد الماضي الاستعماري الفرنسي”.
فرنسا “تقر” باستخدام التعذيب خلال حرب استقلال الجزائر
من هم الحركيون الذين كرمهم ماكرون ويعتبرهم الجزائريون خونة؟
7 حقائق عن “الأقدام السوداء”
وأوضح أن “الحقبة التدميرية الاستعمارية كانت بالفعل من أبشع وأصعب الحقب التي عاشها شعبنا إذ تمت إبادة قرى كثيرة عن آخرها وبمن فيها، كما تم نفي الآلاف وقتل الملايين وتشريد النساء والأطفال والشيوخ و تعذيب الأحرار “متسائلا” إن كان في مقدورنا اليوم طي صفحة الماضي استجابة لبعض المطالب بعدما قام الفرنسيون بإصدار قرار يمجد تلك الحقبة الشنيعة”.
وتطلب الجزائر من فرنسا الاعتراف بالجرائم التي نسبت إلى الاستعمار الفرنسي خلال فترة الاستعمار (1830-1962).

مصدر الصورة
Reuters

Image caption

إيمانويل ماركون كان قد وصف احتلال فرنسا للجزائر بأنه جريمة ضد الإنسانية

وكان الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي قد ندد خلال زيارة إلى الجزائر في ديسمبر/كانون الأول عام 2007 بالنظام الاستعماري ولكنه رفض فكرة الاعتذار.
وفي عام 2018 أقر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن بلاده أسست نظاما أدى إلى استخدام التعذيب خلال فترة المقاومة الجزائرية من أجل الاستقلال قبل ستين عاما.
وعلى الرغم من أن جنرالات الجيش الفرنسي كانوا قد أكدوا في السابق أن مناوئيهم قد عذبوا خلال الصراع الذي استمر ثماني سنوات، فإن إقرار ماكرون يعد أول مرة يعترف فيها رئيس فرنسي بأن الدولة سهلت ارتكاب انتهاكات.

مصدر الصورة
AFP

Image caption

الجزائر خضعت للاحتلال الفرنسي بين 1830 و1962

وكان ماكرون قد أثار الجدل في حملته الانتخابية للرئاسة حينما أعلن أن استعمار فرنسا للجزائر كان “جريمة ضد الإنسانية”.
ثم تراجع بعد ذلك عما قاله، ودعا إلى اللجوء إلى أسلوب “اللا إنكار واللا توبة” بشأن تاريخ فرنسا الاستعماري، مضيفا أنه “لا يمكننا أن نظل أسرى للماضي”.
اليابان والصين وكوريا
عبر رئيس الوزارء الياباني شينزو آبي عام 2015 عن “أسى عميق” بشأن الأفعال التي قامت بها بلاده في الحرب العالمية الثانية.
وشدد آبي في بيان أصدره بمناسبة مرور 70 عاما على استسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية على أن الاعتذارات التي قدمتها الحكومات السابقة باقية و”لا تتزعزع” في رد على الاتهامات له من دول الجوار الصيني بمحاولة تخفيف لهجة الاعتذار.
وتعهد آبي بأن اليابان “لن تشن أي حرب ثانية”.

مصدر الصورة
EPA

Image caption

رئيس الوزراء الياباني آبي

وقد ظل جيران اليابان في آسيا، ومن ضمنهم الصين وكوريا الجنوبية، يترقبون عن كثب مضمون هذا الخطاب، وسط مخاوف من أن يقوم آبي بتخفيف تعبيرات اعتذار سابقة قدمتها الحكومة اليابانية.
واعتاد رؤساء الوزراء السابقين أن يقدموا بيانا كل عقد، للاعتذار عن ما قامت به اليابان من أفعال خلال الحرب العالمية الثانية بحق دول مجاورة.
تركيا والأرمن
انتقد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان العريضة التركية التي نشرت على الإنترنت عام 2008 والتي تقدم اعتذارا عن “الكارثة العظمى” التي حدثت في عام 1915، أي المذابح التي جرت للأرمن.
ونشر العريضة نحو 200 أكاديمي وكاتب صحفي تركي أوائل ذلك العام.
وقال أردوغان “أرى أنه من غير المنطقي أن تعتذر دونما داع لذلك”.

