Connect with us
[adrotate group="1"]

اخر الاخبار

وفاة عبد الله محمد مرسي بين نظرية المؤامرة والاستغلال السياسي

لاقت وفاة عبد الله مرسي نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي إثر أزمة قلبية مفاجئة تفاعلا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي إذ تأتي بعد 3 أشهر فقط من وفاة والده. #عبدالله_محمد_مرسي مصدر الصورة Getty Images Image caption في عام 2014 ألقت الشرطة المصرية القبض على عبدالله بتهمة حيازة المخدرات وتصدر هاشتاج #عبدالله_محمد_مرسي مواقع التواصل الاجتماعي…

Published

on

وفاة عبد الله محمد مرسي بين نظرية المؤامرة والاستغلال السياسي

لاقت وفاة عبد الله مرسي نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي إثر أزمة قلبية مفاجئة تفاعلا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي إذ تأتي بعد 3 أشهر فقط من وفاة والده.
#عبدالله_محمد_مرسي

مصدر الصورة
Getty Images

Image caption

في عام 2014 ألقت الشرطة المصرية القبض على عبدالله بتهمة حيازة المخدرات

وتصدر هاشتاج #عبدالله_محمد_مرسي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر وعدد من الدول العربية حاصدا أكثر من 30 ألف تغريدة.
وتفاعل ناشطون مع منشورات سابقة لعبد الله مرسي وبالأخص تعليق كان قد نشره بعد نحو شهر من وفاة والده، عَبر فيه عن حزنه وألمه الشديدين لفقد والده متمنيا اللحاق به قريبا، وأرفق الناشطون المنشور بتعليق “نعى نفسه حين نعى أباه”.

كما نعى عبد الله شخصيات عديدة من بينها عبدالله العودة نجل الداعية السعودي المعتقل سلمان العودة.

أما خديجة جنكيز خطيبة الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي فوصفت عبدالله بالشهيد.

وروى الناشط الحقوقي المصري الأمريكي محمد سلطان في تغريدة مساعدة عبد الله له عندما كانا سويا في سجن طره ولاقت التغريدة تفاعلا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
يذكر أن الشرطة المصرية كانت قد اعتقلت محمد سلطان بعد فض اعتصام رابعة العدوية في 14 أغسطس/آب 2013 وأفرج عنه في مايو/أيار 2015.

اهمل تويتر الرسالة التي بعث بها @soltanlife

كان في الزنزانة المجاورة لي في سجن الليمان طره ٨ أشهر من يوم وصوله حتى يوم رحيلي.
كان يأتي كل يوم لزنزاتي ليؤانسني ويشد من أزري.
كان يُسرع إلى زنزانتي ليحملني من فرشي الى كرسيَّ المتحرك يوم الزيارة.
صديقي جدع وبألف راجل رغم سنه.
عن عبدالله مرسي أتحدث. إنا لله وإنا إليه راجعون pic.twitter.com/q9OgOhLFte— Mohamed Soltan | محمد سلطان (@soltanlife) ٤ سبتمبر ٢٠١٩

نهاية تويتر الرسالة التي بعث بها @soltanlife

مطالبة بالتحقيق
وطالب بعض المغردين بإجراء تحقيق في وفاة عبدالله التي وصفوها بأنها “غير طبيعية”.
وفي هذا السياق كتب محمد الجمالي: “من الضروري فتح تحقيق في #وفاة_عبدالله_مرسي “.

ووافقته رنا الرأي قائلة: “هو أنا الوحيدة إللي أثار شكها موت عبدالله محمد مرسي ولا في غيري يا ناس أحسه انقتل”.

لا للاستغلال
وفي المقابل، رفض آخرون استغلال حادثة وفاة عبدالله سياسيا.
فكتب ممتاز أحمد: “سوف يتاجر الإخوان بموته ويقولون استشهد كمدا وحزنا على استشهاد أبيه لا شماتة في الموت”.

اهمل تويتر الرسالة التي بعث بها @momtazahmed14

توفي عبدالله محمد مرسي العياط سوف يتاجر الاخوان بموته و يقولون استشهد كمدا و حزنا علي استشهاد ابيه لا شماتة في الموت تعلمنا ذلك من ديننا الحنيف ولكن الاخوان لا يفعلون نفس الشئ— momtaz ahmed (@momtazahmed14) ٤ سبتمبر ٢٠١٩

نهاية تويتر الرسالة التي بعث بها @momtazahmed14

محمد يوسف رفض تحميل الموضوع أكبر من حجمه قائلا: “توفي شاب إثر أزمه قلبيه ليه كم الصعبنيات ده لا مات في تفجير ولا وهو بيدافع عن بلده وارضه”.

