هل يجدي القناع المنزلي الصنع نفعًا؟ - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

صحة

هل يجدي القناع المنزلي الصنع نفعًا؟

إذا وصل جراحٌ إلى غرفة العمليات وهو يرتدي كمامة صُنِعت كيفما اتفق فأغلب الظن أنه سيطرد. ويرجع ذلك إلى أن المعدات المستخدمة في المهام المهمة، مثل الجراحة، يجب أن تخضع للاختبار وتنال المصادقة عليها لضمان الالتزام بمعايير محددة. ولكن أي شخص يستطيع أن يصمم ويصنع لنفسه غطاءً للوجه (كمامة منزلية مثلًا) لتلبية متطلبات الصحة العامة…

Avatar

Published

on

هل-يجدي-القناع-المنزلي-الصنع-نفعًا؟

إذا وصل جراحٌ إلى غرفة العمليات وهو يرتدي كمامة صُنِعت كيفما اتفق فأغلب الظن أنه سيطرد. ويرجع ذلك إلى أن المعدات المستخدمة في المهام المهمة، مثل الجراحة، يجب أن تخضع للاختبار وتنال المصادقة عليها لضمان الالتزام بمعايير محددة.

ولكن أي شخص يستطيع أن يصمم ويصنع لنفسه غطاءً للوجه (كمامة منزلية مثلًا) لتلبية متطلبات الصحة العامة الجديدة من حيث استخدامها داخل وسائل النقل العامة أو عند الذهاب إلى المتاجر.

والواقع أن الحجج عن جودة ومعيار أقنعة الوجه تشكل الأساس للخلافات الأخيرة وتفسّرالأسباب التي تجعل العديد من الناس يتصورون أنها غير فعّالة في الحماية من مرض كوفيد-19.

حتى التعريف اللغوي يميِّز بين الكمامات (التي تعتبر مصنوعة وفق معيار محدد) وأغطية الوجه (التي قد تصنع من أي شيء آخر تقريبًا).

ولعل المشكلة الرئيسية هنا هي أنه على الرغم من علمنا أن الكمامات جيدة التصميم كانت تستخدم بالفعل على نحو فعّال لسنوات عديدة باعتبارها معدات وقاية شخصية (PPE)، إلا أن في أثناء تفشّي مرض كوفيد-19 أُدى نقص معدات الوقاية الشخصية إلى جعل ارتداء جميع الناس الأقنعة باستمرار وتدريبهم على استخدامها أمرًا غير عملي.

ونتيجة لهذا، انتقل النقاش من ارتداء كمامة للحماية الشخصية إلى ارتداء “أقنعة الوجه” للوقاية العامة.

الفكرة هي أن على الرغم من أن أقنعة الوجه ليست بتلك الكفاءة إلا أنها تقلّل -عادةً- من انتشار الفيروس، وربما بشكل مماثل لتأثير تغطية فمك عندما تسعل.

ولكن نظرًا للتنوع الواسع النطاق من أغطية الوجه غير النظامية التي يرتديها الناس الآن، فكيف لنا أن نعرف أي منها أكثر فعالية؟

إن الشيء الأول يتلخص في فهم ما نعنيه بالفاعلية. فإذا علمنا أن جسيمات الفيروس التاجي يبلغ قطرها نحو 0,08 ميكرومتر، وأن غطاء الوجه القماشي النموذجي يحتوي على فجوات أكبر بنحو 1000 مرة (بين 1 إلى 0,1 مليمتر)، أدركنا أن “الفاعلية” لا تعني حبس الفيروس حقًا.

بدلًا من ذلك، فالهدف الحقيقي من ارتداء غطاءٍ هو تقليل المسافة التي ينتشر بها النَفَس نفسه بعيدًا عن جسمك، وهذا يشبه تمامًا الغاية من تغطية أفواهنا عندما نسعل.

الفكرة هي: إذا أُصبْت بـCOVID-19 فإن تقييد الفيروس الذي قد يخرج مع أنفاسك، بجسدك أو مقربة منه (نحو متر واحد)، أفضل بكثير من قذفه على الناس من حولك أو على أسطح الأشياء الأخرى.

فعالية

لذا فإن تغطية الوجه الفعّالة لا تهدف إلى وقاية الشخص المرتدي لغطاء الوجه من الإصابة بالفيروس. بالرغم من أننا من المنظور الشخصي قد نرغب في حماية أنفسنا، إلا أننا لفعل ذلك، يجب أن نرتدي معدات الحماية الشخصية (PPE) المصممة خصيصًا مثل أقنعة الحماية الشخصية FFP2 (المعروفة أيضًا باسم كمامة N95). ولكن كما ذكرنا آنفًا، فإننا بهذا نجازف بالتسبب في نقص في الكمامات وربما نعرّض أيضًا العاملين في مجال الرعاية الصحية للخطر.

