فوز باحثة بجامعة كاليفورنيا بجائزتين عن دراستها للخلايا السرطانية المقاومة للأدوية. - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

صحة

فوز باحثة بجامعة كاليفورنيا بجائزتين عن دراستها للخلايا السرطانية المقاومة للأدوية.

فازت الباحثة سابرينا إل سبنسر Sabrina L.Spencer، الحائزة على الدكتوراة من جامعة كولورادو بولدر بجائزة دامون رونيون راشيلف للابتكار والمقدمة من مؤسسة دامون رونيون لأبحاث السرطان، وجائزة القائد الناشئ المقدمة من مؤسسة مارك لأبحاث السرطان. نشر بحثها الأولي الذي تقدمت به للحصول على المنح في دورية Nature communications في 19 مارس2021 وعنوانه: «خلايا الميلانوما السرطانية…

Avatar

Published

on

فوز-باحثة-بجامعة-كاليفورنيا-بجائزتين-عن-دراستها-للخلايا-السرطانية-المقاومة-للأدوية.

فازت الباحثة سابرينا إل سبنسر Sabrina L.Spencer، الحائزة على الدكتوراة من جامعة كولورادو بولدر بجائزة دامون رونيون راشيلف للابتكار والمقدمة من مؤسسة دامون رونيون لأبحاث السرطان، وجائزة القائد الناشئ المقدمة من مؤسسة مارك لأبحاث السرطان.

نشر بحثها الأولي الذي تقدمت به للحصول على المنح في دورية Nature communications في 19 مارس2021 وعنوانه: «خلايا الميلانوما السرطانية الهاربة من تثبيط مسار MAPK، والتي تتسبب في تلف الحمض الننوي وتعتمد على إشارات الإجهاد». قد سُألت سبنسر عن هذه الجوائز وكيف تخطط لاستخدامها لمواصلة بحثها.

س: ما هو محور بحثك؟

يدور العمل حول فهم مصدر مقاومة الأدوية عند مرضى السرطان. فهي مشكلة معروفة وبارزة خاصة في العلاجات المستهدفة. عادةً ما تعمل هذه الأدوية جيدًا في البداية، ولكن تحدث انتكاسة بعد مرور بعض الوقت. وركز الكثيرون على محاولة فهم ما الذي تفعله الطفرات في هذه الأورام المنتكسة وتثبط عمل هذه الأدوية. لكن بطريقة ما، فقد فات الآوان بعض الشيء لأن السؤال ينبغي أن يكون، كيف نجت تلك الخلايا في المقام الأول لتكون قادرة على اكتساب الطفرات لتصبح مقاومة للأدوية؟ نحن نحتاج لأن نلقي نظرة على الأيام القليلة الأولى للعلاج بالأدوية لفهم هل بإمكانك رؤية الخلايا تتكيف بطريقة غير وراثية من أجل الهرب من تأثير الأدوية أم لا.

س: نستطيع في الوقت الحالي مشاهدة الخلايا المقاومة للأدوية؟ فكيف يحدث ذلك؟

نحن نستخدم المجهر الزمني لدراسة هذه العملية، فنحن بارعين على وجه الخصوص في التصوير الزمني للخلايا المفردة، حيث نقوم بتصوير خلايا سرطانية مفردة على مدار عدة أيام ونشاهدها تتكاثر، بعد ذلك نهاجمها بالأدوية ونرى أن الأدوية تمنع الخلايا من التكاثر. ثم بعد يومين قد نرى مجموعة فرعية من الخلايا تبدأفي التكاثر مرة أخرى.

س: ما الذي أثار اهتمامك بهذا البحث؟

دائما ما كنت مهتمة بالنواشز وأيضًا بالخلايا السرطانية، إذ لديها مزيج مثير للأهتمام من الخصائص التكيفية وغير التكيفية. الخصائص التي تجعلها تتكاثر سريعًا ولكنها أيضًا وتر أخيل. فأنا أحب التجاور الفلسفي الذي يجمع بين فكرة النواشز واختلاف الخواص. فكل خلية فريدة من نوعها. حتى الخلايا المتطابقة جينيًا ليست متطابقة حقًا، فربما تحتوي على قدر أكبر قليلاً من بروتين X أو أقل قليلًا من البروتين Y في أي لحظة. وعندما تصبح مقاومة للأدوية، فإن هذه الصدف تجعل الخلية من النواشز في يوم ما، وقد يكون هذه هو اليوم الذي يأخذ فيه المريض العلاج. فالآن يكون لهذه الخلية مصير مختلف.

