هل نحن أكثر انجذابًا إلى أشخاص يشبهون آباءنا؟ - Lebanon news - أخبار لبنان

هل نحن أكثر انجذابًا إلى أشخاص يشبهون آباءنا؟

هل نحن أكثر انجذابًا إلى أشخاص يشبهون آباءنا؟

على الرغم من أننا قد ننجذب إلى أشخاص لديهم قواسم جسدية معنا ومن ثم والدينا، إلا أن النتائج تقول إن هذا الادعاء بعيد عن كونه علمياً مرارًا وتكرارًا، سمعنا التأكيد على أننا انجذبنا إلى شركاء يشبهون والدينا. هذه النظرية، غير المريحة إلى حد ما، وضعت في الأصل منذ أكثر من قرن من قبل اختصاصي الأعصاب النمساوي سيغموند فرويد الذي أطلق عليها اسم عقدة أوديب عند الذكور. تعرف النظرية المماثلة التي اقترحها كارل يونج باسم عقدة الكترا في الإناث. تشير النظريات إلى أن جميع الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث وخمس سنوات يرغبون جنسيًا في أمهاتهم وأن الفتيات الصغيرات يشتهين آباءهن. اليوم، تعتبر العقدتين أمثلة من الكتب المدرسية على مفاهيم سيئة التصميم وفقًا للمعايير العلمية، كتلك التي غالباً ما تثير ازدراءنا أثناء محاضرات علم النفس. لذلك، من المهم أن نكون متشككين في أي بحث يدعي أن هذه الأفكار حقيقة. مثال على ذلك دراسة وجد فيها الباحث الاسكتلندي ديفيد بيريت من جامعة سانت أندروز أن الرجل غالباً ما يفضل النساء اللائي يشبهن والدته عند اختيار زملائه. وبالمثل، أظهرت الدراسة أن النساء يفضلن الوجوه الذكورية التي تشبه آباءهن. تم الإبلاغ عن هذه النتائج لاحقًا في مقال نشرته مجلة نيو ساينتست عام 2002 بعنوان ” الأب كالزوج” عند الفحص الدقيق للدراسة، يبدو أن التفسير الذي قدمه العلماء والمقال الجديد في مجلة نيو ساينتست مشكوك فيه. خلال الدراسة، قدم الباحثون الموضوعات مع صور لرجال ونساء غريبة لجزء من الثانية. ما لم يعرفه المشاركون هو أنه من بين الصور التي عرضت عليهم، تم تغيير صورة لأنفسهم لتبدو وكأنها صورة للجنس الآخر – أي نسخة أنثوية أو ذكورية من أنفسهم. وجد المشاركون أن هذه الصور التي تم تغييرها جذابة بشكل خاص ويعتقد الباحثون أن السبب في ذلك هو أن الصور ذكّرت موضوعات الاختبار بأمهاتهم أو آبائهم. ومع ذلك، فإن تفسير الباحثين لم يكن بالضرورة متوافقًا مع فكرة فرويد. في هذه الوجوه، يتعرف الأشخاص على المظهر الجسدي والسلوكي لآبائهم عندما كان المشاركون لا يزالون أطفالًا. بينما يمكن اعتبار مثل هذه النتائج مؤشراً على بصمة جنسية محتملة، حيث يطور الشاب تفضيلات لشريكه باستخدام نموذج الوالد، إلا أن هذا التفسير له مغزى: شريك يبدو مثل آبائنا، يشبه أنفسنا. بعد كل شيء، في المتوسط، نشارك 50 في المئة من المواد الجينية مع أمهاتنا و 50 في المئة من المواد الجينية مع آبائنا. هذا يعني أننا نستطيع أن نرث مجموعة متنوعة من السمات، مثل الشعر ولون العين، من والدينا. لذا، ما الذي كان الناس يحبونه في الوجوه التي يتم التلاعب بها: تشبه أمهم أو والدهم أو ربما أوجه التشابه مع أنفسهم؟ أم أنها مجرد صور يمكن التعرف عليها بطريقة أو بأخرى؟ من المعروف منذ فترة طويلة أن لدينا تفضيل عام للأشياء التي نعرفها. يشير الباحثون إلى هذا على أنه تأثير التعرض المجرد أو مبدأ الألفة، وهي ظاهرة يطور فيها الأشخاص إعجابهم بالأشياء لمجرد أنهم على دراية بها. وفقًا لذلك، تبدو الوجوه التي تشبه وجهنا بشكل عام محببة أو أكثر تعاطفًا معنا. وهذا ليس له علاقة بشبه أحد الوالدين. في إحدى الدراسات التي شملت 130 طالبًا في فصل دراسي، تنكرت أربع نساء كطلاب وحضرت احداهن صفًا والثانية خمسة والثالثة 10 والرابعة 15 درسًا. لم يتفاعل أي منهم مع الطلاب. بعد ذلك، وجد الطلاب في الفصل الذين تم عرض الشرائح عليهم وطلبوا تقييم النساء فيها أن النساء اللائي حضرن عددًا أكبر من الفصول أكثر جاذبية. أظهرت الأبحاث أيضًا أن الخصائص الخارجية العديدة تعد أكثر أهمية في التقييم العاطفي واختيار الشريك. وتشمل هذه الشباب والصحة، وخاصة بريق الجلد. الخصائص الجنسانية النموذجية مثل الذقن المدببة أو العيون الكبيرة؛ وغياب الخصائص المدركة سلبيا مثل عدم التماثل القوي أو السمنة. عندما طلب الباحثون، في دراسة أجريت عام 2015 على PLOS ONE ، مجموعة من 44 من الذكور من جنسين مختلفين لتقييم جاذبية 266 طالبة إسبانية بناءً على صورهن، وجدوا أن تناظر الوجه كان جذابًا. تم العثور على هذا المقياس على أنه مقياس من الشباب والصحة، وهو مؤشر محتمل للخصوبة. بالإضافة إلى الخصائص المادية، فإن أوجه التشابه مثل مستوى التعليم المماثل، والبيئة الاجتماعية، والنظرة العالمية، وأنظمة القيم وأنماط الحياة تميل إلى تعزيز الجذب المتبادل. تجدر الإشارة إلى أن الشريك الذي يشبهنا في هذه الخصائص يميل أيضًا إلى التشبه بوالدينا، على وجه التحديد لأننا نشترك كثيرًا مع أمهاتنا والآباء. ومع ذلك، قد يكون هذا الموضوع ببساطة تافها للغاية لاستخلاص استنتاجات ذات مغزى وإنتاج عناوين الصحف. العالم ليس مكاناً سعيداً – على الأقل، ليس لأولئك الذين يعيشون فيهِ. خلال هذا الأسبوع، قامت شركة التحليلات Gallup باستطلاع عالمي صمم لقياس نسبة المشاعر والعواطف للناس في العالم. يشير التقرير إلى أن الناس يشعرون بالحزن والغضب والقلق أكثر من أي… إذا كنت ممن لديه عدد صغير من الأصدقاء على وسائل الإتصال الإجتماعية فهذا قد يعني أنك شخص غير مادي وأقل اهتماما بالممتلكات المادية في حياتك اليومية. أكدت دراسة جديدة أن الأشخاص الماديين يميلون إلى تشكيل مجموعات كبيرة من الأصدقاء الإفتراضيين بنفس… عادة نتساهل مع العادات السيئة للموسيقيين والمخرجين والممثلين كأنه أمر اعتيادي، هم المبدعون بعد كل شيء. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بالكتّاب، الذين هم مبدعون أيضًا، لسبب ما لا نعتقد أنه من المقبول أن يكون لديهم نفس العادات. ستيفن كينج و الثمانينات لا… “لا تفكر في الفيل الوردي” هي عبارة تستخدم غالباً في علم النفس لتوضيح كيفية جعل شخص ما يفكر في شيء ما عن طريق إخباره بعدم القيام بذلك. كما أنه يتماشى مع صعوبة عدم التفكير في شيء ما عندما تشعر بالقلق حياله. لذلك ليس من المستغرب أن نكتشف أن… لا ينبغي أن يكون إجراء اختبار الذكاء شبيهاً بالحفر خلال ماراثون الأسئلة في SAT(اختبار قبول الجامعة) في الواقع، ما تم الإشادة به كأقصر اختبار في العالم في مجال حاصل الذكاء في العالم هو ثلاثة أسئلة كاملة. نعم، يمكنك أخذه الآن والبدء في المفاخرة مع…

leave a reply