وفاة "مفسر أحلام" أسامة بن لادن - Lebanon news - أخبار لبنان

وفاة “مفسر أحلام” أسامة بن لادن

نعى هاني السباعي، الموالي لتنظيم “القاعدة” في بريطانيا، أكرم هريدي، أحد قيادات تنظيم الجهاد المصري، الذي وافته المنية أمس بالقاهرة.
ويعتبر أكرم هريدي، الملقب بـ”أبو معاذ”، من الجيل الأول الذي شارك في تأسيس المعسكرات الجهادية بأفغانستان وباكستان مع أسامة بن لادن، وكان مقرباً بشدة من علي أمين الرشيدي المكنى بـ”أبو عبيد البنشيري”، القائد العسكري لتنظيم القاعدة وصبحي محمد أبو ستة، الملقب بـ”أبو حفص المصري”.
وأشارت المصادر الجهادية، أن أكرم هريدي، كان من ضمن المجموعة التي حضرت الاجتماع التأسيسي لتنظيم “القاعدة”، وأنه تولى مسؤول اللجنة السياسية في تنظيم “القاعدة”، كما أنه عمل مستشاراً لـ”أسامة بن دلان”، في الشؤون السياسية.
وأوضحت المصادر أنه يطلق عليه فارس تفسير أحلام الحركة الجهادية، لما يتمتع به من قدرة فائقة في تفسير الأحلام، مما جعله مرجعية في تأويل الروي الخاصة بقيادات التنظيم خلال تحركاتهم ومعاركهم، ولا سيما بن لادن.
وأكدت المصادر، أن أكرم هريدي، عاش فترة في أفغانستان ثم انتقل إلى السودان، ومنها عاد إلى مصر، وألقي القبض عليه في قضية “العائدون من أفغانستان”، ثم تم الإفراج عنه عقب ثورة كانون الثاني 2011.
وأضافت المصادر الجهادية، أن أكرم هريدي، كان ضمن المجموعة الجهادية الأولى التي تأسست في منطقتي عين شمس والمطرية بمحافظة القاهرة، مع حازم الحسيني، بركات هريدي، محمد عبد الرؤوف نوفل، إسماعيل رفاعي، وألقي القبض عليهم في منتصف الثمانينات من القرن الماضي، في قضايا خاصة بتنظيمات الجهاد المصري.
لكنهم عادوا وتابعوا نشاطهم التكفيري مرة أحرى، عقب الإفراج عنهم، ضد الدولة المصرية، والأجهزة الأمنية، وتمركزوا بمسجد “منشية التحرير”، في منطقة عين شمس، وقاموا بتوزيع منشورات تكفر أجهزة الأمن المصرية، وتجهيز هدم مؤسسات الدولة المصرية.
وفى يوم 12 آب 1988 ، حدث أول صدام بين هذه المجموعة التي قادها أكرم هريدي، وبين أجهزة الأمن المصرية حيث أحرقوا إطارات السيارات، وألقوا كرات اللهب والحجارة على قوات الأمن، التي كانوا يسمونها (جنود فرعون، هامان وجنوده)، وفقا لماً كتبه أمير الجماعة الإسلامية السابق عمر عبد الرحمن في مؤلفاته.

leave a reply