رجل فاقد لـ90% من دماغه يتحدى ما اعتقدنا معرفته عن الوعي البشري - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

صحة

رجل فاقد لـ90% من دماغه يتحدى ما اعتقدنا معرفته عن الوعي البشري

رجوعًا الى العام 2007، عندما أفصح العلماء عن قصة رجل فرنسي في الأربعينيات من عمره يشتكي من ألمٍ في ساقهِ. كان هذا الرجل في طفولته يشتكي من نفس الالم كنتيجة لامتلاء تجاويفه الدماغية بالسائل الدماغي الشوكي، لذلك يقرر الاطباء الان بإجراء فحص مسحي دقيق لدماغه لمعرفة ما إذا كانت نفس المشكلة قد عادت من جديد.…

Published

on

رجل-فاقد-لـ90%-من-دماغه-يتحدى-ما-اعتقدنا-معرفته-عن-الوعي-البشري

رجوعًا الى العام 2007، عندما أفصح العلماء عن قصة رجل فرنسي في الأربعينيات من عمره يشتكي من ألمٍ في ساقهِ. كان هذا الرجل في طفولته يشتكي من نفس الالم كنتيجة لامتلاء تجاويفه الدماغية بالسائل الدماغي الشوكي، لذلك يقرر الاطباء الان بإجراء فحص مسحي دقيق لدماغه لمعرفة ما إذا كانت نفس المشكلة قد عادت من جديد. وهنا تأتي المفاجأة باكتشافهم انتفاخ وتورم التجاويف الدماغية لامتلائها بنفس السائل الذي كانوا قد استبدلوه من كافة اجزاء الدماغ باستثناء طبقة لحائيه رقيقة من الاعصاب.

وبمعجزة ما، فإن الرجل لم يعِش حياته بوعيه الكامل فحسب، وانما عاشها برفاهية كعامل مدني يسكن مع زوجته وطفليهٍ بلا أي معوقات تذكر له، غير مبالٍ للتجاويف الحفرية في دماغه، وبهذا فإن قدرته على إداء الوظائف بشكل جيد بالرغم من الحاصل في الاجزاء الرئيسية للدماغ يثير الكثير من التساؤلات والشكوك حول النظريات التي تتكلم عن طريقة عمل الدماغ وآلية الادراك والوعي.

وعلى سبيل المثال، فإن علماء الأعصاب يؤكدون في الغالب بأن منطقة الدماغ التي تدعى بـ (المهاد أو الثلاموس) هي المسؤولة عن الوعي والإدراك عن طريق توصيل الإشارات الحسية الى قشرة الدماغ. استنتجوا ذلك من خلال ملاحظتهم بأن تضرر هذه المنطقة (المهاد) لدى أي شخص تدخله مباشرة في غيبوبة. واستفاد من ذلك أطباء الأعصاب حيث أصبحوا قادرين على إفقاد مريض الصرع وعيه عن طريق معاملة هذه المنطقة من الدماغ كهربائيًا. إضافة الى ذلك أظهر بعض الباحثين إمكانية إفقاد الوعي باستخدام اقطاب كهربائية للتأثير على نشاط المنطقة الدماغية (claustrum).

مهما يكن، فإن كون هذا الرجل واعيًا مع عدم فعالية أي جزء من دماغه سوى منطقة رقيقة جدا من الاعصاب اللحائية يهدم العديد من النظريات المُقَدمة من قبل علماء أعصاب كبار كرَّسوا جهودهم للتوصل الى منبع الوعي ضمن أجزاء الدماغ، وبالتالي، فإن ذلك يُعلِّي من شأن مزاعم بعض الباحثين الذين يزعمون بأن تشريح الدماغ ليس بذلك الأهمية لمعرفة مصدر الوعي، وانما بدلًا من ذلك فببساطة يمكن القول إن الوعي والإدراك يتنامى بتواصل الخلايا العصبية مع بعضها البعض ضمن الدماغ البشري.

للتأكد من هذه المزاعم، أُجريت دراسة لتحليل انماط النشاط العصبي للدماغ، فكانت نتائجها تدعم الافكار التي تقول بأن الخلايا العصبية (العصبونات) نادرًا ما تستخدم الطرق المباشرة السهلة لإرسال الإشارات لبعضها البعض، وانما تستكشف كل الطرق والقنوات الممكنة للتواصل، مكونة شبكة معقدة وسريعة للدفع العصبي. هذه الفكرة هي القاعدة الأساسية للنظرية التي نشرها الباحث (أكسل كليرمانز) والتي أسماها «نظرية اللدونة الجذرية» ويقول فيها بأن تنامي الوعي والادراك ما هو إلا نتيجة لعمليات الانعكاس التي يجريها الدماغ على نفسه متفاعلًا مع محيطه حتى يصبح مدركًا لنفسه.