س: لقد فزت للتو بجائزتين لمواصلة هذا البحث؟ فكيف كان ذلك؟

لقد قدمت طلبين متشابهين جدًا للحصول على المنحة لكلاهما، لأن كل وكالة تمويل لا تقدم سوى عدد قليل من هذه الجوائز. لم اعتقد أنها ستصبح مشكلة، لأنني لم أكن أتوقع أن أحصل على واحدة حتى! بعد ذلك وجدت أنني حصلت على كلاهما، ظننت أنه ينبغي علي أن اختار بينهما، ولكن عندما اخبرت المؤسستين بموقفي، قالوا: لا تقلقي بشأن ذلك. سنقوم بفرزها. بعد ذلك قرروا أن يجعلوا المنحة بتمويل مشترك.

س: كيف ستستخدمين هذه المنحة؟

من الأشياء التي رأيناها عن الخلايا التي أفلتت من تأثير الأدوية – أطلقنا عليها اسم الخلايا الهاربة- هو أن لديهم تلف بالحمض النووي. هذا مثير للفضول لأنه ليس من المفترض أن تسبب هذه الأدوية حدوث طفرات. لذلك فإن الهدف الأول لهذه المنحة هو فهم كيف تسبب هذه الأدوية تلف الحمض النووي. أما الشئ الثاني الذي وجدناه هو نشاط مسار الاستجابة للضغط ويسمى ATF4. هذا المسار له تأثير كبير على الخلايا الهاربة، لكن ليس له تأثير على الخلايا الغير الهاربة ولا الخلايا غير المعالجة. نحن نعلم أنه إذا أبطلت عمل هذا المسار فسيكون لدينا عدد أقل من الخلايا الهاربة، لكننا لا نفهم حقًا ما يفعله هذا المسار للهاربين. أهو يساعدهم في الهروب من تأثير الأدوية؟ أم أنه فقط يساعدهم في النجاة من الضغط في وجود الأدوية؟ لذلك فهذا هو الهدف الثاني للمنحة لفهم كيف يمكّن أو يشجع مسار الاستجابة للضغط ATF4 على الهروب من تأثير الأدوية.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

أخبار العالم

وزارة الصحة تُعلن: 174 إصابة باليرقان!

P.A.J.S.S.

Published

on

صدر عن المكتب الإعلامي لوزارة الصحة العامة البيان الآتي: “بعد تداول وسائل الإعلام معلومات عن عدد الحالات المصابة باليرقان (إلتهاب الكبد الفيروسي – أ)، تعلن وزارة الصحة العامة أن العدد الفعلي لهذه الإصابات المسجلة منذ بدء انتشار الإلتهاب حتى اليوم يبلغ مئة وأربعًا وسبعين (174) حالة؛ وتذكر الوزارة بأنها واكبت هذا الموضوع منذ ظهوره وأعلنت عن ذلك بشفافية مطلقة، وهي لا تزال تأخذ العينات وتجري التحقيقات اللازمة لتبيان سبب انتشار الإلتهاب الذي لم يحسم بشكل نهائي بعد.

إن وزارة الصحة العامة تدعو المواطنين والمعنيين كافة إلى استقاء المعلومات منها حصرًا، وتعلن أنها ستصدر نشرة يومية عن موضوع اليرقان، كما هو حاصل بالنسبة إلى وباء كورونا، وذلك للإفادة بالمعطيات والأرقام الحقيقية للحالات الموجودة”.

Continue Reading

صحة

أعراض أوميكرون تقسم لثلاث مجموعات: الخفيفة والمتوسطة والشديدة

P.A.J.S.S.