لذا بدلًا من ذلك، إن كنت تريد تجنيب نفسك الإصابة بالفيروس، فإن أكثر الأشياء فاعلية التي يمكن القيام بها هي تجنب الأماكن المزدحمة (الطريقة المثالية هي المكوث في البيت) وعدم لمس وجهك، وغسل يديك باستمرار.

إذا كانت فاعلية أغطية الوجه تعني منع النَّفَسِ من الانتقال بعيدًا عن أجسامنا، فكيف يمكننا المقارنة بين تصميمات الأغطية أو المواد المختلفة؟

لعلَّ أسهل طريقة، كما أثبتت العديد من الصور أو مقاطع الفيديو التي تُتداول على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل متزايد، هي العثور على شخص يجرب السيجارة الإلكترونية vape ويصور نفسه وهو يزفر دخانها في أثناء ارتداء غطاء الوجه. بمجرد النظر إلى هذه الصورة، ستتبدد أي افتراضات عن فاعلية أغطية الوجه في منع النَّفَس من النفاذ.

بدلاً من ذلك، تظهر هذه الصور أن أنفاسك تتجه باتجاه أعلى رأسك، ونحو أسفل صدرك وخلفك. فانتشار النفس دوامي، بمعنى أنه على الرغم من انتشاره، إلا أنه لا يذهب بعيدًا.

أما إذا نظرت إلى صورة شخص لا يرتدي غطاء وجه، فسترى أن هواء الزفير يندفع إلى أعلى وأسفل، لكن لمسافة أبعد بكثير مقارنة بالذين يرتدون غطاء الوجه.

مثل هذا الاختبار مثالي لفحص تصاميم مختلفة وملائمتها. هل تعمل الأغطية التي تربط بالأذنين بشكل أفضل من التي تربط بمؤخرة الرأس؟ وما المسافة التي يجب أن تصل إليها الأغطية تحت ذقنك؟ وما هي أفضل طريقة لتغطية الأنف؟ وكيف نفاضل بين واقيات الوجه والأقنعة؟ كل هذه الأسئلة يمكن الإجابة عنها من خلال هذه الطريقة.

ولكن، ينبغي أن نأخذ في الحسبان عند إجراء هذه التجربة أن جسيمات “النَّفَس” يبلغ قطرها نحو 0.1 إلى 3 ميكرومترات، وهي أكبر بكثير من الفيروس.

اختبار بسيط

من المنطقي أن نفترض أن جسيمات الفيروس الأصغر سوف تنتقل في نفس الاتجاهات تقريبًا مثل جسيمات النَّفَس، لكن يبقى احتمال نفاذ هذه الجسيمات من غطاء الوجه وتقدمها إلى الأمام قائمًا. لتكوين فكرة عن منوال حدوث هذا ما عليك سوى إجراء اختبار بسيط هو نفخ المرتدي على لهب شمعة مباشرة محاولًا اطفائها.

وقد يمكن التحقق من أقصى مسافة ممكنة نسبة إلى قوة الزفير، ولكن أغطية الوجه مصنوعة من مواد مختلفة وبأعداد مختلفة من الطبقات!

إن تصميم غطاء الوجه الذي صعَّب انطفاء لهب الشمعة، سيوفر على الأرجح أفضل حاجز يمنع الفيروس من الانتقال إلى الأمام والنفاذ عبر غطاء الوجه.

وسيكون من الصعب إجراء أي تجارب بسيطة أخرى في المنزل، بدون أي معدات أكثر تطورًا.

مع ذلك، فإن الجمع بين الاختبارين المذكورين أعلاه سيوفر لمرتدي أغطية الوجه فكرة جيدة عن أيٍ من أغطية الوجه الخاصة بهم قد تعمل بشكل أفضل، إذا كان الهدف هو تجنيب الآخرين الإصابة بعدوى محتملة عبر النَّفَس.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

أخبار العالم

وزارة الصحة تُعلن: 174 إصابة باليرقان!

P.A.J.S.S.

