ما هو الوعي consciousness؟ - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

صحة

ما هو الوعي consciousness؟

خاض اليونانيون نقاشًا طويلًا لإجابة هذا السؤال في الماضي، لكن ما الذي يعتقده العلماء المعاصرون؟ اعتقد البشر قديمًا أن كوكبنا هو مركز النظام الشمسي بشكل مادي تمامًا، وعلى ذات القياس ليس من المستغرب أن تكون تلك هي فكرتنا عن الوعي، إنه على ما يبدو الجودة الفريدة التي تسمح لأنواعنا بالتبصر بالحقيقية. لكن ما هو الوعي؟…

Published

on

ما-هو-الوعي-consciousness؟

خاض اليونانيون نقاشًا طويلًا لإجابة هذا السؤال في الماضي، لكن ما الذي يعتقده العلماء المعاصرون؟

اعتقد البشر قديمًا أن كوكبنا هو مركز النظام الشمسي بشكل مادي تمامًا، وعلى ذات القياس ليس من المستغرب أن تكون تلك هي فكرتنا عن الوعي، إنه على ما يبدو الجودة الفريدة التي تسمح لأنواعنا بالتبصر بالحقيقية.

لكن ما هو الوعي؟

لقد كان الموضوع مثيرًا للجدل بشكل غير اعتيادي في الأدبيات العلمية والفلسفية، استهلك المفكرون قدرًا هائلًا من الوقت والكتابة في محاولة الكشف عن غموضه، مثل كيف يعمل الوعي وأين يكمن.

الإجابة القصيرة، ليست مرضية على الاطلاق، لايزال العلماء والفلاسفة لا يستطيعون الاتفاق على ولو فكرة غامضة عن الوعي، فضلًا عن وجود تعريف محدد وصارم.

أحد أسباب هذا هو أن المفهوم ذاته يستخدم ليعني أمورًا مختلفة بعض الشيء. يتفق العديد من الخبراء مع ذلك أن الكائنات الواعية تدرك محيطها وذواتها وتصورها الخاص.

لكن يبدو أن الإجابة الأكثر تفصيلًا تترك مجالًا للأمل كون الباحثين يقتربون من الجواب.

هل ثمة شيء مميز؟

أظهر الباحثون المعاصرون أن بإمكانهم استخدام تقنية مسح الدماغ المعروفة باسم التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي للكشف عن الوعي من خلال قياس تدفق الدم في الدماغ بشكل مباشر، العملية التي ربما تشير إلى أكثر مناطق الدماغ النشطة أكثر من غيرها.

منذ آلاف السنين لم يكن هناك طريقة لجمع أدلة عن هذه الظاهرة. هذا ما جعل الموضوع تحديًا للمفكرين الذين يقدرون العقلانية والتجريب الممنهج.

في العالم الغربي حاول العالم الفلكي الإيطالي غاليلو جاليلي Galileo Galilei لفظ أي شيء يتعلق بالوعي بعيدًا عن البحث العلمي. بعد مرور جيل، قام عالم الرياضيات والفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت René Descartes بدفع الوعي إلى دائرة الاهتمام بتركيز أكثر حدة مجادلًا أن العقل أو الروح، والجسد كيانين مختلفين بشكل أساسي. وهي الفكرة التي تسمى بثنائية العقل والجسد.

تقول سوزانا شيلنبيرج Susanna Schellenberg، أستاذة الفلسفة والعلوم المعرفية بجامعة روتجرز Rutgers University في نيوجيرسي New Jersey: «اعتادت الغالبية العظمى من المفكرين على الاعتقاد بأن الوعي خاص للغاية».

لكن هذا الموقف لم يكن محط امتنان، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى أشخاص مثل عالم الأحياء في القرن التاسع عشر توماس هكسلي Thomas Huxley، الذي أسهم باعتناق الرأي القائل بأن ما يحدث في العقل هو نتيجة لأحداث مادية تحدث في الدماغ. بخلاف ما تتبناه وجهة النظر الشعبية.

