وزراء في الحكومة اللبنانية يصفون زيارة زملاء لهم لسوريا بالٰـ"العمل الشيطاني" - Lebanon news - أخبار لبنان

وزراء في الحكومة اللبنانية يصفون زيارة زملاء لهم لسوريا بالٰـ”العمل الشيطاني”

وزراء في الحكومة اللبنانية يصفون زيارة زملاء لهم لسوريا بالٰـ”العمل الشيطاني”

وصف وزراء “القوات اللبنانية” في حكومة سعد الحريري، زيارة زملاء لهم في الحكومة الجديدة لسوريا، ونشاط الأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني السوري بـ”العمل الشيطاني”. إقرأ المزيد لبنان.. توقيف أشخاص اعتدوا على مقر الكتائب وأحرقوا صورة جعجع ووصف الوزير، ريشار قيومجيان، متحدثا باسم وزراء “القوات اللبنانية” في أول جلسة للحكومة الجديدة عقدت أمس الخميس برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، بالٰـ”العمل الشيطاني” قيام الوزير صالح الغريب بزيارة سوريا متخطيا مجلس الوزراء وبيانه الوزاري، وما شهده من نصري خوري الأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني السوري على الشاشات.واعتبر الوزير قيومجيان منظر الأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني – السوري خلال لقائه بوزير شؤون النازحين اللبناني صالح الغريب في دمشق “بالمقزز” و”الشيطاني”وقال: “دخلنا إلى الحكومة بذهنية التعاون والتضامن بين أعضائها، واتفقنا على النأي بالنفس عن الصراعات الخارجية، ونفاجأ قبل الجلسة بتحركات بعض الوزراء باتجاه سوريا. ونحن نقول وبشكل منطقي إن أي خطوة من هذا القبيل يجب أن تبحث في مجلس الوزراء، سواء ذهب الوزير إلى سوريا أو إلى أي مؤتمرات خارجية”. وأيد قيومجيان عودة النازحين السوريين، ولكن ضمن آلية محددة وواضحة.وهنا تدخل رئيس الجمهورية محتجاً، داعياً إلى التمييز بين النأي بالنفس عما يجري في سوريا وعن وجود مليون ونصف مليون نازح سوري على ارضنا. وعلم من مصادر وزارية انه خلال النقاش في موضوع النازحين والعلاقة اللبنانية مع سوريا قال الوزير قيومجيان للرئيس عون: “نسيت شو عملوا فيك السوريين قبل 30 سنة؟”.فرد الرئيس عون:” وما نسيت كمان أن أنتم قصفتم السفارة الفرنسية يوم 13 نوفمبر ولحقتموني لهونيك، ما بدي إرجع للتاريخ ونفتح الماضي”. وضرب عون على الطاولة بقوة وقال: “أنا قاتلت السوري وواجهت الموت ولا أحد يمكنه المزايدة في هذا الإطار، وملف النازحين لا يمكن أن أتحمله”، مذكراً الجميع بالوجود الفلسطيني في البلاد. وتساءل “لماذا لا يتواصل لبنان مع دمشق، بينما تسعى كل الدول للتواصل مع النظام هناك”.وتابع عون: “النأي بالنفس حسب مفهومنا، هو على ما يحصل في سوريا، وليس عن مليون ونصف مليون نازح سوري يعيشون في لبنان”.وقال الرئيس اللبناني: “كلما زارنا وفد أجنبي نسمع إطراء عن اهتمامنا بالنازحين إلى درجة أني قلت مرة لهم “رح نصير نحنا النازحين… ما بقا فينا نقعد ببلدنا وكل شبابنا عم يسافروا”.وعلم من مصادر وزارية أن الوزيرة مي شدياق عن القوات اللبنانية، تدخلت وسألت: “ولكن هل النظام السوري يريد العودة فعلاً؟ هذا النظام أدرج رئيس حكومتنا وقادة لبنانيين على لائحة الإرهاب”.وسألت: “اين التضامن الحكومي واحترام مجلس الوزراء بأخذ الأذونات بالسفر؟”.ورد الوزير الغريب قائلا إنه “يرفض حملة التهويل. فإعادة النازحين لا تتعارض مع النأي بالنفس، وهو لم يذهب لفرض أمر واقع بل لوضع مصلحة لبنان فوق كل اعتبار”.التوصيف الشيطاني ،احتج عليه الوزير علي حسن خليل (حركة أمل) الذي رفض العودة إلى لغة السنوات الماضية وقال: “موقفنا هو بضرورة توسيع العلاقات مع سوريا إلى أقصى الدرجات لمصلحة لبنان أولاً”.وتدخل وزير الشباب والرياضة، ممثل حزب الله في الحكومة، محمد فنيش، قائلاً: من حقنا أن نذهب إلى سوريا، ولا احد يمكنه أن يمنعنا من ذلك ومن غير المسموح العودة إلى لغة الشياطين.المصدر: OTV+ النهار

leave a reply