بلا شك، هنالك الكثير من الأسئلة التي لا تزال بانتظار الاجابة، وكذلك فإن غالبية النظريات التي تختص باكتشاف طبيعة الوعي البشري لاتزال قيد التطوير، لكننا على اقل تقدير عرفنا السبب المَرَضي للآلام المصاحبة لساق الرجل الفرنسي الذي أعاد تفكيرنا عما اعتقدنا معرفته عن آلية الوعي البشري والادراك.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

صحة

«مر شريط حياتي أمام عيني»: تناول طبيب نفسي لغز الاقتراب من الموت

سقط توني كوفي Tony Kofi من الطابق الثالث في سن السادسة عشر، إذ كان يعمل بّناءً متدربًا ويعيش في نوتنغهام Nottingham. رأى شريطًا من المشاهد أمام عينيه وكأن الزمن يمر ببطءٍ شديد. ووصف ما حدث معه قائلًا: «رأيتُ في مخيلتي الكثير والكثير من الأشياء، رأيت أطفالًا لم أنجبهم بعد، وأصدقاءً لم أرهم من قبل لكنهم…

Published

on

By

«مر-شريط-حياتي-أمام-عيني»:-تناول-طبيب-نفسي-لغز-الاقتراب-من-الموت

سقط توني كوفي Tony Kofi من الطابق الثالث في سن السادسة عشر، إذ كان يعمل بّناءً متدربًا ويعيش في نوتنغهام Nottingham. رأى شريطًا من المشاهد أمام عينيه وكأن الزمن يمر ببطءٍ شديد.

ووصف ما حدث معه قائلًا: «رأيتُ في مخيلتي الكثير والكثير من الأشياء، رأيت أطفالًا لم أنجبهم بعد، وأصدقاءً لم أرهم من قبل لكنهم أصدقائي الآن. لكن علق في ذهني أني كنت أعزف على آلة». ثم وقع توني على رأسه فاقدًا وعيه.

عندما وصل إلى المستشفى، أحسَّ وكأنه شخصٌ آخر مختلف ولا يود العودة إلى حياته السابقة. وظلت المشاهد تدور في مخيلته طيلة الأسابيع التالية. شعر وكأنما « يطَّلِعُ على شيء» وأن تلك المشاهد ستحدث معه في المستقبل.

رأى توني بعد حين صورة لساكسفون وعرفه فهو ذات الآلة التي رأى نفسه يعزف عليها، واشترى واحدًا من التعويض الذي حصل عليه عن الحادث. والآن، توني كوفي هو أحد أشهر عازفي موسيقى الجاز في المملكة المتحدة، وقد حاز على جائزة بي بي سي BBC Jaz لمرتين عن عامي 2005 و 2008.

إن كان اعتقاد توني بأنه اطَّلع على مستقبله أمر غير مألوف، فإبلاغ الناس عن مشاهدتهم للقطات من ماضيهم لحظة حدوث الحادث هو أمرٌ غير مألوف على الإطلاق. ومن هنا جاءت عبارة «شريط حياتي يمر أمام عيني».

لكن ما تفسير هذه الظاهرة؟ اقترح الأطباء النفسيون عدة تفسيرات، لكنني أجادل بأن المفتاح لفهم تجربة توني يكمن في تفسير مختلف للزمن بحد ذاته.

عندما يمر شريط حياتك أمام عينيك

منذ ما يزيد عن عقد أُبلِغ عن تجربة مرور شريط الحياة أمام عيني أحدهم. ففي عام 1892، سقط العالم الجيولوجي السويسري ألبرت هيم Albert Heim من منحدرٍ عندما كان يتسلق جبلًا. وكتب في روايته عن الحادثة «وكأني على منصة بعيدة، ومشاهدٌ عديدة من ماضيّ تُعرض».

أما في 2005 كانت تجلس امرأةٌ صغيرة تُدعى جيل هيكس Gill Hicks بجانب أحد القنابل التي تفجرت في مترو أنفاق لندن. وبعد دقائق من الحادث، حامت حول حافة الموت، ووصفته بقولها: «مر شريط حياتي أمام عيني، مومضًا كل مشهد، كل لحظة سعيدة وحزينة، كل ما فعلته وقلته وجربته في حياتي».