تقول شيلنبيرج: «الفكرة التي لدي هي وجهة نظر فيزيائية، بأن الوعي ليس شيئًا مميزًا في العالم». وهذا يجعل من الأسهل تخيل أن البشر ليسوا متفردين بامتلاك الوعي.

«نكتب الشعر، لكن ليس لدى الأرانب القدرة على نظم القصائد، إذن، يمكننا القول بأنه اختلاف في الدرجة، وليس في النوع».

التحديق عبر شجرة الحياة

يقول جوزيف ليدو Joseph LeDoux، أستاذ علوم الأعصاب والطب النفسي بجامعة نيويورك: «كل شيء تقريبًا يمكن أن تقوله عن الوعي هو نوع من العبث. إن الطريقة الوحيدة الممكنة لوصفه هي من حيث ما يمثله وما لا يمثله».

عند مقارنة الوعي البشري بوعي الحيوانات الأخرى، يجد ليدو أنه من المفيد النظر في علم التشريح العصبي. على سبيل المثال، البشر فريدون كونهم يمتلكون قشرة قطبية أمامية متطورة للغاية، وهي جزء من الدماغ ربطه الباحثون بالقدرة على معرفة ما يدور في ذهن المرء. هذا جانب مهم من الوعي بكل تعريف تقريبًا. في حين أن الرئيسيات غير البشرية لا يمكنها أن تتباهى بهذه المنطقة المتأخرة من الدماغ، فإن لدى العديد منها إضافات حديثة تطورية إلى الدماغ، مثل قشرة الفص الجبهي الظهرية. إنه يسهم في الوعي، ولدى البشر مثله أيضًا. على سبيل المثال، ترتبط منطقة الدماغ هذه بالذاكرة العاملة لدى البشر.

بسبب هذه الاختلافات في علم التشريح العصبي «نحن نعلم أن الحيوانات الأخرى ربما لديها شيء مثل الوعي، لكن ليس لديهم ما لدينا لأننا مختلفون»، وفقًا لـ ليدو، الذي كتب: «التاريخ العميق لأنفسنا: قصة أربعة مليارات عام من كيفية حصولنا على أدمغة واعية» في 2019.

ويضيف: «الناس ينزعجون عندما تقول ذلك، لكن لا أحد يخلط بين الشمبانزي والإنسان». إن التركيب الخلوي والجزيئي للشمبانزي يجعلها تبدو وتتصرف بشكل مختلف عن البشر، لذلك من المنطقي أن نفس النوع من الاختلافات قد يؤدي إلى اختلاف مماثل في وعي الضمير.

يذهب بعض الباحثين بعيدًا، معتبرين أن الوعي هو خاصية للمادة الأساسية لدرجة أنه حتى الإلكترون واعٍ إلى حد ما، وهو موقف يُعرف باسم الروحية الشاملة panpsychism. كتب كريستوف كوتش Christof Koch، رئيس وكبير العلماء في معهد ألن لعلم الدماغ في سياتل ومؤيد للروحية الشاملة: «إن أي نظام معقد، له الصفات الأساسية للعقل ولديه قدر ضئيل من الوعي بمعنى أن لديه الإحساس بكونه جزءًا من هذا النظام».

هل الخطر هو السبب؟

تقول شيلنبيرج: «أنها تعتقد أن الكثير من الحيوانات لديها وعي لأن أي شيء يشعر بالألم واع»، مشيرة إلى أن هذا الرأي ليس محل جدل.

وبالمثل، يعتقد ليدو أن تجنب الخطر هو وظيفة مهمة للوعي وربما سبب وجوده.

يقول: «إن جميع حالاتنا العقلية، والحالات العاطفية، ليست موروثة من الحيوانات. إنهم مجتمعون إدراكيًا، بناءً على معرفتنا بكل ما تعلمناه عن الخوف والخطر خلال حياتنا». ويستطرد قائلًا إن أدمغة البشر تنظم مجموعات من المعلومات في مخططات تعمل بمثابة «نموذج لتجربتك الواعية».

