أحفورة شجرة عملاقة عمرها عشرة ملايين سنة تكشف مفاجآت عن بيئة الأرض آنذاك - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

صحة

أحفورة شجرة عملاقة عمرها عشرة ملايين سنة تكشف مفاجآت عن بيئة الأرض آنذاك

اكتشف الباحثون الذين يعملون في هضبة الأنديز الوسطى (ألتيبلانو Altiplano) في بيرو حفرية شجرة عملاقة مدفونة في السهول، لكن العشرة ملايين سنة من التاريخ الذي تكشف عنه لا يتطابق تمامًا مع ما اعتقدنا أننا نعرفه عن المناخ القديم. تشير الأحفورة إلى أن مناخ أمريكا الجنوبية في التاريخ الذي ماتت فيه هذه الشجرة (بعد منتصف العصر…

Avatar

Published

on

أحفورة-شجرة-عملاقة-عمرها-عشرة-ملايين-سنة-تكشف-مفاجآت-عن-بيئة-الأرض-آنذاك

اكتشف الباحثون الذين يعملون في هضبة الأنديز الوسطى (ألتيبلانو Altiplano) في بيرو حفرية شجرة عملاقة مدفونة في السهول، لكن العشرة ملايين سنة من التاريخ الذي تكشف عنه لا يتطابق تمامًا مع ما اعتقدنا أننا نعرفه عن المناخ القديم.

تشير الأحفورة إلى أن مناخ أمريكا الجنوبية في التاريخ الذي ماتت فيه هذه الشجرة (بعد منتصف العصر النيوجيني) كان أكثر رطوبة بكثير مما اعتقدنا. ويقول الباحثون إن هذا يظهر أهمية استخدام حفريات النباتات لمعرفة كيف تغير مناخ كوكبنا بحدة في الماضي، للتنبؤ بكيف قد يتغيّر مجددًا في المستقبل.

أحفورة الشجرة العملاقة

تقول عالمة الحفريات النباتية palaeobotanist كاميلا مارتينيز Camila Martinez من معهد سميثسونيان للبحوث الاستوائية (STRI) في بنما: «تُظهر هذه الشجرة ومئات الأخشاب الأحفورية وأوراق الشجر وعينات حبوب اللقاح التي جمعناها في البِعثة، أنه عندما كانت هذه النباتات على قيد الحياة، كان النظام البيئي أكثر رطوبة، حتى أكثر رطوبة مما توقعته نماذج الماضي المناخية».

وتضيف أيضًا: «ربما لا يوجد نظام بيئي حالي قابل للمقارنة لأن درجات الحرارة كانت أعلى عندما ترسبت هذه الأحافير قبل عشرة ملايين سنة».

يجب أن يتغير الكثيرفي خلال تلك العشرة ملايين سنة لتتحول المنطقة من نظام بيئي رطب ومتنوع إلى المنطقة القاحلة التي هي عليها الآن، تغيّرٌ ليس أقل من ارتفاع في مستواها من نحو 2000 متر إلى نحو 4000 متر.

تشير الأحافير النباتية المستعادة التي يبلغ عمرها خمسة ملايين سنة إلى أن أغلب التحول قد حدث بحلول ذلك الوقت. إذ تُظهر أدلة من الحشائش والسراخس والأعشاب والشجيرات، ما يشير إلى نظام بيئي يشبه نظام بونا الموجود اليوم (منطقة عشبية طويلة الامتداد في أمريكا الجنوبية) بدلًا من ذلك الذي من الممكن أن يدعم نمو الأشجار الضخمة.

إن هذا لتغيّرٌ سريع في فترة قصيرة نسبةً إلى مقياس تاريخ الأرض، وقد حدث بسبب حركة غلاف الأرض الصخري أسفل أمريكا الجنوبية على مدى ملايين السنين.

يقول عالم الحفريات النباتية كارلوس جاراميلو Carlos Jaramillo من معهد سميثسونيان للبحوث الاستوائية (STRI): «يخبرنا السجل الأحفوري في الإقليم شيئين: تغيَّرَ كلٌ من الارتفاع والغطاء النباتي بشكل كبير في فترة قصيرة نسبيًا، وهذا يدعم الفرضية التي تشير الى أن الزيادة التكتونية لهذه المنطقة حدثت بشكل سريع».

ليس من الواضح تمامًا كيف يأثر تغيّر المناخ المستمر على هضبة الأنديز الوسطى وحوض الأمازون المجاور في السنوات القادمة، بسبب حلقات الارتداد المعقدة التي قد تحدث feedback loops. لكن تُشير النتائج الجديدة إلى أنه في الماضي القديم على الأقل، حدث تغيّر في المناخ والارتفاع جنبًا إلى جنب.

إن الفكرة القائلة إن الزيادة التكتونية ساعدت في تقليل هطول الأمطار وجفاف المنطقة هي تقريبًا عكس الاستنتاجات التي توصلت إليها العديد من الدراسات الأخرى.

من ناحية أخرى فإن عدم وجود اتفاق بين الدراسات يمكن أن يكون مفيدًا كفائدة الانسجام التام، لأن الفجوات تظهر أين يخطئ الخبراء في حساباتهم، وهناك حسابات كثيرة تُجرى لنستطيع النظر إلى الوراء عشرة ملايين سنة.

