دراسة جديدة تُؤكد أن كوننا يحتضر - Lebanon news - أخبار لبنان

دراسة جديدة تُؤكد أن كوننا يحتضر

دراسة-جديدة-تُؤكد-أن-كوننا-يحتضر

يتتبع العلماء أشعة جاما عبر أنحاء الكون لحساب كل الضوء النجمي الذي تم إنتاجه.

خلال الـ 10.8 مليار عام الماضية تتباطأ ولادة النجوم الجديدة.

الفريق البحثي المعني بالدراسة قام بقياس المعلومات الخاصة ب 739 مركز مجري غير معروف على مدار تسع سنوات.

الأخبار الجيدة هي أن العلماء يعتقدون بأنهم بالفعل مدركين لمقدار ما تم إنتاجه من الضوء النجمي منذ الانفجار العظيم. لكن ماذا عن الأخبار السيئة؟ في الواقع، يبدو أن ذروة إنتاج الضوء النجمي في كوننا قد مضى عليها زمن بعيد ومنذ ذلك الحين يبدو أن كوننا آخذ في الاحتضار. ونلاحظ أنه يوجد تقريبًا نحو سبعة نجوم جديدة تولد كل سنة في زمننا الحالي. لكن هذا لا يعني أن نهاية العالم اقتربت بأي شكل من الأشكال فما زال امامنا مليارات السنين قبل أن تصير النجوم الموجودة حاليا مظلمة وباردة.

حساب الضوء النجمي.

في الثلاثين من نوفمبر وبالتعاون مع «تلسكوب المساحات الكبيرة فيرمي» تم نشر تاريخ ومخزون جديد للضوء الكوني في مجلة “Science”. لكن ما مقدار ما تم إنتاجه تحديدًا من ذلك الأخير؟ في الواقع وبحسب “Science” الرقم هو (4×10 مرفوعة للقوة 84) فوتون. هذا يعني العدد 4 متبوعًا ب 84 صفرًا.

«400000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000فوتون»

صاحب وقائد الدراسة الجديدة ماركو أچيلو، قال أن فريقة كان قادرًا على قياس كل الضوء النجمي الذي قد تم إنتاجه منذ الانفجار العظيم باستخدام تليسكوب فيرمي السابق ذكره.

وهو الأمر الذي لم يقم به أحد من قبل. معظم هذا الضوء قد تم إنتاجه بواسطة النجوم في المجرات كل نجم كان قد وجد أو يوجد في الكون ساهم بمقدار معين في ذلك الانبعاث. وبإمكاننا استخدام تلك البيانات لتعلم كافة التفاصيل عن تكون وتطور النجوم والمجرات.

وقد قام الفريق بدراسة تسع سنوات من المعلومات التي تم جمعها .

هذه الخريطة للكون بأكمله تظهر بوضوح موقع الـ 739 مركو مجري الذي اعتمد عليهم الفريق باستخدام تلسكوب فيرمي، المناطق الأكثر سطوعًا تحتوي على أشعة جاما أكثر من تلك الاقل سطوعًا.

في الوقت التي تدور فيه المجرات حول الثقوب السوداء التي تقع في مراكزها، والتي تقوم بشحن الجزيئات التي تدور قريبا من أفق الحدث محدثةً بذلك مجالات مغناطيسية شديدة القوة والتي بدورها تقوم بتحفيز الجزيئات بشكل أكبر، مما يجعلهم يصدرون إشعاع ذو مستويات عالية من الطاقة.

المجرات كتلك السابق ذكرها تولد الكثير من الضوء داخل مراكزها. يتم الإشارة إلى تلك المجرات بـ(المجرات ذات النواة النشطة) البعض من تلك الاخيرة يبدو أكثر لمعانًا لنا نحن البشر على الأرض من بعضها الآخر ولكن ذلك يرجع إذا ما كان مركز المجرة موجهًا بشكل مباشر لنا أم لا.

المواد التي تنفثها تلك المجرات من مراكزها تسمى بال بلازيرز “Blazars”وتسافر تقريبا بسرعة تقارب سرعة الضوء وخلال تلك المواد النفاثة تقبع أشعة جاما والتي صُمم تلسكوب فيرمي السابق ذكره على اكتشافها

في خلال سفرها في الفضاء تتصادم فوتونات أشعة جاما مع الضوء المتراكم نتيجة تشكل النجوم (EBL) يقول ماركو أچيلو، أن فوتونات أشعة جاما التي تسافر عبر ضباب الضوء النجمي تواجه احتمالية كبيرة بأن يتم امتصاصها.

من خلال قياس كمية فوتونات أشعة جاما التي تم امتصاصها يمكننا قياس كثافة ضباب الضوء النجمي؛ وايضا يمكننا بإضافة دالة الزمن أن نتمكن من قياس كمية الضوء التي وجُدت في المجال الكلي من الطول الموجي.

يشبه الأمر تتبع نهاية قوس قزح وإيجاد الكنز القابع هناك.

عندما نتحدث عن النفاثات المجرية فإنه وبحسب كاتب ومدون ناسا »اقرب مركز مجري نفاث أتى إلينا منذ مئتي مليون عام مضت؛ وقام الضوء المنبعث من الأبعد إلينا بالوصول لنا بعدما قطع رحلة تبلغ 11.6 مليار سنة هذا يعني أنه قد غادر مصدره عندما كان الكون بعمر 2.2 مليار سنة فقط !

باستخدام مراكز المجرات النفاثة المختلفة في المسافات البينية نسبةً للأرض، تمكننا من قياس الضوء النجمي الكلي خلال المراحل الزمنية المختلفة.

وأيضًا قمنا بقياس الضوء النجمي في كل حقبة زمنية (مليار سنة مضت، ملياري سنة، ثلاث مليارات سنة إلخ.. إلي حين نشأة النجوم الأولى)

مصطلح «إحتضار» الكون تم اختياره بسبب حقيقة أن إنتاج النجوم الجديدة آخذ في التراجع وبما أن النجوم تعتبر المسؤول الأول في إعادة تدوير الطاقة والمواد والعناصر التي تغذي كوننا.

نجاتنا في الكون القاسي يعتمد بشكل حرفي على ضوء النجوم وعلى تشكلها وولادتها من جديد. أو كما يقول «ديتر هارتمان» وهو كاتب آخر للدراسة «بدون ضوء النجوم وتطورها لما كان لدينا الآن العناصر الأساسية الضرورية لنشأة الحياة.»

leave a reply

*

code

error: Content is protected !!