من جانبها، لا تعتقد شيلنبيرج أن الوعي ليس هو السؤال المثالي الذي صمم للجميع.

قالت شيلنبيرج: «أنا أحد الأشخاص الذين يعتقدون أن الوعي ليس مثيرًا للاهتمام مقارنة بالسبب الذي يجعل عقلنا ودماغنا قادران على القيام بما نقوم به. يمكن للدماغ، مع استثناءات متعددة، القيام بعمله بغض النظر عما إذا كان في حالة واعية أم لا».

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

صحة

رحلة البحث عن الفضائيين

يتناول كتاب “رحلة البحث عن الفضائيين” لمؤلفه م. محمد محمود الصديقي “علم الأحياء الفلكية” وهو علم تطور بتطور العلوم الحديثة الفلك والفيزياء والأحياء، وهي العلوم التي أسهمت في وصول الإنسان عبر المركبات الفضائية إلى الفضاء. وبناءً على ما تقدم يتساءل مؤلف الكتاب عن إمكانية وجود حياة أخرى خارج كوكب الأرض في هذا الفضاء الواسع، ويرتكز…

Published

on

By

رحلة-البحث-عن-الفضائيين

shadow

يتناول كتاب “رحلة البحث عن الفضائيين” لمؤلفه م. محمد محمود الصديقي “علم الأحياء الفلكية” وهو علم تطور بتطور العلوم الحديثة الفلك والفيزياء والأحياء، وهي العلوم التي أسهمت في وصول الإنسان عبر المركبات الفضائية إلى الفضاء.

وبناءً على ما تقدم يتساءل مؤلف الكتاب عن إمكانية وجود حياة أخرى خارج كوكب الأرض في هذا الفضاء الواسع، ويرتكز في مقاربته على فرضيات علمية ما يزال العلماء يحاولون برهنتها بالعلم والتجربة والتي يتم فيها إثارة بعض الأسئلة من قبيل: هل نحن وحيدون في هذا الكون؟ ولماذا نحن وحيدون؟ وما الذي يميز كوكب الأرض عن بقية الكواكب ليتفرد بوجود الحياة عليه؟ وما هي الظروف التي وُجدت على كوكب الأرض لتسمح بنشوء الحياة ولم توجد في الكواكب الأخرى؟ وهل هناك حياة أخرى في الفضاء؟

وللإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها يستعرض الكتاب تاريخ الأحياء الفلكية في محورين: الأول (الأحياء) ويبحث عن أصل الحياة والخلايا والأماكن التي ظهرت عليها الحياة وظروف ودلائل الحياة البدائية “الأحافير والتوقيعات الكيمائية المحفوظة في السجل الجيولوجي” و”الستروماتوليت” وغيرها من الدلائل كما يكشف عن الحياة متعددة الخلايا التي توجد في كوكب الأرض. أما المحور الثاني فجاء بعنوان (الفضاء) ويبحث في أصل الفيروسات وهل أصلها يرجع إلى الفضاء؟ ثم يكشف عن كوكب المريخ والكواكب والأقمار التي قد تدعم الحياة. ويعرض “معادلة دريك” ويبين أهميتها لتقدير أعداد الحضارات التواصلية في المجرة وتشكيل الظروف الصالحة للسكن على كواكب أخرى. كما يزودنا بمعلومات عن قيام العلماء بالتواصل مع الحضارات الأخرى من خلال المركبتان الفضائيتان فوياجر 1 وفوياجر 2 وما احتوته اللوحة الشهيرة داخلها من معلومات عن كوكب الأرض تقدمها للكائنات الفضائية… ومعلومات أخرى ذات صلة.

