ما تأثير فيروس كورونا المستجد على الدماغ - Lebanon news - أخبار لبنان

ما تأثير فيروس كورونا المستجد على الدماغ

ما-تأثير-فيروس-كورونا-المستجد-على-الدماغ

يتأثر الدماغ في 1من كل 3 حالاتCOVID-19 الشديدة!

وجدت دراسة تم إجرائها خارج الصين أن السكتات الدماغية وضعف الإدراك والحالات العصبية الأخرى شائعة نسبياً في الحالات الأكثر خطورة من COVID-19.

وبالنظر إلى 214حالة من حالات شديدة الإصابة بفيروس كورونا تم علاجها في مدينة ووهان خلال المرحلة المبكرة من الوباء العالمي، أفاد الأطباء أن36.4% من المرضى أظهروا أعراضاً عصبية.

وقال الفريق أنه في بعض الأحيان ظهرت هذه الأعراض بينما لم تظهر الأعراض النموذجية لكوفيد19 كالحمى والسعال والإسهال.

وقال فريق بقيادة الدكتور بوهو (طبيب الأعصاب في مستشفى يونيون في ووهان) إنه في مثل هذه الحالات، يجب على الأطباء اعتبار عدوى الفيروس التاجي كسبب مُحتمل للمشكلة “لتجنب التشخيص المتأخر أو التشخيص الخاطئ”.

نشر فريق (هو) نتائجهم على الانترنت في 10نيسان فيJama Neurology وكانت كما يلي: “إن الشك في أن الفيروس التاجي الجديد يمكن أن يتسلل ويؤثر على الدماغ والجهاز العصبي المركزي ليس جديداً.”

في الشهر الماضي، ظهرت العديد من التقارير التي تشير إلى أن أحد العلامات الرئيسية للعدوى هو فقدان حاسة الشم مشيراً إلى أن الفيروس يؤثر بطريقة ما على المسارات العصبية.

في التقرير الجديد، تتبع فريق (هو) نتائج أكثر من 200 شخص تم علاجهم في ثلاثة مستشفيات في ووهان، المركز الأصلي لوباء COVID-19. كان جميع المرضى يعانون من مرض شديد بما يكفي لضمان دخول المستشفى، وتم علاجهم في الفترة ما بين 16 يناير و19 فبراير.

وكان متوسط ​​أعمارهم حوالي 53 عامًا، بالنظر إلى الأعراض التي تؤثر على الدماغ أو الجهاز العصبي المركزي على وجه التحديد، وجد الفريق أن هذه المشاكل أصبحت أكثر شيوعًا مع زيادة شدة المرض. وفي بعض الحالات، كانت أعراض COVID-19 النموذجية غائبة.


وكتب الباحثون أن بعض المرضى الذين ليس لديهم أعراض نموذجية من COVID-19 جاءوا إلى المستشفى بمظاهر عصبية فقط كأعراضهم”، وفي بعض الحالات، يمكن أن تكون هذه المشاكل مهددة للحياة: كانت هناك ست حالات على الأقل من السكتة الدماغية أو الدماغ وذكرت مجموعة (هو جين تاو) أن النزف لوحظ بين من دُرسوا.

قال الفريق ما إذا كانت السكتات الدماغية الناجمة عن الإصابة بالفيروس التاجي بشكل مباشر أو غير مباشر واضحة أم لا، ولكن فيCOVID-19 الشديد، يمكن أن يرتبط “التدهور السريري السريع أو التدهور بحدث عصبي مثل السكتة الدماغية، مما قد يساهم في ارتفاع معدل الوفيات.”

كما كانت هناك مشكلات عصبية أخرى. وقالت المجموعة الصينية إن العديد من المرضى وصلوا إلى المستشفى مرتبكين أو أصيبوا بدوار أو أصيبوا بصداع أو حتى نوبات. كما شُوهدت لديهم مشاكل في الذوق أو الرائحة.

ووجدت الدراسة أن المرضى الأكبر سنا، وكثير منهم مصابون بأمراض مزمنة أخرى، هم الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض العصبية المرتبطة بـCOVID-19.

الدكتور رافائيل أورتيز (رئيس جراحة الأعصاب الداخلية والأوعية الدموية في منطقة نورثويل هيلث الغربية في مدينة نيويورك وويستشيستر، نيويورك) قال خلال قراءة التقرير الجديد “قد تكون هذه النتائج مرتبطة بالتورط المباشر للفيروس في الدماغ وجذع الدماغ والأعصاب الطرفية.” وأضاف أن الأعراض الأخرى قد تكون بسبب الضغوط التي يمارسها الجسم بسبب المرض نفسه.”

اتفق الباحثون الصينيون وأورتيز على أن هذه الدراسة المبكرة قد لا تكون الكلمة الأخيرة حول كيفية تأثير الفيروس التاجي الجديد على الدماغ.

وقال أورتيز “إن دراسة رصدية مستقبلية مع عدد أكبر من المرضى تتضمن تصويرًا عصبيًا أكثر تحديدًا واختبارات تشخيصية أخرى لها ما يبررها للحصول على أدلة قاطعة.”

leave a reply

*

code

error: Content is protected !!