مصدر الصورة
EPA

وقتل مئات الآلاف من الأرمن بأيدي العثمانيين الأتراك في عام 1915. وتنفي تركيا أن ذلك يشكل “إبادة جماعية”.
يلدرم: إقرار ألمانيا قانون “إبادة الأرمن” يضر بعلاقاتها مع تركيا
سؤال وجواب: هل كانت هناك عمليات قتل ممنهجة ضد الأرمن؟
وأضاف أردوغان أن العريضة قد تؤدي إلى إثارة الفتنة، واصفا إياها بـ “غير المنطقية” و”الخاطئة”.
ويصف العديد من المؤرخين الدوليين مذابح الأرمن خلال إبعادهم قسريا عن المنطقة، التي تشكل الآن شرقي تركيا، بـ “الإبادة الجماعية”.
وتنفي تركيا ذلك بشدة مجادلة بأن أولئك الذين توفوا كانوا مجرد ضحايا لأحداث الحرب العالمية الأولى، التي مات فيها أيضا الآلاف من الأتراك المسلمين.

مصدر الصورة
AFP

Image caption

يقول الأرمن أن 1.5 مليون أرمني قتلوا ما بين 1915 و1917، عندما كانت الإمبراطورية العثمانية تتهالك

وقال المثقفون الذين نشروا العريضة إنهم يريدون أن يتحدوا الإنكار الرسمي لما حدث، ويفتحوا النقاش في المجتمع التركي حوله.
ألمانيا واليهود وروسيا
في عام 2008 جددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اعتذار بلادها لإسرائيل عن الإبادة الجماعية التي تعرض لها اليهود خلال الحقبة النازية، وقالت إن ألمانيا تشعر بالعار إزاء ذلك الماضي، بحسب صحيفة التلغراف البريطانية.

مصدر الصورة
EPA

Image caption

ميركل

وقالت المستشارة الألمانية إن مقتل 6 ملايين يهودي على يد ألمانيا أصاب الشعب اليهودي وألمانيا والعالم كله بمعاناة لا توصف.
و في عام 2004 اعتذرت ألمانيا للشعب الروسي عما ارتكبه النظام النازي في الحرب العالمية الثانية ضد الشعب الروسي، وجاء الاعتذار على لسان المستشار الألماني السابق، غيرهارد شرودر.
إيطاليا وليبيا
في عام 2008 اعتذر رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني عن ماضي إيطاليا الاستعماري في ليبيا ووقع اتفاقيات لمشاريع استثمارية بقيمة 5 مليار دولار في ليبيا.

مصدر الصورة
PA

Image caption

رئيس الوزراء الإيطالي السابق المثير للجدل سيلفيو برلسكون

قصص أخرى
وفي فبراير/شباط الماضي دعت الأمم المتحدة بلجيكا للاعتذار لشعب الكونغو عن الماضي الاستعماري، مشيرة إلى أن المتحف الإفريقي الحديث في بلجيكا لا يحكي حجم الفظائع التي تعرض لها الأفارقة.
وفي عام 2016 نسبت صحيفة التلغراف البريطانية لمسؤولين هنود رفيعي المستوى القول إنه على بريطانيا الاعتذار عن ماضيها الاستعماري في الهند.
وفي الولايات المتحدة مازال أحفاد العبيد الأفارقة يطالبون بالاعتذار عن ما تعرض له أسلافهم كما يطالبون بتعويض مادي أيضا.
وعندما دعا سكان أستراليا الأصليين الحكومة للاعتذار عن الفظائع التي تعرضوا لها رفض رئيس الوزراء الأسترالي حينئذ جون هاوارد ذلك، قائلا إنه لا يجب محاسبة الجيل الحالي على ممارسات أسلافه.
لكن هناك وجهة نظر أخرى تقول إنه إذا كان الجيل الحالي لم يرتكب الجريمة إلا أنه مازال يقطف ثمارها، والاعتذار قد لا يعني تحمل المسؤولية الأخلاقية فقط بل ربما يكون هناك تعويض مادي.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