Published

on

ما المجموعات الثلاث التي تقسم لها أعراض سلالة “أوميكرون” (Omicron) المتحورة من فيروس كورونا؟ وطالما أن أوميكرون خفيف فلماذا لا تصاب به حتى تكتسب المناعة؟ وهل تحتاج إلى جرعة منشطة حتى لو أصبت بكوفيد-19 بعد تلقي جرعتين من اللقاح؟ وماذا يقول وزير الصحة الألماني عن التطعيم الإلزامي للتعامل مع كورونا؟

ما المجموعات الثلاث التي تقسم لها أعراض سلالة أوميكرون؟

قدمت مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية في قطر، الأعراض الخفيفة والمتوسطة والشديدة للإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا (كوفيد-19)، والإجراءات التي يُوصى باتباعها.

الأعراض الخفيفة والمتوسطة والشديدة للإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا (كوفيد-19) والإجراءات التي يُوصى باتباعها. مؤسسة الرعاية الصحية الأولية مؤسسة حمد الطبية قطر إنفوغراف انفوغراف

الأعراض الخفيفة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • ارتفاع بسيط في درجة حرارة الجسم
  • سعال جاف
  • حكة أو التهاب في الحلق
  • فقدان حاسة التذوق أو الشم
  • إعياء
  • صداع
  • الغثيان والقيء والإسهال
  • احتقان أو ضغط في الجيوب الأنفية أو سيلان الأنف

الإجراءات اللازمة في حالة الأعراض الخفيفة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • اعزل نفسك
  • تجنب التواصل مع أفراد أسرتك والأفراد الآخرين
  • يمكنك تناول الباراسيتامول لتخفيف حدة الأعراض
  • حافظ على شرب الماء بانتظام
  • تجنب البقاء في السرير لمدة طويلة

الأعراض الخفيفة والمتوسطة والشديدة للإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا (كوفيد-19) والإجراءات التي يُوصى باتباعها. مؤسسة الرعاية الصحية الأولية مؤسسة حمد الطبية قطر إنفوغراف انفوغراف

الأعراض المتوسطة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • حمى شديدة
  • آلام في العضلات
  • ضيق في التنفس عند الحركة مع حدوث تشبع الدم بالأكسجين عند معدل أقل من 94% عند تنفس هواء الغرفة.
  • آلام أسفل الظهر
  • سعال جاف
  • قشعريرة مع شعور مستمر بالرعشة
  • الغثيان والقيء والإسهال

الإجراءات اللازمة في حالة الأعراض المتوسطة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • اعزل نفسك
  • تجنب التواصل مع أفراد أسرتك والأفراد الآخرين
  • يمكنك تناول الباراسيتامول لتخفيف حدة الأعراض
  • حافظ على شرب الماء بانتظام
  • تجنب البقاء في السرير لمدة طويلة
  • إذا كنت تبلغ من العمر 60 عاما أو أكثر أو تعاني من أمراض مزمنة خطيرة مثل السرطان أو قصور القلب أو ضعف في المناعة أو فشل كلوي، فاتصل بخط المساعدة الخاص بمرضى كورونا.

الأعراض الخفيفة والمتوسطة والشديدة للإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا (كوفيد-19) والإجراءات التي يُوصى باتباعها. مؤسسة الرعاية الصحية الأولية مؤسسة حمد الطبية قطر إنفوغراف انفوغراف

الأعراض الشديدة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • ألم في الصدر
  • زرقة في الشفاه أو الوجه
  • الارتباك أو عدم الاستجابة
  • التعب الشديد وآلام الجسم
  • ضيق في التنفس حتى عند عدم بذل أي جهد، مع حدوث تشبع الدم بالأكسجين عند معدل أقل من 94% عند تنفس هواء الغرفة.

الإجراءات اللازمة في حالة الأعراض الشديدة للإصابة بسلالة أوميكرون

يجب على الأفراد الذين يعانون من أعراض شديدة توحي بالإصابة بكوفيد-19 طلب الرعاية الطبية بشكل فوري.

