وثائقي عن السويديين السود يثير "الرعب" على تويتر - Lebanon news - أخبار لبنان

وثائقي عن السويديين السود يثير “الرعب” على تويتر

وثائقي عن السويديين السود يثير “الرعب” على تويتر

أثار الفيلم الوثائقي الجديد “السويديون الأوائل” ردود فعل عنيفة للغاية قبل بداية بثه، حيث قوبل بموجة من الرفض والخوف عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”. ومن المنتظر أن يبدأ بث الفيلم الوثائقي على التلفزيون السويدي، الأربعاء 20 فبراير، حيث بدأت مؤسسة التلفزيون السويدية “SVT” في الترويج للعرض منذ الأسبوع الماضي.Möt de första svenskarna – SVT Nyheter😂😂😂 https://t.co/qboDVw3V03— Sonny C 🇸🇪🥇 (@StyggeStigge14) February 16, 2019Ikväll gjordes reklam på SVT för faktaserien “De första svenskarna” som har premiär om några dagar. De som kom efter istiden för ca 10 000 år sedan alltså. Några av dem var tydligen mörka med blå ögon. Indoktrineringen fortsätter. Såklart det var afrikaner som kom! @svtpic.twitter.com/j9EoNsvgmJ— Ointressanta Statusuppdateringar (röstar AfS) (@OintressantaS) February 14, 2019So our tax payer funded Swedish state owned TV channel has procued a new special history lesson for us.”Meet the first Swede's”They say that according to DNA tests, the first Swede's had black skin and blue eyes.So the Vikings were African now?https://t.co/F3AZoTIu29— PeterSweden (@PeterSweden7) February 16, 2019وسيعرض الفيلم الوثائقي تكنولوجيا الحمض النووي التي كشفت المزيد عن كيف كانت السويد مأهولة بالسكان السود بعد العصر الجليدي، ويشرح بالتفصيل كيف أن الرواد الأوائل في البلاد كانوا من ذوي البشرة الداكنة ولهم عيون زرقاء اللون، ممن هاجروا من الجنوب.ثم انضمت إليهم بسرعة موجة هجرة أخرى، وهذه المرة من الشرق، حيث وصل عدد من الناس ممن لديهم بشرة فاتحة ومجموعة متنوعة من ألوان العين والشعر.Not as ignorant as those whom Stick their heads in the sand whilst allowing history, culture and heritage to be falsely rewritten to fit some global agenda. Our children's children will be educated on lies!— Darryn Cockaday (@Darryn1972) February 15, 2019'So the Vikings were African now?'https://t.co/NHTCn2kAIy— RT (@RT_com) February 18, 2019ويعتقد أن الشعبين اختلطا بسرعة كبيرة، وأصبح سكان الشمال في نهاية المطاف من ذوي البشرة الفاتحة، وهذا ما أدى إلى تنوع سكان أوروبا في العصر الحجري، وفقا لما يدعيه الفيلم الوثائقي السويدي الجديد. إقرأ المزيد حقيقة العثور على مستوطنة الفايكينغ الغامضة ورأى بعض مستخدمي تويتر أن المعلومات التي تم بثها في الإعلان الترويجي للفيلم الوثائقي ليست إلا نوعا من المؤامرة الهادفة إلى جعل الناس أكثر انفتاحا على الهجرة، حيث كتب أحدهم تعليقا يقول: “التلقين مستمر، وبالطبع هؤلاء الإفريقيون قادمون”.وسرعان ما تحول الرجل ذو البشرة الداكنة الذي ظهر في إعلان الفيلم إلى رمز سخرية عبر تويتر، حيث أعرب المستخدمون بواسطته عن تشكيكهم في مدى صحة المعلومات المذكورة في الفيلم الوثائقي، متهمين قناة “SVT” بالدعاية المتعمدة بهدف تبييض الهجرة الجماعية الحالية التي تشهدها البلاد، بالاعتماد على طرق متنوعة، حتى أنها قد تصل حد “العنصرية ضد السويديين”، وهذا ما يثير الخوف والرعب في نفوس سكان البلاد بشأن واقع الهجرة، وفقا لعدد من المستخدمين.المصدر: RT

leave a reply