وفي بعض الحالات لا يستعرض الناس حياتهم كلها، وإنما فقط مشاهد من تجارب وأحداث لها ذكرى مهمة عندهم.

تفسير استعراض الحياة

المثير للدهشة أن تجربة استعراض الحياة لم تُدرس كثيرًا مع أنها شائعة، وتناولتها عدد قليل من النظريات المبدئية والمبهمة.

على سبيل المثال، اقترح مجموعة من الباحثين الإسرائيليين في 2017 أن أحداث حياتنا موجودة في عقولنا بسلسلة متصلة، وتتقدم إلى الذاكرة في ظروفٍ قاسية من الضغوط النفسية والجسدية.

ونظرية أخرى وضحت أننا عندما نقترب من الموت، تُحمِل ذاكرتنا نفسها فجأةً، وكأنه محتوى الذاكرة المهجور. قد يكون لهذا علاقة «بإزالة الكاف القشري» وهو تعطل للعمليات التنظيمية العادية في الدماغ في المواقف شديدة الخطورة والتوتر مسببًا سلسلة متعاقبة من الانطباعات العقلية.

لكن يُذكر عادةً بأن تجربة استعراض الحياة هي تجربة هادئة ومرتبة، وبذلك هي لا تشبه التسلسل الفوضوي من التجارب المرتبط بإزالة الكاف القشري إطلاقًا. ولم تفسر أي من هذه النظريات كيف يمكن لهذا الكم الهائل من المعلومات، كل أحداث حياة الشخص، في العديد من الحالات أن تظهر في ثواني معدودة وربما أقل من ذلك.

التفكير في الزمن المكاني

وفي تفسيرٍ بديلٍ للتفكير في الوقت بالمعنى المكاني. نظرتنا للزمن عبارة عن سهم ينتقل من الماضي إلى الحاضر فالمستقبل حيث يمكننا الوصول للمستقبل فقط. لكن الفيزياء الحديثة شككت بهذه النظرة الخطية البسيطة للزمن.

وبالفعل تبنَّى بعض خبراء الفيزياء نظرة الزمن المكاني منذ ظهور النظرية النسبية لأينشتاين. وحاججوا ذلك بأننا نعيش في كون كتليٍ ثابت ينتشر فيه الزمن في نوع من البانوراما حيث يتعايش الماضي، والحاضر، والمستقبل في آنٍ واحد.

كما أن الفيزيائية المعاصرة كارلو روفيلي Carlo Rovelli، مؤلفة الكتاب الأكثر مبيعًا ذا أوردر أوف تايم The Order of Time، تبنت وجهة النظر القائلة بأن الزمن الخطي لا يوجد كحقيقة كونية. وهذه الفكرة تعكس وجهة نظر الفيلسوف إيمانويل كينت Immanuel Kant، الذي قال: «إن الزمن ليس ظاهرة حقيقية موضوعية، وإنما من تأليف العقل البشري».

في الكثير من حالات الوعي المتغيرة، يتباطأ الوقت تباطؤً كبيرًا فيبدو وكأن الثواني تطول لدقائق. وهذه سمة شائعة لحالات الطوارئ، وحالات التأمل العميق، وتجارب عقاقير الهلوسة، والحالة التي يكون فيها الرياضي بأقصى طاقته وقدرته الأدائية.

حدود الفهم

لكن ماذا عن رؤية توني كوفي الواضحة عن مستقبله؟ هل حقًا رأى مشاهدًا من مستقبله؟ هل رأى نفسه يعزف الساكسفون لأنه مستعدٌ بطريقةٍ ما لأن يكون موسيقي في المستقبل؟

هناك تفسيرات عادية لتجربة توني، لربما أصبح عازفًا للساكسفون لأنه رأى نفسه يعزف عليه في مخيلته. لكني لا أظن أنه من المحال أن يكون توني قد شاهد أحداث المستقبل.

إن كان الزمن موجود بالمعنى المكاني وأن الزمن هو من تأليف مخيلة البشر، فربما بعض الأحداث المستقبلية ستحدث، كما أن أحداث الماضي ما تزال حاضرة.

من المسلم به أن هذا أمرٌ صعب جدًا، ولماذا يجب أن يكون كل شيء منطقي بالنسبة لنا؟ كما أشرت في كتابٌ سابق، لا بد من وجود أمور من الواقع تتجاوز قدرتنا على فهمها.

