نقطة تحول:هل يمكننا الاستغناء الكلي عن الفحم الحجري الذي فقد جدواه الاقتصادية المنافسة؟ - Lebanon news - أخبار لبنان

نقطة تحول:هل يمكننا الاستغناء الكلي عن الفحم الحجري الذي فقد جدواه الاقتصادية المنافسة؟

نقطة-تحول:هل-يمكننا-الاستغناء-الكلي-عن-الفحم-الحجري-الذي-فقد-جدواه-الاقتصادية-المنافسة؟

أظهرت دراسة نشرت الثلاثاء الماضي أن بناء مشاريع الطاقة المتجددة renewable energy كالرياح والطاقة الشمسية أقل كلفةً من الاستمرار في تشغيل 40% من محطات الفحم الحجري coal العاملة في العالم.

طبقا لتقريرٍ يظهر كيف يمكن للعالم أن ينتقل من الاعتماد على الوقود الأكثر تلويثًا، وهو الفحم الحجري، أثناء إدارة عجلة التعافي الإقتصادي من «جائحة فيروس كورونا»، بين مجموعة من الخبراء وصول الفحم الحجري لنقطة تحول في تكلفته الاقتصادية، ما يجعله غير ذي جدوى تنافسية في معظم الأسواق.

كما قدر كاتبو التقرير أن تشغيل حوالي ثلث محطات الطاقة العاملة بالفحم الحجري في العالم مكلفٌ أكثر من بناء محطات الطاقة المتجددة، بما يشمل بطاريات التخزين.

يظهر التقرير أيضًا أنه من المتوقع أن ترتفع هذه النسبة لتصل 73% من محطات الطاقة العاملة بالفحم الحجري في العالم، كما يشير التقرير إلى أنه من الممكن استبدال هذه المحطات بمحطات الطاقة النظيفة المتجددة بتكلفة اقتصادية متكافئة للاقتصاد العالمي مع حلول العام 2022.

الاستغناء الكلي عن الفحم الحجري حتى 2030

يوضح باول بوندار المدير العام لمجمع التفكير think tank روكي ماونتن أنه في أيدينا الآن إجراء نقلة سريعة في الاعتماد على الطاقات البديلة بدل الفحم الحجري، وقد بيَنا كيف يمكن إجراء هذه النقلة بطرق ستقلل تكلفة الطاقة الكهربائية على المستهلكين، مما يساهم في نفس الوقت في عملية التحول هذه لدى العمال والمجتمعات على حد سواء.

تدعو اتفاقية باريس للمناخ Paris Agreement لعام 2015 الدول الى المشاركة في الحد من الاحتباس الحراري بما لا يزيد درجة حرارة الكرة الارضية عن 2 درجة مئوية (سلسيوس) أو ما يعادل 3.6 فهرنهايت عما كانت عليه قبل الثورة الصناعية، من خلال التقليل من الانبعاثات الملوثة، حيث تسعى هذه الاتفاقية للوصول إلى درجة حرارة أكثر أمانًا وهي 1.5 درجة مئوية كحد أقصى عما سبق الثورة الصناعية.

وفي نفس المساعي يظهر ائتلاف الحكومات الدولي حول الاحتباس الحراري Intergovernmental Panel on Climate Change أنه للمحافظة على ارتفاع في درجة الحرارة أقصاه 1.5 درجة مئوية كهدف قابل للتحقيق، من الضروري تقليل الاعتماد على الفحم الحجري بنسبة 80% عما كنا عليه قبل العام 2010 وذلك حتى عام 2030.

محاولة للتخفيف من هدر المال العام

كما توصلت الدراسة أيضًا أن ما نسبته 81% من محطات الطاقة العاملة بالفحم الحجري في أوروبا غير قادرة على المنافسة الاقتصادية حاليا، مما يعني انهيارها لولا الدعم الحكومي. تصل هذه النسبة إلى 43% في الصين في الوقت الحالي، وسترتفع إلى 100% خلال السنوات الخمس القادمة. لم تتناول الدراسة تأثيرات الفحم الحجري على الصحة والبيئة.

في تصريحٍ للمدير العام والرئيس المشارك للطاقة وخدماتها مات جراي في مبادرة تتبع انبعاثات الكربون Carbon Tracker Initiative: تواجه طاقة الفحم الحجري زوالًا اقتصاديًا، بمعزلٍ عن سياسات تسعير الكربون carbon pricing وتلويث الهواء. ويضيف أيضًا: إغلاق محطات الطاقة العاملة بالفحم الحجري و استبدالها ببدائل أقل تكلفة لن يساهم فقط في توفير أموال المستهلكين ودافعي الضرائب؛ بل سيلعب دورًا هامًا أيضًا في التعافي الإقتصادي القادم.

leave a reply

*

code

error: Content is protected !!