أما مصطفى عثمان فطالب بالابتعاد عن نظريات المؤامرات: “الرجل توفاه الله وبات في دار الحق وعند الله تجتمع الخصوم بلاش جو المؤامرات”.

اهمل تويتر الرسالة التي بعث بها @mustafa88884

#عبدالله_محمد_مرسيربنايرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناتهبس الناس تبطل متاجره بيه وبموتهاللي موقفش واللي وقف معاه واللي حبه واللي محبوش، الرجل توفاه الله وبات في دار الحق وعند الله تجتمع الخصومبلاش جو المؤامرات ومصمصة الشايف وجو التخوين واللي يتعاطف واللي يشتمارتقوا يرحمكم الله— ??mustafa osman (@mustafa88884) ٥ سبتمبر ٢٠١٩

نهاية تويتر الرسالة التي بعث بها @mustafa88884

وجاءت وفاة عبد الله بعد أشهر من وفاة والده محمد مرسي، في 17 يونيو/حزيران، الذي سقط ميتا في قاعة المحكمة أثناء محاكمته في قضية التخابر مع قطر.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

اخر الاخبار

ما أهداف زيارة روسية الى بيروت؟!

Published

on

By

كتبت وكالة “المركزية”:
 
صحيح أن الإعلان عن النتيجة الاولى من بنود المبادرة الفرنسية تأجّل إلى بعد غد الخميس بفعل عراقيل فرضتها قوى في الداخل، إلا أن المعروف أن المبادرة دولية، تحديداً أوروبية – أميركية، بقيادة فرنسية ونجاحها مرتبط بتشكيل حكومة حيادية من اختصاصيين قادرة على تحقيق الإصلاحات المطلوبة دولياً لانتشال لبنان من أسوأ أزمة اقتصادية ومالية في تاريخه. فكارثة المرفأ أعادت المجتمع الغربي إلى الساحة المحلية وسط شبه انكفاء عربي، في انتظار أن تتوضح الصورة إقليمياً ومحلياً بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، لكن أين يقف الروس من هذه المبادرة، خصوصاً وأن التطورات في الساحتين اللبنانية والسورية مرتبطة ببعضها إلى حدّ كبير؟
أوساط مطّلعة عن كثب على المواقف الروسية كشفت لـ “المركزية” أن التواصل قائم بين الروس والفرنسيين، وتم الإعلان عن الاتصال الهاتفي بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الروسي فلاديمير بوتين. موسكو تدعم المبادرة الفرنسية وتقف إلى جانبها، كونها تسعى إلى إرساء الاستقرار في لبنان على مختلف الصعد لا سيّما السياسية والأمنية والاقتصادية، وتحقيق ذلك يهمّ الروس جدّاً إذ إنه ينسحب على سوريا ويحسّن وضعها، دائماً وفق الأوساط.

وأكّدت أن موسكو تبغي أن تتشكل حكومة تتمكن من الحصول على ثقة المجتمع الدولي ورضاه، أي فتح قنوات المساعدات المالية، لأنها تعلم جيّداً أن من دون الدعم الخارجي لبنان عاجز عن الاستمرار، في حين أن المساعدات مشروطة بتشكيل حكومة حيادية، أعضاؤها من الاختصاصيين، وقادرة على إنجاز الإصلاحات المطلوبة من المجتمع الدولي. ورأت المصادر أن من هنا يفسّر اهتمام روسيا الشديد بلبنان، لأن تحسّن الوضع الاقتصادي اللبناني يؤثر إيجابيّاً ومباشرةً على سوريا، كون الأزمة فيها زادت أضعافا مع احتدام الأزمة في بيروت. إلى ذلك، نجاح المبادرة الفرنسية يسهّل عودة النازحين السوريين وهذا ما يهمّ الروس، من دون أن ننسى تركيز موسكو على الوضع الأمني لبنانياً، وتخوّفهم من الإنفلات الذي يؤدي إلى عودة التطرف إلى الواجهة وانعكاسه سلباً على الداخل السوري، ما يعني أن المخيمات التي تضمّ مليونا ونصف مليون نازح سوري لن تكون بعيدة من تداعيات أي تصعيد مذهبي، تحديداً سني – شيعي، مع تدخل خارجي يمكن ان يعزز الحرب أو المواجهات المذهبية، وهذه النقطة شديدة الحساسية بالنسبة إلى المسؤولين الروس، حيث أن التوتر المذهبي وتفاقم الوضع الاقتصادي سيؤديان إلى تفلت الوضع الأمني، من هنا يأتي حرصهم على تشكيل حكومة قادرة على رفع اليد عن مساعدات خارجية تنعش الاقتصاد وتبعد إمكانية الخلل الأمني، وفق ما أوضحته المصادر عينها.
وعن الأسلوب المتّبع من روسيا للدفع في اتّجاه تحقيق المبادرة الفرنسية، لفتت إلى أنها تتواصل مع مختلف القوى السياسية المحلية، إلا أنّها لا تضغط مباشرةً بل تترك الدور لباريس، كون موسكو غير مؤهلة حالياً لتأدية أي دور أساسي على الساحة الداخلية، نظراً إلى ارتباط ذلك بضرورة تقديم الدعم المالي في حين أن لا إمكانيات لديها. وتطلب في السياق من كلّ الأطراف تقديم تنازلات في سبيل البلد، مع تقديرها تلك المقدّمة من رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، حيث كان من المفترض أن يكون هو الرئيس المكلّف لكنه رشّح شخصا محايدا سعياً منهم لتحسن الوضع محلياً. وفي الإطار، توقّعت مصادر معنية عبر “المركزية” زيارة موفد روسي إلى لبنان الشهر المقبل.

