إليك 5 تصحيحات لمعلومات ربما أسأت فهمها - Lebanon news - أخبار لبنان

إليك 5 تصحيحات لمعلومات ربما أسأت فهمها

إليك-5-تصحيحات-لمعلومات-ربما-أسأت-فهمها

1- الجاذبية:

لعلك درست أن الأجسام تجذب بعضها البعض حسب كتلتها، ولأصيغها بشكل أفضل: أنت تؤمن أن الجاذبية بين جسمين هي حاصل ضرب كتلتيهما مقسومًا على مربع البعد بين مركزيهما (قانون الجذب العام لنيوتن). وهذا أمرٌ حَسَن إن كنت ما تزال في الثانوية، وان لم تكن كذلك فإليك التفسير الأفضل: تعتمد قوة الجاذبية بين جسمين على كمية الطاقة والزخم والبعد ايضًا (النسبية العامة لآينشتاين).

نتيجة لتفسير آينشتاين صرنا نعلم أن الضوء يتأثر بالجاذبية فينحني عند المرور قرب الكواكب والثقوب السوداء، كما إنه يؤثر عليهم جميعًا ولو قليلاً جدًا، وبالمطلق، كل شيء في الكون ينجذبُ ويَجذب لكن بقوى متفاوتةٍ لا أكثر.

2- السرعة:

على متن قطار يتحرك بسرعة 100 كم في الساعة هناك شاب يتحرك بنفس اتجاه القطار بسرعة 1 كم في الساعة، فكم تبلغ سرعة الشاب بالنسبة الى الأرض؟ فكر جيدًا! إن قلت أن الجواب هو 101 كم/ساعة فانت مخطئ وإن قلت غيرها فأنت كاذب، ببساطة لان هذا ما تعلمناه في المدرسة! لكن الحقيقة أن السرعات لا تجمع جمعًا جبريًا بسيطا فلا نقول إن (السرعة الكلية= السرعة الاولى+ السرعة الثانية) بل الحقيقة أن السرعة هي حاصل مجموع السرعتين مقسوما على (1+ حاصل ضرب السرعتين بالنسبة إلى مربع سرعة الضوء) وبتطبيق المعادلة نجد أن سرعة الشاب تساوي 100.95 كم/ساعة ومع أن هذا الفرق يهمل لصغره لكنه مهمٌ جدًا، إذ لو كانت السرع تجمع جمعًا جبريًا بسيطًا لما استحال الوصول الى سرعة الضوء.

3- لا يمكن تجاوز سرعة الضوء:

في الواقع هذا ليس خطئا لكنه كلام مضلل، الصواب أن تقول “لا يمكن تجاوز سرعة الضوء في الفراغ” لأن الضوء تقل سرعته عند التحرك في وسط مادي (مثل الماء أو الهواء) وهذا ما فعلته العالمة لينا باول إذ سلطت الضوء (حرفيًا لا مجازيًا) على مادة (تكاثف بوز-أينشتاين) -وهي حالة أخرى للمادة وفي الهامش مقال عنها وست غيرها- نتيجة لهذا تباطأت سرعة الضوء من ما يقارب ال300 الف م/ث إلى سرعة بسيطة جدًا بالكاد تنافس سرعة عجلة هوائية تقليدية.

4- لا علاج للسرطان:

هناك الكثير من التجارب الواعدة عن علاج هذا المرض اللعين، لعل أفضلها هو العلاج بالبكتريا (الإيكولاي تحديدًا)، إذ يقوم العلماء ببرمجة الحمض النووي للبكتريا ثم يحقنوها في الجسم لتعمل كحصان طروادة، تقوم البكتريا المعدّلة برصد الخلايا السرطانية عن طريق تفاعلاتها الأيضية إذ إن الخلايا المصابة تستهلك وتنتج بمعدل يختلف عن بقية الخلايا قليلا (كمثال؛ مستوى الحموضة فيها أقل وكذا الأوكسجين) وحين تستقر البكتريا في الخلية المريضة تطرح موادًا تدمّرها، كما أنها مبرمجةٌ بحيث تموت بعد تكاثرها لعدد محدد فلا تضر الجسد، وهذه الطريقة أفضل من جميع الطرق الحالية التي تؤذي الجسم ككل إذ إنها تستهدف الخلايا المصابة فقط.

5- البشر اذكياء:

يعتقد البشر أنهم واعين بما يحيطهم رغم إن عيونهم تبصر دون ال1% من موجات الضوء، وآذانهم تسمع دون ال1% من موجات الصوت، وجميعهم يؤمنون بوجود قوس قزح وهو ليس إلا وهمًا تصنعه مخاريط عيونهم، إنهم يقولون بسكونهم والأرض التي تحتهم تقطع ما يزيد عن مئة الف كيلومتر في الساعة، ورغم إدراكهم المنقوص هذا وقلة معلوماتهم عن الوجود إلا إنهم يتعصبون لآرائهم أيما تعصب، ويعتقدون بكمالهم وهم مؤلفون من ذراتٍ 99% منها فارغ، أضف الى هذا أنهم زائلون ويعلمون هذا علم اليقين ومع هذا تراهم يؤذون بعضهم أشد الأذية، فأخبرني أنت، هل هذا من الذكاء!


المقال الذي ذكرته عن حالات المادة (منشور على موقعنا بجزئين):

  1. الجزء الأول
  2. الجزء الثاني

leave a reply

*

code

error: Content is protected !!