تأليف: م. محمد محمود الصديقي

الفئة: علوم

المقاس: 14.5× 21.5 سنتم

عدد الصفحات: 120

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون

ردمك: 978-614-01-3227-6

Continue Reading

صحة

كيف تشكلت المحيطات وما مصدر كل هذا الماء على سطح الأرض؟

مساحة المحيطات على الأرض أكبر من مساحة اليابسة بالطبع وهناك أيضًا الكثير من المياه المحبوسة على شكل جليد في القطبين الشمالي والجنوبي. ما مصدر كل هذه المياه؟ سؤال رائع أليس كذلك! ظل العلماء يطرحون هذا السؤال لفترة طويلة وما زلنا غير متأكدين تمامًا في الواقع ولكن قد يكون أصل الماء من مصدرين مختلفين. لنبدأ أولًا…

Published

on

By

كيف-تشكلت-المحيطات-وما-مصدر-كل-هذا-الماء-على-سطح-الأرض؟

مساحة المحيطات على الأرض أكبر من مساحة اليابسة بالطبع وهناك أيضًا الكثير من المياه المحبوسة على شكل جليد في القطبين الشمالي والجنوبي. ما مصدر كل هذه المياه؟ سؤال رائع أليس كذلك! ظل العلماء يطرحون هذا السؤال لفترة طويلة وما زلنا غير متأكدين تمامًا في الواقع ولكن قد يكون أصل الماء من مصدرين مختلفين.

لنبدأ أولًا بكيفية تشكل الأرض والكواكب الأخرى

بدايةً كانت هناك سحابة ضخمة من الغبار والصخور في الكون تقلصت هذه السحابة بعد ذلك بسبب الجاذبية مكونة الشمس والكواكب تدريجيًا.

كان التراب والصخر الأصلي يتكون من معادن تحتوي على الماء بداخلها كما كانت الأرض شديدة الحرارة في أثناء تشكلها إضافةً لوجود الكثير من البراكين في جوفها مما أدى الى انصهارها. شكّل الماء الكامن في الصخور بخارًا وانبثق من البراكين على شكل غيوم عملاقة سرعان مابردت وأمطرت ماءً بعد ذلك. وتعتبر هذه الظاهرة أول مصدر لجزء من الماء الذي نعرفه حاليًا.

احتوت السحابة الأصلية المكونة من الغبار والصخور الكثير من القطع الصخرية المتشكلة من الجليد تمامًا ككرات الثلج العملاقة ولا تزال الكثير من هذه القطع تدور حول الشمس وتسمى المذنبات، وقد وجد المليارات منها عندما كانت الكواكب تتشكل كما أن عدد كبير منها على تحطم وذاب عند اصطدامه بالأرض محررًا المياه التي كانت بداخله وهذا هو المصدر الثاني لبقية المياه.

السؤال المطروح هو كيف تشكل الماء في الكون في المقام الأول؟ سؤال مهم جدًا ولكن سنجيب عنه في مناسبة أخرى أما الإجابة المختصرة هي: يتكون الماء من ذرات الهيدروجين والأكسجين والذرات هي اللبنات الأساسية الصغيرة للكون (بما في ذلك أنت وأنا).

تشكلت ذرات الهيدروجين في الماء في الانفجار العظيم الذي يعتبر نشأة الكون ثم تشكلت ذرات الأكسجين بعد ذلك في النجوم ومن ثم اجتمعت الذرتان (الهيدروجين والأكسجين) وتشكل الماء نتيجة لذلك.

إن هذا الماء على سطح الأرض قديم وثمين فلنعتني به.

Continue Reading

صحة

وفاة امرأة في الولايات المتحدة الأمريكية بعد إصابتها ببكتيريا مقاومة ل26 مضادًا حيويًا!

