10 عادات يومية بإمكانها تغيير حياتك للأفضل - Lebanon news - أخبار لبنان

10 عادات يومية بإمكانها تغيير حياتك للأفضل

10 عادات يومية بإمكانها تغيير حياتك للأفضل

موقفك يحدد موقعك من القمة، يقول المؤلف الأميركي چاك كانڤيلد :” الأشخاص الناجحون لا ينجرفون فقط للوصول إلى القمة، بل يتطلب منهم ذلك عملا مكثفا، وانضباط شخصي والكثير من بذل الطاقة كل يوم لتحقيق ما يريدون”. لذا دعونا لا نترك العادات السيئة تعيق طريقنا، فلنبدأ باتباع هذه العادات البسيطة ونعدكم بحياة أكثر سعادة وانتاجية. 1- اصنع لك روتين يومي صباحي ابدأ يومك بعادة تمدك بالطاقة الفائقة، مثل أن تذهب للركض، أو تبدأ بالتأمل، أو تستمتع بوجبة فطور صحية. بدء يومك بمثل هذه العادة يساعدك في الاستمتاع بصباح ذات معنى وشحنك بالطاقة الإيجابية، وان تبدأ بشكل منظم بدلا من الاندفاع للتعويض عن الوقت الضائع، كما يساعدك في التخلص من التوتر والتعب الذهني والاجهاد وتحسين مزاجك وانتاجيتك. لا زلت لا تعرف من أين تبدأ؟ تحقق من الروتين اليومي لبعض الأشخاص الناجحين في محيطك لتحصل على بعض الإلهام. 2-اتبع القاعدة 80/20 مبدأ باريتو “Pareto” أو قاعدة 80/20 تعني أنه في أي حالة، 20% من المهام تنتج 80% من النتائج. لذا يمكنك زيادة الإنتاجية لأقصى حد من خلال استثمار معظم وقتك وطاقتك في تلك المهام المحددة التي من شأنها أن تصنع لك ما تريد من نتائج وتترك التأثير الأكبر. وبمجرد انتهائك من هذه المهام، يمكنك أن تركز على بعض الأنشطة الأخرى الموجودة في قائمة مهامك. حيث ستجد الوقت والطاقة لها. 3- اقرأ، اقرأ، اقرأ قراءة الكتب هي الوسيلة الأروع على الإطلاق لاكتساب المعرفة وتحفيز الإبداع لديك. التعمق في القراءة أيضا يحسن التركيز ولديه تأثير مهدئ مشابه للتأمل، كما أن القراءة قبل النوم تساعد على النوم بشكل أفضل. الكتب وخاصة غير الخيالية أداة ممتازة لتوسيع الأفق وتطوير الأفكار الجديدة وبث الطاقة التحفيزية. أيضا بإمكانها أن تقدم نصائح عملية حول كيفية مواجهة المواقف الصعبة وذلك من خلال تقديم أمثلة واقعية. 4- تعلم أن تركز على مهمة واحدة ٢% فقط من الناس بإمكانهم القيام بمهام متعددة بنجاح، بالرغم من عدم وجود أي ضرر في أن تقوم بأكثر من مهمة من حين لآخر، فإن قيامك لأكثر من عمل في آن واحد يحد من تركيزك، ويساهم في الفوضى العقلية بجعل عقلك غير قادر على تصفية ما هو أهم ممن هو مهم ممن هو غير مهم. وعلى ذلك، وفقا لدراسة أجرتها جامعة ستانفورد فإن القيام بأكثر من عمل يقلل من كفاءة تلك الأعمال وقد تضعف التحكم المعرفي لديك. لهذا السبب يجب أن تحاول القيام بمهمة واحدة قدر الإمكان لزيادة كفاءة العمل. قم بعمل قائمة للمهام التي تريد أن تنجزها في اليوم، وأبدأ بتنفيذ الأكثر أهمية واتجه لأسفل القائمة من حيث الأهمية لتكمل مهمة واحدة في وقت واحد. 5- تعلم التقدير ذات مرة، قال الروائي الفرنسي چان ألفونس كار: ” يمكننا أن نشتكي لأن الورود لها أشواك، أو نفرح لأن الأشواك لها ورود”. من السهل جدا أن تنخرط وسط سباق الجرذان وفي المقابل قد تنسى كم أنت محظوظ وموهوب. التقدير للذات والامتنان طريقة رائعة لخلق الإيجابية وتقليل التوتر وتحسين صحتك البدنية والنفسية. كيف يمكنك أن تزرع فيك مثل هذه العادة؟ بأن تبدأ بالامتنان لنفسك وللغير، التطوع في الأعمال الخيرية والمجتمعية، واستغرق بعض الوقت لتقدير أحبائك، وذكر نفسك كل يوم بشئ واحد على الأقل أنت ممتن لوجوده في حياتك. كلما زاد تقديرك لمباهج الحياة الصغيرة، زادت سعادتك. 