اخر الاخبار

السعودية تعلن إحباط محاولة تهريب مخدرات من لبنان.. ما علاقة حزب الله؟

Published

on

By

أعلنت المملكة العربية السعودية، أنّها تمكّنت من إحباط محاولة تهريب مخدرات بحراً من لبنان إلى المملكة عبر نيجيريا، لافتة إلى أنّ المحاولة هي لشبكة إنتاج وتهريب المخدرات مرتبطة بحزب الله.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية “واس” عن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، العقيد طلال الشلهوب، قوله إنّ “المتابعة الأمنية الاستباقية لنشاطات الشبكات الإجرامية التي تمتهن تهريب المخدرات إلى المملكة، أسفرت عن إحباط محاولة إحدى شبكات إنتاج وتهريب المخدرات المرتبطة بتنظيم حزب الله اللبناني الإرهابي، لتهريب 451,807 أقراص “إمفيتامين” إلى المملكة، بحراً من لبنان إلى جمهورية نيجيريا الاتحادية، مخبأة داخل معدات ميكانيكية، حيث تم بالتنسيق مع الجهات النظيرة بجمهورية نيجيريا ضبطها قبل شحنها إلى دولة أخرى وإرسالها إلى المملكة”.

ونوه المتحدث الأمني “بالتعاون الإيجابي للجهات النظيرة بجمهورية نيجيريا الاتحادية في متابعة وضبط المواد المخدرة”، مؤكدا أن “المملكة مستمرة في متابعة النشاطات الإجرامية التي تستهدف أمن المملكة وشبابها بالمخدرات، والتصدي لها وإحباطها، والقبض على المتورطين فيها”.

Continue Reading

اخر الاخبار

المستندات الكامله لانفجار الرابع من اب تجدونها على هذا الموقع ، في سياق زمني بحسب موقع النيترات على المرفأ، او بحسب الشخصيات ، او الادارات والأجهزة والوزرات .

Published

on

By

في تمام الساعة السادسة وثماني دقائق وقع انفجار ضخم في مرفأ بيروت نجم عنه تدمير أجزاء كبيرة من الجزء الشرقي الشمالي لبيروت، وأوقع قرابة 215 ضحية ، أكثر من 7500 ضحية، وتشريد نحو 300000 ألف شخص من سكان العاصمة . تبين أن الانفجار ناجم عن تخزين 2750 طناً من مادة نيترات الأمونيوم التي تستخدم في صناعة المتفجرات لمدة ست سنوات في العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت ، فيما لا تزال الأسباب التي أدت إلى إشتعال الحريق في العنبر غير محددة حتى اللحظة.

Continue Reading

اخر الاخبار

القاضي البيطار: لن أتنحّى… والملف شارف على الإنتهاء

Published

on

By

كتبت نوال نصر في “نداء الوطن”:

365 يوماً على إنفجارٍ لم نتوقع مثله حتى في أشد الكوابيس رعباً. و175 يوماً على 9 شباط، يوم استلم إبن عيدمون القاضي طارق بيطار ملف جريمة مرفأ بيروت من سلفه القاضي فادي صوان. لم يحسده أحد. فالمهمة تبدو، لمن يعرف لبنان و”فجور” كثير من سياسيي لبنان، مستحيلة. لكنه، وهو القائل في البداية: أبعدوا عني هذا الكأس”، عاد وتجرعه باسمِ تحقيق العدالة اللبنانية. فهل سيتمكن من فرض العدالة؟ هل في الكأس سمّ؟ كل الشعب قال له: “معك”. فهل يكفي الدعم الشعبي ليعبر “الأفخاخ” ويتابع وهو العامل بمقولة: إما أن أنجح وإما أن أنجح؟