تقول مارتينيز: «في نهاية هذا القرن، فإن التغييرات في درجة الحرارة وتراكيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي ستقارب -مرة أخرى- الظروف قبل عشرة ملايين سنة».

وتضيف أيضًا: «يساعدنا فهم التناقضات بين النماذج المناخية والبيانات المستندة إلى السجل الأحفوري في توضيح القوى الدافعة التي تتحكم في المناخ الحالي في ألتيبلانو، وبالتالي المناخ عبر قارة أمريكا الجنوبية».

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

أخبار العالم

وزارة الصحة تُعلن: 174 إصابة باليرقان!

P.A.J.S.S.

Published

on

صدر عن المكتب الإعلامي لوزارة الصحة العامة البيان الآتي: “بعد تداول وسائل الإعلام معلومات عن عدد الحالات المصابة باليرقان (إلتهاب الكبد الفيروسي – أ)، تعلن وزارة الصحة العامة أن العدد الفعلي لهذه الإصابات المسجلة منذ بدء انتشار الإلتهاب حتى اليوم يبلغ مئة وأربعًا وسبعين (174) حالة؛ وتذكر الوزارة بأنها واكبت هذا الموضوع منذ ظهوره وأعلنت عن ذلك بشفافية مطلقة، وهي لا تزال تأخذ العينات وتجري التحقيقات اللازمة لتبيان سبب انتشار الإلتهاب الذي لم يحسم بشكل نهائي بعد.

إن وزارة الصحة العامة تدعو المواطنين والمعنيين كافة إلى استقاء المعلومات منها حصرًا، وتعلن أنها ستصدر نشرة يومية عن موضوع اليرقان، كما هو حاصل بالنسبة إلى وباء كورونا، وذلك للإفادة بالمعطيات والأرقام الحقيقية للحالات الموجودة”.

Continue Reading

صحة

أعراض أوميكرون تقسم لثلاث مجموعات: الخفيفة والمتوسطة والشديدة

P.A.J.S.S.

Published

on

ما المجموعات الثلاث التي تقسم لها أعراض سلالة “أوميكرون” (Omicron) المتحورة من فيروس كورونا؟ وطالما أن أوميكرون خفيف فلماذا لا تصاب به حتى تكتسب المناعة؟ وهل تحتاج إلى جرعة منشطة حتى لو أصبت بكوفيد-19 بعد تلقي جرعتين من اللقاح؟ وماذا يقول وزير الصحة الألماني عن التطعيم الإلزامي للتعامل مع كورونا؟

ما المجموعات الثلاث التي تقسم لها أعراض سلالة أوميكرون؟

قدمت مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية في قطر، الأعراض الخفيفة والمتوسطة والشديدة للإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا (كوفيد-19)، والإجراءات التي يُوصى باتباعها.

الأعراض الخفيفة والمتوسطة والشديدة للإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا (كوفيد-19) والإجراءات التي يُوصى باتباعها. مؤسسة الرعاية الصحية الأولية مؤسسة حمد الطبية قطر إنفوغراف انفوغراف

الأعراض الخفيفة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • ارتفاع بسيط في درجة حرارة الجسم
  • سعال جاف
  • حكة أو التهاب في الحلق
  • فقدان حاسة التذوق أو الشم
  • إعياء
  • صداع
  • الغثيان والقيء والإسهال
  • احتقان أو ضغط في الجيوب الأنفية أو سيلان الأنف

الإجراءات اللازمة في حالة الأعراض الخفيفة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • اعزل نفسك
  • تجنب التواصل مع أفراد أسرتك والأفراد الآخرين
  • يمكنك تناول الباراسيتامول لتخفيف حدة الأعراض
  • حافظ على شرب الماء بانتظام
  • تجنب البقاء في السرير لمدة طويلة

الأعراض الخفيفة والمتوسطة والشديدة للإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا (كوفيد-19) والإجراءات التي يُوصى باتباعها. مؤسسة الرعاية الصحية الأولية مؤسسة حمد الطبية قطر إنفوغراف انفوغراف

الأعراض المتوسطة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • حمى شديدة
  • آلام في العضلات
  • ضيق في التنفس عند الحركة مع حدوث تشبع الدم بالأكسجين عند معدل أقل من 94% عند تنفس هواء الغرفة.
  • آلام أسفل الظهر
  • سعال جاف
  • قشعريرة مع شعور مستمر بالرعشة
  • الغثيان والقيء والإسهال

الإجراءات اللازمة في حالة الأعراض المتوسطة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • اعزل نفسك
  • تجنب التواصل مع أفراد أسرتك والأفراد الآخرين
  • يمكنك تناول الباراسيتامول لتخفيف حدة الأعراض
  • حافظ على شرب الماء بانتظام
  • تجنب البقاء في السرير لمدة طويلة
  • إذا كنت تبلغ من العمر 60 عاما أو أكثر أو تعاني من أمراض مزمنة خطيرة مثل السرطان أو قصور القلب أو ضعف في المناعة أو فشل كلوي، فاتصل بخط المساعدة الخاص بمرضى كورونا.

