دبي تحتضن مركبة "قرش" ذاتية القيادة آكلة للقمامة - Lebanon news - أخبار لبنان
تكنولوجيا

دبي تحتضن مركبة “قرش” ذاتية القيادة آكلة للقمامة

دبي تحتضن مركبة “قرش” ذاتية القيادة آكلة للقمامة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — عادةً ما يكون مشهد سمكة القرش وهي تسبح بالقرب من الساحل أمراً مقلقاً، ولكن لا داعي من الخوف لدى رؤية هذه المركبة المائية ذاتية القيادة، فهي تأكل القمامة العائمة فحسب!   وطُورت مركبة “WasteShark” من قبل الشركة الهولندية “RanMarine”، وهي تتخذ الطبيعة كمصدر للإلهام بفضل تصميم فم المركبة الذي يحاكي فم القرش الحوت. وتعمل هذه المركبة ذاتية القيادة على جمع القمامة العائمة. وبعد تطويرها في العام 2016، ستبدأ هذه المركبة المائية عملياتها في مرسى دبي في نوفمبر/تشرين الثاني، وذلك بعد عامٍ من تجربتها مع الشركة المحلية المشاركة “Ecocoast”. وتتوفر مركبة “WasteShark”، بنماذج ذاتية التحكم وأخرى بميزة التحكم عن بعد. ويمكنها حمل ما يصل إلى 352 رطلاً من القمامة (159.6 كيلوغراماً)، ويبلغ عمر بطاريتها 16 ساعة. واعتباراً من العام 2016، كان هناك ما يقارب 150 مليون طن متري من البلاستيك في محيطات العالم وفقاً لتقرير صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي. وتتمتع المركبة بالقدرة على جمع بيانات نوعية من الماء والهواء، وتصفية المواد الكيميائية مثل النفط والزرنيخ من الماء، بالإضافة إلى مسح قاع البحر لمعرفة عمقه وملامحه، وذلك بحسب ما قاله أحد المشاركين المؤسسين في شركة “RanMarine”، أوليفر كانينغهام. وتبلغ كلفة المركبة ذات ميزة التحكم عن بعد 17 ألف دولار، وأما النموذج ذاتي القيادة، فتصل كلفته إلى حوالي 23 ألف دولار. وتمتلك شركة “Ecocoast”، التي تتخذ من دبي مقراً لها مركبتي “WasteShark”، وسوف تباشر بتنظيف الواجهات المائية لعملائها بما في ذلك الفنادق، والبلديات، والسلطات البيئية، وفقاً للشريكة المؤسسة دانا ليبارتس. وتجادل ليبارتس بأن تنظيف الممرات المائية ليس لا يستند إلى حل واحد فقط، بل يتطلب مزيجاً من التقنيات الجديدة، والإجراءات الوقائية، وتغيير موقف الأشخاص تجاه رمي النفايات. ولكن ليس الجميع مقتنعاً بقدرات مركبة “WasteShark”، إذ يرى الأستاذ المساعد في علم الأحياء بجامعة نيويورك أبوظبي، جون بيرت، أن حجمها قد يكون مشكلة، وقال: “أعتقد أنها صغيرة نسبياً وسيكون لها تأثير بسيط”. ولذلك، يعتقد بيرت أنه من المحتمل استخدامها على نطاق أوسع. ويُذكر، أن شركة “RanMarine” تعمل على صنع نموذج أكبر من المركبة لاستخدامها في المحيط. وليست “WasteShark” المركبة الوحيدة الموجودة في الإمارات، إذ طورت شركة “Fenbits”، التي تتخذ من الشارقة مقراً لها، مركبة مائية تجمع النفايات تدعى “BluePhin”. وهي تستطيع جمع 770 رطلاً (350 كيلوغراماً) من النفايات خلال ساعتين وفقاً لموقعها الإلكتروني.

Leave a Reply