وفي النهاية، نحن مجرد حيوانات ذات وعي محدود للواقع. وهذا ينطبق على الزمن أكثر من أي ظاهرةٍ أخرى.

Continue Reading

صحة

تقلبات المزاج ودماغ الأم: التحديات العاطفية للحمل

أنتِ لستِ أُمّاً مجنونة، لأن دوامة العواطف وتقلب المزاج أمر طبيعي في أثناء الحمل. وتحظى التغييرات الجسدية في جسم المرأة أثناء الحمل على إهتمام كبير، بينما لا تحظى التغيرات العاطفية على ذات الاهتمام. وفترة الحمل هي فترة ممتعة ولكنها مرهقة، مما قد يسبب تأجج في المشاعر. أن الصحة الجسدية مهمة، فكذلك الصحة النفسية والعقلية للأم.…

Published

on

By

تقلبات-المزاج-ودماغ-الأم:-التحديات-العاطفية-للحمل

أنتِ لستِ أُمّاً مجنونة، لأن دوامة العواطف وتقلب المزاج أمر طبيعي في أثناء الحمل.

وتحظى التغييرات الجسدية في جسم المرأة أثناء الحمل على إهتمام كبير، بينما لا تحظى التغيرات العاطفية على ذات الاهتمام. وفترة الحمل هي فترة ممتعة ولكنها مرهقة، مما قد يسبب تأجج في المشاعر. أن الصحة الجسدية مهمة، فكذلك الصحة النفسية والعقلية للأم.

وقالت الأستاذة المساعدة والمديرة المشاركة لبرنامج الطب النفسي في الفترة المحيطة بالولادة في كلية الطب بجامعة نورث كارولينا University of North Carolina في تشابل هيل Chapel Hill، الدكتورة ماري كيميل Mary Kimmel: «الحمل هو فترة تحول كبيرة في حياة المرأة، تمر فيه المرأة بمزيج معقد من المشاعر الجيدة أو السيئة»،

ونصحت النساء بأن يكونوا على وعي بأفكارهن ومشاعرهن، وأن يجدوا مكاناً للتحدث عن هذه المشاعر والعمل من خلالها.

هناك سبع مشاعر شائعة جدًا قد تواجهها المرأة قبل وبعد ولادة طفلها:

تقلب المزاج

قد يسبب الحمل دخول المرأة في دوامة من العواطف، سواء وصِفت على أنها تقلب مزاج أو تهيج أو انفعال.

ونُشرت مراجعة عام 2019 في مجلة أركايفز أوف ومن مينتال هيلث Archives of Women’s Mental Journal، ووجدت نسبة عالية من التقلب المزاجي عند النساء الحوامل وبعد الولادة.

أخبرت كيميل موقع لايف ساينس Live Science: «إن الحمل هو مرحلة انتقالية في حياة المرأة، وقد تتأرجح عواطف الشخص صعودًا وهبوطًا في خلال أي مرحلة انتقالية، وعندما تتوقع بعض النساء تغير في مشاعرهن فإنها لا تتغير، لكن المعتاد أن تعاني النساء من تقلبات مزاجية، خاصةً خلال المراحل الأولى والأخيرة من الحمل.

وأكملت كيميل، ليس من الواضح تمامًا السبب وراء هذه التقلبات المزاجية، لأنه يحدث كثير من التغييرات في جسم المرأة وجميعها مرتبطة بمشاعرها، قد يكون أحد الأسباب هو التغيرات في مستويات الهرمون. «فبعض النساء حساسات للتغيرات في الإستروجين بينما تتأثر أخريات بارتفاع مستويات هرمون البروجسترون أو هرمونات التوتر».

الخوف والقلق

على الصعيد البيولوجي، تتهيج أنظمة القلق والخوف في الدماغ في أثناء الحمل.

ومع اقتراب موعد الولادة، قد تخاف المرأة من الشعور بالألم في أثناء المخاض أو تقلق من حدوث خطأ ما أثناء الولادة. وقالت كيميل: «تفقد المرأة قدرتها بالتحكم في الكثير من الأمور خلال الحمل، كما أن الحيرة تأجج الأفكار المخيفة».

وأضافت، يمر الناس بالخوف والقلق لأسباب متعددة، وهي مشاعر طبيعية أثناء الحمل، تساعد هذه المشاعر المرأة على الحفاظ على طفلها والاعتناء به وحمايته بعد الولادة. وأشارت كيميل على المرأة أن التمييز ما إذا كان الخوف ملازم أفكارها أو أنها قادرة على التعامل معه.