في العام الماضي، لم يتمكن الأطباء في الولايات المتحدة الأمريكية من علاج مريضة مصابة بسلالة بكتيرية كانت مقاومة ل26 نوعًا مختلفًا من المضادات الحيوية. بعد إخضاع البكتيريا لفحوصات متعددة، وجد الأطباء أنها مقاومة لجميع الأدوية المضادة للميكروبات المتوفرة، ولسوء الحظ توفيت المريضة البالغة من العمر 70 عامًا جراء العدوى. ذكر تقرير مفصل -صدر حديثًا عن…

Published

on

By

وفاة-امرأة-في-الولايات-المتحدة-الأمريكية-بعد-إصابتها-ببكتيريا-مقاومة-ل26-مضادًا-حيويًا!

في العام الماضي، لم يتمكن الأطباء في الولايات المتحدة الأمريكية من علاج مريضة مصابة بسلالة بكتيرية كانت مقاومة ل26 نوعًا مختلفًا من المضادات الحيوية. بعد إخضاع البكتيريا لفحوصات متعددة، وجد الأطباء أنها مقاومة لجميع الأدوية المضادة للميكروبات المتوفرة، ولسوء الحظ توفيت المريضة البالغة من العمر 70 عامًا جراء العدوى.

ذكر تقرير مفصل -صدر حديثًا عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها- سلط الضوء على الخطر الأكبر الذي يتهدد الصحة العامة العالمية جراء ظهور بكتيريا شديدة المقاومة: أدخلت المرأة الواردة في التقرير في البداية إلى مستشفى في رينو بولاية نيفادا، بعد عودتها من رحلة طويلة إلى الهند، وكانت مصابة بتورم ملوث في وركها الأيمن.

بعد أن أجرى الأطباء الفحوصات، اكتشفوا أنها مصابة بنوع من البكتيريا المعوية المقاومة للكاربابينيم Carbapenem-resistant Enterobacteriaceae والمعروفة باسم كليبسيلا نيمونيا Klepsiella pneumonia. تعيش هذه البكتيريا في القناة الهضمية دون التسبب بأي مشاكل في العادة، وتعتبر انتهازية في طريقة العدوى. ويبدو في حالة المرأة الواردة في التقرير الأخير، أن العدوى دخلت الى العظم وانتشرت في الورك بعد إصابة المرأة بكسر في عظم الفخذ في الهند.

بحلول الوقت الذي وصلت فيه إلى المستشفى في رينو، انتشرت العدوى مسببة التهابات في جميع أنحاء جسدها، لأن جهازها المناعي حاول التصدي للسلالة الفتاكة. لكن بعد مجموعة من الاختبارات، وجِدَ أنها مقاومة لجميع المضادات الحيوية المتاحة حاليًا للاستخدام في الولايات المتحدة الأمريكية. في نهاية المطاف استسلمت المريضة لصدمة إنتانية (تعفن الدم) وتوفيت.

من غير المرجح أن المرأة أصيبت بالبكتيريا شديدة المقاومة في الولايات المتحدة الأمريكية، قياسًا بالوقت الذي قضته في الهند، والفترة التي قضتها هناك في المستشفى في العامين الماضيين. يشير مؤلفو التقرير إلى أنها ربما التقطت العدوى في الخارج. فقد أصبحت «الجراثيم الخارقة» شائعة بشكل متزايد في الهند، ومع سهولة السفر النسبية، تزايد خطر انتشار البكتيريا أيضًا.

يوصي التقرير أن يولي الممارسون الطبيون مزيدًا من الاهتمام بالمكان الذي قد يكون المرضى عولجوا فيه سابقًا، وإجراء الاختبارات وفقًا لذلك. يجدر الإشارة إلى أن هذه ليست الحالة الأولى للبكتيريا عالية المقاومة التي عثر عليها في الولايات المتحدة الأمريكية، لكنها تبقى نادرة الحدوث.

علاوة على ذلك، تلاشى اكتشاف المضادات الحيوية الجديدة على مدى العقود القليلة الماضية مع زيادة عدد السلالات المقاومة، مما دفع الكثيرين للتنبؤ أننا ندخل عصر ما بعد المضادات الحيوية.

Continue Reading
error: Content is protected !!