Continue Reading

اخر الاخبار

عملية احتيال يتعرّض لها المستوردون اللبنانيون

Published

on

By

عملية احتيال يتعرّض لها المستوردون اللبنانيون بغياب القضاء عن بعض شركات الشحن منها “MSC” و “maersk”، والتي تفرض عليهم دفع رسوم التخزين و”tva” في المرفأ بالدولار، في حين أن الشركتين المذكورتين تدفعان بالليرة اللبنانية لهيئة إدارة واستثمار مرفأ بيروت،كما ان شركات الشحن الاخرى تستوفي المبالغ المتوجبة بالليرة اللبنانية.

ويرى مراقبون، انه يتوجب على “النيابة العامة المالية او مدعي عام بيروت التّدخل لوقف عملية النصب الجارية”.
والجدير ذكره، ان تلك الرسوم ناتجة عن التأخير في التخزين بسبب الانفجار الذي وقع في الرابع من آب واحد اسبابه اهمال ادارة المرفأ نفسها.

Continue Reading

اخر الاخبار

رياض طوق يواجه شكوى برّي غدًا… وتحرك مرتقب!

Published

on

By

في بلد الحريات أصبح قول الحقيقة جرماً يعاقب عليه القانون, وقُلبت الموازين وباتت الجرأة في كشف الفاسدين تُقابل بالقمع عوض محاسبتهم وانصاف المظلومين!

يَمثل الاعلامي رياض طوق صباح غد الثلاثاء في قصر العدل، ليدفع ثمن جرأته المعهودة ومواقفه وذلك بعد شكوى تقدم بها المحامي الدكتور علي رحال، بوكالته عن الرئيس نبيه برّي ضد طوق وضيوفه الاعلامية ديما صادق والناشط السياسي فاروق يعقوب، على خلفية ما ورد في احدى حلقات برنامج “باسم الشعب” من معلومات حول قيام عناصر من شرطة المجلس النيابي باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

وبعنوان “وجوههم معروفة، أفعالهم موثقة، عنفهم منظم، رصاصهم في اجسادنا، بنادقهم في عيوننا، لكنهم يخشون الكلمة…كلنا سوا مع الاعلامي رياض طوق ورفاقه سنقول لا لكم الافواه سننتصر لعيون رفاقنا”، أُطلقت دعوات تضامن واسعة مع الاعلامي طوق، لحقوقيين واعلاميين ومحامين وناشطين من أجل الحرية منهم “انا خط احمر” و “عامية ١٧ تشرين” و “انا القرار” و “اعلامين من اجل الحرية” وحضور لـ”اطباء الثورة” ممَن عُرفوا بـ “القمصان البيض” ودعوات الى التجمع امام قصر العدل غداً الساعة العاشرة.


والجدير ذكره، أن الوقفة غدًا لن تكون للتضامن مع حرية الاعلام عمومًا وطوق خصوصًا، بل ستكون وقفة للتنديد بتصرفات حرس مجلس النواب “غير المسؤولة” تجاه الشعب اللبناني المنتفض.

هذا وكتب طوق في تغريدة على حسابه عبر “تويتر”، “لم أكن أعرف أنه سيتم محاسبتي قضائياً يوم طالبنا في باسم الشعب بمحاسبة عناصر حرس مجلس النواب الذين أطلقوا الرصاص الحيّ على المتظاهرين”.

واضاف، “وها انا غداً سأمثل مع ديما صادق وفاروق يعقوب أمام القضاء لمحاسبتنا لأننا طالبنا بالمحاسبة. غداً سألتزم الصمت إلى حين محاسبة المعتدين الحقيقيين”.

والسؤال، هل اتّخذ القانون صفة مُناصر الظالم والاستقواء على الشعب المنتفض في وجه تجار السياسة؟ وهل انعدمت حرية الاعلام لصالح استباحة؟

Continue Reading
error: Content is protected !!