أفادت دراسة أجريت عام 2021 في مجلة ميديسسنا كلينيكا Medicina Clinica إلى إزدياد في مستويات الخوف والقلق عند النساء الحوامل أو اللواتي أنجبن في أثناء جائحة كوفيد-19. ووجدت الدراسة أيضًا ازدياد ما يقارب 15٪ من النساء اللواتي عانين من أعراض اكتئاب ما بعد الولادة في أثناء الوباء.

قالت كيميل، ترتفع احتمالية تعرض المرأة للقلق أثناء الحمل في حال أنها قد عانت منه في الماضي، بسبب التوتر المتزايد الذي تتعرض له.

وأظهرت الأبحاث أن قلق الأم أثناء الحمل قد يؤثر على طفلها. وذكرت سابقًا لايف ساينس، أن دراسة أُجريت عام 2013 وجدت أن الأطفال المولودين لأمهات عانين من مستويات عالية من القلق أثناء الحمل لديهم استجابة مناعية ضعيفة للقاحات بعمر ستة أشهر، مقارنةً بالأطفال الذين ولدن لأمهات أكثر استرخاءًا. كما أفادت دراسة نُشرت عام 2020 في مجلة برين أند بيهافيور Brain and behaviour انخفاض قلق الأمومة عند 70 امرأة إيرانية مارست تمارين اليقظة، مثل التأمل أو الاستمتاع باللحظة الحالية. إذ أوصى مؤلفو الدراسة بأن يُضمِّن مقدمو الخدمات الصحية اليقظة في برامج ما قبل الولادة للمساعدة في تقليل قلق الأمومة.

النِسْيان

الضباب العقلي وهفوات الذاكرة العرضية التي تجعل المرأة تفقد مفاتيح وهاتف الخلوي في بعض الأحيان وهذا يوصف بأنه «دماغ الحمل» أو «دماغ الطفل» (يشار إلى هذه الأعراض نفسها باسم دماغ الأم أو النسيان بعد الولادة).

على الرغم من أن الكثيرات اشتكين من هذا الأمر، إلا أن دراسات الذاكرة والتغيرات المعرفية الأخرى أثناء الحمل والأمومة المبكرة أظهرت نتائج مختلطة. حيث اقترحت بعض الأبحاث أن التفكير المشوش والنسيان قبل الولادة وبعدها سببه تقلبات هرمونية، وخاصة مستويات البروجسترون المرتفعة، وربما السبب الحرمان من النوم أو ضغوط التكيف مع التحول الكبير في الحياة.

وكانت جودي باولوسكي Jodi Pawluski، الباحثة المساعدة التي تدرس الصحة العقلية للأمهات في جامعة رين University of Rennes في فرنسا، قد قالت في لقاء سابق مع لايف ساينس: «في هذه الفترة من حياتك يكون دماغك في أكثر مراحل التقلب في خلال سن البلوغ».

وجدت دراسة نُشرت عام 2016 في مجلة نتشر Nature أن الحمل يغير بنية أدمغة النساء وأن هذه التغييرات أستمرت لمدة عامين على الأقل بعد الولادة، لدرجة أن العلماء يستطيعون معرفة ما إذا كانت المرأة حاملًا أو أنجبت مؤخرًا بتصوير دماغها بالرنين المغناطيسي، حيث تتقلص لمادة الرمادية في أدمغتهن، وهي أساسية لمعالجة المعلومات، تمامًا كالحُصين، وهو المنطقة المرتبطة بالذاكرة. إلا أن الباحثين لم يستطيعوا شرح بالضبط ما تشير إليه النتائج التي توصلوا إليها، على الرغم من أنه قد يكون لها آثار في اتخاذ القرار الوالدي فيما بعد.

قالت كيميل، إنه من المنطقي أن لا تتذكر الحامل بعض الأشياء مع كل ما يحدث في جسدها وكل الأفكار التي تدور في ذهنها، وربما الأسباب الأخرى للنسيان قد تكون أن المرأة تعطي الأولوية للأشياء بشكل مختلف وتؤدي عدة مهام في ذات الوقت.

البكاء

قد تجد بعض الحوامل أنفسهن يبكين بشكل غير متوقع في محل تجاري ساذج أو تنفجر دموعهن بعد التقيؤ بسبب غثيان الصباح.

نوهت كيميل إلى إن النساء قد يتكرر بكائهن بسهولة في المراحل الأولى من الأمومة الجديدة لأن هذه التجارب تنطوي على مزيج معقد من المشاعر. فالبكاء هو الطريقة التي يعبرن بها عن عواطفهن، كما أن تذبذب مستويات الهرمون هو عامل في نوبات البكاء.