ليس سهلاً أن يجد قاض شاب، في السابعة والأربعين، نفسه في مواجهة “الغيلان” الكثيرة المحيطة بملفٍ شائك ملقى على منكبيه ويظل يقول: “العدالة ثمينة جداً حتى ولو كلفت غالياً”. هو اليوم، بحسب عارفيه، لا يأكل طوال النهار ولا يشرب “فالعمل كثير. وهو يعاني، لكثرة جلوسه الطويل للقراءة في الأوراق والمستندات، آلاماً مبرحة في الظهر. إنه كمن يمشي وحيداً في البرية ومعه أربعة مساعدين فقط، أربعتهم دخلوا السلــك القضائي حديثاً.

يجهل عارفوه إذا كانت “الإنسانية” الفائضة فيه تفيده أم لا لكنهم يذكرون أنه من المؤمنين تماماً بعدم إمكانية “أن يكون المرء عادلاً ما لم يكن إنساناً”. هو يحفظ أسماء قتلى الإنفجار واحداً واحداً. ويتابع، من بعيد الى بعيد، ودائماً بحسب معارفه، أحوال أهلهم. تزوج عن حبٍّ من جارة بلدة عيدمون جولي حاكمه (إبنة القبيات) ورزقا بولدين هما كريستينا (13 عاماً) وإيلي (9 سنوات). كريستيل العضم التي قتلت في الإنفجار إسمها يكاد لا يغيب عن باله. إسمها يشبه قليلاً إسم إبنته. أسماء أخرى لا تغيب عن باله: الياس، ألكسندرا، إسحق. هم أطفال اعتقدوا أنهم في أكثر الأمكنة أماناً. في منازلهم.

هو إبن فايز البيطار، الذي أنجب خمسة أولاد، كبروا في طرابلس، في بيئة متواضعة، وأورث أولاده الخمسة “الإنسانية ثم الإنسانية ثم الإنسانية”. لسنا نبالغ في ذلك. فكل من يعرفونه يُجمعون على هذه السمة التي فيه. كثيرون يسألونه: غريبٌ ألا تُستفزّ من كل ما تتعرض له؟ ووحدها إبتسامته الهادئة تجيب هؤلاء.

هو لا يُستفزّ لكنه يشعر بالغبن أحياناً. وهذا ما مرّ فيه حين سمع أنه التقى سليم جريصاتي في القصر الجمهوري. هو يسمع “فبركات” كثيرة عنه فهل يردّ أو لا يرد؟ يعيش هذا التجاذب لكنه يقرر دائماً ألا ينظر إلا الى الأمام. عارفوه يعرفون أنه لم يزر قصر بعبدا يوماً في حياته. وهو لم يلتقِ يوماً بالرئيس ميشال عون وجهاً لوجه. أما سليم جريصاتي فرآه مرة واحدة يوم عُيّن وزيراً للعدل، في تهنئة عامة. ويُنقل عنه قوله: لم أجتمع بسياسي في حياتي، حتى جبران باسيل الذي قيل في البداية، يوم التشكيلات، أنه محسوب عليه فلم يلتقِ به في حياته ولم يحصل حتى ولو إتصال واحد بين الإثنين. مرّة واحدة فقط حصل، في النيابة العامة في الشمال، إشكال غير مباشر بين الرجلين في ملف. وما عدا ذلك لا شيء بين الطرفين.