طالما أن أوميكرون خفيف فلماذا لا تصاب به حتى تكتسب المناعة؟

الجواب هو إياك أن تفعل ذلك، وفقا لما كتبت لينا س. وين، أستاذة زائرة في معهد ميلكن للصحة العامة بجامعة جورج واشنطن، في “واشنطن بوست” (washington post).

وقالت وين “لقد سألني الكثير من الناس السؤال نفسه في الأيام الأخيرة: إذا كان أوميكرون هو البديل الأكثر اعتدالًا، والإصابة به توفر مناعة إضافية، فلماذا لا نعرض أنفسنا له ونصاب به؟ حتى الأفراد الذين كانوا حذرين في السابق يتساءلون هل ينبغي عليهم تعريض أنفسهم عمدًا لأوميكرون؟ إذا كانوا سيصابون بفيروس كورونا عاجلا أم آجلاً، فلماذا لا يحصلون عليه الآن؟”.

وشرحت “أتفهم ضجر الناس من الوباء، وما زلت أعتقد أنه لا ينبغي فرض قيود على التطعيم. لكن فيما يلي 4 أسباب تجعل الناس لا يحاولون عمدًا أن يصابوا بفيروس كورونا”، وهي:

المستشفيات ممتلئة

صحيح أن أوميكرون أخف من المتغيرات السابقة. الغالبية العظمى من الأشخاص الملقحين والمعززين لن ينتهي بهم الأمر إلى المستشفى إذا أصيبوا. لكن البعض سيصاب بمرض شديد. المستشفيات مملوءة بأكثر من طاقتها الاستيعابية في أجزاء كثيرة من الولايت المتحدة. وقد تجاوزت حالات دخول المستشفيات من كوفيد -19 الذروة السابقة في الشتاء الماضي. إذا كنت مريضًا بما يكفي لتحتاج إلى رعاية، فقد تضطر إلى الانتظار لساعات في غرفة الطوارئ لتلقي العلاج، ثم قضاء أيام في غرفة الطوارئ في انتظار سرير المستشفى.

لا أحد يريد مثل هذا التأخير في علاجهم الطبي. يجب أيضا أن نكون قلقين جدا بشأن التأثير على نظام الرعاية الصحية لدينا. قد يكون أوميكرون أقل شدة، خاصة للملقحين، لكن الحجم الهائل للعدوى يكتسح مستشفياتنا مرة أخرى. حان الوقت الآن للتخلص من الضغط على مستشفياتنا، وليس إضافة المزيد من الضغط.

Continue Reading

صحة

كيمياء البرغل و كيمياء الارز

Avatar

Published

on

By

لفرق بين الرز والبرغل هو كالفرق بين السماء والأرض
بينما الرز خال كليا من اي فائدة وما هو إلا طعام يرفع السكر مثل الصاروخ
فإن البرغل بالعكس تماما فهو طعام خرافي ملئ بالفوائد ولا يرفع السكر لإحتوائه على الألياف التي تخمد نار السكر
دعونا نتعرف على خصائص الاثنين .

البرغل يحتوي كل 100 غم على
بوتاسيوم 574 ملغ
ألياف 26 غم
بروتين 17 غم
فيتامين 6 %25
مغنيسيوم %57
حديد %18

الرز يحتوي كل 100 غم على
بوتاسيوم 55 ملغ
ألياف 0.6 غم
بروتين 4 غم
فيتامين 6 %5
مغنيسيوم %4
حديد %1

بالحقيقة أن الحقائق الغذائية بين الاثنين صادمة فعلا . كل شي غني في البرغل وكل شي فقير في الرز .
نلاحظ الفرق الكبير في كمية البروتين والالياف والحديد الهائلة في البرغل . لاحظ كمية فيتامين B6
في البرغل الكبيرة جدا وهذا الفيتامين يدعم النظام المناعي بشكل هائل . أما المغنيسيوم فهو يدخل في دعم عشرات الانزيمات في الجسم.
فعلا أن البرغل هو كنز مخفي . وهو مسامير الركب كما قالوا
#صحتيفيغذائي

Continue Reading
error: Content is protected !!