الأعراض الخفيفة والمتوسطة والشديدة للإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا (كوفيد-19) والإجراءات التي يُوصى باتباعها. مؤسسة الرعاية الصحية الأولية مؤسسة حمد الطبية قطر إنفوغراف انفوغراف

الأعراض الشديدة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • ألم في الصدر
  • زرقة في الشفاه أو الوجه
  • الارتباك أو عدم الاستجابة
  • التعب الشديد وآلام الجسم
  • ضيق في التنفس حتى عند عدم بذل أي جهد، مع حدوث تشبع الدم بالأكسجين عند معدل أقل من 94% عند تنفس هواء الغرفة.

الإجراءات اللازمة في حالة الأعراض الشديدة للإصابة بسلالة أوميكرون

يجب على الأفراد الذين يعانون من أعراض شديدة توحي بالإصابة بكوفيد-19 طلب الرعاية الطبية بشكل فوري.

طالما أن أوميكرون خفيف فلماذا لا تصاب به حتى تكتسب المناعة؟

الجواب هو إياك أن تفعل ذلك، وفقا لما كتبت لينا س. وين، أستاذة زائرة في معهد ميلكن للصحة العامة بجامعة جورج واشنطن، في “واشنطن بوست” (washington post).

وقالت وين “لقد سألني الكثير من الناس السؤال نفسه في الأيام الأخيرة: إذا كان أوميكرون هو البديل الأكثر اعتدالًا، والإصابة به توفر مناعة إضافية، فلماذا لا نعرض أنفسنا له ونصاب به؟ حتى الأفراد الذين كانوا حذرين في السابق يتساءلون هل ينبغي عليهم تعريض أنفسهم عمدًا لأوميكرون؟ إذا كانوا سيصابون بفيروس كورونا عاجلا أم آجلاً، فلماذا لا يحصلون عليه الآن؟”.

وشرحت “أتفهم ضجر الناس من الوباء، وما زلت أعتقد أنه لا ينبغي فرض قيود على التطعيم. لكن فيما يلي 4 أسباب تجعل الناس لا يحاولون عمدًا أن يصابوا بفيروس كورونا”، وهي:

المستشفيات ممتلئة

صحيح أن أوميكرون أخف من المتغيرات السابقة. الغالبية العظمى من الأشخاص الملقحين والمعززين لن ينتهي بهم الأمر إلى المستشفى إذا أصيبوا. لكن البعض سيصاب بمرض شديد. المستشفيات مملوءة بأكثر من طاقتها الاستيعابية في أجزاء كثيرة من الولايت المتحدة. وقد تجاوزت حالات دخول المستشفيات من كوفيد -19 الذروة السابقة في الشتاء الماضي. إذا كنت مريضًا بما يكفي لتحتاج إلى رعاية، فقد تضطر إلى الانتظار لساعات في غرفة الطوارئ لتلقي العلاج، ثم قضاء أيام في غرفة الطوارئ في انتظار سرير المستشفى.

لا أحد يريد مثل هذا التأخير في علاجهم الطبي. يجب أيضا أن نكون قلقين جدا بشأن التأثير على نظام الرعاية الصحية لدينا. قد يكون أوميكرون أقل شدة، خاصة للملقحين، لكن الحجم الهائل للعدوى يكتسح مستشفياتنا مرة أخرى. حان الوقت الآن للتخلص من الضغط على مستشفياتنا، وليس إضافة المزيد من الضغط.

Continue Reading

صحة

كيمياء البرغل و كيمياء الارز

Avatar

Published

on

By

لفرق بين الرز والبرغل هو كالفرق بين السماء والأرض
بينما الرز خال كليا من اي فائدة وما هو إلا طعام يرفع السكر مثل الصاروخ
فإن البرغل بالعكس تماما فهو طعام خرافي ملئ بالفوائد ولا يرفع السكر لإحتوائه على الألياف التي تخمد نار السكر
دعونا نتعرف على خصائص الاثنين .

البرغل يحتوي كل 100 غم على
بوتاسيوم 574 ملغ
ألياف 26 غم
بروتين 17 غم
فيتامين 6 %25
مغنيسيوم %57
حديد %18

الرز يحتوي كل 100 غم على
بوتاسيوم 55 ملغ
ألياف 0.6 غم
بروتين 4 غم
فيتامين 6 %5
مغنيسيوم %4
حديد %1

بالحقيقة أن الحقائق الغذائية بين الاثنين صادمة فعلا . كل شي غني في البرغل وكل شي فقير في الرز .
نلاحظ الفرق الكبير في كمية البروتين والالياف والحديد الهائلة في البرغل . لاحظ كمية فيتامين B6
في البرغل الكبيرة جدا وهذا الفيتامين يدعم النظام المناعي بشكل هائل . أما المغنيسيوم فهو يدخل في دعم عشرات الانزيمات في الجسم.
فعلا أن البرغل هو كنز مخفي . وهو مسامير الركب كما قالوا
#صحتيفيغذائي

Continue Reading
error: Content is protected !!