Published

on

صدر عن المكتب الإعلامي لوزارة الصحة العامة البيان الآتي: “بعد تداول وسائل الإعلام معلومات عن عدد الحالات المصابة باليرقان (إلتهاب الكبد الفيروسي – أ)، تعلن وزارة الصحة العامة أن العدد الفعلي لهذه الإصابات المسجلة منذ بدء انتشار الإلتهاب حتى اليوم يبلغ مئة وأربعًا وسبعين (174) حالة؛ وتذكر الوزارة بأنها واكبت هذا الموضوع منذ ظهوره وأعلنت عن ذلك بشفافية مطلقة، وهي لا تزال تأخذ العينات وتجري التحقيقات اللازمة لتبيان سبب انتشار الإلتهاب الذي لم يحسم بشكل نهائي بعد.

إن وزارة الصحة العامة تدعو المواطنين والمعنيين كافة إلى استقاء المعلومات منها حصرًا، وتعلن أنها ستصدر نشرة يومية عن موضوع اليرقان، كما هو حاصل بالنسبة إلى وباء كورونا، وذلك للإفادة بالمعطيات والأرقام الحقيقية للحالات الموجودة”.

Continue Reading

صحة

أعراض أوميكرون تقسم لثلاث مجموعات: الخفيفة والمتوسطة والشديدة

P.A.J.S.S.

Published

on

ما المجموعات الثلاث التي تقسم لها أعراض سلالة “أوميكرون” (Omicron) المتحورة من فيروس كورونا؟ وطالما أن أوميكرون خفيف فلماذا لا تصاب به حتى تكتسب المناعة؟ وهل تحتاج إلى جرعة منشطة حتى لو أصبت بكوفيد-19 بعد تلقي جرعتين من اللقاح؟ وماذا يقول وزير الصحة الألماني عن التطعيم الإلزامي للتعامل مع كورونا؟

ما المجموعات الثلاث التي تقسم لها أعراض سلالة أوميكرون؟

قدمت مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية في قطر، الأعراض الخفيفة والمتوسطة والشديدة للإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا (كوفيد-19)، والإجراءات التي يُوصى باتباعها.

الأعراض الخفيفة والمتوسطة والشديدة للإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا (كوفيد-19) والإجراءات التي يُوصى باتباعها. مؤسسة الرعاية الصحية الأولية مؤسسة حمد الطبية قطر إنفوغراف انفوغراف

الأعراض الخفيفة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • ارتفاع بسيط في درجة حرارة الجسم
  • سعال جاف
  • حكة أو التهاب في الحلق
  • فقدان حاسة التذوق أو الشم
  • إعياء
  • صداع
  • الغثيان والقيء والإسهال
  • احتقان أو ضغط في الجيوب الأنفية أو سيلان الأنف

الإجراءات اللازمة في حالة الأعراض الخفيفة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • اعزل نفسك
  • تجنب التواصل مع أفراد أسرتك والأفراد الآخرين
  • يمكنك تناول الباراسيتامول لتخفيف حدة الأعراض
  • حافظ على شرب الماء بانتظام
  • تجنب البقاء في السرير لمدة طويلة

الأعراض الخفيفة والمتوسطة والشديدة للإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا (كوفيد-19) والإجراءات التي يُوصى باتباعها. مؤسسة الرعاية الصحية الأولية مؤسسة حمد الطبية قطر إنفوغراف انفوغراف

الأعراض المتوسطة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • حمى شديدة
  • آلام في العضلات
  • ضيق في التنفس عند الحركة مع حدوث تشبع الدم بالأكسجين عند معدل أقل من 94% عند تنفس هواء الغرفة.
  • آلام أسفل الظهر
  • سعال جاف
  • قشعريرة مع شعور مستمر بالرعشة
  • الغثيان والقيء والإسهال

الإجراءات اللازمة في حالة الأعراض المتوسطة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • اعزل نفسك
  • تجنب التواصل مع أفراد أسرتك والأفراد الآخرين
  • يمكنك تناول الباراسيتامول لتخفيف حدة الأعراض
  • حافظ على شرب الماء بانتظام
  • تجنب البقاء في السرير لمدة طويلة
  • إذا كنت تبلغ من العمر 60 عاما أو أكثر أو تعاني من أمراض مزمنة خطيرة مثل السرطان أو قصور القلب أو ضعف في المناعة أو فشل كلوي، فاتصل بخط المساعدة الخاص بمرضى كورونا.

الأعراض الخفيفة والمتوسطة والشديدة للإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا (كوفيد-19) والإجراءات التي يُوصى باتباعها. مؤسسة الرعاية الصحية الأولية مؤسسة حمد الطبية قطر إنفوغراف انفوغراف

الأعراض الشديدة للإصابة بسلالة أوميكرون

  • ألم في الصدر
  • زرقة في الشفاه أو الوجه
  • الارتباك أو عدم الاستجابة
  • التعب الشديد وآلام الجسم
  • ضيق في التنفس حتى عند عدم بذل أي جهد، مع حدوث تشبع الدم بالأكسجين عند معدل أقل من 94% عند تنفس هواء الغرفة.