هو لا يعرف كيف يُقفل بابه في وجه أحد لكنه يرفض الكلام، في المطلق، في جديد قضية جريمة المرفأ. وموظفو قصر العدل يحكون عن خصاله ويُسهبون. وهو يستقبلهم بالـ”أهلاً وسهلاً” ويرافقهم عند المغادرة الى الباب. قدماه على الأرض. وأكثر المحامين فظاظة إذا سُئل عن القاضي الذي يُفضل لو يحكم في قضية يتولاها لقال: طارق بيطار. وتشرح محامية هذه النقطة بقولها: هو يحترم الجميع. حتى من يمثل أمامه. يُعامل المتهم على أنه بريء الى حين تثبت إدانته. إحدى المرات طلبت إحدى عاملات التنظيف أن تطرح عليه سؤالاًِ فاستقبلها على الباب وجلس معها وشرح لها ما تريد وودعها بابتسامته الهادئة. فخرجت مليئة بفيض من الفرح مرددة أمام جميع من في القصر: الآن علمت سبب تميّز هذا القاضي. هو مستمع جيد جداً. وتعاليمه واضحة: تمرير الملفات يومياً حسب الأولوية التالية: الضباط لهم اولوية وذوي الإحتياجات الخاصة والمحامون الكبار في العمر والنساء الحوامل. تتذكر إحدى رئيسات القلم أن النقيب عصام كرم كان يُقدم دائماً أمامه محاضرات تبدأ ولا تعود تنتهي. فقامت بإرجاء ملفه قليلاً. وحين رأى كرم سألها: أين ملفه؟ يرفض القاضي بيطار تأمين راحته على راحة الآخرين.

قضية قتل عاصمة

سُئل مرة: أنت تستلم قضية أكبر حتى من قضية إغتيال الرئيس رفيق الحريري فأجاب: أنا أستلم قضيـة قتل عاصمة.

لعالمي يتصل به يومياً. شبكة الـ “سي أن أن” والتلفزيون الفرنسي لكنه يصرّ على عدم الظهور الإعلامي. فالإعلام قد يؤذي أحياناً أكثر مما يفيد. ويُنقل عن مقربين منه أمنيته لو كان يستطيع ان يطل على “المتألمين” من اللبنانيين وكم هم كثيرون ليُعلن تباعاً التطورات في قضية العصر. ويتابع هؤلاء “أن التحقيق قد وصل الى خواتيمه، الى أكثر من 80 في المئة من مساره، وظهرت فيه حقائق كثيرة لجهة أسماء من أتوا بالنيترات ومن أبقوها ومن أخذوا منها وإذا أراد أحد نقل الملف من يده الى “القضاء الدولي” أو أي قاض آخر يكون قد أخذ الملف شبه كامل.

هو انطلق فيه من النقاط الأقل حراجة، التي لا تعيق مساره، ووصل حالياً الى النقاط الشائكة أكثر التي تقتضي إستجواب مسؤولين تحت حجة الحصانة. وهنا تكمن قمة المشكلة في البلد. فالأسماء كثيرة والإعتراضات ستكون أيضاً كثيرة. وكم تمنى لو كان ممكناً تعديل القوانين والسماح لقاضي التحقيق أن يقول كل شيء. وأن يستطيع أن يقدم لأهالي القتلى والمتضررين أجوبة نهائية في 4 آب هذا.

يُنقل عنه انه سيستدعي كل من يرى في إمكانه كشف قطب مخفية في القضية. والأسماء كثيرة. لكن الحصانات تُشكل سدّاً. ولا يمكنه أن يتخطى الحصانة النيابية مثلاً إلا بقرار من المجلس النيابي ضمن دورة إنعقاد المجلس أما بعدها فحديث آخر. الجميع يفترض ان يمثلوا أمامه إذا استدعاهم ووحده رئيس الجمهورية يفترض إذا ارتأى أن يزوره لسؤاله كشاهد. حتى رئيس الحكومة يفترض أن يمثل أمامه إذا استدعاه كمدعى عليه. في كل حال، لا تمرّ أي معلومة أمام قاضي التحقيق ويهملها، بل يعمل على تأكيدها أونفيها بالسير بها. لذا من المفروض ان يستمع الى كل من يرى ضرورة الإستماع إليه. وليس كل من يستدعيه للإستماع له ضلع في الجريمة لكن الإحاطة بالملف كاملاً يقتضي ذلك حتماً. هنا، يُنقل عنه قوله ان المعرفة بوجود النيترات وعدم فعل شيء هو مسوؤلية شخصية.