ووفقًا لمايو كلينيك Mayo Clinic، إذا كانت المرأة تبكي كثيرًا من دون أن تهدأ فربما هذا من أعراض الكآبة، والتي قد تصيب قرابة 7٪ من النساء أثناء الحمل. يعتبر الاكتئاب أثناء الحمل وبعده حالة خطيرة لها عواقب صحية على الأم والطفل. ويحث الأطباء النساء على طلب المساعدة إذا اعتقدن أنهن مصابات بالاكتئاب.

الصورة السلبية للجسد

يصبح بطن الحمل للمرأة أكثر وضوحًا ويزداد وزنها خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل، فتشعر بالاستياء من جسدها ومظهرها، وقد يؤثر ذلك على تقديرها لذاتها. وتتعجب بعض النساء الحوامل من أجسادهن المتغيرة بسرعة وتسعدن بذلك، بينما تقلق أخريات من زيادة الوزن واستعادة قوامهن بعد الولادة.

فسرت كيميل ذلك بأن هذه التغييرات في مظهر المرأة وشكلها وجاذبيتها قد يؤدي إلى مزيج معقد من المشاعر. وعلى الحوامل أن يتقبلن فكرة الحمل وأن أجسادهن تتغير نتيجة لذلك، لكي يتخطوا هذه المخاوف بشأن صورة أجسادهن.

والحديث عن السمنة الذي تدلي به المرأة أو غيرها فتبدأ التعليقات تحط من قدر جسد الحامل وقد تسبب تعليقات أَذَى لها. أُجريت دراسة عام 2020 عن الاستياء من الجسد أثناء الحمل، ونشرت في مجلة أفيكتيف ديس أوردرز Affective Disorders، حيث وجدت أن الحديث عن السمنة يؤثر على شعور النساء تجاه أجسادهن المتغيرة وحالتهن العاطفية أثناء الحمل. وكتب المؤلفون: «تشير النتائج إلى أن النساء يواجهن ضغوطًا اجتماعية ثقافية للنحافة والاستياء من الجسد حتى أثناء الحمل، وأن الانخراط في أحاديث السمنة أثناء الحمل يضر بالصحة العقلية للمرأة، خاصة بالنسبة للشابات».

غريزة التعشيش

قالت كيميل إن هناك أدلة متضاربة بما إذا كانت «غريزة التعشيش» أمرًا واقعيًا أثناء الحمل.

ووضحت إن الأبحاث أظهرت أنه مع اقتراب نهاية الحمل، يرتفع نظام المكافأة في الدماغ استعدادًا لقدوم الطفل، وهذا يساعد في جعل الأبوة والأمومة تجربة مجزية. ويعزز ذلك غريزة التعشيش عند الوالدين.

هناك أيضًا أنشطة واستعدادات اجتماعية للأمومة، مثل حضور حفل استقبال المولود الجديد والعناية بالمنزل وتزيين الحضانة، والتي يمكن أن تساهم جميعها في زيادة الرغبة في «التعشيش». قد تشعر بعض النساء برغبة قوية في الطهي والتنظيف والتنظيم خلال الثلث الثالث من الحمل كطريقة للاستعداد العقلي للتغييرات التي سيحدثها المولود الجديد وهذا يشعر المرأة الحامل بأنها مسيطرة على الوضع.

ومع ذلك، نُشرت مراجعة عام 2020 في مجلة المنتدى الدولي للدراسات النسائية Women’s Studies International Forum، حاججت بأن فكرة التعشيش هي استجابة للقوالب النمطية الجنسانية ومرتبطة بالضغوط الاجتماعية التي تواجهها الأم أثناء الحمل.

الاكتئاب

كان يُعتقد في السابق أن الحمل يقي من الاكتئاب والأمراض النفسية الأخرى بسبب ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين، لكن العلماء يعرفون الآن أن هذا غير صحيح. فمن المرجح أن تصاب الحامل بالاكتئاب أكثر من المرأة التي لم تنجب طفلاً، وفقاً لـجمعية طب الأطفال الكندية Canadian Paediatric Society.

نُشرت دراسة عام 2019 في مجلة أمراض النساء والولادة Obstetrics and Gynecology، وجدت أنه بين عامي 2000 و 2015 زاد معدل الاكتئاب لدى النساء اللائي يدخلن المستشفى أثناء الحمل سبعة أضعاف.