الإجراءات اللازمة في حالة الأعراض الشديدة للإصابة بسلالة أوميكرون

يجب على الأفراد الذين يعانون من أعراض شديدة توحي بالإصابة بكوفيد-19 طلب الرعاية الطبية بشكل فوري.

طالما أن أوميكرون خفيف فلماذا لا تصاب به حتى تكتسب المناعة؟

الجواب هو إياك أن تفعل ذلك، وفقا لما كتبت لينا س. وين، أستاذة زائرة في معهد ميلكن للصحة العامة بجامعة جورج واشنطن، في “واشنطن بوست” (washington post).

وقالت وين “لقد سألني الكثير من الناس السؤال نفسه في الأيام الأخيرة: إذا كان أوميكرون هو البديل الأكثر اعتدالًا، والإصابة به توفر مناعة إضافية، فلماذا لا نعرض أنفسنا له ونصاب به؟ حتى الأفراد الذين كانوا حذرين في السابق يتساءلون هل ينبغي عليهم تعريض أنفسهم عمدًا لأوميكرون؟ إذا كانوا سيصابون بفيروس كورونا عاجلا أم آجلاً، فلماذا لا يحصلون عليه الآن؟”.

وشرحت “أتفهم ضجر الناس من الوباء، وما زلت أعتقد أنه لا ينبغي فرض قيود على التطعيم. لكن فيما يلي 4 أسباب تجعل الناس لا يحاولون عمدًا أن يصابوا بفيروس كورونا”، وهي:

المستشفيات ممتلئة

صحيح أن أوميكرون أخف من المتغيرات السابقة. الغالبية العظمى من الأشخاص الملقحين والمعززين لن ينتهي بهم الأمر إلى المستشفى إذا أصيبوا. لكن البعض سيصاب بمرض شديد. المستشفيات مملوءة بأكثر من طاقتها الاستيعابية في أجزاء كثيرة من الولايت المتحدة. وقد تجاوزت حالات دخول المستشفيات من كوفيد -19 الذروة السابقة في الشتاء الماضي. إذا كنت مريضًا بما يكفي لتحتاج إلى رعاية، فقد تضطر إلى الانتظار لساعات في غرفة الطوارئ لتلقي العلاج، ثم قضاء أيام في غرفة الطوارئ في انتظار سرير المستشفى.

لا أحد يريد مثل هذا التأخير في علاجهم الطبي. يجب أيضا أن نكون قلقين جدا بشأن التأثير على نظام الرعاية الصحية لدينا. قد يكون أوميكرون أقل شدة، خاصة للملقحين، لكن الحجم الهائل للعدوى يكتسح مستشفياتنا مرة أخرى. حان الوقت الآن للتخلص من الضغط على مستشفياتنا، وليس إضافة المزيد من الضغط.

Continue Reading

صحة

كيمياء البرغل و كيمياء الارز

Avatar

Published

on

By

لفرق بين الرز والبرغل هو كالفرق بين السماء والأرض
بينما الرز خال كليا من اي فائدة وما هو إلا طعام يرفع السكر مثل الصاروخ
فإن البرغل بالعكس تماما فهو طعام خرافي ملئ بالفوائد ولا يرفع السكر لإحتوائه على الألياف التي تخمد نار السكر
دعونا نتعرف على خصائص الاثنين .

البرغل يحتوي كل 100 غم على
بوتاسيوم 574 ملغ
ألياف 26 غم
بروتين 17 غم
فيتامين 6 %25
مغنيسيوم %57
حديد %18

الرز يحتوي كل 100 غم على
بوتاسيوم 55 ملغ
ألياف 0.6 غم
بروتين 4 غم
فيتامين 6 %5
مغنيسيوم %4
حديد %1

بالحقيقة أن الحقائق الغذائية بين الاثنين صادمة فعلا . كل شي غني في البرغل وكل شي فقير في الرز .
نلاحظ الفرق الكبير في كمية البروتين والالياف والحديد الهائلة في البرغل . لاحظ كمية فيتامين B6
في البرغل الكبيرة جدا وهذا الفيتامين يدعم النظام المناعي بشكل هائل . أما المغنيسيوم فهو يدخل في دعم عشرات الانزيمات في الجسم.
فعلا أن البرغل هو كنز مخفي . وهو مسامير الركب كما قالوا
#صحتيفيغذائي

Continue Reading
error: Content is protected !!