أحداث فلكية رائعة تنتظرنا من الآن وحتى شهر تموز/يوليو - Lebanon news - أخبار لبنان

أحداث فلكية رائعة تنتظرنا من الآن وحتى شهر تموز/يوليو

أحداث-فلكية-رائعة-تنتظرنا-من-الآن-وحتى-شهر-تموز/يوليو

إن كنت من محبي التحديق في السماء فأنت على الأغلب تعرف بأنه خلال الأشهر القليلة القادمة ستحصل الكثير من الظواهر الفلكية المثيرة للاِهتمام.

اِن كُنتَ تمتلك منظاراً فلكياً، فإَنَّ الأشهر القليلة القادمة هي أفضل الأوقات لاِستخدامه، وعلى الرغم من أننا لن نواجه كسوفاً شمسياً حتى شهر كانون الأولديسمبر (بالاعتماد على موقعك الجغرافي، بالطبع)، إلا أنه باِستطاعتنا أن نلمح خسوفاً قمرياً شبهَ ظلّي وحتى كسوفاً شمسياً حلقياً إن كانت لدينا المعرفة حول الوقت الأمثل للنظر إلى السماء.

فيما يلي ما كتبه موقع skyandtelescope.org الإلكتروني بخصوص الأخسفة القدامة:

الخامس من حزيرانيونيو: خسوف قمري شبه ظلي

لقد مرَّ ما يقربُ النصف عام قبل ان يصطف كل من الشمس، والأرض، والقمر ثانيةً، في هذه المرة سيتموضع القمر في منطقة شبه الظل من كوكب الأرض، حيث سيكون موقع قرص القمر خلال الاصطفاف لنصف المسافة فقط، ولهذا فلن يكون هذا الخسوف جليَّ الحدوث حتى لمن يتابعه. هذا ولن يكون الخسوف المذكور مرئياً في أمريكا الشمالية، بل وبفضل توقيته سيكون مرئياً في أفريقيا، آسيا وأستراليا.

الحادي والعشرون من حزيرانيونيو: كسوف شمسي حلقي

أول حدث للكسوف في عام 2020 سيكون كسوفاً حلقياً ولن يكتمل إلى كسوفٍ تام (حيث ان القطر الظاهري للقمر من الأرض هو بنسبة 99.4% من القطر الظاهري للشمس من الأرض)، وبالتالي فأن عرض المسار الحلقي سيبلغ أقله (21 كيلومتر فقط) في مركزه وأكبره (85 كيلومتر) قرب حافته الغربية في أفريقيا الوسطى، حيث سيتمكن المراقبون من رؤية ظل القمر وهو محاط بدائرة شعاع الشمس في وقت الفجر، وستستمر الظاهرة لاِثنين وثمانين ثانية من الزمن.

سيمر المسار المركزي للكسوف بعد ذلك فوق شبه الجزيرة العربية وباكستان وشمال الهند والتبت وجنوب الصين وتايوان قبل مروره فوق المحيط الهادئ. وفي الوقت الذي تشهد فيه مناطق أكبر من أفريقيا وأوربا الشرقية وأسيا كسوفاً شمسياً جُزئياً في ذلك اليوم، سيكون 11% فقط من قرص الشمس مغطىً كما ستتم رؤيته من روما، ستقفز هذه النسبة الى 73% في الرياض و 65% في كالكوتا و 49% في بيكين. وسيقدم خبير الكسوف فريد اسيبناك ظروف مشاهدة الكسوف لمئات المدن.

الخامس من تموزيوليو: خسوف قمري شبه ظلي

بعد اسبوعين فقط من الكسوف الشمسي الحلقي في حزيرانيونيو، سيتموضع البدر في منطقة شبه الظل للأرض مرةً ثانية ناتجاً عنه كسوف شبه ظلّي، هذه المرة ستقع مساحة ثلث قرص القمر في منطقة شبه الظل للأرض، وهي مساحة صغيرة للغاية بحيث انَّ الظل الداكن قد لا يكون مرئياً على الإطلاق خلال حدوث الخسوف (في الرابعة والنصف 04:30 بتوقيت غرينيتش).

الجدير بالذكر ان هذا الحدث الفلكي سيكون مرئياً في الولايات المتحدة وشرق كندا وامريكا الجنوبية – ما عدا شمال غرب المحيط الهادئ حيث سيتصادف حدوث الخسوف في تلك المنطقة مع طلوع القمر.

هذا وبالاقتراب من نهاية تموزيوليو، سنشهد مكافأة فلكية مع زخات شُهُب دلتا الدلويات (دلتا اكواريدس)، وتختلف زخة الشهب هذه عن قريبتها ايتا الدلويات (ايتا اكواريدس)، وستبلغ ذروة الزخات خلال يومي 28-29 تموزيوليو ومن الممكن أن تصل شدتها إلى حوالي 20 شهاباً في الساعة.

وقد أعطت وكالة ناسا بعض النصائح لمشاهدة زخات الشهب هذه، حيث أفادت بأن زخات شهب دلتا اكواريدس ستكون أفضل للمشاهدة في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية و الجزء الجنوبي من النصف الشمالي.

جِدْ لنفسك مكاناً بعيداً عن اضواء الشارع و المدينة، أحضر كيس النوم أو الكرسي الخاص بك، واستلقِ على ظهرك وحدّق نحو السماء كاملة، ناظراً

في منتصف المسافة بين خط الأفق وزاوية السمت (زاوية 90) وبزاوية تبلغ 45 درجة من مجموعة الدلو النجمية، فالنظر إلى هذا الجزء من السماء سيُحسن فرصتك في مشاهدة زخة شُهُب دلتا الدلويات (دلتا اكواريدس)، ستتمكن عينيك من التكيف مع الظلمة و البدء برؤية الشُهُب، كُن صبوراً، فالعرض الفلكي سيطول حتى الفجر، وسيكون لديك الكثير من الوقت لاصطياد هذا المشهد.

على الرغم من أن بعض هذه الظواهر الفلكية قد تبدو غير مهمة للبعض، إلّا أنّك ستتحمس لمشاهدتها إن كنت من عشاق التحديق في النجوم، و هي في النهاية ستكون ظواهر تستحق المشاهدة.

أمّأ أنا، فسأكون في الخارج خلال هذه الليالي ناظراً إلى أكبر مساحة من السماء تستطيع عيني استيعابَها. ويجب عليك أن تتذكر بأن الظواهر المذكورة في المقال هي ليست الوحيدة التي ستحصل خلال الأشهر القادمة، فإذا كنت مُهتماً يمكنك البحثُ عن المزيد ممّا تريد النظر إليه في سماء الليل!

leave a reply

*

code

error: Content is protected !!