حين يجلس القاضي على كرسيه يكون ملكاً أما حين يبتعد عنها فهو مجرد “نملة”. هذا ما قاله الى قضاة زاروه. وهو استغرب اليافطات التي ترفع مكتوب عليها “وحدو طارق بياخد بيطارنا” ( بثأرنا) فهو القاضي اللبناني الذي حمل أقسى ملف في تاريخ لبنان وعليه تبيان الحقيقة كاملة. والحقيقة هي التي تأخذ “بالتار”.

تبدلت حياته كثيراً بين قبل واليوم. صحيح أنه لم يتعرض مرة الى تهديد مباشر حتى في أكثر القضايا “الضخمة” التي حكم بها. هنا تتحدث محامية عن إصراره على الجلوس على قوس المحكمة حتى ساعات متقدمة ليلاً من اجل ألّا يبيت “بريء” في السجن. أحد المحامين لامه لأنه أخذ قراراً مشدداً بحق وكيله الذي كان تحت تأثير الكحول فأجابه: لا، هو شرب كأس بيرة واحدة وقتل ضحيته عمداً بسكين مسننة وراح يلبطه بشدة أمام زوجته الملتاعة التي تناديه بالقول: دخلك إرحمه عنده اولاد”. لا يحتمل هذا القاضي التصرفات اللاإنسانية أبداً.

ملفات صعبة

لم تكن حياة القاضي طارق بيطار سهلة أبداً في القضاء. لكن، هذا الملف، ملف جريمة المرفأ، هو أكثر صعوبة. هو سبق وحكم في ملفات إرهابية، في جبل محسن والتبانة وقضية حاموش وقضايا خطف. وأصدر أحكاماً بخمس عشرة سنة سجن. أما قضية الطفلة إيلا طنوس فالحكم فيها، الذي اعترض عليه الأطباء بشدة، فهو راضٍ عنه تماماً. وهو لو عاد الى الوراء لأخذه نفسه. فهذه الطفلة تعرضت لخطأ طبي، هو طبعاً غير مقصود، كمن يصدم إنساناً ربما في الشارع عن غير قصد، لكن الطفلة تستحق تعويضاً عما أصابها. وهو تعويض محق صدر على مستشفيين وطبيبين. لكن مشكلتنا في لبنان أن الطبيب هنا يرفض أن يدفع الى التأمين أكثر من مئة دولار عن الخطأ الطبي في حين يُدفع في الخارج 10 آلاف دولار للتعويض عن أي خطأ مماثل. لفلفة هذه القضية، وأي قضية، محال أمامه. وهو استند الى حكمه على شهادات ثمانية أطباء. وهو لم يُفكر حين أصدر حكمه إلا بإيلّا التي ستعيش طوال العمر حياة ولا أصعب.

صعبٌ على قاض يريد أن يحكم بالعدالة أن ينام. هو كان ينام باكراً، عند التاسعة والنصف مساء ويستيقظ نحو الرابعة والنصف فجراً، لكنه اليوم يكاد لا ينام.

القاضي طارق بيطار الذي رفض إستلام ملف جريمة المرفأ في البدايات، عاد وقبل به بعد تنحي القاضي صوان، ينظر في عيون كل من يقول له: هل تتوقع أن يتركوك تحكم في هذا الملف؟ هو يجيب: من كان الله معه لا يخاف من أحد.

ليس نادماً على استلامه الملف اليوم. وهو لن يتنحى عنه إلا إذا طلبت منه الدولة اللبنانية ذلك. فحق ألكسندرا والياس وإسحق و206 ضحايا أمانة لديه. وهو يقول أمام زواره “رح أعمل الماكسيموم وأشك أن قاضياً أجنبياً سيقوم بما يقوم به قاض لبناني”.

Continue Reading
error: Content is protected !!