إختتام بطولة كأس الأقصى في عكار والسويسة يحرز اللقب - Lebanon news - أخبار لبنان

إختتام بطولة كأس الأقصى في عكار والسويسة يحرز اللقب

إختتام بطولة كأس الأقصى في عكار والسويسة يحرز اللقب

وطنية – أحرز فريق السويسة، لقب بطولة “كأس الأقصى” في كرة القدم التي احتضنها ملعب القموعة فنيدق، برعاية بلدية فنيدق، وشاركت فيها فرق عكارية عدة. وحضر المباراة الختامية: النائب وليد البعريني، ممثل النائب السابق وجيه البعريني نضال البعريني، رئيس اتحاد بلديات جرد القيطع عبد الاله زكريا، رئيس بلدية فنيدق سميح عبد الحي وأعضاء المجلس البلدي، رئيس بلدية القريات مطانيوس جرجس، ممثل رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر رئيس اتحاد الشمال الفرعي العميد عزام ضناوي، هيثم عز الدين ممثلا تيار “العزم” في عكار، وليد مصطفى ممثلا منسق تيار “المستقبل” خالد طه، عدد من مخاتير بلدات المنطقة، مدراء وأساتذة عدد من المدارس، ممثلوا جمعيات خيرية، وحشد جماهيري كبير من أبناء فنيدق والمناطق المجاورة. جمعت المباراة النهائية فريقي السويسة وشباب فنيدق، وسيطر فريق السويسة على مجريات شوطيها، فتقدم بنتيجة 2- صفر، قبل أن تثمر الهجمات الخجولة لفريق شباب فنيدق، عن تسجيل هدف تقليص الفارق، لينتهي اللقاء بفوز السويسة 2-1. وتضمن حفل الاختتام، كلمات بدأها منظم البطولة خالد بدر السيد الذي رحب بالحضور، وشكر الفرق المشاركة، واصفا هذه الدورة ب”العرس العكاري”، وبأنها “من أهم الدورات الشعبية في عكار، وتمنى على المسؤولين “الاهتمام بالرياضة والشباب”. وكانت كلمة للنائب البعريني الذي ثمن “هذا التجمع الرياضي”، وأثنى على “التنظيم والمشاركة الكبيرة من مختلف مناطق عكار”، مؤكدا أنه “متابع لقضايا الشباب الرياضي”، وأنه سيسعى “جاهدا ليكون صوت الشباب في البرلمان”. وفي الختام كانت كلمة لرئيس بلدية فنيدق الشيخ سميح عبد الحي، استهلها بالترحيب بالحضور، وقال: “في زمن التشرذم والإنقسام والإنصياع لدعاة التطبيع، نؤكد اليوم عبر إحتفالنا هذا، بإختتام دورة كأس الأقصى والتي هي برعاية بلدية فنيدق، بأن فلسطين كل فلسطين من البحر إلى النهر وبلاد الشام وبيت المقدس والمسجد الأقصى، هي أرض مقدسة مباركة طاهرة من كل أنواع الدنس، فلا مكان فيها لمطبع ولا مطبل ولا متصهين مهما طال الزمن، ومهما اشتدت المحن. فمن أجلها استشهد أكثر من خمسة آلاف من أصحاب رسل الله، وما زالت الأمة تقدم الشهيد تلو الشهيد إلى أن يتحقق وعد الله، كيف لا؟، وهي مسكن الأنبياء ومعراجهم إلى السماء ومهبط الرسالات من لدن إبراهيم الخليل إلى خاتمهم محمد عليه الصلاة والسلام، وهي قبلة المسلمين الأولى ومهد عيسى ومحراب زكريا ونخلة مريم، التي هزت بيمينها عرش الجبابرة وحطمت أحلام القياصرة، وإن عدتم عدنا، وستعود فلسطين بوعد إلهي نبوي كريم، رغم أنوف المهرولين إلى التطبيع بإذن الله”. أضاف: “للغارقين في بحر النفايات وكل أنواع الفساد، الذين يورثوننا الطائفية والعنصرية الإستعمارية والحقد على الإنسان والإنسانية، نقول كما قال المثل: العقل السليم في الجسم السليم، لا سلمتم ولا سلمت أجسادكم وعقولكم، إن لم تعودوا إلى رشدكم وتضعوا عكار في صلب اهتماماتكم وموازناتكم، والتاريخ لن يموت والأجيال القادمة لن ترحم”. وتوجه عبد الحي في ختام كلمته “بالشكر والتقدير والإحترام للقائمين على هذه الدورة وللفرق الرياضية التي شاركت فيها، وبروح رياضية عالية، ولمن قرر وشارك وساهم ونظم هذه الدورة الرائدة الرائعة على أرض وملعب فنيدق- القموعة”. وفي ختام البطولة، تم تكريم الفرق المشاركة، وتتويج بطل الدورة فريق السويسة. كما تم ايضا تكريم عدد من الشخصيات والاعلاميين منذر عبيد وشعيب زكريا. ========= خديجة عياش/س. سري الدين تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

leave a reply