ووفقً لمراجعة نشرتها مجلة بلوس ون PLOS One، إن النساء في البلدان منخفضة الدخل أكثر عرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.

واكتئاب الأمومة، سواء قبل الولادة أو بعدها، له عواقب ملموسة على الطفل. دراسة نُشرت عام 2016 في مجلة تراتنسلاستال سيكايتري Translational Psychiatry وجدت أن البالغين الذين أصيبت أمهاتهم بالاكتئاب أثناء الحمل لديهم مستويات أعلى من بروتين سي التفاعلي، مما يدل على الإصابة بمرض التهابي. بالإضافة إلى ذلك، نُشرت دراسة عام 2018 في بلوس ون وجدت أن الأطفال المولودين لأمهات عانين من الاكتئاب والوحدة أثناء الحمل ازداد خطر إصابتهم بالتهابات الجهاز التنفسي.

قد يحدث الاكتئاب في أي مرحلة من الحمل. تقترح جمعية خيرية لدعم الوالدين والطفل NCT على الحوامل طلب المساعدة إذا كن يعانين من بعض أو كل هذه الأعراض:

  • شعور باليأس.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • قلق غير عادي ومستمر بشأن الولادة وكيفية تربية الطفل.
  • فقدان الاهتمام بنفسك أو بحملك.
  • الشعور بالانفصال العاطفي أو الفراغ أو البكاء أو الغضب أو الانفعال لفترة طويلة من الزمن.
  • القلق المزمن.
  • فقدان الرغبة بممارسة الجنس.

Continue Reading

صحة

إكتشاف جديد قد يحل لغزا عمره 100 عام حول السرطان

يعود الفضل في تصحيح معرفتنا حول استخدام السكريات من قبل الخلايا السرطانية إذ اكتشف الطبيب الألماني اوتو واربورغ الحائز على جائزة نوبل، بأن الخلايا السرطانية لا تستخدم السكريات كالوقود، فبدلًا من حرقها باستخدام الأوكسجين مثل خلايا جسمنا تسلك تلك الخلايا (السرطانية) مسلكًا آخر، وهو التخمر التي تستخدمه ما يدعى بخلايا الخميرة. عملية التخمير المتخصصة هذه…

Published

on

By

إكتشاف-جديد-قد-يحل-لغزا-عمره-100-عام-حول-السرطان

يعود الفضل في تصحيح معرفتنا حول استخدام السكريات من قبل الخلايا السرطانية إذ اكتشف الطبيب الألماني اوتو واربورغ الحائز على جائزة نوبل، بأن الخلايا السرطانية لا تستخدم السكريات كالوقود، فبدلًا من حرقها باستخدام الأوكسجين مثل خلايا جسمنا تسلك تلك الخلايا (السرطانية) مسلكًا آخر، وهو التخمر التي تستخدمه ما يدعى بخلايا الخميرة.

عملية التخمير المتخصصة هذه (المعروفة باسم تأثير واربورغ) سريعة وتفضلها الخلايا السرطانية لإنتاج ATP الذي تستخدمه الخلايا للحصول على الطاقة حتى في الظروف التي يتوفرجةج فيها الأكسجين على الرغم من أنها ليست الطريقة الأكثر فعالية للاستفادة من كل الطاقة المخزنة في جزيئات السكر، مما جعل العلماء في حيرة من أمرهم بسبب هذا السلوك.

وظهرت العديد من الأفكار المقترحة على مر السنين منذ أن صاغ واربورغ هذا المصطلح. كانت إحدى الفرضيات أن الخلايا السرطانية لديها متقدرة (Mitochondria) معيبة (وهي عضية تعد محطة توليد الطاقة في الخلية التي يحرق فيها السكر حرقًا شبه تامًا ويحوّل إلى طاقة)، لكن لم تدم هذه الفكرة طويلًا إذ اُكتشف بأن متقدرة الخلية السرطانية تعمل كما ينبغي.

الآن، نشر باحثون في معهد سلون كيترينغ Sloan Kettering بقيادة الدكتور مينغ لي نتائج تجاربهم البيوكيميائية والحيوية المتعلقة بالأمر في مجلة Science، والتي تضمن أن عملية التخمير تعود إلى عامل نمو إشاري جزيئي مهم يسمى فوسفوينوسيتيد 3 كيناز PI3 kinase، وهو إنزيم يشارك في مجموعة واسعة من الأنشطة الخلوية مثل الانقسام الخلوي والتكاثر والنمو والبقاء.