6- أحط نفسك بالأشخاص الإيجابيين يقول المؤلف ورائد الأعمال الأمريكي چيم رون :” أنت نتاج متوسط الأشخاص الخمسة الذين تقضي معظم وقتك معهم”. ولهذا السبب بالتحديد، يجب أن تفكر مليا في الأشخاص الذين تقضي الوقت معهم. دعك من الأشخاص الذين يحطمون من طموحاتك ومعنوياتك واحط نفسك بمن يعرف كيفية أن يصيبك بعدوى السعادة ويرفع من شأنك. 7- خصص وقت لممارسة الرياضة خلاف تحسين صحتك الجسدية، فإن ممارسة الرياضة بشكل منتظم يخلق لك الفرصة للابداع ويعمل على تحسين مهاراتك المعرفية. كما أنها وسيلة أيضا لبناء القدرة على التحمل والحصول على الطاقة وتحسين الحالة المزاجية. لازلت غير مقتنع؟ هل تعلم أن ممارسة الرياضة يساعد في إفراز هرمونات الإندروفين التي تعمل كمضادات للاكتئاب طبيعية. هل لازلت بحاجة للمزيد من الأسباب للبدء بممارسة الرياضة؟ 8- اتقن فن الاستماع التواصل الفعال أمر بالغ الأهمية خصوصا عندما يتعلق الأمر بتنمية العلاقات الشخصية والمهنية. الاستماع هو أساس التواصل فانتبه لما يقوله الآخرون. فذلك لن يشعرهم بأنك تقدرهم فحسب بل سيساعدك على فهمهم بشكل أفضل واكتساب منظور جديد. لا تحاول احتكار المحادثة أو أن تبدي اهتمام زائف، وأنت لا تفكر إلا في طعم البيتزا الذي ستطلبه على العشاء! استمع إلى ما يقولوه ومالذي يعنوه حقا من كلامهم، ولا تنسى أن تلاحظ دلائلهم اللفظية أيضا وماذا يقصدون بها. 9- تخلص من سموم السوشيال ميديا استحوذ العالم الرقمي على كل جانب من جوانب حياتنا تقريبا، فعلى الأقل يمتلك كل شخص منا خمس حسابات مختلفة على برامج التواصل الإجتماعي ويقضي على الأقل ساعة وأربعون دقيقة يوميا للتحقق منها! أثبتت الدراسات والابحاث أنه كلما زاد الوقت الذي تقضيه على مواقع التواصل الاجتماعي، زاد احتمال اصابتك بالاكتئاب. حاول أن تخفض الوقت الذي تستغرقه على مواقع التواصل الاجتماعي للحد من التوتر والفوضى العقلية. اغلق هاتفك المحمول أو كمبيوترك الشخص لبضع ساعات كل يوم لتحسين حالتك المزاجية واعادة الاتصال بالعالم من حولك. 10- استثمر في الاهتمام بذاتك تخصيص بعض الوقت للراحة والاسترخاء بإمكانه أن يصنع لك العجائب في تحسين حالتك المزاجية وصحتك العقلية واحترامك لذاتك، فعلى الأقل خصص بعض الوقت كل يوم ولو ساعة للشعور بالاسترخاء، استمع للموسيقى، تعلم مهارة جديدة، استمتع بحمام ساخن طويل، أعد وجبة لطيفة، افعل كل ما يلزم ليسير قاربك بهدوء. يتطلب تنمية تلك المهارات العزيمة، الحماس، الصبر والجهد المستمر. ربما يستغرق الأمر بضعة أسابيع أو ربما أكثر من عام، ولكن لا يهم كم ستستغرق من وقت لبناء هذه العادات مادمت لن تستسلم. الآن اسحب أكمامك واستعد، فقد حان الوقت للفوز بالحياة. النرجسيون والمرضى النفسيين والساديين لديهم شيء مشترك: شخصية ذات”جوهر مظلم”. تشير الأبحاث الحديثة إلى أن ما يسمى بسمات الشخصية الشريرة كلها مظهر من مظاهر كامنة في وضع الذات أولاً على حساب الآخرين، يمكن قياس هذا الاتجاه الأساسي والذي يطلق… جميعنا نعرف شخصًا ما غير مؤهل أو غير كفء يميل للمبالغة في تقدير مهاراته أو مستواه المعرفي وذكائه ولكن قبل أن تحكم عليه تأكد من خلوك من تأثير دونينغ _كروجر! هو انحياز معرفي يشير إلى ميل الأشخاص غير المؤهلين للمبالغة في تقدير مهاراتهم، أي عندما يفشل… من الصعب ملاحظة الشخص النرجسي، لا سيما إذا كنت في علاقة رومانسية مع شخص نرجسي. يميل هذا لأنهم يعتمدون على استخدام الآخرين والتلاعب بهم لتلبية احتياجاتهم ورغباتهم. هناك ثلاثة أنواع متميزة من النرجسيين، وغالبا ما يتصرفون بطرق قاسية محددة. ولكن قد… هل تعلم أنّه في كل مرة يلتقط الموسيقيون آلاتهم تنطلق الألعاب النارية في كل أنحاء الدماغ لديهم؟ قد يبدون من الخارج بحالة من الهدوء والتركيز في قراءة النوتة وتطبيق الحركة المطلوبة بدقة وحرفية لكن ثمة حفلة صاخبة تجري داخل عقولهم كيف نعرف ذلك؟ في العقود… أكثر الناس نجاحًا في العالم فشلوا مراتٍ عديدةً قبل نجاحهم. كبشر، نفشل أحيانًا في بعض الأمور، فنكرر المحاولة مراتٍ عديدة، حتى نشعر باليأس، ولكن لدينا بعض الأخبار المثيرة… يمكن أن يكون الفشل جيدًا بالنسبة لك. وفقاً لدراسةٍ في منظمة علم النفس…

leave a reply