وقال الدكتور لي: «إن kinase PI3 هو جزيء إشارة رئيسي يعمل تقريبًا مثل القائد العام لعملية استقلاب الخلية»، ويتابع: «معظم الأحداث الخلوية المستهلكة للطاقة بشدة في الخلايا، بما فيها انقسام الخلايا، تحدث فقط عندما يعطي PI3 kinase الإشارة»

ووجد بأن kinase PI3 يشارك واسعًا في انتشار واستقلاب السرطان عن طريق زيادة مستوياته من قبل الخلية السرطانية عند بدء انقسامها بالتحديد واستخدامها لتأثير واربورغ، هذا بدوره يؤدي لسلسة من الأحداث المتتالية المؤدية لانقسام ممنهج، هذا ما يفسر ربما سمة السرطان المميزة: الانقسام السريع والانتشار.

يقول الدكتور لي: «إن kinase PI3 هو كيناز شديد الأهمية للغاية في سياق السرطان. وهو المسؤول عن إرسال إشارة النمو للخلايا السرطانية مؤديًا للانقسام، وهو أحد أكثر مسارات الإشارات نشاطًا بشكل مفرط في السرطان».

و لهذا السبب بدأ الباحثون بدراسة نوع آخر من خلايانا القادرة على استخدام تأثير واربورغ غير الفعال، وهي الخلايا التائية (خلايا مناعية) التي توقف طريقة حرق السكريات عند تنبيهها بعدوى قريبة، وتبدأ بتأثير واربورغ لإنتاج ATP بهدف الانقسام السريع وزيادة عددها.

وأوضح المؤلفون في البيان الصحفي، فإن هذا التحول من استخدام الأكسجين إلى البدء في استخدام عملية التخمير ينظم بإنزيم يسمى اللاكتات ديهيدروجينيز أ (LDHA) والذي يُنظم بواسطة PI3 kinase النشطة داخل الخلايا.

وأكد على ذلك دراسة الفئران التي تفتقر لإنزيم LDHA، إذ وجد افتقار تلك الفئران لكميات كافية من PI3 kinase داخل التائيات وبالتالي لم تكن قادرة على محاربة العدوى بسبب عدم انقسامها كما يجب. وتعززت هذه الفكرة باكتشاف أن إنزيم LDHA الاستقلابي كان ينظم بطريقة ما خلايا جزيء إشارات PI3 kinase.

وصَرَّحَ الدكتور لي: «وفقًا لهذا الملف فإنه يفترض أن الاستقلاب ثانوي لإشارات عامل النمو»

بعبارة أخرى، تؤدي إشارات عامل النمو إلى زيادة الاستقلاب، والاستقلاب يدعم بدوره نمو الخلايا وتكاثرها. لذا فإن ملاحظة أن إنزيمًا استقلابيًا مثل LDHA يمكن أن يؤثر على عامل النمو الذي يُشار إليه من خلال PI3 kinase لفت انتباهنا حقًا.

ويشرح الباحثون إن PI3 Kinase مثل معظم الإنزيمات يستخدم ATPكمصدر نشط للطاقة لأداء وظائفه، وفرض الانقسام الخلوي مثال لذلك. نظرًا لأن تأثير واربورغ يؤدي في النهاية إلى إنتاج ATP، ويُنشأ حلقة ردود فعل إيجابية بين الجزيئين حيث يوجه ATP نشاط Kinase PI3، ومع توفر المزيد منه سينتج عنه انقسام ونمو سريع للخلايا.

تختلف هذه النتائج مع نظريات الكتب الأكاديمية التي تسند الاستقلاب في السرطان، بدلًا من ذلك يوضح الباحثون بأن في الخلايا المناعية التي تستخدم تأثير واربورغ تنظم الإنزيمات الاستقلابية جزيئات الإشارة التي تؤدي بدورها إلى الانقسام الخلوي والنمو، مما يفسر لغزًا طويل الأمد لماذا تفضل الخلايا السرطانية استخدام عملية التخمير لصالحها.

على الرغم من الحاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث باستخدام الخلايا السرطانية بدلًا من الخلايا المناعية لاختبار ذلك، فإن النتائج الحالية تفتح طريقًا علاجيًا مثيرًا في المستقبل، إذ قد نكون قادرين على استهداف نمو السرطان وانتشاره من خلال استهداف LDHA، فالتركيز يكون على أنزيم الإشارة PI3 Kinase بدلاً من الطرق الشائعة.

Continue Reading
error: Content is protected !!